 أقلام فكرية

المراهقة: خصائصها ومشاكلها وحلولها

jamil hamdaouiتعد فترة المراهقة من أهم الفترات التي يمر بها الإنسان في حياته الطبيعية، بل يمكن اعتبارها فترة ميلاد جديد. بالإضافة إلى كونها فترة انتقالية قلقة وحرجة، ينتقل فيها الفرد من الطفولة نحو الرجولة. وقد اختلف الباحثون في تحديد بدايتها ونهايتها بشكل دقيق، ويرجع ذلك إلى تنوع طبائع الشعوب، وتعدد ثقافاتها، واختلاف الفترات الزمانية، وتباين المناطق الجغرافية، وتنوع البيئات المناخية.

وإذا كان علم النفس التقليدي قد اعتبرها فترة أزمة وقلق وتوتر واضطراب ، إلا أن علم النفس الحديث اعتبرها فترة عادية وطبيعية في مسار نمو الإنسان. وأكثر من هذا، فقد عولجت أزمة المراهقة في ضوء مقاربات مختلفة، منها: المقاربة التاريخية، والمقاربة البيولوجية، والمقاربة النفسية، والمقاربة الاجتماعية، والمقاربة الأنتروبولوجية، والمقاربة التربوية...

هذا، وقد ظهرت دراسات عديدة حول الموضوع غربا وشرقا، منذ أن أصدر ستانلي هول(G.Stanley Hall) أول كتاب حول المراهقة سنة 1904م ، وتبعه في ذلك فرويد ببحث حول الموضوع نفسه سنة 1905م. وتندرج بحوث المراهقة ضمن علم النفس النمائي أو الارتقائي الذي يعنى بتطور الفرد في مختلف مراحله العمرية، وفق خصائصه البيولوجية، والفيزيولوجية، والعقلية، والعاطفية، و النفسية، والاجتماعية، والثقافية...؛ سواء أكانت هذه المراحل السيكولوجية مترابطة الحلقات والمفاصل أم مستقلة عن بعضها البعض.ومن هنا، يدرس علم النفس النمائي أو الارتقائي أو التطوري أو التتبعي سيكولوجية الطفل، وسيكولوجية المراهق، وسيكولوجية البالغ أو الراشد، وسيكولوجية الشاذ، وسيكولوجية الشيخوخة أو الكهولة...وقد تأثر هذا العلم بمنجزات البيولوجيا التطورية كما عند داروين ولامارك ومندل...

ومازال موضوع المراهقة قضية إشكالية مؤرقة ، تثير كثيرا من الحبر في الأوساط النفسية والاجتماعية والتربوية والثقافية...، بل أصبح هذا الموضوع الشائك ميدانا رحبا يغري المربي والأستاذ والمكون والمؤطر والمشرف على حد سواء. وبالتالي، يحتاج إلى مدارسة علمية عميقة، وتحليل استقرائي شامل، ومقاربة نفسية واجتماعية وعلاجية حقيقية، بغية الحد من من مجموعة من المشاكل التي يتخبط فيها تعليمنا المعاصر، ولاسيما الإعدادي والثانوي والجامعي منه.

إذاً، ما المراهقة لغة واصطلاحا وتوقيتا؟ وما تاريخها؟ وما أهم النظريات والمقاربات التي تناولت المراهقة؟ وما أهم العوامل التي تتحكم فيها؟ وما موقف علم النفس منها؟ وما خصائصها العضوية والنفسية والاجتماعية والانفعالية؟ وما أهم مشكلاتها الذاتية والموضوعية؟ وما علاقة المراهق بالمدرسة؟ وما أهم الحلول والتوجيهات والإرشادات لمعالجة أزمة المراهقة؟

تلكم أهم الأسئلة التي سوف نحاول الإجابة عنها في موضوعنا هذا.

 

للاطلاع على كتاب المراهقة للدكتور جميل حمداوي كاملا في مكتبة المثقف

http://almothaqaf.com/library/29.pdf

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3067 المصادف: 2015-01-28 00:49:03