ا. د. ميثم الجنابي
د. مجدي ابراهيم
د. صادق السامرائي
أمجد الدهامات
شاكر فريد حسن
د. عدنان عويّد
وداد فرحان
د. مجدي ابراهيم
د. ميثاق بيات الضيفي
محمد صالح الجبوري

المرأة والمجتمع .. الطموحات والقابليات

mayada aboshanab2zanbaqزنبقة بيضاء تضوع من تويجاتها أحرّ التهاني لكل نساء الكون، في يوم المرأة العالمي، نقدّمها من صحيفة ومؤسسة "المثقف".

ونقف في هذا اليوم إجلالاً لعينها الساهرة وقلبها النابض بالحياة وروحها المنذورة للعطاء.

ان إعمار الارض هو رسالة الانسان منذ ان خُلق، ذكرا كان أم انثى، ورسالته تتجدّد كفصول السنة، لتُجاري العصر دون تلكؤ. وتنطوي على مهام، منها: تنمية المجتمع ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا بشكل مستمر، من أجل حياة حرة كريمة، تخلق توازنا نفسيا، يفتح فضاءات الانتاج والابداع للإنسان ليحقّق ذاته التوّاقة للأفضل دائماً.

ما لا يختلف عليه مثقفَان، أن دور المرأة في هذا المشروع الحضاري يُعد أكثر من أساسي، فالمرأة، في الواقع، ليست نصف المجتمع فحسب، وإنما هي أصله، وعليها يرتكز تماسكه واستمراره وازدهاره، بعد ان أناط بها المجتمع ذاته مسؤولية تربية وتنشئة الأجيال. ولكي نجني من بين يدها نجوماً تتفوّق في صناعة الحضارة، علينا إعداد المرأة - المعلّمة الاولى- كقدوة يُحتذى بها.

أول درجة في سلم الارتقاء هي تحنيط الاعراف والتقاليد، خاصة المستوحاة وفق تفسير خاطيء من الدين، وفتح كل الابواب امام المرأة كي ترقى علميا ومعرفيا. فهي مَن حباه الخالق بقدرات ذهنية مميزة: كالنظرة الحاذقة للمستقبل، والدقة في تقييم قضايا العصر، والصبر على عاديات الدهر، وتخطّيها بعزيمة جبّارة من أجل البقاء. وعلى قمة هذا الهرم من الميّزات، نعمة الأمومة والحدس الانثوي.

كلما انطلقت المرأة أكثر في رحاب العلم، كلما كانت أكثر وعياً وإدراكاً ومقاومة للإيحاءات والتأثيرات السلبية التي قد تعصف بها من العالم الخارجي.

ونظراً لما يلحق بها من ظلم وأذى واعتداء يحاصر جسدها وروحها، يستلزم الأمر اهتمام أصحاب القرار (ذوي الضمائر الحيّة من الرجال)، والتعجيل بسن قوانين تضمن حمايتها، واعادة النظر في جميع ما سبق من تشريعات تعسفية ضدها، دون إنكار الواقع المرير الذي يعتصر أنفاس النساء حدّ الاختناق.

كوننا في أسرة المثقف نعتزّ ونفخر بكتابنا وكاتباتنا بما ينثرون عبر كلماتهم من وعي وفكر حضاري مستقل، حاولنا في "يوم المرأة العالمي" اقتناص هواجسهم لتصل الى وجدان الآخر عبر ملف:

"المرأة والمجتمع ... الطموحات والقابليات"

 

ضمن هذا الملف الخاص بيوم المرأة العالمي، تم توجيه الدعوة لنخبة من كتاب وكاتبات "المثقف" للكتابة عن المحاور التالية أو أي موضوع في إطار محور الملف أو المشاركة بنص أدبي يتناول موضوع المرأة.

 - ما هي صور التمييز ضد المرأة التي تلاحظها / تلاحظينها في بيئتك، النابعة من الأعراف والتقاليد، وتعتقد / تعتقدين أنها تعيق بناء شخصية المرأة لتؤدي دورها الكامل في المجتمع؟

- هل يشتمل الدين على أحكام تكبّل المرأة وتحول دون تقدمها إجتماعياً؟ وهل فتاوي الفقهاء تمثل عائقاً أمام وعيها وطموحها وبالتالي يحدّ من مساندتها للرجل في تنمية المجتمع؟

- أن قدرة المرأة على إتقان دورها إجتماعياً يستند على نظرة بقية المجتمع إليها. أي تقييم الرجل لدورها.

