المثقف - أقلام فكرية

النظرية العلمية للوح المحفوظ

mohamad ghaniفيما سبق لم يكن باستطاعة العلم أن يفسر اللحظة الأولى ما قبل الجزء 10-43 من الثانية الأولى من نشأة الكون، مما دعا العلماء إلى تسميته بحائط بلانك planck وسمي بهذا الاسم باسم العالم ماكس بلانك Max Planck الذي كان أول من أشار إلى استحالة تفسير الذرات في الشوط التي تكون فيها الجاذبية متطرفة، و مقدر الزمن هذا في ما قبل الإنفجار العظيم هو عبارة عن (< 10-43) جزء من الثانية وما بعد هذا الجزء من الزمن أي في اللحظة 10-43 من الثانية حدث الإنفجار العظيم، أما ما وراءحائط بلانك هذا فقد شكل مدة من الزمن الحدود القصوى للمعرفة ونهاية الرحلة نحو أصول الأسباب، و يختبأ وراء هذا الحائط ما سماه العلماء l’univers de l’information أو عالم المعلومة و هي من النظريات التي توصل لها عالم الفيزياء ماكس بلانك نفسه صاحب نظرية الحائط 1.

من خلال تأمل بسيط لنظرية الخلق في الاسلام و كون أن كل ما يجري من أقدار سطر في الأزل بقلم القدرة على لوح محفوظ عند الله عز وجل، نجد تقاربا كبيرا بين ما سطر في التراث الاسلامي عن علم الله القديم و علاقته بعالم الشهادة الذي نعيش فيه و بين نظرية عالم المعلومة أو l’univers de l’information عند ماكس بلانك.

يلخص صاحب النظرية أن عالم المعلومة هذا هو أصل الاسباب أو قل هو الانتقال من مرحلة عدم الوجود الى الوجود، و هو المرحلة التي صمم فيها الكون، و منه مصدر المعلومة التي تتكون منها المادة فيما بعد، و منها انبثق الانفجار الكبير الذي توسع من خلاله الكون شيئا فشيئا الى أن وصل الى ماهو عليه اليوم.2

ما سبق يذكرنا أيضا بما توصلت اليه الدكتورة مارتا هيات marta hiatt, phD في كتابها سحر العقل MIND MAGIC من ضرورة بداية كل شيء وفق خطة أو صورة محددة، فإن كنت تنوي تشييد منزلك، فعليك بالضرورة، في نظر الباحثة، البدء في وضع خطة تعمل وفق نظام للعمل، كذلك الحال عند بداية تكوين حياة أي فرد، و لكن ستجد قليل من الناس من هم على دراية بضرورة وضع خطة محددة لتسير حياتهم وفقها، و بذلك نجد العديد من الناس يتخبطون في دروب الحياة دون أن يدركوا أين يذهبون ؟ و ما السبب في مواصلتهم المسير؟3 و من ثم تتحدث الكاتبة عن أهمية تحديد الاختيارات الانسانية في نجاح الأفراد و التي تكون ناجحة بقدر تلاؤمها مع ما سمته ب "الخطة الكونية الكبرى"4.

ألا ترى معي أيها القارئ الكريم مقدار التشابه الكبير بين تصميم الاله للكون "اللوح المحفوظ" و ما سمته الباحثة الدكتورة مارتا هيات ب"الخطة الكونية الكبرى" و بين ما سماه العالم الفيزيائي ماكس بلانك "عالم المعلومة" أو " l’univers de l’information "، أضف الى ذلك ذلك التقاطع الكبير بين ضرورة تصميم الانسان للأشياء قبل صنعها و الضرورة العلمية للتصديق باللوح المحفوظ كتصميم قبلي للكون قبل خروجه من عالم الغيب الى عالم الشهادة.

 

د محمد غاني

أكاديمي و باحث مغربي

..................

1، انظر منتدى الفيزياء التعليمي، حائط بلانك

2، انظر : Etienne Klein : L'origine de l'univers et le mur de Planck

3، انظر الدكتورة مارتا هيات marta hiatt, phD، سحر العقل MIND MAGIC ص 14

4،نفس المرجع ص 26.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3054 المصادف: 2015-01-14 23:59:18