 أقلام حرة

التظاهرة والمؤامرة

علي المرهجإلى رجال الحكومة الذين يؤمنون بأن هذه التظاهرات جاءت بفعل أجنبي وهي مؤامرة على البلد وقد صرَح أكثر من مسؤول بأنها مؤامرة يعرفون خيوطها!، ولا أنفي ذلك ولا أؤكده، ولكن لو كان الأمر كذلك أما كان الأجدر بالمسؤولين عن الأجهزة الأمنية وقاية الشباب من الوقوع في شرك المؤامرة؟!.

أم كُنتم تنتظرون أن يقع (الفاس بالراس) ويستمكن صناع المؤامرة كما تحسبون من عقول الشباب كي يخرجوا للتظاهر ومن ثم تبدأ الحكايات عن عمق هذه المؤامرة والعمل على قتل مئات الشباب المتظاهرين وجرح الآلاف؟!.

أليست هي مسؤولية الحكومة وأجهزتها الأمنية التي يدعي قادتها أنهم يعرفون خيوط اللعبة؟!.

حدث ما حدث وقُتل من قُتل في 1/ 10، ومرت أكثر من عشرين يوماً، لماذا بقيتم صامتين ولم تتحرك أجهزتكم لتفكيك شبكات التآمر؟!.

إذا كانت أجهزتكم الأمنية لم تستطع معرفة القناصين الذين هُم في منطقة إستمكانها يقتلون المتظاهرين وجميع قادة الأجهزة مستنفرين، فكيف يُمكن لكم معرفة خيوط المؤامرة كما تقولون؟!.

بعد كل هذه التسؤلات التي لا جواب عندكم لها وقد مرَ على عمر التظاهرات قُرابة الشهر، ألا يُمكن لكم الاعتراف بفشل خططكم الأمنية؟!.

ألا ترون من حق الجماهير المتظاهرة وأهل الشهداء والجرحى أن يُقيموا عليكم دعاوى في المحاكم العراقية؟!، لأنكم تعرفون أن هُناك مؤامرة على العراق وأهله وتقولون أنكم تعرفون خيوطها ولم تكشفوا عنها فإن لم تكونوا أنتم القتلة أو جماعات تعرفونها فإنكم تتحملون مسؤولية عدم قدرتكم على وقاية المتظاهرين قبل أن يكونوا ضحية المؤامرة كما تؤكدون، أو حمايتهم بعد أن وقعوا في شرك المؤامرة هذه!.

اليوم نحن فقدنا دماء شهداء شباب أنتم (الحكومة) تتحملون وزر مقتلهم من جهات عدَة، الوقاية والحماية والتقصير الأمني، وقضية أهم هي فساد الطبقة السياسية الحاكمة والأحزاب المشاركة في السلطة التي أمعنت في فسادها ونهبت ثروات البلاد والعباد واستخفت بالمواطن العراقي وقدرته على مواجهتهم لأنهم يُخيفونه ببُعبع المقدس وبُعبع الطائفية، وهم يُصورون أنفسهم حماة المُقدس وحُماة المذهب، وأظن أنهم فرَطوا بأفاعيلهم وفسادهم بالإثنين معاً، لذا نجد شباب العراق يتجاوز خديعة اللعب على وتر القدسية للأشخاص والوقوع في مستنقع الطائفية ليكشف عن مقدس يستحق التقديس ألا وهو الوطن.

إلى كل الأصدقاء الذين أختلف معهم في الرأي من الذين انساقوا وراء الوثوق بنظرية المؤامرة لأنني من كثر تسويف الحكومة وعدم تقديمها للأدلة لست واثقاً من وجودها ولا أنفيها كما أكدت.

أسألكم مُخاطباً ضمير كل واحد منكم، إن كانت المؤامرة موجودة حقاً أو لا، فهل هذا يُبرر قتل ما يقرب من 250 شاب جمال عمره يسوى الأرض وحكوماتها مجتمعة؟!، فإن كانت مؤامرة فهو ذهب ضحية خديعة من آخرين وتقصير كبير من الحكومة لأنها لم تستطع وقايته كما ذكرت، وإن كان لا وجود لمؤامرة فتلك الفجيعة الكبرى.

وجدت بعض الأصدقاء مُندهشين من تفاعلي مع التظاهرات، وكأنني قائد فيها!، وهذا شرف لا أستحقه ولا دور لي فيها، ولكن ما جعلهم يعتقدون بهذا الرأي هو دفاعي عن حق هؤلاء الشباب بالتظاهر وتعجبي بل واستغرابي من مواقف الكثيرين منهم في ضعف شعوره لآهات أمهات الشباب الثكلى، وقد حدثت أحدهم وقلت له تصور أنك أب لأحدهم وخرج عن طوعك وآمن بقضية التظاهر فأستشهد، فما هو موقفك؟ فصمت وقال أبني ميسوي هيج!!!.

وعندي أصدقاء طائفيون لا ارتباط لهم بهذه الحكومة ولا مكسب لهم منها سوى راتبهم ولكنهم يعتقدون أن في خروج الشباب من مدن الجنوب ذات الأغلبية الشيعية سيُضعف شوكتهم!، وأتسائل هل يستحق هذا الفعل قتلهم. أظن أنه كذلك عند الطائفيين!.

وهناك بعض من أصحابنا القريبين من حزب الدعوة يعتقدون أن هؤلاء صدريين مُخربون، وأقول هل نقتلهم ونسفك دماؤهم إن كان ما تعتقدون به صحيح؟!.

