 أقلام حرة

الهلوسة الثقافية

وائل مصباحالحركة الثقافية من شعبولا لحمو بيكا تمر الحركة الثقافية بفترة حرجة جدا لم تشهدها من قبل..بعد اختلاط الحابل بالنابل واندحار القيم ..فاى شخص هرش في شعره بقى شاعر..واى حد رتب جملتين بقى اديب..واى شخص لبس بدله ومسك قلم وورقة بقى صحفى وهو اصلا اخره دبلون زراعة قسم كهربا..اى انسان يفك الخط بقى ناقد..من الاخر اى فرد باستطاعته ان يكون اى شئ فى اربع وعشرين ساعة وربما أقل..وأنا لا اعتراض لى على هذا كله ولا اطالب ابدا بايقافه..فمن حق أى بنى أدم ان يعتقد انه يصلح لاى عمل وان يزاول هذا العمل بالطريقة التى تحلو له..ولكن يجب ان يتحمل هو نفسه النتائج التى تخرج متنكرة على هيئة فن يبتلعها المجتمع بحكم حاجته إلى استهلاك الفن..وكأن المريض يعود لابتلاع مسببات المرض..هذا السرطان الثقافى ينخر بقوة ولا طبيب اسنان محترف فى وجدان الأمة بل ويمتص رحيق مخزون القيم ..اننا فى حالة حمى شديدة وصلت للأسف الى المراكز العليا في عقولنا الفنية وكل ما نحتاجه الآن ان نضع فوق رءوسنا جميعا كما دات من الثلج شديد البرودة..ثلج الضمير والصراحة والشفافية حتى يعود لنا الاحساس بالمسئولية..نحتاج رجل رشيد فى وسط هذا المولد الثقافى..او إلى مجموعة من الرجال الوطنيين تعيد الحركة الثقافية إلى صوابها..فلا يغرنا ضجة البائعين الجائلين من حولنا.. وكلاكسات النفاق.. ورغم يقينى بان كلمتى هذه ستثير ثائرة المطلبلاتيه ولكنى اعرف انها ستكون بردا وسلاما على قلوب المخلصين الحريصين على انقاذ الفن من حمى تاء التأنيث وهلوثه نون النسوه..اذ الوضع اقسم بالله جد خطير فعندما تكرم احدى القيادات النسائية الإخوانية باحدى محافظات الدلتا منذ ايام وكانها مثل اعلى فان ذلك مؤشر لتغلغل هذه الجماعة الارهابية فى وزارة الثقافة..اخيرا يا وزيرة الثقافة فى مثل ذلك المناخ الموبوء الذى وصل لدرجة الهلوسة الثقافية لا يمكن ان يظهر عمل فنى حقيقى او إن ظهر فإنه حتما سيضيع فى ضجة التكاتك وابواق المنافقين القائمة الان على قدم وساق..الاديب والسنارست

 

 وائل مصباح

 

 

        

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4844 المصادف: 2019-12-10 00:35:30