 أقلام حرة

العلة بالمفكرين وليست بالدين!!

صادق السامرائيالواقع العربي تطغى عليه الكتابات المأسورة بالدين، والتي تتناول موضوعاته وتكررها، وكأننا لا نزال في حالة تجمد وركود كالمومياءات المحنطة منذ أكثر من ألف قرن في أقبية الأجداث المظلمة.

ولا تكاد تخلو حقبة زمنية في مسيرة الأمة من إعادة تدوير ناعور السلفية والأصولية والطائفية والمذهبية، وغيرها من التفرعات التي أوجدتها تفاعلات العقول المريضة مع النص الديني.

وكأن المسلمين لوحدهم عندهم هذه النزعات، بينما هي موجودة في كافة الأديان ومنذ أن إنطلق البشر بالوعي الديني بمستوياته وآلياته التصورية المتنوعة.

والديانات الثلاثة الرئيسية تتشابه في موضوعات السلفية والطائفية والمذهبية والفرق والجماعات، وما يتمخض عنها من سلوكيات متطرفة ومتوحشة بإسم الدين.

فالمشكلة ليست بالدين وإنما بالمفكرين والعلماء الذين توحلوا بالدين، وأنكروا الحياة وما إقتربوا منها بعقل علمي مبين.

فالمفكرون العرب والعلماء ومنذ قرون وقرون لم يتفاعلوا مع الواقع بأساليب علمية وتنموية للثقافة والمعرفة، وإنما تقوقعوا في كينونات تحوم حول الكراسي، وإعتبروا العلوم من حق الخواص أو النخبة كما نسميهم اليوم، وأنكروا على العوام أي عامة الناس العلم والمعرفة، وحشروا أنفسهم في المواضيع الدينية، فلا تجد عالما وفيلسوفا ومفكرا إلا وتناول الدين، وراح يدلي بدلوه في مواضيع تفسير وتأويل الآيات القرآنية،  والتركيز على ما يخدم الكرسي ويؤمّن منافعه الذاتية، فينال من ذلك المكارم والمقامات الرفيعة لأنه قد صار قريبا من الكرسي العتيد.

وبسبب ذلك أسهموا بتجهيل الأجيال وحرمانها من العلم والمعرفة، وإنسحب ذلك عليهم فأصابهم الويل والعذاب، لأنهم بلا قاعدة شعبية ولا تابعين من عامة الناس، الذين أصبح من موجبات التسلط عليهم القبض على مصيرهم بالدين، فكان للمتاجرين بالدين دورهم في تأمين التأييد الجماهيري للكرسي الذي يستخدمهم إلى حين.

وترانا اليوم نكرر ذات السلوك الخطيئة الذي مارسه المفكرون والفلاسفة على مر العصور، وتجدنا نكتب عن السلفية والفرق الدينية ونحاول أن نبرر ونفسر أن الذي أصاب الأمة ويصيبها بسبب الدين، وكأن المجتمعات لا يشغلها في الدنيا إلا الدين، ففيه الحياة والممات.

إن الإقتراب النافع عليه أن يبتعد عن هذه الهذيانات التي لا تفيد بل تضر، لأنها تدفع إلى مواقف دفاعية وتعزز التمسك بما هو خائب وبائد، فعلينا أن نركز على المنطلقات العلمية المعاصرة اللازمة لبناء الحياة وصناعة المستقبل، ونهمل الكلام في الموضوعات الدينية والتنظير والتحليل الغاشم، الذي في جوهره يساند ما يتصدى له ويمنحه آليات بقائية وتنموية وتوظيفية تؤهله لتجنيد المزيد إلى جانبه، فالإهمال هو الإقتراب الأنجع، والتركيز على إكتساب مهارات صناعة الحياة وتطويرها وتنمية قدرات الأجيال وإطلاقها لكي تساهم في مسيرة العصر المنيرة، هو الأكثر نفعا وقدرة على بناء الواقع الإنساني السعيد.

وعليه فأن المطلوب من المفكرين والمثقفين العمل على تغيير وجهة الخطاب التنويري نحو الإيجابية، ومهارات صناعة الأمل وتزويده بوقود التفاؤل والإنطلاق إلى قادم سعيد، وبهذا سيتمكنون من إنشاء تيار معرفي يزداد قوة مع الأيام.

