 أقلام حرة

بيان السيد الرئيس (عرب وين طنبوره وين)

علي المرهجشكراً سيدي رئيس الوزراء لأن بيانك ذكرني بحوادث في حياتي وجدت فيها بعض من أعرفهم يتعاملون مع المشكلة التي تمر بهم لا بمحاولة حلها إنما بالتغاضي عنها و(ينطونها إذن الطرشة) و(وتغليسه) زينه والزمن كفيل بحلها...عفية عليك والله...

جعلت من نفسك محللاً للمشكلة وواصفاً للأحداث وكأنك خارج الحدث ولست بمسؤول عنه!!. لتخرج لنا ببيان مُلخصه:

ـ التظاهرات سلمية ولا يُعكر صفوها سوى الخسارة لأرواح شهداء من الطرفين، فكل قطرة تُراق يجب إيقافها!، ومن الذي يوقفها (احميده أم اللبن)!.

ـ استخدام الخارجين عن القانون قطع الطُرق الحرق قنابل الملوتوف والمنجنيق والأسلحة النارية والسكاكين!، (هسه كلشي افتهمنه بس المنجنيق شنو احنه بحروب الروم لو الفرس، لو يقود المتظاهرين صلاح الدين الأيوبي لأنها معركة من موروث معاركنا مع الصليبيين)!.

ـ لا تقوم القوات الأمنية بأية أعمال تعرضية أو هجومية، (أظن الشباب اللي استشهدوا نتلتهم الكهرباء) والمجاريح انجرحوا بحرب البسوس)!.

ـ حققت المظاهرات الكثير من أغراضها.، (بلله يا غرض حققته غير أغراضك في شعورك بأنك باق في السلطة).

ـ حصلت المظاهرات على دعم مدني كبير من النقابات والمرجعية، (وما هي النتجية؟ يرجعون المتظاهرين لبيوتهم وينسون الشهداء ونبدي صفحة جديدة أنت كاتب سطورها بدم الشهداء)!.

ـ التأكيد على دور المرجعية في الدفاع عن التظاهرات، (يعني اتحس السيد الرئيس لو مو المرجعية تؤيد مطالب المتظاهرين جان صارت دم للرجاب)!، لكن أكثر من ٢٥٠ شهيد واكثر من سبعة آلاف جريح (الشغلة سهلة)!.

ـ مرَ شهر تعطلت فيه الحياة وآن الأوان لتعود الحياة لطبيعتها، (يعني هسه العطل الدوام والحياة كان الشباب سببها وتظاهراتهم مو الحكومة واستهانتها بالدم العراقي، وقتل الشباب بدم بارد)!، (والله هم عفيه عليك..امغلس وجن الشغله مو يمك)!.

ـ ونحن باقون (يؤكد رئيس الوزراء) وإن شئتم فتظاهروا فهذا حق متروك لكم!! (يعني أيسوا ما أستقيل هاي سالفه سولفوها على الدبه)!.

ـ لقد أجلنا معرض بغداد الدولي بسبب الأوضاع، (يمكن لو ممأجلين معرض بغداد الدولي جان هسه كل مشكل الشعب انحلت)!.

ـ تأخرنا في إقرار ميزانية العام القادم، (شكراً لك سيدي الرئيس لحرصك على ميزانية البلد وتبويبها وفق متطلبات الجماهير وشعبك المتظاهر)!.

(سيدي الرئيس أنته تحجي من كل وعقلك)!.

يُذكرني رئيس الوزراء بوالدي حفظه الله، رجل كبير بالعمر، مرَ بتجارب كثيرة في الحياة، لذا أجده كلما مات صديق له أو قريب لبس ملابسه الأنيقة كي يذهب للتعزية ومن ثم يعود ليقول لنا (والله جان خوش آدمي الله يرحمه) وهو صادق في قوله وسعيه، ولكن أبي ليس رئيساً للوزراء.

في أيام المتوسطة كان عندنا معاون مُدير مدرسة كبير بالعمر هم سيد مثل السيد رئيس الوزراء، ذهب إليه زميل لنا لطلب الإجازة لأمر ما أيام صيف حار جداً، فطرق الباب عليه، فأجابه المعاون أدخل، (ها بابه شتريد) فقال له زميلنا (أستاذ أريد إجازة)، فنظر السيد العاون وهو جالس على مكتبه ونظارته على أسفل أنفه وعيناه تنظران للطالب شزراً من بين انفه والنظارة، فردَ المعاون على زميلنا، وقد سمع طلبه بالقول (بابا أنته ليش لابس ستره مو الدنيا حاره)، ولم يكن الطالب يلبس ستره، فحار الطالب برد السيد المعاون عليه ونسيَ طلب الإجازة، وبقيَ يحلف له بأغلظ الأيمان أنه لابس قميص وبنطلون فقط، ولكن المعاون ظل يقول له (بابا روح ذب الستره وتعال إطلب إجازة)، فلم يحصل الطالب على الإجازة وبقي المعاون معاوناً مرتاح البال لأنه (قشمر الطالب)!.

