 أقلام فكرية

فلسفة مبسطة: ما هي الفلسفة؟

nabe  oda"علامة" من المفكرين الدينيين (لا ضرورة لتحديد هويته الطائفية) رفض مقالاتي الفلسفية بقوله " ان الفلسفة هي ابتكار صليبي استعماري يجب ان لا نعتمدها في فكرنا، لأننا نملك ما هو أهم وأعظم من فلسفة الكفر التي يروجها الصليبيون". رددت عليه : تطورت الفلسفة في بلاد الإغريق قبل ميلاد المسيح ب 600 عام، وقبل ظهور الحملات الصليبية بأكثر من الف وخمسمائة عام. تعاملت الفلسفة الإغريقية مع الظواهر الطبيعة وفسرتها بدل إقامة اله لكل ظاهرة طبيعية، لذلك عرفت باسم "الفلسفة الطبيعية". الفلسفة ليست تيارا دينيا، تعني "حب الحكمة" وليس حب المسيحية او المسيح او الصليبيين. الفلسفة اليوم هي موسوعة التجربة الإنسانية وتطور العقل الإنساني، وهي الحد الفاصل بين العتمة التي عاش بها الإنسان سابقا وبين النور الذي تعيش فيه البشرية اليوم.

هل باستطاعتك أيها العلامة ان تفسر لي كيف تطور الفكر الإنساني؟ ما هي المراحل التي قطعها الفكر في التاريخ البشري؟ هل يمكن الفصل بين تطور الفكر والعلوم، الفيزياء، الرياضيات، علوم الفلك، علوم المجتمع، الانسنة وتطور الفلسفة؟ هل خوفك من الفلسفة هو بسبب ما تطرحه من الأسئلة الأكثر أهمية في حياة الإنسان " هل تخاف من انتشار هذه الأسئلة في محيطك الاجتماعي؟ مثلا تطرح الفلسفة سؤالا هاما ما زال يشغل الفلاسفة والعلماء الذين يتعاملون مع العلوم عن نشوء الأرض، عن تطور الإنسان وليس مثل حضرتك علامة بتفسير الخرافات والغيبيات. الفلسفة تبحث في مسالة كيف خلق الكون. بالنسبة لك هذا السؤال ليس ضروريا، من يسأله يجب جلده مائة جلدة لأنه لم يحفظ ما لقن في المدرسة مع أساتذة مشلولي العقل. هناك أسئلة ممنوع طرحها، التفكير فيها ضلال ما بعده ضلال، مثلا هل الأرض كروية أم مسطحة؟ ام تقف على قرني ثور ام تسبح فوق المياه؟ ما الذي يجعل الأرض سابحة في الفضاء؟ لا ذكر لذلك في التوراة مثلا. كل ما ذكرته التوراة ان الله خلق الأرض؟ كيف خلقها؟ كروية؟ مسطحة؟ بيضوية؟ هل جعلها مركز الكون؟ أم جعلها كوكبا آخر من ملايين او مليارات الكواكب؟ بعضها بحجم الأرض وبعضها أكبر من الأرض؟ هل صنع الله كل ذلك بسبعة أيام ؟ ما دام خلق الله الأرض إذن ارادته المؤكد ان تكون مركز الكون.. فخلق لها النجوم والقمر والشمس التي تدور من حولها؟ نقض هذا الأمر كلف عالم الفلك العظيم الراهب المسيحي كوبرنيكوس حياته لأنه عارض الكنيسة باكتشافه مركزية الشمس وأن الأرض تدور حولها وتدور حول محورها، أي خالف إرادة الله! حتى غاليلو جرى احتجازه حتى موته، بعد ان تراجع شكليا عن مركزية الأرض في الكون، وإلا كانوا سيسلقونه بالماء المغلي لكفره بتعاليم الكنيسة التي كانت تصر ان الأرض هي مركز الكون والشمس هي التي تدور حولها. . تماما كما نسخ عنها الآخرون! من يقول ذلك اليوم سيتهم بالجنون.هناك شيخ مفتي سعودي (الباز) كتب "كتابا عظيما" اسمه "الصقر المنقض على من ادعى كروية الأرض"! لأن الأرض حسب يقينه وعلمه مسطحة مثل عقله والشمس تدور من حولها!!

