 آراء

متى سينتهي العالم من أحادية القطب؟

تستند الهيمنة على السيطرة في آسيا وأوروبا.

بيتر هاريس*

مجلة  ناشنال انترست الأمريكية /  27 مايو 2019

ترجمة عادل حبه

القرن الأمريكي في طريقه إلى الأضمحلال. هذا هو الإجماع في الرأي بين معظم محللي السياسة الدولية، سواء أكانوا يعزون تراجع الولايات المتحدة إلى الخلل الوظيفي المحلي أو إلى نهوض الصين والقوى الناشئة الأخرى . ويميل المراقبون إلى الاتفاق على أن انحسار"حالة أحادية القطب"، عاجلاً أم آجلاً، ستفسح المجال لقيام نظام دولي تلعب فيه أكثر من دولة عظمى.

ومع ذلك، فمن غير الواضح متى ستتلاشى أحادية القطب في العالم في نهاية المطاف. وما الذي يتطلبه الأمر لقوة عالمية أخرى كي تساوي الولايات المتحدة أو تتفوق عليها؟ وما هو أوان إعلان أن أحادية القطبية أصبحت شيئاً من الماضي؟ إن معظم محاولات الإجابة على هذه الأسئلة تنطوي على معايير دقيقة لمجمل القدرة الوطنية. ومن وجهة النظر هذه، فإن فهم التراجع في الولايات المتحدة هو مسألة التنبؤ بالوقت الذي قد يتفوق فيها أحد المتنافسين لأمريكا في مجمل المعايير المادية، الاقتصادية والعسكرية.

إلاّ أن  العالم أحادي القطب ليس هو مجرد دور الميزانيات العسكرية النسبية. إذ يتم تعريفه أيضاً من خلال التوزيع الجغرافي للسلطة وتأثيرها. و يسير هذان العاملان جنبا إلى جنب. حيث تسمح القوة العسكرية والاقتصادية للولايات المتحدة الاستمرار بالوفاء بالتزاماتها الخارجية الرئيسية، علماً أنه ليس القوة المادية المجردة هي التي تحدد الولايات المتحدة دورها المهيمن. إن نشر القوة العسكرية والسياسية الأمريكية في الخارج هو الذي يهم أكثر من أي شيء آخر.

ومن أجل فهم أهمية الأسس الجيوسياسية لعزم قوة الأحادية القطبية بشكل أفضل، من المفيد التفكير في كيفية ظهور الأحادية القطبية في المقام الأول - أي من ركام ما حدث قبلئذ، أي القطبية الثنائية لحقبة الحرب الباردة. فبناءً على من يتساءل، هل انتهت الحرب الباردة في عام 1989 (عندما بدأت تتراجع قبضة الاتحاد السوفيتي على أوروبا الشرقية) أو في عام 1991 (عندما توقف الاتحاد السوفيتي عن الوجود تماماً). لكن وبعبارة أدق، ما الذي أثار نهاية الأزدواجية القطبية؟ هل هو الانسحاب السوفيتي من أوروبا الشرقية أم انهيار الاتحاد السوفيتي النهائي أم تفكك حلف وارسو أم  التحول في مواقف وأولويات القادة السوفييت أو الروس أم شيء آخر تمامًا؟

وفقاً للعالم السياسي هاريسون فاجنر، لم يتم تعريف الازدواجية القطبية من خلال مجرد وجود دولتين قويتين في السياسة العالمية، ولا حجم ترساناتهما النووية، ولا عدد الحلفاء الذين يمكن لكل منهما أن يتبجحوا بهم. بدلاً من ذلك، كانت "السمة المميزة لتوزيع السلطة في الحرب الباردة أن "دولة واحدة، الاتحاد السوفياتي، احتلت في وقت السلم موقعاً شبه مهيمن على القارة الأوروبية الآسيوية، وهو موقف كان في الماضي قادراً على تحقيقه فقط بعد سلسلة من الانتصارات العسكرية".