- ما هي أهم القيود التي يتطلّب على الرجل فكّها عن معصم شريكته لتنطلق وتشاركه بناء المستقبل؟

- هل هناك قانون مجحف بحق المرأة؟ كيف يمكن تعديل هذا القانون ليساند المرأة في تأدية واجبها الاجتماعي؟

- لقد تشرفت صفحات "المثقف" باحتضان ما  أغدقوا به الكتّاب والكاتبات على المعرفة والرأي الحر بكلماتهم الواعية والتي تصبو الى ربيع الكرامة الحقيقي.

نشكر من أعماق قلوبنا كل من ساهم بكلمته الهادفة ومنحها بوقاً ينبذ الحيف والاستبداد الجاثم على حياة المرأة. (وسيبقى الباب مفتوحا لمن يرغب بالمشاركة في الملف).

كل عام ونساء الارض وشركائهم الرجال يختالون بوشاح الانسانية 

 

ميادة ابو شنب

صحيفة المثقف

 

خاص بالمثقف: ملف: المرأة والمجتمع ... الطموحات والقابليات

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

اتقدم بالتهاني الحارة لجميع نساء العالم في يومهن العالمي، وابارك للاستاذة الفاضلة ميادة ابو شنب جهدها الاعلامي في هذه المناسبة العطرة. متمنيا لها ولجميع من شارك في هذا الملف البهي التألق والسؤدد.
لا شك انها جهود قيمة، بذلتها باخلاص نادر الاديبة ميادة، فجاء الملف زاخرا بالقراءات النقدية والنصوص المعبرة عن المناسبة واهدافها في تعضيد موقف المرأة من الاضطهاد والتعسف، بفعل التشريعات والقوانين الذكورية المرتجلة.
تحية اجلال وتقدير لرمز المرأة الاعلامية والاديبة المتألقة الاستاذة ميادة ابو شنب
وشكري وتقديري لكل من ساهم معنا في اثراء صفحات الملف

ماجد الغرباوي
رئيس التحرير

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي الفاضل الباحث القدير ماجد الغرباوي

كل الشكر لك ولروحك النبيلة.
فكلماتك مشكاة تضيء لي الدرب الافضل للمعرفة والابداع، وتقييمك رهام يروي حقولا ربيعية لمزيد من العطاء، وصفحات "المثقف" بوسع المدى، كرحابة صدرك، تتسع لكل الآراء رغم اختلافها.

فهنيئا لنا بك أستاذاً يعي رسالة الحياة.
مودتي وفائق تقديري

ميّادة ابو شنب
This comment was minimized by the moderator on the site

بالعادة نتكلم عن المساواة بين الجنسين و هذا وحده برأيي نوع من التمييز ظاهره الجنوسة و حقيقته طريقة تربيتنا التي تضع خطوطا للعزل بين الطرفين.. و هي برأيي خطوط صنعية، فقيمة العمل في عصر التخصصات الدقيقة لها معيار واحد هو الجودة في الأداء. و ذلك يتم بطرق مؤتمتة، و هنا ينجم السؤال التالي: هل الماكينة و البرنامج الذي يحركها ذكر أم أنثى؟. تصعب علي الإجابة فعلا. و يبقى المجال الوحيد للحديث عن امرأة و رجل هو الفراغ الفاصل بين أسسنا التربوية و طرائق فهمنا و تفسيرنا لها. و هذا موضوع شائك ربما ليست لدي الحرية المطلقة للدخول فيه، أو ربما إنني أفضل من له اطلاع على السنن و القوانين الأصلية ليعالجه.
مواد الملف باختصار غنية و متنوعة و فيها وردة لكل ذوق و ورقة لكل مزاج. و شكرا.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ والناقد القدير صالح الرزوق

شكرا لمداخلتك القيّمة التي أضاءت زاوية جديدة في سرداب الكفاح الطويل للمرأة والرجل.
أسعدني رضاك عن فحوى الملف واتمنى ان نكون عند حسن ظنك دائما

كل الود والتقدير

ميّادة ابو شنب
This comment was minimized by the moderator on the site

الرجل إما ان يكون قادر على فهم المرأة او لا يكون اي انه اما ان يكون ذكيا او يكون غبيا , فقط يحتاج الى فهم نفسه اولا و بعد الذكاء يحتاج الى الشجاعة في مواجهة حقيقته و بعد الشجاعة يحتاج الى التسامح.

رافد
This comment was minimized by the moderator on the site

الرافد القدير
شكرا لمداخلتك الواعية.
إن الاعتماد على أمثالك من أجل التغيير
تقديري واحترامي

ميّادة ابو شنب
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لهذه الصفحة صفحة المثقف و انا سعيد لاطلاعي على محتواها و اقترح اضافة الحياة الاقتصادية و الثقافية العلمية و السياسية

علاء عجال
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2376 المصادف: 2013-03-08 12:31:19