الحياة البشرية كانت مليئة بالتساؤلات. التفكير لم يتوقف في محاولة متواصلة لإيجاد أجوبة يقبلها العقل.مثلا كيف تغيب الشمس وكيف تشرق؟ هل توجد حياة بعد الموت؟ هل هناك اله واحد أم عشرات الآلهة؟ او لا يوجد اله إطلاقا؟ كيف ينبت الزرع؟ لماذا تتغير الفصول؟ كيف يحدث البرق والرعد؟ هل من اله مسئول عن البرق والرعد؟ عن البحار؟ عن الأسماك؟ عن الزراعة؟ هل زيوس ما زال اله الشمس؟ هل من اله للحرب واله للسلم؟ هل من اله شر واله خير؟ هل من اله للحب؟ هل من اله (او إلهة) للجمال؟ آلاف الأسئلة التي تعتبر اليوم بديهية؟ لكنها كانت أسئلة مصيرية في تطور الإنسان والعقل البشري. تطور الفلسفة الإغريقية الطبيعية قاد الى تخلي الإنسان عن مئات الآلهة .. راجعوا الميثولوجيات الإغريقية والرومانية..

ليس بالصدفة ان من مميزات الفلسفة إدهاش الإنسان بالحقائق، وحتى تصبح فيلسوفا، او عاشقا للفلسفة، يجب ان تندهش من عالم الفلسفة الواسع.

من المؤكد ان الأسئلة الفلسفية تشغل البشر، لكن من يصبحون فلاسفة هم أقلية. هم أولئك الذين يملكون القدرة على التفكير العقلاني والتعمق بالمواضيع والجرأة في اكتشاف الحقائق الجديدة.

الفلسفة الحديثة لم تتوقف أمام ما أنجزته الفلسفات القديمة، بل تواصل بلا كلل تطوير المفاهيم وتوسيع الوعي المعرفي للإنسان.

هناك مسائل تبدو بديهية لا تحاج إلى فلسفة. الواقع ان كل تصرف هو بناء على وعي فلسفي، قد يكون وعيا مضطربا، وقد يكون وعيا على اسس عقلانية او علمية سليمة، مثلا حسام يبحث عن فتاة يحبها وتحبه. هل هي فلسفة أيضا؟

الجواب أجل بدون تردد.

لا أهمية لنجاح حسام أو عدم نجاحه بتحقيق حلمه. بدون فلسفة لا يوجد إنسان، بل دواب تأكل، تجتر، تجامع، تقاتل وتموت بدون هدف إنساني، عندما تكتشف أنها ضُلت أو ضللت، سيكون الوقت متأخرا !!

 

حسام يبحث عن الحب / نبيل عودة

حسام مأزوم.كوابيس الحب عذبته. يبلغ من العمر 23 سنة ولم يعرف حتى الآن فتاة تحبه ويحبها.. الشوق يتفجر في قلبه كلما لمح ظل أنثى.. بات التعرف على فتاة شغله الشاغل، بل كابوس حياته الذي لا يفارقه في نومه أو في يقظته. أخوه التوأم يبدل كل أسبوع صديقة ويختار أخرى جديدة.. دائماً تلفونه الخلوي رنان.. يختلي

في غرفته وترتفع ضحكاته... دائماً يحدثه عن مغامراته، مما يثير الغيرة في نفسه والحسرة في قلبه.

كاد حسام يصاب بالجنون. كلما اقترب من فتاة "تعطيه ظهرها"... تجرأ مرة مع فتاة أعطته ظهرها. قال لها:

- الوجه جميل ولكن الظهر يأخذ العقل.

التفتت إليه غاضبة وصفعته بقوة حيث استمر رنين الصفعة في أذنه ليوم كامل.

كان يخجل من مصارحة أخيه بعجزه للوصول إلى قلب فتاة، وبما انهما توأمان متشابهان بالشكل وكأنهما نقطتا ماء، فكر أن يقترح على أخيه أن يتعرف هو على فتاة، ثم يستبدلان الأدوار، بحيث لا تعرف أنها مع الشق الثاني من التوأم، وليس مع الشخص الذي سبى قلبها.

