 أقلام حرة

البحث والإبداع!!

صادق السامرائيفي تسعينيات القرن العشرين كنت أواظب على حضور الحوارات الشعرية والأدبية في المكتبة العامة في المدينة التي كنت فيها، وكانت أسبوعية تتوجها شهريا جلسات لقراءات شعرية وأدبية متنوعة لكتاب وشعراء، يتم دعوتهم لهذه النشاطات المنتظمة والتي يحضرها الكثير من أبناء المدينة.

وكنت مولعا بما يدور ومشاركا في القراءات الأدبية بأنواعها وبلغةٍ غير العربية، وإكتشفت من هذه التفاعلات أن الموضوعات التي يتناولونها في إبداعاتهم ذات روح مستقبلية وقدرات إبحار في الآتي البعيد، فهي إستشرافية وإستحضارية لكينونات تواجدت في فضاءات الخيال ويمكنها أن تتحقق في الواقع الأرضي.

ورحت أتأمل فيما يكتبونه من الأدب بأنواعه، فأذهلتني تخصصاتهم، فلكل شاعر إهتمامه وتخصصه بموضوع أو بفكرة فيغرق فيها، ويطورها ويخوض عبابها ويستخلص منها ما يمكنها أن تمنحه وترتقي إليه.

وكان صديقي أندرو وهو مهندس بارع، شاعر ولديه دواوين مبحرة في الكون والأجرام السماوية، ويقرأ ما يتصل بذلك من موضوعات وإصدارات جديدة.

فعندما تقرأ ما يكتبه شعرا، تشعر أنه قد إطلع على العلوم وغاص فيها، وكثفها بعبارات ذات مدلولات إيقاظية تنويرية تحفيزية إلهامية، وذات رؤى إنسانية.

فوجدت أن المفهوم المعاصر لأي نشاط إبداعي (قصة، رواية، مقالة، قصيدة ) عبارة عن فكرة تتجسد بالشكل الذي  يراها فيه كاتبها، فهم يبحثون ويبحثون، ويدرسون لكي يكتبون، فما عادت الكتابة الشعرية كما نسميها في مجتمعاتنا، وكأنها حالة إلهامية أو غير ذلك من التصورات.

فالقصة بحث، الرواية بحث، القصيدة بحث، المقالة بحث، وإن لم نصل إلى هذا المستوى من الوعي الإبداعي، فلا تقل لدينا إبداع، فالبحث أساس القوة والحضارة والتقدم والإبداع الأصيل.

فقبل أن نكتب لنتساءل كم قرأنا وبحثنا في الموضوع الذي نريد الكتابة فيه، فالكتابة موهبة لكنها مهذبة بالدراسة والبحث اليومي الدؤوب والمضني.

أما أن نكتب كما يحلو لنا فهذا هو العبث وليس الإبداع، وأن نرتكن إلى ذات التعريفات الميتة للأشكال الإبداعية، فأننا نكتب بأقلام الأموات وبرؤى الأجداث، وهذا ربما يفسر إقامتنا في مواطن الغابرات.

فأغراض شعرنا وكتاباتنا، تعد لا قيمة لها ولا معنى في عصر المعارف والعلوم والثورات التكنولوجية والإبتكارية.

فهل سنكتب بمداد الإنسانية وبأقلام ذات تطلعات كونية؟!!

 

د. صادق السامرائي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4638 المصادف: 2019-05-18 03:53:21