 أقلام حرة

الإنفعال ومعضلة المَقال!!

صادق السامرائينقرأ الكثير من الكتابات المكتوبة بمداد الإنفعال الشديد، الذي أنتجته الأحداث والتجارب والمعاناة الشخصية الصعبة، فصنعت العقل الفردي وربما الجمعي ليكون عبدا لها، ومُسَخَّرا لتأكيد مواقفها وردود أفعالها المستعرة دوما.

فلا يمكنها قبول الرفض والمحاجة وتحكيم العقل والتروي، والنظر إلى الأمور بمنظار الواقع والمصلحة العامة، وتحقيق الإرادة الوطنية ذات المردودات الإيجابية.

فمن العسير عندنا،  أن ينتقل الشخص المولود من رحم المأساة الفردية والجماعية، إلى التفكير المجرد من قيود الإنفعال وسطوة المشاعر الملتهبة، التي تعصف في أركان عقله وفضاء خياله، لأنه قد أصبح رهينة في كهوفها ومتاهاتها الظلماء.

ولهذا فأن الكتابات الناجمة عن هذه الحالة، تمثل نشاطات نفسية باثولوجية لإرضاء الحاجات الدفينة في أعماق اللاوعي، المتخم بالعديد من الجراح والأقياح والدمامل والعقد التي صنعتها تلك المعاناة، وخلفتها المجابهة مع مفردات الواقع القائم في حينه، لتحقيق البقاء والتواصل المفروض على الفرد أو الجماعة.

ولازلنا نقرأ كتابات إرضاء الرغبات النفسية المكبوتة، وبناء الرؤى والتصورات على أركانها وأسسها التي أقيمت فوق تراب الكيان المنهوك.

ومَن يتأملها، يظهر له عدم واقعيتها وتطرفها  وإنغلاقها وتجردها من أصولها وإنتمائها، وإمعانها بتصديق النوازع النفسية والحاجات الغير مَرْضية، التي تدفع بأصحابها إلى رؤية الواقع من خلال المنظار المشوِّه، والمخرِّب للعديد من التوجهات، فتقيم دعائم الشر والتفرقة وتدعو إلى تحقيق ذات المعاناة في الآخر، ودفع المجتمع إلى دائرة الإضطرابات المفرغة، التي يكون فيها المظلوم ظالما وبالعكس، حتى يتم إقصاء المجتمع من أرضه، وإحلال آخر مكانه لتمضي عجلة الحياة ولا يرتقي الوطن إلى فحوى إرادته.

بينما المجتمعات البشرية تمر بأزمات وعقود صعبة وشاقة، وتعاني شتى ظروف الظلم والإمتهان والقهر،  لكنها تفجّر طاقات المقارعة والمرونة والمطاولة وتتحزم بالصبر والثقة والإيمان، وتزرع في دروبها بساتين الألفة والمحبة والأخوة، وتسقيها بقطر النسيان والغفران وتنظر إلى الأجيال اللاحقة لكي تسلمها راية طاهرة نقية، لتحملها بأمانة وصدق وأمل إلى الذي بعدها وهكذا.

وبنظرة سريعة إلى بعض الشعوب  التي قاست ما قاسته في النصف الأول من القرن العشرين، نرى كيف أنها إستطاعت أن تتجاوز حالتها ومأساتها وتبني مستقبلها في غضون عقود قليلة، وترتقي في سلم الإقتدار الأرضي وتتسيّد على مساحة كبيرة منه، وذلك لأنها إقتربت من الحالة المأساوية بإيجابية خلاقة وإقدام واعي وحكمة وحلم وتدبير فائق.

أما في مجتمعاتنا فأن أهل المأساة لا يريدون تجاوزها، وإنما يجتهدون في إعادة تصنيعها وإنتاجها من جديد بأنانية شرسة، تجر الأجيال كافة إلى السقوط في دوامتها ذات النتائج الضارة للجميع.

ولا تجد عندنا مَن قاسى وإستطاع أن يرتقي بفكره ونفسه وعقله وروحه إلى حالة أخرى متقدمة عليها، ويستثمر تجربته من أجل أن يمنع تكرارها، ويوظفها لخدمة المجتمع الذي هو فيه، بل والمجتمع الإنساني، وإنما يريد أن ينتقم لنفسه من مجتمعه.

وهذا ما يفرّق بين المتأخر والمتقدم، فالإنسان في المجتمع المتقدم، عندما يمر بتجربة قاسية  يسعى إلى وعيها ودراستها بعمق ليحمي الآخرين من السقوط فيها .

ولهذا يجتهد في إقامة المنظمات والجمعيات التي تهدف إلى تجنيب أبناء المجتمع ما عاناه، أو عانته تلك المجموعة من ضير التجربة.

أي أن الفرد في المجتمع المتقدم، يستلهم ويهضم تجربته بإيجابية وعقلانية، ونحن في المجتمع المتأخر نتعامل معها بسلبية وأنانية وإنتقامية ومواقف تدميرية للذات والآخر.

ولهذا نرى بيننا الذي يمر بتجربة يكتب بمرارة وكراهية وإنتقام من ذاته وموضوعه، فلا يحقق منفعة إجتماعية ولا يقي الآخرين من تكرارها، وإنما يدفعهم إلى ما هو أقسى منها وأمر، لكي يرضي حاجاته الغريزية المتفاقمة التي تريد أن تنتقم من العالم بأسره لنفسها.

فلماذا لا يكتب أصحاب التجارب المريرة في بلادنا بمداد العقل الواعي للتجربة، وليس بمداد العقل المنفعل المأسور بها؟

إن في ذلك مسؤولية أخلاقية وتربوية ووطنية وإنسانية، تحتم ضرورة الإرتقاء إليها، فأعظم الإبداعات كانت تنبع من التجارب التي يمر بها الإنسان والمجتمع، ونحن برغم ثراء تجاربنا وقسوتها، لم نقدم إبداعا أصيلا  يرتقي إليها ويوظفها بإيجابية، لأننا لا نستطيع أن نعي تجاربنا، بل نسقط ضحايا لها وأسرى للمشاعر والإنفعالات الناجمة عنها، وفي هذا تكمن أحد مصائبنا الحضارية المزمنة.

فهل لنا أن نتعافى ونستفيق؟!!

 

د. صادق السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية طيبة
ورد التالي :"ولهذا يجتهد في إقامة المنظمات والجمعيات التي تهدف إلى تجنيب أبناء المجتمع ما عاناه، أو عانته تلك المجموعة من ضير التجربة" انتهى
.....................
اعتقد لاننا مجتمع بدون هِوايات نحاول ان ننميها و ننشرها
فلا هِوايات رياضية ولا فنية و لا غيرها
انتشار "ثقافة الِهوايات" تؤدي الى التقارب و التنظيم و سماع الاخر
.................
دمتم بتمام العافية

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي
انها اضاءة ذات قيمة عملية فاءقة التأثير
دمت منيرا

د صادق السامراءي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4755 المصادف: 2019-09-12 02:35:18