تردد وخاف من عواقب نظريته الفلسفية للوصول الى فتاة أحلامه... ثم حسم أمره وتردده وخجله واعترف لأخيه بمشكلته في الوصول إلى قلب فتاة واحدة، سيخلص لها كل العمر...

- أنت تعشقها بالكلام وأنا أعشقها بالفعل...

- ما هذا الهراء يا حسام؟ أنا لن أقبل لك هذا الوضع.. أنت لا تختلف عني.. لا ذكاء ولا علماً ولا شطارة..

- أكاد أطق.. لا أعرف كيف أتصرف، وبتُّ أجفل من تلقي صفعة جديدة.

- لا عليك يا أخي.. سأرشدك لأساليب تكفل الوصول لهدفك.. وبعد أول مرة ستجد الطريق مفتوحة مثل الاوتوسترادا السريعة...

- كيف..؟

- إذا التقيت بفتاة ضعيفة الجسم، فعليك الإهتمام بثلاث نقاط أساسية، أولاً امدح نحافتها الرائعة وقدرتها في الحفاظ على جسد متناسق تتمناه عارضات الأزياء... بعد ذلك اسألها عن عائلتها، لتفهم انك جاد لا مجرد مغامر يريدها لنزوة.. ثم اسالها عن عائلتها لتفهم انك جاد ولست مغامرا.. وأخيرا اظهر لها اتساع ثقافتك وأنك كامل العقل، وتفهم الفلسفة!!..اسألها مثلا عن الفلسفة الميتافيزيائية. أما إذا كانت ممتلئة، أو تميل إلى السمنة، فهي بالتأكيد تحب المأكولات الجيدة والدسمة، هذا يعني أن تسألها عن الطعام والمأكولات الفاخرة التي تحبها، مثلاً دجاج محشي، رقبة خروف محشية، قص خروف محشي، محمر، مسخن، مشاوي، وكل ما يخطر على بالك من الأكل الفاخر.. ولا تنسَ بعد ذلك أن تسألها عن عائلتها لتفهم انك تهتم بها وتفكر بها جدياً.. وانهِ اللقاء بالحديث عن الفلسفة لتفهم انك مثقف واسع الاطلاع.. وأعتقد انك أشطر مني في هذا الموضوع. وسترى انك بارع وساحر للجنس اللطيف..

سجل حسام الملاحظات على ورقة ثم دسّها في جيبه ليحفظ تفاصيل الخطط للوصول إلى قلب فتاة أحلامه.

وخرج للصيد...

لمح من بعيد فتاة ضعيفة الجسم، تنطبق عليها المواصفات الأولى..، قرأ ملاحظاته في الورقة وتمتم مردداً: "جسد عارضة أزياء،الماكولات، عائلتها والفلسفة".

اقترب منها. نحافتها شديدة لدرجة أن عظم صدرها يكاد ينجلي. لا بأس.. التغذية ستصلح حالها.. وباشرها بدون مقدمات:

- مرحبا

- مرحبا

- ردت عليه باستغراب.

- هل تحبين أن تكوني عارضة أزياء؟

لم تفهم ما قال، ولم تفهم ما يريده منها.. فلم ترد.

- هل تعيشين مع والديك؟

- والداي توفيا.. وأعيش في ملجأ؟

- هل تحبين مقلوبة الزهرة؟

- لا احبها !!

- هل لك اخوة؟

- لا أخوة لي.

- لو كان لك اخ هل كان سيحب مقلوبة الزهرة؟

نظرت اليه بفراغ صبر وعبست، فسارع يسالها:

- كيف تفسرين القانون الفلسفي "تحول الكم إلى كيف" في حياتك العملية؟

فصفعته صفعة جعلته يشعر أن خده الأيمن انتقل إلى الجهة اليسرى من وجهه، ابتعدت عنه غاضبة تثرثر بشيء لم يسمعه لأن رنين الصفعة المدوية أغلق منافذ اذنيه!!

عاد إلى البيت خائباً باكياً، أخرج كيس ثلج من البراد، لفه بفوطة، ووضعها على خده ليبرد حرارة الصفعة وحرارة الخيبة...

