 آراء

من كان يشك بوجود علاقة بين نظرية المؤامرة وما حدث ويحدث في العراق.. فليجب‼

منذ نهاية العهد الملكي نهاية الخمسينات يعاني الناس في  هذا البلد من (سوء الحظ) أن صح التعبير وازداد الموضوع حدة في نهاية سبعينات القرن الماضي، فاغلب بلدان العالم تسير نحو الامام (تتقدم) ألا هذا البلد فهو مستمر بالتراجع .في دول تقع في مجاهل افريقيا انتقل الناس من الغابات الى عصر الزراعة وعصر القرى ثم المدن وهم يعملون الآن في عصر الوحدة الافريقية وكثير من دولهم بدأت بتحقيق انجازات واضحة والكثير من الدول الاخرى والتي تسمى نامية حققت قفزات في نظمها الاقتصادية والخدمية والتربوية والادارية والسياسية وحتى الاجتماعية .الكثيرمن الدول انتقلت من العالم الثالث الى الثاني والاول ثم الى العالم الرقمي (الديجتال) ألا العراق فقد انتقل من العالم الثالث الى العالم الأمي (لا رقم لعالمنا).الامارات نحن ساعدناها في انشاء جامعتها والاردن نحن ساعدناها في انشاء كلية الاركان لضباطها .وفي معاهدنا وكلياتنا تدرب قادة بعض الدول فمعمر القذافي وعلي عبدالله صالح وحسني مبارك تدربوا فيها.الان وياللكارثة نرسل جنودنا وضباطنا وشرطتنا الى دول الجوار ليتم تدريبهم .في السبعينات والثمانينات كان الخليجيون والاردنيون واليمنيون يأتون للدراسة في جامعاتنا ويتعالجون في مستشفياتنا .واليوم يذهب مريضنا للعلاج في الاردن ولبنان والهند وتركيا وايران ولحالات بسيطة جدا كعلاج الاسنان.كنا نصنع الملابس (والجواريب تحديدا) ولكن حتى الجواريب نستوردها الآن . كنا نصنع ماركات متميزة من الملابس كبناطيل كاسكو التي يتذكرها جيل السبعينات والثمانينات واحذية باتا وطباخات وثلاجات ومجمدات عشتار المتميزة وراديوات وتلفزيونات قيثارة  الرائعة وباصات ريم وجرارات عنتر، كنا نصنع الزجاج والسمنت والاسمدة والبتروكيمياويات والمنسوجات والسجاد والاغطية والالبان والمعلبات الغذائية ودبس اي اي المشهور والكجب والصاص ويشهد معمل تعليب كربلاء وديالى على ذلك.كنا نصنع مواد الغسيل والصابون والشامبو وصابون الركي العراقي او غار الحسني وغار العيسى الذي اختفى، كنا نصنع الاطارات والبطاريات من ماركة بابل والديوانية،  كنا نصنع السكائر من ماركة بغداد وسومر الذهبي والشخاط الذي اصبحنا نستورده ايضا .بينما تغرق اسواقنا اليوم  بمنتجات من كل دول العالم .اين نحن الان؟ عندما كنا نصنع احتياجاتنا كانت الصين تحبو على سلم الدول النامية وكانت كوريا لم تدخل بعد في سجل المصنعين المعروفين،  وكان مواطنو ماليزيا لايزالون في الغابات وفي سفن الصيد وكان الاماراتيون يبحثون عن اللؤلؤ في سواحل الخليج او يقيمون في الصحاري ويتنقلون على ظهور الجمال . كان المواطن العراقي  يجوب المطارات بجواز سفره القوي وبديناره الذي يساوي (3، 3) دولارا ويعود محملا بأكياس الهدايا من الاسواق الحرة.كانت السياحة في دول اوربا الشرقية (التي اصبحت الان ضمن الاتحاد الاوربي) اسهل من الذهاب الى اي محافظة.كانت رحلات طائرات الخطوط الجوية العراقية تمخر عباب سماء دول اوربا بشكل معتاد .وكان من المعتاد ان تقضي العائلات المتوسطة من الموظفين كالمدرسين والموظفين والكسبة وصغار التجار عطلاتهم الصيفية في هذه الدول او في لبنان وحتى لندن وباريس وبون وفي بعض الاحيان يذهبون في سياراتهم الخاصة .كان لنا نظاما اداريا ينافس اي دولة متطورة. وفجأة وبمجرد دخولنا في النفق المظلم الذي بدأ في 1958 بأسقاط النظام الملكي بدأ مسلسل الجحيم المستمر ثم ثني عليه بأستلام الدكتاتور الضرورة في نهاية السبعينات للحكم للتحول اوضاع العراق وحياة مواطنيه الى سلسلة من الكوارث المتلاحقة من حروب وحصار ثم احتلال لننته الى مرحلة تفكيك مؤسسات الدولة وتحويلها الى هياكل للفساد .كان الحصار(الفترة من 1990 الى 2003) من اسوأ الفترات التي مر بها المجتمع العراقي والتي دمرت البنية الاقتصادية والتربوية والاجتماعية للمجتمع واذا اجتمعت الحروب والحصار فان الفساد هو الوليد اللقيط الناتج عنهما ثم تلاهما الاحتلال ليصبح تفكيك الدولة ومؤسساتها هو الهدف التالي والذي تحقق بنجاح منقطع النظير. بعد الاحتلال تم وضع برنامج لتفتيت اواصر المجتمع العراقي من خلال بث وتشجيع فكرة الاقليات العرقية والدينية والطائفية وضرورة تشكيل احزاب وجمعيات ومنظمات على هذا الاساس وليس على اساس وطني لغرض حصولهم على حقوقهم الفئوية وقد ساعدت مخلفات وسلبيات النظام السابق على توجه الكثير من الناس بهذا الاتجاه، اعتقادا منهم بأن ذلك هو الحل الصحيح لمشاكل هذا المجتمع بينما الهدف الحقيقي من وراء ذلك هو المبدا الاستعماري المعروف (فرق تسد) . كما أن ضخ  الكثير من الشخصيات المتعصبة والمتطرفة قوميا او دينيا او طائفيا او عشائريا في الفعاليات السياسية والاجتماعية و في الاحزاب والمنظمات ادى الى ارتفاع صوت الفئة على صوت الوطن و ادى الى تداول مشاريع الاقلمة والفدرلة والكونفدرلة والتبشير بها من قبل سياسيين نافذين ومجموعات كثيرة . والان هل ان ذلك كله ضمن نظرية المؤامرة ام مجرد صدفة او سوء حظ ؟... اجيبوني الان هل ثمة شك؟