وبعبارة أخرى، كانت الإزدواجية القطبية خلال الحرب الباردة حالة جيوسياسية - صراع مستمر شنه التكتل الغربي للوقاية من الهيمنة السوفيتية الكاملة على بعض المساحات الجغرافية، خاصة في أوروبا وشرق آسيا. ولقد انتهى عصر الازدواجية القطبية عندما أصبحت التحولات الداخلية داخل الاتحاد السوفيتي تعني أن موسكو لم تعد تشكل تهديداً لأمن هذه المناطق. ولم تتطلب نهاية الازدواجية القطبية انهيار الاتحاد السوفياتي بالكامل، ولا حتى تراجعه الكبير في القوة المادية الإجمالية. إن كل ما يتطلبه الأمر هو إعادة تشكيل المصالح والنفوذ بحيث تم استبدال المنافسة الجيوسياسية على أوراسيا بمجموعة مختلفة من التفاعلات الدولية.

ماذا يعني أي من هذا بالنسبة إلى القطبية الواحدة- ماضيها وحاضرها ومستقبلها؟

أولاً، إذا ما تميزت الازدواجية القطبية في حقبة الحرب الباردة بمضمون التفوق في أوروبا وشرق آسيا - وإذا اختتمت تلك الحقبة عندما توقف الاتحاد السوفياتي عن تهديده بالسيطرة على تلك المناطق - فإن ذلك يعني أن الاحادية القطبية هي الأخرى هي مجموعة من الظروف الجيوسياسية. وبالتحديد، يتم تعريف الأحادية القطبية من خلال الموقع الجغرافي الاستراتيجي المواتي الذي ورثته الولايات المتحدة في نهاية الحرب الباردة: شبه الهيمنة في أوروبا وشرق آسيا.

وببساطة، تحتل الولايات المتحدة اليوم موقعًا جيوسياسياً مشابهاً للموقف الذي كان يتمتع به الاتحاد السوفيتي في عام 1945: الأولوية السياسية والعسكرية في أهم مناطق أوراسيا. أما في أوروبا، يمتد تحالف الناتو بقيادة الولايات المتحدة من المحيط الأطلسي إلى خليج فنلندا والبحر الأسود. في آسيا، تفتخر الولايات المتحدة بسلسلة من التحالفات والشراكات غير الرسمية التي تحاصر بالكامل منافستها الجيوسياسية الأساسية، الصين. إذا تم تعريف ثنائي القطبية من خلال التنافس المستمر للسيطرة على القارة الأوراسية، فقد تم تعريف عزم قوة الأحادية القطبية بالغياب النسبي للمنافسات الجيوسياسية النشطة.

بالتأكيد، هذه هي الطريقة ينظر بها العالم الأحادي القطب إلى المنافسين الرئيسيين لأمريكا. فالبنسبة إلى الاستراتيجيين في روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية وأماكن أخرى، اتسم النظام الدولي لما بعد الحرب الباردة بالاحتلال الأمريكي الدائم للمناطق التي جرى تحصينها في بادئ الأمر خلال الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة حتى الآن ولم يتم إجلاؤها، على الرغم من استعادة السلام المفترض. وتمارس البحرية الأمريكية السيطرة الكاملة على جميع محيطات العالم ومعظم النقاط البحرية المهمة، بما في ذلك تلك البعيدة عن الشواطئ الأمريكية. ويعلن القادة في موسكو وبكين عن تذمرهم واستيائهم  من هيمنة الولايات المتحدة في أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ، لكنهم يعلمون أن إخراج أمريكا من أوراسيا لن يكون مهمة سهلة.

بالنسبة لمعظم الأميركيين، فإن نشر القوات الأمريكية في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط له ما يبرره تماماً بذريعة الأمن الدولي فضلاً عن المصلحة الذاتية الوطنية. ولكن بالنسبة للخصوم الأجانب، فإن "باكس أمريكانا" (السلم الأمريكي) هو توزيع غير عادل لا يطاق للسلطة والنفوذ. إنه تكوين جغرافي - سياسي حصل بالصدفة التاريخية ويجب إبطاله لصالح شيء أكثر إنصافا واستدامة.

