 أقلام فكرية

مقدمات وبحوث استقرائية في كتاب نهاية الحكمة .. مدخل لخارطة البحث

akeel alabodالإهداء: الى من نذر نفسه لأجل منبرالعلم والمعرفة، الى جميع العلماء، والعاملين، الى السائرين على درب الكلمة الحرة وعرشها المقدس.

المقدمة: هنالك مقولات فلسفية تحتاج الى تبسيط من خلال بحثها ودراستها على أيدي علماء، وأساتذة متخصصين، لذلك من خلال دراستي المتواضعة لبعض فصول كتاب نهاية الحكمة، ومنطق المظفر منذ عام (1994-2000) وما بعدها، وتخصصي في باب الفلسفة وعلوم الأديان، وعملي الحالي كباحث في مادة الفلسفة في جامعة ساندياكو، ومن خلال محاولاتي لترجمة بعض فصول نهاية الحكمة مع أستاذي المشرف في الموضوع المذكور، وجدت ان هنالك رغبة وحاجة وتشجيعا من قبل الجامعة المذكورة لدراسة مادة الفلسفة الاسلامية، بضمنها التصوف والعرفان، لابن عربي، والغزالي، والسهروردي، وفلسفة ابن رشد، وقد اخترت مادة الكتاب الذي يعد رفيق درب لي، فهو لم يفارقني منذ ذلك الحين، حتى يومنا هذا وهو كتاب نهاية الحكمة، للأستاذ العلامة السيد محمد حسين الطبطبائي، عن كتاب الحكمة المتعالية لصدر المتألهين.

هذا اضافة الى ذات المصدر باللغة الانجليزية -جامعة ستانفورد الامريكية، وهذا يعد نقلة علمية ومعرفية لإغناء مادة البحث، خاصة مع تشجيع الاستاذ المشرف لشرح محاضرة اسبوعية عن كتاب السيد العلامة، ولمدة ساعتين، ما يشجعني لتحضير المتيسر، محاولا استخدام بعض الكلمات الصعبة والمصطلحات الفلسفية وتفسيرها على اساس الاستعانة بها في الشرح مثل مقولة الماهية، substance، quiddity

مقولتي الوجود والعدم:

jewel، existence، and annihilation

ذلك ساعدني على تبويب مصطلحات الكتاب المهمة بحسب الفصول وترجمتها بشكل مختصر وشرحها على اساس تجربتي الماضية والحاضرة، وقد وجدت ان خير منجد لي في سعيي هذا، هو الاصغاء ومتابعة محاضرات السيد كمال الحيدري- نهاية الحكمة وبدايتها، اضافة الى محاضراته في علم المنطق، وأضفت اليها لاحقا، محاضرات الدكتور عدنان ابراهيم، بالاستعانة الى قراءة دروس في العرفان، كمنطق الطير لفريد الدين العطار، وبعض المتيسر من كتب الفلسفة اليونانية، لتأخذ مصادر البحث طريقها الى إيصال ما يتطلبه العمل على إيصال المادة العلمية لهذه الرسالة السامية.

لذلك وبغية إلزام نفسي بالشروع بالعمل الممنهج، قررت متابعة السعي في فصول الكتابة التي انقطعت عنها بسبب انشغالي بموضوعات وامور اخرى.

لذلك ومن خلال المعنيين والمشجعين، سابتديء بحثي هذا، وهو عبارة عن مقدمات وفصول اخترت بعضا منها. أسال الله ان يكون التوفيق حليفي، ولموقعكم المبارك الخير والنجاح.

علما ان الكتاب بعشرة فصول، أولها في معنى الفيض، والثاني في عالم المثال، وتناقش باقي الفصول: موضوع الحركة وفاعلها، في العالم المادي، الصفات الذاتية وأنها عين الذات المتعالية، في الإرادة والكلام، في اعتبارات الماهية، الوجود الرابط والمستقل، في مقولتي ان يفعل وان ينفعل، وكذلك في ماهية الجسم، هذا اضافة الى موضوعات لها علاقة بما تقدم، فموضوع العدم مثلا والقابلية والاستعداد، تعد من الموضوعات المشوقة في هذا الباب.

