 أقلام حرة

صوت الحق خفاق!!

صادق السامرائيالحق صوت خالد صداه أقوى من أصله وقدرته على البقاء والنماء تنتصر على إعدائه، مهما توهموا بنصرهم القصير الأمد.

الحق دائم دائب، ولا يمكن لحالة أن تهزمه وتقول بأنه غير موجود، ويبقى ويتألق ويتجدد، ويعلو ولا يُعلى عليه.

الحق إرادة إنسانية مصيرية كونية ذات قوانين حتمية، ومسارات محكمة لا تقبل القسمة إلا على نفسها.

الحق نور، فهل من قوة قادرة على إطفاء نور الوجود؟

الحق مع الإرادة الجماهيرية النقية الطاهرة الطامحة لحياة أفضل بقوتها الإنسانية.

ولكل موجود رسالته ورزقه ودوره في منظومة الكون الشاسعة، فلا تفريط بحق، ولا عدوان إلا وإنتهى إلى مآل يائس شديد.

إنها الموازين وحتمية القوانين الكيميائية والفيزيائية ومعايير الديمومة الأبدية، التي تجري بحسبان دقيق وثيق أمين.

وعليه فالذين  يعادون الجماهير الثائرة الصادقة المطالبة بحقوقها، والمؤمنة بوطنها وأخوّتها الإنسانية وتطلعاتها العادلة، إنما هم على خطأ كبير، فثورة الجماهير لمنتصرة، ولمنطلقة نحو آفاق وجود جديد.

إن إرادات المكان والزمان تتكاتف وتتفاعل لصناعة النصر المبين.

ويبدو أن هذه الثورة متوافقة  مع نبضات الزمان والمكان، ومتواشجة مع إرادة الكون الخلاقة الداعية إلى التغيير وصناعة المستقبل الأسعد للأجيال التي إختزنت طاقات أكون.

وهذه الطاقات مستمدة من ينابيع الوجود  الدفاقة ومن عيون المطلق الوفير.

فعلينا أن نتمسك بالإيمان الأكيد على أن الثورة ستحقق أهدافها عاجلا أم آجلا،  وبأن الأجيال يجب أن تعبّر عن دورها وتفعّل رسالتها، وتنتقل بالحياة إلى آفاق مجدٍ عزيز، فإرادة الأجيال ومقتضيات ديموتها وتواصلها في نهر الوجود يحتّم توفير ما يؤكد مُرادها ورسالتها.

وقل جاء الحق، وإنّ الإنسان سيحيا ويعيش!!

 

د. صادق السامرائي

15\1\2020

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4883 المصادف: 2020-01-18 02:58:49