إن رؤية الأحادية القطبية كتكوين جيوسياسي يساعد في إلقاء الضوء على الوقت الذي قد ينتهي فيه العالم الأحادي القطب. فكما انتهى القطبان عندما سحب الاتحاد السوفياتي قواته من أوروبا الشرقية وتوقف عن ممارسة وجود عسكري ذي مغزى في شرق آسيا، كذلك فإن العالم أحادي القطب سوف يفسح المجال عندما لم يعد الجيش الأمريكي هو المهيمن على طول الجناحين الرئيسيين في أوراسيا: شبه الجزيرة الأوروبية والدول البحرية لشرق آسيا.

هناك طريقان رئيسيان لتحقيق هذه النتيجة، ويمكن تصور كل منهما تماماً في السياق الحالي. أولاً، من الممكن أن يتمكن بعض المنافسين الدوليين (أو مجموعة من المنافسين) من طرد الولايات المتحدة من أوروبا أو آسيا أو كليهما. يمكن أن يحدث هذا، على سبيل المثال، إذا أثارت روسيا حرباً برية في أوروبا تكشف عن أن التزامات الولايات المتحدة تجاه حلفائها في أوروبا الشرقية ما هي إلاّ وعود فارغة يخشى البعض من اندلاعها. بدلاً من ذلك، يمكن للصين أن تتغلب على حلفاء الولايات المتحدة في شرق آسيا و إجبار جيرانها على التخلي عن بنية الأمن الإقليمي المحورية مع الولايات المتحدة. وهناك احتمال آخر هو أن تحالف القوى الأوروآسيوية يجعل الولايات المتحدة غير قادرة استراتيجياً على الولايات المتحدة في الحفاظ على وجود عسكري خارجي موثوق به.

ولكن من الأهمية بمكان أن العالم الأحادي القطب لن ينتهي إلا عندما تفقد الولايات المتحدة مكانتها شبه المهيمنة في أوروبا أو شرق آسيا. فلن يكفي الصين أو روسيا أن تتفوق على الولايات المتحدة على الورق. وسوف يتعين قلب الظروف الجيوسياسية على الأرض. إن الضغوط من المنافسين الأجانب ليست سوى طريقة واحدة قد يؤدي إلى ذلك.

.الطريقة الأخرى هي أن الولايات المتحدة قد تختار ببساطة التراجع لأسبابها الخاصة. في الواقع، هكذا تنبأ تشارلز كراوثامر بإنتهاء العالم الأحادي القطب: مع ضغوط القوى الانعزالية داخل الولايات المتحدة الداعية إلى وضع حد للانخراط العميق في الخارج بدافع الاعتقاد بأن الأمن الدولي لم يعد يعتمد على التفوق الأمريكي في الخارج.

في كلتا الحالتين، أن القرن الأمريكي – عزم قوة الأحادية القطبية - يعتمد بشكل أساسي على احتفاظ الولايات المتحدة  بارتباط سياسي وعسكري عميق في المناطق الأساسية في أوراسيا، وخاصة في أوروبا وآسيا المحيط الهادئ. لقد كان التراجع السوفياتي عن هذه المناطق في عام 1991 هو الذي ترك الولايات المتحدة في المرتبة الأولى في الشؤون العالمية في المقام الأول. وسيكون تراجع أميركا عنهم - سواء أكان قسرياً أو طوعياً - هو الذي يشير إلى نهاية أحادية القطبية.

لم تنته عزم قوة الأحادية القطبية، حتى لو كان زوالها بعيد المنال. ليس السؤال الحاسم الذي يواجهه محللو السياسة الخارجية اليوم هو "أي نوع من النظام الدولي سيظهر بمجرد انتهاء الأحادية القطبية؟" بل بالأحرى، "ماالوقت  الذي سيتطلبه اضمحلال الأحادية القطبية؟" هذا لأن الانهيار النهائي للنظام أحادي القطب لا ينبئ كثيراً بإعادة تنظيم السياسة العالمية لأنه سيكون بمثابة تأكيد على أن إعادة الهيكلة هذه قد تمت بالفعل.

 

......................

*بيتر هاريس أستاذ مساعد للعلوم السياسية في جامعة كولورادو

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4652 المصادف: 2019-06-01 01:11:44