 

احمد مغير

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الدكتور احمد مغير المحترم
تحية و تقدير
شكراً لك هذا الدخول الملفت و الذكي لموضوع مهم وخطير حيث اخترتم نقطة حساسة و صحيحة جداً.
لقد تطرقت للصناعة و انا منها فاضيف ان العراق دخلت بشجاعة و اقتدار للصناعة وبالذات الصناعات الغذائية و المنزلية
كنا نُصنع في المواسم بحدود 500 طن حليب في اليوم، اليوم لا ينتج العراق ربما 5اطنان فقط...واستطاعت الصناعة بناء اجيال من عمال وفنيين مهرة لتشغيل تلك المصانع وصيانتها و بعض التطوير فيها...و لهذه المصانع و الصناعة ادارات تسويق و نقل وخدمات صناعية...الخوف اليوم على فقدان الايدي العاملة الفنية من ميكانيكيين و كهربائيي المعامل و اللحامين و المشغلين و التي بُنيت خلال سنوات طويلة،ليصل العراق في يوم من الايام بدون تلك المهارت.
دمتم بتمام العافية

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ عبد الرضا حمد جاسم تحياتي مقدما اشكرك على ملاحظاتك القيمة وذكرني تعليق د حسين سرمك بمراجعة مقالك ومقال د صادق وساراجعها بتأني لاهمية الموضوع واعتقد انه يجب ان يكون اهتمام الامة العربية والاسلامية والعراقيين جميعا لحجم التدمير الذي يحدث لمجتمعاتنا تحياتي وشكرا

د.احمد مغير
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الأستاذ أحمد مغير المحترم. تحية لك على هذا الجهد المبارك النبيل. وتأكيدا لما طرحته وأضافه الأخ الدكتور عبد الرضا حمد جاسم أدعو السادة القراء إلى قراءة الكتاب الخطير : عقيدة الصدمة The Shock Doctrine للكاتبة والصحفية والمخرجة السينمائية الكندية التقدمية نعومي Naomi Klein التي زارت العراق عام 2003 في أعقاب الاحتلال وأمضت شهورا طويلة وتابعت بشكل خاص خطة تصفية القطاع الصناعي من قبل إدارة بول بريمر ووضعت هذا الكتاب الملىء بالمعلومات العملية والحياتية التفصيلية المذهلة التي لا نعرفها حتى نحن العراقيين. والكتاب مترجم إلى العربية ويمكن تحميله من الشابكة (الإنترنت). ويمكن تحميله على هذا الرابط:
https://www.rwaiaty.com/?u=3067

حسين سرمك حسن
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ د حسين سرمك حسن المحترم اشكرك على ملا حظاتك وانتم صاحب المبادرة بهذه السلسلة التي افتتحتها بحرفية عالية وادلة مقنعة واثباتات تأريخية من مصادرهم ,ما اتمناه أن يعرف المواطن العربي والمثقف والسياسي النزيه حجم المؤامرات لتتشكل طبقة واقية للمجتمع من الانحرافات والمؤامرات على هذه المجتمعات الرخوة العربية والاسلامية وبالذات العراق وارجو أن نقرأ بقية مقالات السلسلة التي ارجو ان نراها في كتاب تحياتي لكم وتبقى استاذا لامعا للاجيال حفظكم الله اخوكم احمد

د.احمد مغير
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4665 المصادف: 2019-06-14 04:03:57