ولا يمكن إنقاذ الأمة من مستنقعات التضليل وآفات البهتان وسلوكيات الإنكسار والخسران، إلا بالوصول إلى تيار تنويري يجري في ربوع الأجيال كالنهر الدفاق المولد للحياة الإنسانية الحرة الكريمة، التي تحترم العقل وما فيه من رؤى وتصورات ومعتقدات، وتحسبها زينة الدنيا وعدتها للنماء والرقاء الحضاري الخلاق.

فهل يمكننا أن نصنع تيار نور تستنير به الأجيال، وتبتعد عن أجيج النيران والإمتهان؟!!

 

د. صادق السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً دكتور على هذا المقال الرائع.

نعم انا اتفق معاك في ان العلة التي نعانيها هي في الانسان المسلم و ليس في الدين. و هذا الانحطاط و الوضع المزري الذي وصلنا له اعتقد انه يعود لعدة اسباب:

1- للأسف الشديد ان اغلب رجال الدين و اغلب الكتّاب الاسلاميين المؤثرين في هذا الموضوع لهم نواياهم الخاصة بهم (السلطة و التجارة و الشهرة وغيرها من النوايا) بعيدة كلياً عن جوهر الدين كبعد السماء عن الارض. لذلك تراهم يعملون على اجترار فقه السلف الصالح (و هم بشر مثلنا اعطوهم القدسية و اعتبروا انتاجهم مقدس و خط احمر لا يمكن تجاوزه او نقده) و يقدمونه لنا على انه الدين الذي اراده الله!!!.
تركوا كتاب الله على الرفوف. انهم يدورن في حلقة مفرغة منذ 1400 سنة و لحد الان و سنبقى على هذا المنوال الاّ اذا حدثت لنا معجزة!!. ان هؤلاء قال الله عنهم "في قلوبهم زيغ".

و الشيء المهم جداً و الذي يمكن ملاحظته ان الاحزاب الاسلامية جميعها و اغلب رجال الدين نظرتهم للحياة "نظرة سوداوية " ؛ يكرهون كل شيء يحمل الفرح و السعادة للأنسان و السواد هو الطاغي على ملابس اغلب النساء و الرجال!!!. لا اعرف السبب هل له علاقة بالدين ام ماذا؟؟؟.

2- مجتمعاتنا مجتمعات متخلفة و كسولة و يغلف الجهل و الامية اغلب عقول افراد هذه المجتمعات و ترفض التجديد؛ بل تحارب الابداع و الافكار الجديدة لانقاذهم.

3- النقطة المهمة الاخرى ان اغلب رجال الدين و كذلك اغلب الكتّاب الاسلاميين؛ لم يفهموا الدين الاسلامي المتمثل بالقرآن بالشكل الصحيح ابداً.

انا لست رجل دين و لا متخصص في العلوم الاسلامية "تخصصي علمي" بحت و لكن سلسلة مقالات الاخ المبدع الدكتور ماجد الغرباوي التنويرية الرائعة كان لها الوقع الكبير عليّ في متابعتها لما تحمله من تحليل علمي و منطقي لخفايا فقه السلف الصالح؛ و هذا حفزّني على متابعتها و كذلك متابعة آيات القرآن. انها مقالات علمية رائعة تستند على مقارنة هذا الفقه مع العقل البشري و كذلك مع آيات القرآن لتوضيح مدى صحته. و هذا هو الاسلوب العلمي الرائع فألف شكر للأخ الغرباوي.

والسؤال الذي يطرح نفسه علينا بقوة هو: هل نفهم ديننا من كتاب الله او من فقه السلف الصالح؟؟؟.
اعقد اننا بحاجة ماسة لأعادة النظر في تفسير ألآيات القرآنية و اقترح ان تشكل لجنة كبيرة من كل الاختصاصات لكي تأخذ على عاتقها هذا الموضوع. بغير هذا اعتقد انه سنبقى ندور في حلقة مفرغة الى يوم الدين... و شكراً مرة اخرى

ارجو نشر هذا التعليق مع الشكر و التقدير

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4695 المصادف: 2019-07-14 05:25:43