 أقلام حرة

ليس بالحجاب يحيا الإسلام

نجوى السودةأعلم جيدا أن عنوان مقالي هذا لن يأتي على هوى ملايين كثيرة ,بل إنني أنتظر كما كبيرا من إتهامات بالكفر والشذوذ والفساد .لاعجب فقد جاءت الهجمة  قوية وصارت كالإخطبوط  يلحس كل ذرة تفكير وعقل وفي حالات كثيرة  قد يصل حد الخلاف إلى السباب والخوض في أعراض الناس حتى ولو كان لو كان لحمه ودمه.  لقد وصل الحال بمفاهيم نسبة كبيرة جدا أرى أنها قد تصل إلى ثلاثة أرباع تعداد سكان مصر يقدسون الحجاب أو قل أنه أيضا فرصة لفرض السيطرة وكتم الأنفاس .وفي خضم ذلك نسي هؤلاء بأن المسلم الحقيقي هو من سلم المسلمون من لسانه ويده .

"أنا ألبس إذا أنا هو أنا ."يرتبط الملبس إرتباطا وثيقا بكيان وشخصية صاحبه .يعبر الملبس تعبيرا واضحا بينا عن طبيعته  ويكشف الكثير من ذوقه وميوله وروحه .كم من نساء أجبرن على التخلي عن كل ذلك ليعشن تمثيلية إسمها الحياة .يصل الحال البعض بتقديس الحجاب وهذه نقطة تدخل فيها أسباب كثيرة منها ضيق الأفق ,طبيعة الرجل الشرقي الذي يتلذذ في حب السيطرة وكتم أنفاس المرأة واكسر لها ضلع يطلع لها أربعة وعشرين أي بعدد ساعات اليوم .!بدأت هجمة الإيمان الطافح  مع هوجة الإعارات لدول الخليج وخاصة السعودية وسبحة وعبايا وبنطلون أبيض وصار عنوانا لمدى إيمانك ومنه إلى الجنة عدل دون سين ولا جيم !!!  وعادوا إلينا بسباق الحجاب والتباري والتفنن والتفاني "وأنا نويت ألبس الخمار... وانا نويت ألبس النقاب ."شعور مظهري لاينم في كثير من الأحايين عن الجوهر به كثير من الهستريا أكثر منه إيمانا .رأيتها تخلع حجابها بعد أن تبتعد عن البيت لأن أهلها فرضوه عليها دون نقاش فهو من الأشياء التي لاجدال فهي من المسلمات . لماذا لم ترق الصلاة أو كما قال رسولنا الكريم صلى الله ليس بالحجاب يحيا الإسلام .

 

الكاتبة /نجوى السودة

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4585 المصادف: 2019-03-26 01:02:46