 

الفهرس      

البحث الاول: في معنى الفيض (359-358)

البحث الثاني: في عالم المثال (354)

البحث الثالث: في موضوع الحركة وفاعلها(235-238)

البحث الرابع: في العالم المادي (355-356).

البحث الخامس: في الصفات الذاتية وأنها عين الذات المتعالية (314-317).

البحث السادس: في الإرادة والكلام (338-339).

البحث السابع: في اعتبارات الماهية(85-85).

البحث الثامن: الوجود الرابط والمستقل(35-37).

البحث التاسع: في مقولتي ان يفعل وان ينفعل(150-152).

البحث العاشر: في ماهية الجسم (107-112).

 

منهجية البحث:

لقد تم تناول كل موضوعة من هذه الموضوعات على أساس اربعة سياقات، بضمنها التحليل المبسط للمقولة وشرحها بطريقة تساعد المطلع، وغير المطلع للوصول الى مبتغاه، والسياق الثاني، هو ربط ما جاء في كتاب السيد العلامة الاستاذ محمد حسين الطبطبائي بالمحاضرات الخاصة بالسيد العلامة كمال الحيدري، وبعض ما جاء في محاضرات الدكتور عدنان ابراهيم، باعتبارهما مصادر مهمة من مصادر المعرفة، اضافة الى المحاضرات الانجليزية الخاصة، بجامعة ستانفورد المتعلقة بكتاب صدر المتألهين الأسفار الأربعة بناء على طريقتي الخاصة في كتابة الموضوعات الفلسفية بطريقة ادبية، على نمط ما جاء في كتب الفلسفة الهندية والصينية، حيث ان القاريء الذي يعرف طريقة (تكناهام) في كتابة النص الفلسفي مثلا، سيُصبِح اكثر شوقا وهو يقرا النص الفلسفي الخاص لصدر المتألهين، وهذا ما كنت أصبو اليه، بحسب تجربتي السابقة، يوم قمت بتأليف كتابي الاول نصوص في الادب الفلسفي، كوني أدعو الى التعامل مع مقولة الفلسفة بطريقة ادبية؛ كانني استقريء من جوهرها أبياتا من الشعر، وقد بادرت بممارسة هذا النوع من الكتابة، لدى نشر مقالتي الصغيرة في موضوعة اللذة والألم في مواقع اخرى.

 

خاتمة البحث:

سأتناول فيها ملخص وتحليل كل فصل من الفصول الواردة في الفهرس عند الانتهاء من تناول جميع الفصول على التوالي، باعتبار ان الغاية جزء لا يتجزء من خطة كتابة فصول الكتاب وطريقة مناقشتها. ذلك للوصول الى قلب القاريء.

 

عقيل العبود

...................

مصادر البحث:

[1] السيد العلامة محمد حسين الطبطبائي، كتاب نهاية الحكمة طبعة 1986، بيروت/لبنان.

[2] شارل فرنر، ترجمة تيسير شيخ الارض، الفلسفة اليونانية، الطبعة الاولى، 1968.

[3] محاضرات السيد كمال الحيدري، نهاية الحكمة، الحوزة الشارقة، المحاضرات (1-170)2015،

http://alshariqiya.arabblogs.com/مرحلة%20السطوح%20العليا/نهاية%20الحكمة%20ج1%20-الحيدري.htm

[4] محاضرات السيد كمال الحيدري، بداية الحكمة، YouTube، المجموعة الفلسفية، بداية الحكمة، المحاضرات حسب التسلسلات المطلوبة.

[5]محاضرات الدكتور عدنان ابراهيم، you tube

أصالة الوجود أم أصالة الماهية؟ ::عدنان إبراهيم2015

[6]Stanford encyclopedia of Philosophy، Mulla Sadra،2009

عن كتاب الحكمة المتعالية، صدر المتألهين

[7]The Conference of the Birds، فريد الدين العطار http://persian.packhum.org/persian/main url=pf%3Ffile%3D02602030%26ct%3D40

[8]Youtube، Jamal Rahman "The Conference of the Birds"2015

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3264 المصادف: 2015-08-13 12:32:49