بالعودة إلى والدي فقد تم القبض على أخي الأكبر، إذ لم يلتحق يلتحق للمشاركة بحرب الكويت، وكان الحُكم آنذاك الأعدام وإن خدمه الحظ 15 عشر سنة، وبعد أن قُبض عليه رُحَل إلى سجن كركوك العسكري، وحين سمعت الخبر صُعقت وتمنيت لو كانت لي جناحين لطرت بهما لهذا السجن لأعرف حال أخي، وبعد اتصالي بابن عمي لي ذهبنا لأبي فأخبرناه في الأمر، فإذا بأبي يمتعض ولكنه طلب منا الانتظار للاستحمام وبعد ذلك انتظار الغداء، فقلت له (يابه إذا انظل هيج راح ينعدم أخوي ومنوصل)، فأجابني: (بويه قابل هسه إذا أروح وأوصله راح أطلعة شنو أني وطبان) ويقصد به أخو صدام، (بويه مطاعم الطريق ممضمونه، خل ناكلنه لكمه ونوصله إن شاء الله)!.

وفعلاً وصلنا وسمحوا لأبي بلقاء أخي وعدنا وخرج أخي بعد أشهر بعفو عام عن الهاربين.

ملخص القول أن أبي ترك مصير أخي للصدفة بحكم أن العراق يحكمه دكتاتور أنذاك مثل النعمان ابن المنذر عنده أيام نحس وأيام سعد، ويبدو أن أخي نجى بأيام سعد الدكتاتور أو أيام تخاذله وخوفه من الشعب.

ما لاحظته في خطاب السيد الرئيس أنه يتعامل مع إدارة الدولة مثلما يتعامل أبي مع الحياة ليس وفق التحديات وخطط الدولة وبرامجها، إنما وفق تجارب الحياة لكبار السن، بمعنى، أن هذه التظاهرات (فورة) شباب وخلصت يلله تعالوا ارجعوا للبيت!.

عفيه عليك سيادة الرئيس ربما لا تنجح خطط التكنوقراط وتنجح معك خططك في (التغليس)، فالزمن كفيل بحل المشاكل التي لاتُحلّ...

خويه سيادة الرئيس (عرب وين طنبوره وين).

 

علي المرهج

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الاستاذ

د. علي. المرهج.

شكراً لمساندتكم و دعمكم. لفتيان العراق الأحرار

عزيزي. د. علي :

لقد نُشِرَ اليومَ مقالٌ للأستاذ. ميثم الجنابي.

حول الإحتجاج الشعبي في العراق و الذي

أطلقَ عليهِ تسميةً. رائعة ( تيّار الإرادة الشعبيّة )

ثمّ. إقترحَ فيه برنامجاً عمليّاً أو خارطة طريق

للبديل العراقي. المأمول .

الرجاء. من كل الأخوة المهتمين بالشأن العام

التفاعل مع هذه المبادرة. الجادّة. و إثرائها

بالحوار والإقتراحات .

فما أحوجنا جميعاً لمشروعٍ بديل .

كلي رجاء بأن تلبّوا دعوتي علما بأني لم

أستأذن الاستاذ. الجنابي بتوجيه. الدعوة

لكم. لكني و جدْتُ المقال ( ورقة عمل ) حقيقية

لمن يهتم بمستقبل. العراق

مع خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

ممتن لك عزيزي أستاذ مصطفى على اهتمامك وقراءتك لمقالنا وتقييمك الإيجابي له...
لشكرك على الدعوة للانضمام لما أسماه د.ميثم تيار الارادة الشعبية...
أنا مع كل اتجاه وطني يرنو أصحابه لبناء مجتمع أفضل ووطن حر مستقل

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

مقال جميل ونقد لاذع يناسب البيان البارد للسيد رئيس الوزراء المحترم. فعلا عرب وين طنبورة وين . المشكلة الكبيرة أن الطبقة السياسية المتحكمة اليوم لم تعي بعد التغير النوعي بمستوى تفكير الناس . المواطن اليوم بدأ يدرك اليوم قيمة صوته الانتخابي وهم سرقوها بالانتخابات السابقة كعادتهم في كل إنتخابات بل وبدؤ يشرعون لقانون جديد يؤبد سيطرتهم وتحكمهم والناس قد أدركت ذلك لهذا انتفضوا لتعديل الميزان بما يحفظ حقوقهم ولن يتوقف هذا الحراك إلا بتحقيق أهدافه وهي طبعاً ليس فقط تغيير الحكومة بل اجراء إصلاحات جادة تشمل قانون الانتخابات وقانون الأحزاب وإعادة النظر برواتب أصحاب الدرجات الخاصة ومخصصاتهم بما يحقق العدالة الاجتماعية فضلاً عن تحريك عجلة الاقتصاد العراقي وتنويع مصادره بما يوفر عمل وعيشة كريمة لكل الناس. دمت ودام قلمك منتجاً .

الدكتور فوزي حامد الهيتي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي د.فوزي المحترم...
تحية طيبة ومحبات لعقلكم الوقاد والبحث عن الحرية والحالم منذ الشباب بوطن حر وشعب سعيد...
لخي مشكلة رئيس الوزراء أنه خارج التغطية ويبدو أنه لا يُريد ان يرى الصورة كمت هي...
ولا أدل على ذلك من دعوته للمتظاهرين بالعودة وكأنه يخاطب صبية يلعبون وقد انتعت اللُعبة...
العراق يستحق حياة أفضل

علي المرهج
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4808 المصادف: 2019-11-04 02:21:30