 أقلام حرة

العراقيون بجامعة موسكو في الستينيات ومصائرهم (11)

ضياء نافعهذه هي الحلقة الاخيرة في سلسلة مقالاتي عن العراقيين بجامعة موسكو، ولهذا فانها تتضمن اشارات سريعة - ليس الا- لاسمين منهم، والتي كان من الضروري التوقف عندهما قليلا، واتمنى ان تسنح لي الفرصة لاحقا للحديث التفصيلي عن البقية، او، ان يكمل الآخرون من زملائي هذه الكتابات (اذ ربما أججت هذه السطور ذكريات زملائي القدامى، فلا يمكن لشخص واحد قاب قوسين او ادنى من الثمانين عاما ان يقوم بهذه المهمة الكبيرة جدا بمفرده يا أعزائي !) . لقد أثارت هذه الكتابات انتباه الكثير من القراء، وكتب لي احد الاصدقاء القدامى قائلا – (انه يتابع هذه المقالات لانها احياء لذاكرة وطن في الغربة)، واشارت التعليقات والرسائل التي استلمتها، الى ان هذه الكتابات ضرورية فعلا لتدوين تاريخنا المعاصروالحفاظ عليه، تاريخنا المخفي والمنسي  (رغم انه تاريخنا الحقيقي)، كي نتأمّله في الاقل (ولا أقول نتفحصه او بعمق ندرسه) على ضوء هذه الوقائع الصغيرة (ولكنها مهمة مع ذلك) كما حدثت فعلا، ومن  ثمّ، ربما نقدر ان نستخلص منه شيئا مفيدا لحاضرنا ومستقبلنا .

الاسم الاول الذي أود التوقف عنده هنا هو المرحوم أ.د. هادي عوض، خريج كلية الكيمياء . كان الوحيد بيننا في جامعة موسكو، الذي يحمل شهادة الماجستير من امريكا، وجاء ليحصل على الدكتوراة من جامعة موسكو(وكنّا نستشهد باسمه دائما عندما نتحدث عن موضوع معادلة الشهادات السوفيتية في العراق، وكان هذا الموضوع حادّا جدا آنذاك لأنه واقعيا يعكس الصراع السياسي على الساحة العراقية في ستينيات القرن العشرين). كان هادي عوض بالطبع اكبر منّا عمرا، وكان انسانا متّزنا وحصيفا وحكيما، وكنّا جميعا نكنّ له الاحترام والتقدير، وكذلك كانت علاقة الروس حولنا تجاهه من طلبة وادارة واساتذة . هذا الاسم يستحق ان نتحدث عنه تفصيلا، اذ انه شغل في العراق (بعد تخرجه من جامعة موسكو) عدة مناصب مهمة وكبيرة، منها، رئيس جامعة السليمانية، ورئيس هيئة الطاقة الذرية، ويمكن القول انه الوحيد الذي تميّز بهذا الشكل الواضح  بين خريجي جامعة موسكو من جيلنا آنذاك، وهذا التميّز والنجاحات في العمل يجلب عادة الاقاويل المتنوعة في مجتمعاتنا العربية المغلقة والثرثارة و الساذجة، الاقاويل الايجابية والسلبية  طبعا. لهذا اقول، ان هذا الاسم يستحق الحديث التفصيلي عنه من قبل الذين عاصروه اثناء الدراسة في جامعة موسكو واثناء العمل معه في العراق، كي نرسم صورته الحقيقية و نعطيه حقه.

الاسم الثاني الذي نتوقف عنده في هذا السرد السريع هو د. سامي النصراوي، خريج كلية القانون في جامعة موسكو، الذي اصبح الان روائيا بارزا في المغرب، وهذه ظاهرة فريدة بكل معنى الكلمة بين الخريجين العراقيين من الجامعات الروسية بشكل عام، ولم تتكرر ابدا . لقد عمل النصراوي في الجامعات العراقية بعد عودته من موسكو، ثم سافر الى المغرب للعمل في جامعة محمد الخامس المغربية موفدا من جامعتة العراقية، وهكذا بقي هناك، ثم بدأ ينشر رواياته في المغرب، وبلغ عددها عشر روايات، وبعضها بعدة اجزاء، واغلبها تتناول الواقع المغربي، الذي يعرفه النصراوي الان بعمق نتيجة حياته ولمدة طويلة هناك (وما أغرب ذلك)، ولكن توجد – مع هذا - رواية عن العراق، وعنوانها (شروخ في اسوار بغداد)، علما انه قد  تمّت ترجمة بعض هذه الروايات الى الفرنسية والروسية . اصبح النصراوي اديبا مشهورا جدا في المغرب، وحتى تم تدريس احدى رواياته في كلية الاداب هناك. ومع هذه التألق في دنيا الادب، لم يترك النصراوي عمله الاساسي، و هو الاستاذ في كليّة القانون  بجامعة محمد الخامس، واصدر الكثير من الدراسات القانونية، والتي تعد الان مصادر مهمة في اختصاصه الدقيق وهو القانون الجنائي و علم الاجرام.

ختاما، نود ان نشير الى الاسماء التي لم نذكرها في الحلقات السابقة (والتي اتذكرها طبعا)، ومن المؤكد ان هناك اسماء اخرى نسيتها بعد مرور اكثر من نصف قرن من زماننا العاصف هذا، وكم أتمنى ان يقوم الآخرون باكمال هذا العمل او تصحيحه او تدقيقه..ألخ.

 كليّة القانون – د. آرسين (نسيت اسم والده) / المرحوم د. خليل الطائي / د.صالح العبيدي / طارق الدرويش / طلعت نادر / المرحوم د. سامي السعد/ المرحوم د. سعد الجوهر/ المرحوم د. مصباح الخيرو / د. نوري لطيّف .

كليّة الفيزياء – د. ادمون طوبيّا / خضر العالم / المرحوم د. رضا الهر/ المرحوم د. عبد الوهاب الجواهري/ ماهر العاني / د. منيب عادل /

كليّة الاقتصاد –  سعاد سميسم / المرحوم د. عزيز وطبان / د. منيب السكوتي (نسيت هذه الاسماء عندما كتبت عن كلية الاقتصاد).

كليّة الصحافة – د. حسن العيدي / د. حميدة سميسم / د. خليل عبد العزيز / المرحوم سعود الناصري / د. سلوى زكو.         

كليّة الكيمياء – د. عدنان الظاهر / المرحوم د. ماجد علوش (لا اتذكر هل كان في كليّة الفيزياء ام الكيمياء) .

كليّة الجغرافيا – محمود البصراوي / د. مهدي الصحاف .

كليّة البايولوجي – د. جواد البدري / المرحوم د. فتاح العاني / د. قتيبة خاشع الراوي / د. كامل (نسيت اسم ابيه) / المرحومة د. ماجدة عبد الرضا .

كليّة علم النفس – د. ناهدة البدري .

معهد اللغات الشرقية – المرحوم د. حسين قاسم العزيز / المرحوم د. مجيد بكتاش / المرحومة د. وفية ابو قلام / المرحومة ام ذكرى  (نسيت اسمها . زوجة المرحوم عزيز وطبان) / المرحومة صبيحة الخطيب (ام شذى، زوجة نوري لطيّف) .

كليّة الرياضيات – د. جمال الدباغ / محمد بابان

 

أ. د. ضياء نافع

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4844 المصادف: 2019-12-10 00:47:34