 أقلام فكرية

مدخل الى فلسـفة الأخلاق (4): ماذا نعني

علي رسول الربيعيسوف نناقش تحت هذا العنوان  مايلي:

ثلاثة أنواع مختلفة من اللغة الأخلاقية

بعض المصطلحات الرئيسية المستعملة في اللغة الأخلاقية

أربع نظريات أساسية حول اللغة الأخلاقية.

ثلاثة أنواع من اللغة

للإدلاء بأقوال أو عبارات أخلاقية، أو الجدال حولها في النقاش الأخلاقي، يتعين علينا استعمال اللغة، وقد كان الكثير من النقاش الفلسفي حول الأخلاق في القرن العشرين معنيًا بمعنى بالعبارات الأخلاقية، وما إذا كان من الممكن إثبات أنها صحيحة أم خاطئة. لذلك، بمجرد أن نقرر أننا أحرار في اتخاذ الخيارات الأخلاقية والتحدث عنها، نحتاج إلى معالجة مشكلة نوع اللغة التي نستعملها للقيام بذلك.

أننا نستعمل ثلاثة أنواع مختلفة من اللغة في الأخلاق. ونحتاج إلى: التمييز بينها بعناية، ومعرفة ما نستعمله  منها وفي أيً وقت أو موقف.

الأخلاق الوصفية

هذا هو الشكل الأكثر مباشرة للأخلاق. إنه يتكون من وصف للطريقة التي يعيش بها الناس، والخيارات الأخلاقية التي يتخذونها. إنه يعرض الحقائق بكل بساطة. هناك مثالان بسيطان للأخلاق الوصفية.

تحصل معظم جرائم السيارات التي يقوم بها الشباب في المناطق التي ترتفع فيها معدلات البطالة.

قد تكون المعلومات الفعلية صحيحة أو غير صحيحة. يمكن التحقق من ذلك عن طريق الرجوع إلى سجلات الشرطة وإحصاءات الموظفين أو العاملين. لكن لاحظ أن العبارة لا تقدم أي ادعاء أخلاقي حول الشباب والجريمة، ولا تقول ما إذا كانت البطالة شيء جيد أو سيء. حتى أنها لا تشير  (على الرغم من أنه قد  تشير ضمنا) إلى وجود صلة بين الجريمة والبطالة.

قد يتزوج الرجال المسلمون حتى أربع زوجات، شريطة أن يكونوا قادرين على توفير العيش لهن ومعاملتهن على قدم المساواة. لا يصدر هذا التعبير حكمًا أخلاقياً، ولا يستفسر عن أنه ماذ اذا كان من الممكن معاملة الزوجات على قدم المساواة. إنه ينص ببساطة على حقيقة ما هو مسموح به في محيط ديني وثقافي معين.

الأخلاق المعيارية

تهتم الأخلاق بالأفكار حول ما هو صواب، وبالعدالة، وكيف ينبغي أن يعيش الناس. إنها تبحث في الخيارات التي يتخذها الناس، والقيم والمنطق الذي يكمن ورائها. وهذا ما يسمى أحيانًا الأخلاق "الموضوعية" أو "المعيارية". كل الحجة الأخلاقية تقريبا هي من هذا النوع عندما يتعلق الأمر بحقوق أو أخطاء قضايا معينة،.

إن القول  الشرقة  خطأ دائما، هي  عبارة  معيارية. يمكن الطعن فيها  باستعمال قول معياري آخر، على سبيل المثال، أعتقد أنه من الصواب أن تسرق في بعض المناسبات. ما لا يمكنك فعله هو تحدي قول أو عبارة معيارية باستعمال عبارة وصفية. لذا فإن الشخص الذي يقول "لكن الجميع هنا يسرقون إذا كانت هناك فرصة" لا يعولون على الادعاء بأنه خطأ. قد يقوم الجميع بفعل ما  لكن هذا لا يجعله صحيحًا.

وعلى هذا الأساس  تدور الأخلاق الوصفية  حول الوقائع، بينما تدور الأخلاق المعيارية حول القيم. كلاهما ضروري ، ولكن من الضروري إدراك أنه لا يمكنك الأنتقال  في المناقشة مباشرة من احدهما إلى الأخر: أيً لا يمكنك الحصول على الـ "يجب" من الـ  "هل".