وبعضهم يعتقدون أن فيهم مُندسين، ومطاليب الكثير منهم حق، ليبرر مقتل بعضهم بسبب وجود مُندسين

أتعجب من غياب إنسانيتنا لنجد الكثير منا يتغافل عن محاسبة الحكومة أو القتلة ليُحمل المتظاهرين مسؤولية الاختراقات في صفوفهم!، إذن، وما هي مسؤولية الحكومة وأجهزتها؟!.

بعضهم يقول أنك عاطفي!، فقلت له خسارة أكثر من مائتي شاب وجرح أكثر من سبعة آلاف جريح والحبل على الجرار، ألا يستدعي منك تعاطفاً، فغضب على أنني لا أقبل بالرأي الآخر!، فأجبته بالقول: وهل هناك قبول لرأي من يستهين بدماء أبناء من مجتمعه وأقول أنهم من مذهبه لا لشيء إلَا لأنه لا يستطيع فهم مُتغيرات الأحداث إلَا وفق نظرية المؤامرة؟!، ولم أشكك معه بإمكانية وجود مؤامرة ولكن اعتراضي شرحته له وفق تصوراتي في أن تتحمل الدولة مسؤوليتها في حماية كل مواطن عراقي!.

ولكن لا جواب عنده وتبريره لا يخرج عن قوله (والله ما أدري) ببرود أعصاب (عبالك ذابحين أضاحي بعيد ضحية)!!.

 أنا أستاذ جامعي وكُنت من قبل رئيس قسم، فكُنت أوصي زملائي أيام الإمتحانات أن مهمتنا جميعاً وقاية الطالب وتنبيهه في حال وجود غش عنده بأننا نُشعره بمعرفتنا بأنه يسعى استخدام الغش كي يأخذ حذره ولا يقع في محظور قرار الفصل من الكلية، فلا نجعله يستخدمه في أي حال من الأحوال، وليست مهمتنا أن نُعطيه انطباع أننا لا نعرف أنه عنده غش حتى يستخف بالأمر فننقض عليه، وهي مهمة تربوية للأستاذ مع طلبته، وأظن أنها مهمة رأس الدولة وأجهزتها الأمنية مع مواطنيها.

 

ا. د. علي المرهج

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

أ. د علي المرهج المحترم
تحية طيبة
كل الأسئلة التي وردت مشروعة و مقبولة و يجب ان يطرحها الجميع
كل ما ورد وفق الاعتقاد وارد و محتمل و حتى موجود فعلاً فهي فرصة لمن لم يساهم في التحضير لها و هي نتيجة لمن ساهم في التحضير لها
حسك الشامل العام الحريص و الالم و الحسرة و الرغبة في التوضيح و الشرح واضحة جداً فيما تفضلت به و ليس لدي اعتراض على اي كلمة وردت او جملة او عبارة.
و جعلتني كلماتك اغوص في مشاعرك و دقتك و حرصك حد لم يسبق لي ان امر به حتى مع معتقادتي السياسية
لي ثلاثة نقاط اجد انها مناسبة لطرحها او اُسجلها هنا :
1 ـ اعتقد كل صاحب حس امني او سياسي او اي شخص يفكر بتجرد ...لا يمكن ان يحسب عمليات القنص عمليات رادعة بل اعتقد و كما جرى في كل ما قيل انه "ربيع عربي" انها كانت و ستكون مهيجة دافعة لى الحماسة و الانطلاق حيث انها تختار نماذج و ابرياء و تعكس صور مؤلمة لشكل الاصابة و فعلها... فمن يُصاب في القلب غير عمن يًصاب في الرأس و تأثير الصورة هنا هائل...عليه لم يثبت على حد اطلاعي في كل ما جرى في المنطقة من ان القنص كان من السلطات..من يفتت التجمعات و يشتتها المواجهة وجهاً لوجهة و بيان التفوق و الدليل ما نلاحظة كيف "يتطشر" الجمع عندما ترمي السلطات العيارات النارية فوق الرؤوس او عندما تصيب بمقتل اشخاص وجهاً لوجه.
2 ـ الفبركات و الاكاذيب و النفاق الذي احترفه البعض و التلفيقات الكثير التي نشرها اساتذة جامعيين و سياسيين و نشطاء حتى انهم تفوقوا على اكاذيب و الاعيب الجزيرة و العربية في تغطيتها "الربيع العربي" و كان الكثير من مفبركي اليوم ينتقدونها و يحتقرون من يؤيدها...حتى وصل ببعض السياسيين و انصارهم و بعض حملة الشهادات الجامعية العليا للقول ان الغازات المسيلة للدموع التي استخدمت هي غاز الخردل و السارين.
لقدت فشل كما العادة الكثير ممن يتصورون انهم نخبة او قادة في عملهم الاعلامي و ساهموا و سيساهمون في استمرار مجرى الدم في العراق الذي لم يتوقف بعد هدوء الحال بل سيتعاضم في جريانه بشكل مخيف جداً ولم يسبق له مثيل في تاريخ العراق.
3 ـ المذكرات و المشاريع التي طرحا بعض النخبة من المقيمين في الخارج والتي تعكس غربتهم عما جرى و يجري في العراق من امثال ما طرحة "المئة" عالم و اكادمي عراقي في الخارج و المذكرة التي طرحتها مجموعة اخرى و الاغرب هو الاقتراح الذي طرحه احد الاساتذة ليكون وسيطاً بين السلطة/ الحكومة و المتظاهرين.
سألني صديق و رفيق عمر ما الفرق بين الصورة المنقولة عما يجري في لبنان و العراق ...قلت له انهم لم يلفقوا و لم يفبركوا و لم يكذبوا كما فعل مناصري الثورة في العراق.
.....................
اكرر التحية
لكم و للعراق و شعبه و انت منها و منه السلامة

عبد الرضا حمد جاسم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4804 المصادف: 2019-10-31 01:58:44