 أقلام حرة

سنكون اقوياء ونعود الامازيغ

سلس نجيب ياسينانقلبت الموازين لفترة من الزمن لسبب واحد و هو سيطرة من لا يملكون الاحقية على من يملك الحق. فصنع الصهاينة لنفسهم كيانا سموه اسرائيل و صنعوا لنفسهم قوة تحميه قبل دلك سموها امريكا .وكل ضعيف وجد لنفسه حماية تحت هده العباءة الراشية الغير انسانية فاحتمى عرب الخليج تحتها و شعب الاناضول ايضا وامتد هدا الانبطاح ليمس واحد من اقدم واقوى واعلم الشعوب في التاريخ انه الشعب الامازيغي من اقصى شرق ليبيا المقاومة الى تونس والجزائر ثم المغرب وموريطلنيا وشمال مالي والنيجر والتشاد الى جزر الكناري

ان الظروف التي وضع فيها هدا الشعب اين اجبر على اعتناق القومية دون الاعتماد على الهوية والعقيدة التي بنى فيها حضارة امتدت حتى الاندلس

ان الصفة النفسية والشخصية للفرد الامازيغي تجعل منه شخصا ناجحا في كل المجالات تقريبا و لهدا فهو يحطم في بلاده من جهات لا يهمها اصله وفصله وقوته وانتمائه وثرواته

ليبقى الاستعمار استعمارا والتخلف والجهل والاستعباد عدوا لهدا الشعب المقدس للحرية ان سبب تطور الفرس وانتفاضة الايرانيين ضد اعداء الهوية والعقيدة هو البناء والانطلاق الصحيح للمشروع. في انتظار ان يكون الشعب الامازيغي المسلم له ردة فعل قوية مثل الشعب الفارسي

لا يمكن قيام الشعب الامازيغي إلا في ضل وحدة هوياتية وعقائدية وأحزاب تمثل هدا الفكر الذي يمثل اساس وجوده الازلي والأبدي.

 

بقام ا.الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5079 المصادف: 2020-08-01 00:51:21