ميتا - أخلاق

من الممكن أيضًا التراجع عن العبارات الأخلاقية والسؤال:

- ماذا يعني أن تقول أن هناك شيئًا ما صحيحًا أم خاطئًا؟ هل هناك أي معايير موضوعية يمكنك من خلالها تقييم  العبارات الأخلاقية؟

- ما هي اللغة الأخلاقية؟ هل هي عبارات حول الحقائق من أي نوع؟

-هل يعبر التعبير الأخلاقي عن رغبات أو آمال الشخص بشأن ما يجب أن يحدث؟

- بأي معنى يمكن القول بأن العبارة الأخلاقية صحيحة أم خاطئة؟

أسئلة كهذه ليست معنية بمضمون الخطاب الأخلاقي ، ولكن في معناه. يتناسب هذا بشكل وثيق مع فلسفة القرن العشرين، التي تستكشف طبيعة اللغة والطريقة التي يمكن بها إثبات أن العبارات صحيحة أو خاطئة. إن النظر إلى العبارات الأخلاقية بهذه الطريقة يسمى الميتا-أخلاق.

- هل هذه النظرية صحيحة لتجربتي في الأدلاء بعبارات أخلاقية؟

-هل تساعدني حقًا في تقرير ما إذا كان هناك شيء ما صحيح أم خطأ؟

سوف نلقي  لاحقاً نظرة على معنى بعض الكلمات الأخلاقية الهامة – أيً بعض التعاريف التي قدمها الفلاسفة اليونانيون القدماء، والتي كانت جزءًا من الأخلاق منذ ذلك الحين. لكننا سننظر أيضًا في عدد من النظريات الميتا- أخلاقية. على الرغم من أن  الميتا- أخلاق قد جاءت مؤخرًا إلى المشهد الفلسفي، إلا أنه يجدر النظر فيها الآن، حتى يمكننا أن  ننظر إلى النظريات الأخلاقية في الماضي، وتقييمها من حيث المعنى، وكذلك من حيث استنتاجاتها الأخلاقية.

لاحظ عزيزي القارى أن كل نوع من اللغات الأخلاقية له مخاطره:

- خطر الأخلاقيات الوصفية هو أن الوقائع سوف تكون خاطئة بالنسبة للقيم.

- إن خطر الأخلاقيات المعيارية هو أنه عند القول بأن شيئًا ما صحيحًا أو خاطئًا ، قد ينتهي الأمر بالوعظ بدلاً من الإبلاغ ، والتوصية بمسار عمل معين بدلاً من تحديد كل الاحتمالات والنتائج والقيم.

- إن خطر الميتا-أخلاق هو أنه قد يصبح الشخص مهووسًا بمسألة المعنى بحيث يصبح من المستحيل تقديم أي توجيه عملي للخيارات الصعبة التي يتعين على الناس القيام بها.

 

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

لو رجعنا الى اخلاق الرسول الاعظم محمد (ص) قرات في احد الكتب في وصيه عظيمه له في مضامينها التربويه والأخلاقيه
حذر فيها الاستهانه والاستخفاف وعدم الاكتراث واللا مبالاة بحقوق الفقراء فهذه الاستهانه تؤدي الى شيوع الظلم الأجتماعي في المجتمع وحصول الطبقيه فيه واقعا الطبقه الغير مترفه تعاني في حياتها لعدم توفر المال والاحتياجات لها ما يقودها الى الانحراف والجريمه في المجتمع . بعض النساء في العراق لما عانته من فساد الحكومه وزج ابناء الوطن في حروب لا مبرر لها لما عانته من ويلات بسبب فقد رب عائلتها بحيث لا تجد قوتا لاولادها هذه المراه تلجأ للانحراف والفساد نسأل الله ان يخلص العراق وكل شعوب العالم المستضعفه من هيمنة الأحزاب الفاسده وما تشيعه من االانحلال وطمس الحضاره والأنسانيه
شكرا دكتور علي لاهتمامك بموضوع الأخلاق ومن قلب الحدث

Um Ali
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4747 المصادف: 2019-09-04 02:55:06