 أقلام حرة

عبد الله النفيسي.. من الموضوعية الى الطائفية

سليم الحسنيتعرفتْ الأوساط الثقافية الشيعية في العراق وخارجه على الدكتور (عبد الله النفيسي) من خلال كتابه (دور الشيعة في تطور العراق السياسي الحديث)، وقد بذل جهداً أكاديمياً في كتابته هذا، وقام أواخر ستينات القرن الماضي بجولات في العراق زار فيها النجف الأشرف والتقى المرجع الكبير السيد محسن الحكيم، وغيرهم من كبار العلماء ورجال الفكر والسياسة وكذلك شيوخ العشائر.

سجّل ملاحظاته من شهود مشاركين في الأحداث المهمة بتاريخ العراق، وراجع المصادر الرصينة واطلع على الوثائق التاريخية، وخرج بنتائج موضوعية محايدة، خلاصتها بأن شيعة العراق هم الذين صنعوا الدولة الوطنية في العراق باستقلالها، وأنهم ناضلوا كل النضال من أجل إبعاد النفوذ الأجنبي وتكوين دولة لها سيادتها الوطنية.

في كتابه كان يؤكد الدكتور النفيسي على أن شيعة العراق هم (الأكثرية المغلوبة)، فقد عانوا الظلم والاضطهاد على يد الحكام، وأن ذلك لم يمنعهم من التمسك بوطنيتهم الصادقة.

ويقدّم النفيسي في كتابه ملاحظات مهمة عن علاقة شيعة العراق بايران، فيلفت النظر بأن الكثير من العوائل الشيعية في المدن المقدسة تجنسوا بالجنسية الإيرانية تهرباً من الانخراط في الخدمة العسكرية على عهد العثمانيين.

كما أنه وبعد التقصي والبحث الذي قام به، يدعو الى الفصل بين مواقف علماء ومراجع الدين في النجف الأشرف وبين الحكومة الإيرانية في زمن الشاه، ويشير الى أن للنجف رأيها بخصوص القضايا المصيرية، مثل قضية فلسطين، وموقف السيد الخوئي الذي هاجم بشدة شاه إيران نتيجة علاقته مع إسرائيل.

بقي كتاب عبد الله النفيسي متداولاً وأخذ مكانته في المكتبات الثقافية، ودخل قائمة المصادر بفضل الجهد العلمي الذي قام به.

احتفظ النفيسي بموضوعيته لعقود عديدة، فبعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران، كان يتحدث بحيادية الاكاديمي عنها. كما أنه تحفّظ على تشكيل مجلس التعاون الخليجي في بداية تأسيسه وقدم دراسة طبعت في كراس وتم تداولها على نطاق جيد.

لكن النفيسي طرأت عليه تحولات غريبة، بدت ملامحها بشكل واضح بعد سقوط نظام صدام عام ٢٠٠٣، وكان أول موقف له تمثل في تصريحه في مقابلة تلفزيونية قال فيها: إن المنطقة أصبحت في خطر، وأن مستقبلنا في الخليج صار في خطر، وكان متشائماً بشكل واضح.

كان الكلام مستغرباً من رجل أكاديمي كويتي عانى محنة احتلال بلده من قبل نظام صدام، ومع ذلك ظهر على شاشة التلفزيون حزيناً على سقوط الطاغية الذي دمر العراق والكويت معاً.

بعد تشكيل العملية السياسية وانكشاف المشهد السياسي بمكوناته الرئيسية، صار النفيسي أحد أعمدة الطائفية في المنطقة، وصار عداؤه للشيعة بمثابة الخط الأساس لمواقفه وتصريحاته وكتاباته وتغريداته. لقد نسي ما كتبه في كتابه (دور الشيعة في تطور العراق السياسي الحديث)، ولعله يتمنى أن يحرق الكتاب ويمحو أثره تماماً.

لم تعد تصريحات وتغريدات المفكر الكويتي (عبد الله النفيسي) تختلف عن أي طائفي تتحكم عقدة الكراهية للشيعة، لقد حشر نفسه معهم، فتنازل عن موقعه العلمي المعتدل، وفضّل إمتلاك هوية الطائفي المثير للفتن والمنشق عن تاريخه البحثي. إنها الطائفية التي تندلع في صدور البعض عندما يرون الشيعي قد تخلص من الظلم والتشرد والقتل.

في آخر تغريدة للنفيسي يُسمي مراجع الشيعة بـ (الاصنام) ويدعو الى تحطيمهم.

كلمة ختامية.. أيها الشيعي أنت مستهدف دائماً من قبل الطائفيين، إنهم يتمنون لك القتل والموت والتهميش، إنهم يريدون أن يقتتل الشيعة فيما بينهم، ليشعروا بنشوة الانتصار.

 

سليم الحسني

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

تشخيص النفيسي ليس طائفي بل واقعي، لأن الخطر الإيراني واقع، ومن لا يراه يحتاج للمعالجة، وما الحوادث الأخيرة في العراق إلا من تدخل إيران البغيض العنصري، عليك أن تحيين النفيسي لا أن تنتقده

عبد الله الشيخ
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4825 المصادف: 2019-11-21 12:01:07