 أقلام حرة

شهداء الفيلية.. دفاتر الروح النابضة

عبد الخالق الفلاحيفتخر الوطن بشهدائنا الأبرار الذين رحلوا باجسادهم واستشهدوا بشرف وكلّ روح شهيد كسّرت قيود الطواغيت، وكل يتيم غسل بدموعه جسد أبيه الموسّم بالدماء وكل أم ما زالت على الباب تنتظر اللقاء،فعطائهم بارواحهم  لحظة التسامي فوق هذه الغرائز العمياء، حينما يثبت في مواجهة الموت،، لنَرفع رؤوسنا عالِيًا بشُهدائِنا،، واحِدًا واحِدًا، سالت دماؤهم الزكية لتروى أرض الوطن فتثمر أشجار الحياة والحرية وبتضحياتهم في سبيل العزة والرفعة فطوبى لهم، وعلى مر السنين هم سطروا حروف من نور ستظل مشعشعة مدى التاريخ في دفاتر الروح النابضة بالحياة، فهم أناس آمنوا بقضيتهم واناروا ظلمة الحياة للقادم، فازدادوا عشقاً للفداء بالنفس في سبيله. ليصنعوا مستقبل أفضل لنا، لم تردعهم صورة الموت في سبيل عزته وإسهاماته الإنسانية ومن أجل نصرة الحق وأهله في شتى بقاع الأرض بإيمانهم، أن ذلك هو جزء من ثقافة حياة سامية، وهو اختبار يتخطى بمعانيه الوجود الحسي، ليسمو في أعلى درجات النبل بها. التي يمثلها الشهيد في مختلف المواقف الإنسانية أو تلك التي يسعى لتجسيدها بين الأمم الأخرى .شهادة شبابنا باتت واحة الكرامة ومقصداً رئيساً للزوار، و الانتصار على الظلم و الطغيان و تخليد سيرهم  رواية فخر وعز دائمة لهذه التضحيات ومعلماً انسانياً يحكي بكل فخر وعزة قصص وفاء هؤلاء الأبطال ابناء ابناء الكورد والكورد الفيلية، الذين قدموا أرواحهم للحفاظ على كرامة وعزة امتهم، وقصة مجد ترويها بطولات الشهداء. زاخرة بالمعاني و المضامين القيمة، و إثارة لنخوة الرجولة في القلوب، بعد المعاناة من ويلات الحروب والفوضى . وأرواحهم الطاهرة ستظل نبراساً لنا نهتدي بها لتضيء لنا الطريق ونستمر في العمل لرفعتنا وستبقى امتهم الطهورة عصية على اعدائها وكل من تسول له نفسه العبث باسمهم ليمارسوا هواية العيش المزيف، والركض خلف قوس قزح،يلهوه العبث. يتشاجرون على حطام الدنيا، إن أرواح الشهداء في اجواف طير خضر تعلق في ثمرة الجنة أو شجرة الجنة. يجب علينا ان لا  نظلم شهدائنا مرة أخرى بعد ان ظلمهم النظام فهم ظلموا وقتلوا ونحن نأتي لنظلمهم ثانية فنغطّي آثارهم ونعوضهم بالمال فرحين بما اتاهم السلطان، وندفن أفكارهم كما دفنت أجسادهم ظلماً وعدواناً هل هذا جزاء الشهادة .. أهذا هو جزاء تلك الدماء الطاهرة.. أمن الحبّ لهم أن لا ننشر أفكارهم، إن الأمة التي تنسى عظمائها لا تستحقهم.

وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ 169)

صدق الله العلي العظيم—ع

 

عبد الخالق الفلاح – كاتب واعلامي فيلي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. عبد الخالق

بعد التحيّة

الرحمةُ. على ارواح. كل. الشهداء.

الذين نُحروا على أيدي. جلاوزة. الطغاة. المجرمين

في كلِّ بلدٍ. من بلدانِ. الوطن. العربي الكبير

في العراق. في سوريا. في مصر و السودان

في أقطار الخليج. وفِي الشمال الأفريقي. الثائر .

و على كلِّ. من. يتصدّى. للشأنِ. العام. كتابةً. ان

يكتبَ بلسان. الضمير. الحي. والوجدان. النقي.

بعيداً عن الكيلِ بمكيالين.

فلا يُدينُ طاغيةً هنا. و يدافعُ. و ينحازُ. و يبرّرُ

جرائم طاغيةٍ هناك. محكوماً. بالهوى. والغرض

مع. خالص. الود

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الفاضل الاستاذ مصطفى علي اشكركم على تعليقكم اعتقد الذي ذكرته في التعليق نستطيع استنتاجه في المضمون لان الطغاة يتشابهون من حيث المضمون والاجرام ولعل نظام البائد في العراق قد فاق هؤلاء اجراماً ونستطيع ان نقول بأنه ( طاغية العصر ) حيث استعمل كل اساليبهم.. نعم هناك الكيرين من امثاله ولا يختلفون عنه ونستطيع ابراز كل قضية على حدة لكن نظهر تنوعها ولا تضيع اي جريمة تحية اجلال واكرام لارواح الشهداء في كل بقاع العالم ومحبتي لك عزيزا ومكرماً مع خالص الوفاء اخوكم عبد الخالق الفلاح

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4605 المصادف: 2019-04-15 03:48:49