مساء اليوم التالي استعاد ثقته وتصميمه.. وانطلق بقرار مسبق أن يبحث عن فتاة ممتلئة، وحتى لو كانت تميل إلى السمنة..

بحث ووجد ضالته... فتاة في جيله كما يبدو، تجلس أمام طاولة في مقصف وتلتهم البوظة بشراهة واضحة.

اشترى حبة بوظة واقترب منها...

- البوظة رائعة وشهية.. أليس كذلك ؟

التفت إليه ولم تعره اهتماماً... واصلت التهام بوظتها.

- آنستي الرائعة... هل تحبين أكلة أل... أل..

غابت أسماء المأكولات الفاخرة عن ذهنه وكان من المعيب والمهين له أن يخرج ورقة الملاحظات من جيبه أمامها.. وأخيرا، تذكّر ما أعدّته والدته للغذاء اليوم، فعاد يسأل:

- هل تحبين أكلة المجدرة؟

نظرت إليه والبوظة تملأ فمها مما منعها من النطق، ولكن كانت هناك إشارات ضحكة كبيرة بثقت من عينيها.

- المجدرة يا آنستي مع فحل بصل وزيت زيتون، أكلة رائعة، لا شك انك تحبينها.. ها..؟

نجح أن يجعلها تبتسم ابتسامة أكبر.. غير قادرة على بلع البوظة أو الضحك بصوت مرتفع.. خوفاً من التشردق بالبوظة. غمرته السعادة والنشوة انه على الطريق الصحيح.. ها هي تبتسم، بل تضحك سعيدة، وما هي إلا خطوة صغيرة أخرى حتى تكون برفقته في جولة داخل الحديقة القريبة، يتبادلان الحديث عن عائلتها والفلسفة.

- أمي تطبخ مجدرة ممتازة، كل من ذاق مجدرتها يقول أنها أحسن طباخة مجدرة في الحارة. مثلاً جارتنا التحتا تقول أنها أفضل طباخة مجدرة في المدينة كلها، وجارتنا الفوقا تقول أنها أحسن طباخة مجدرة في الدولة كلها، وخالتي التي تسكن بقربنا تقول انها أفضل طباخة مجدرة في العالم، ولكن أمي تقول لهم ببساطة أنها أحسن طباخة مجدرة في هذه الحارة.

ارتفع ضحك الصبية بعد أن التهمت ما تبقى من بوظتها.. وكانت تضحك دون قدرة على التوقف.. وعيناها تدمعان سعادة، وهو منفعل ويسوق الحجج عن شطارة والدته في إعداد المجدرة.. التقطت أنفاسها وسألته وهي تهتز من كثرة الضحك:

- هل تريد أن تحدثني عن شيء آخر أحبه غير المجدرة؟

- هل لديك أخوة ؟

- لي ثلاث اخوات.

- هل يحببن المجدرة..؟

انتابتها نوبة ضحك قوية جديدة، لدرجة أن وجهها احتقن من الضحك الشديد وعدم قدرتها على التقاط أنفاسها. هذا أسعده وأشعره انه سيد الموقف وفارس العشاق.

-وهل يحبان والديك المجدرة؟

لم تستطيع التوقف عن الضحك لترد عليه، تكاد تختنق من الضحك ولا تقوى على التقاط انفاسها، يا له من انجاز عظيم لم يتوقعه بهذه السهولة. قال لنفسه : "حان وقت الفلسفة".

- آنستي الرائعة.. هل تعرفين الفرق بين ديالكتيك هيغل وديالكتيك ماركس؟

انفجرت بنوبة ضحك أخرى غير متوقعة لسؤال فلسفي بكلمات معقدة لم تسمعها بحياتها. خبطت بيديها على الطاولة وهي في نوبة ضحكها ملفتة نظر جميع رواد المقصف.. كانت تحاول أن تقول شيئاً لمن يجلسون على الطاولة المجاورة.. ولكن الضحك الشديد يمنعها، وعندما هدأ ضحكها بعض الشيء، التفتت للطاولة القريبة ونادت أحدهم:

- سعيد.. تعال ابعد هذا المجنون عني.

الحمد لله.. عاد إلى البيت هذه المرة بدون صفعة!!

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3230 المصادف: 2015-07-10 10:17:14