 آراء

قوانين العنصرية الإجرامية الصهيونية

احمد عزت سليممن التلازم الأبدى بين الصهيونية واليهودية والإبادة الجماعية المقررة سلفاً بأمر الإله من أجل أن يقتصر العالم فى نهايته على النعيم اليهودى والوجود اليهودى الذى خلق العالم من أجله، تنفذ آليات هذا اللاهوت ومعها تنشأ أزلية معاداة الأغيار الأجانب منذ أن استبعد حام، فالكلب أفضل من الأجانب، لأن مصرح لليهودى فى الأعياد أن يطعم الكلب، وليس له أن يطعم الأجانب، وغير مصرح له أيضاً أن يعطيهم لحماً، بل يعطيه للكلب لأنه أفضل منهم، وكما يعتبر الحاخام أريل كل الخارجين عن دين اليهود خنازير نجسة تسكن الغابات، وعلى اليهودى أن لا يبالغ فى مدح المسيحيين، ولا يصفهم بالحسن والجمال إلا إذا قصد مدحهم كما يمدح الإنسان (يقصد اليهودى) حيواناً، لأن الخارج عن دين اليهود يشابه الحيوانات، وقال الرابي (جرسون) ليس من الموافق أن الرجل الصالح (يقصد اليهودى) تأخذه الشفقة على الشرير، ويؤكد الحاخام أباربانيل أنه ليس من العدل أن يشفق الإنسان على أعدائه ويرحمهم وجائز لبنى إسرائيل حسب التلمود أن يغشوا الكفار لأنه مكتوب " يلزم أن تكون طاهراً مع الطاهرين ودنساً مع الدنسين " .

من هنا وجب العداء الأزلى لكل ما هو غير يهودى مع ضرورة الإبادة الجماعية وطرد الأشرار من الأرض المقدسة وهكذا يقول الرابى إلبو: ـــ " سلط الله اليهود على أموال باقى الأمم ودمائهم " فيتبلور العداء ويتبلور الهدف اللاهوتى من وراء التسلط فى اشتهاء تعذيب الأمم ونهب ثروات الشعوب والتسييد عليها، وقد نشر فى جملة " كيفونيم " وهى إحدى المنشورات الرسمية للمنظمة الصهيونية العالمية فى عدد أغسطس 1984 (ص 151- 156) اعتماداً على قول ميمون: ــــ " أن غير اليهودى الذى سمح له بالإقامة فى أرض إسرائيل يجب أن يقبل دفع الجزية وأن يعانى ذل العبودية "، وعلى نحو يتوافق مع النص الدينى لأتباع ميمون يقول موردخاى نيسان " تبعاً لهاركابى، بأن " غير اليهودى يجب أن يتم إخضاعه وألا يسمح له برفع رأسه أمام اليهود " ويقول هاركابى أيضاً نقلاً عن نيسان بأن " غير اليهودى يجب ألا يعينوا فى منصب أو تكون لهم أية منزلة تحقق لهم سلطة على اليهود، فإذا رفضوا المعيشة فى هذه الحياة المتدنية، فإن هذا يشير إلى تمردهم، وبالتالى ضرورة شن الحرب ضد وجودهم فى أرض إسرائيل، مملكة إسرائيل، ومملكة الأنبياء ومملكة السماء، فاليهودى فى هذه المملكة وخارجها كما يرى الحاخام إسرائيل آرييل، وبناء على ميثاق الميمونيين (أتباع ميمون) وعلى الهلاخاه " عندما يقتل غير اليهودى يعفى من حكم الإنسان عليه ويعتبر كأن لم ينتهك الحظر الدينى للقتل " .

لقد تمت إقامة الدولة الصهيونية على هذه الأسس الإجرامية العنصرية اللاهوتية لتصير أرض الرب وعلى أساس الرؤية الدينية للمملكة اليهودية القديمة والمقدسة وجعل العنصر اليهودى شعب الرب المختار الذى خصه الرب بالنقاء هو أساس الإيمان واستبعاد الآخر المدنس ونفيه وقتله، وتعتمد الأيديولوجية الصهيونية الأصولية على جعل اليهود شعبا مختارا بالمعنى الحلولى (الدينى والعلمانى) وتخلع القداسة على كل ممتلكات الدولة فالدولة مقدسة والفرد مقدس والجيش هو القداسة نفسها، وكما وصف بن جوريون: ــــ الجيش بأنه هو خير مفسر للتوراة ومفسر التوراة هو وحده القادرعلى تعريف حدود إسرائيل وعليه لابد من إخضاع البشر أجمعين ــ طبقا للمعتقدات التوراتية ــ لليهودى باعتباره شعب الله المختار وكما يبين العلامة الراحل عبد الوهاب المسيرى الأطروحات الأساسية للأصولية اليهودية فى: ــــ إنشاء دولة إسرائيل هو تجسيد للحلم التوراتى اليهودى القديم ـ لا يمكن الثقة فى الأغيار بأى شكل وأرض إسرائيل الكبرى هى أرض يهودية ، ولقمع الذاكرة الوطنية الفلسطينية تم استصدار القوانين العنصرية التى تؤكد ذلك وعلى سبيل المثال لا الحصر:ــ في تاريخ 24\7\2001 قدم أعضاء الكنيست تسيفي هيندال،اليعازر كوهين،ميخائيل نودلمان (الاتحاد القومي – إسرائيل بيتنا) وناحوم لانغينتال (المفدال) مشروع قانون يوم الاستقلال (تعديل - منع إحياء يوم النكبة) الذي يحدد: ــــ

1- في قانون يوم الاستقلال - 1949 بعد المادة 1 يأتي: ـــ

أ- لايقيم أي شخص نشاطا اوحدثا لإحياء ذكرى يوم الاستقلال أو قيام دولة إسرائيل على الاعتبار انه يوم حزن اوحداد .

ب- كل من يخالف تعليمات مادة (أ)- يسجن سنة كاملة أو يدفع غرامة بقيمة 10000 شيكل جديد " 2800 دولار امريكي " أو كلاهما .

ــ القانون الصادر عن الكنيست الاسرائيلي يوم ـ 27 ـ 5 ـ 2009 بالقراءة التمهيدية، وكان قدمه عضو الكنيست " زبولون أورليف" (البيت اليهودي) ويفرض عقوبة السجن لمدة عام على من ينكر " وجود إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية ".

 

أحمد عزت سليم

عضو إتحاد كتاب مصر

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5142 المصادف: 2020-10-03 02:28:35