المثقف - قضايا

الاعتذار عن تحقيق نسب القطب احمد الرفاعي

mujahid mnathermanshadبعد الاطلاع على عدة مصادر قديمة ذكرت نسب الشيخ احمد الرفاعي بأمانه بهذا الشكل على قول الذهبي والسبكي وابن خلكان: ابو العباس احمد بن ابي الحسن علي بن احمد بن يحيي بن حازم بن علي بن رفاعه المغربي الاصل ثم البطائحي .

اتوقف مع هذا التسلسل الذي كتب بأمانه ويكفي ان يكون الرجل طاهر المولدين من ابوين معروفين . ولا أجزم بانتسابه الى اهل البيت (ع) او من قبيلة عربية، وذلك بسبب ما رأيته من كتابات تحقيقية وبحوث حديثة لا ترقى الى مستوى الباحث المنصف الحيادي حيث ان تناول الموضوع منطلق اما من عاطفة أو تعصب اعمى، كما هناك بعض الكتب القديمة وتحققت حديثا فأضيف لها موضوعات غير مطابقة للنسخة الاصلية ولا نعلم هل هي من المحقق او من غيره، هذا كما في كتاب (الثبت المصان في ذكر سلالة ولد عدنان)، فمن المستحيل ان يكتب العلامة ابي النظام الاعرج (ت 787هـ) قذف وشتم وانتهاك للحرمات ويتجاوز على الحدود،فهذه ليست اخلاق عالم معروف يتقيد بالضوابط الاسلامية واحترام الرأي الاخر، ففي المذكور وضعت وصية سميت بوصية الجرثومة المحمدية،وهي غير موجوده اصلا في نسخة المخطوط، وما يدل على هذا التدليس اتلاف النسخة الاصلية .

واحب ان اشير الى ما بين البحوث الحديثة هناك بحثا أكاديميا راقيا هو (ادأب الشيخ والتلميذ (المريد) في كتاب الحكم الرفاعية للأمام الرفاعي) للأستاذة المساعدة الدكتورة نوال كاظم محمود (جامعة بغداد / كلية الاداب / قسم التاريخ).

ورغم أني أقدم الاعتذار عن تحقيق النسب لسبب المذكور، لكن هذا لا يمنع من أن أضع بعض النقاط المهمة التي يحتاجه الباحث في بحثه عن نسب الشيخ الرفاعي .

النقطة الاولى :ـ

المشكلة الحقيقية في نسب الزاهد احمد الرفاعي ليست في التسلسل العلوي المطروح في القرن العاشر والعصر الحديث، فهناك مخطوطات منذ العصر العباسي ممكن ان نجد فيها الاستشكال في اختلاف الاسماء، ولكن المشكلة تكمن فيما بعد رفاعة فمن ابيه ؟

وهل هناك اجماع من قبل المؤرخين على اسم واحد ؟

ان خير الدين الزركاني في الاعلام الجزء الاول يقول بأن اسم والد رفاعه هو المهدي بن القاسم محمد .

وابن الملقن في طبقات الاولياء قال بان رفاعة بن يحيي بن حازم .

وأكتفي بذلك و أقول من يستطيع من الباحثين أن يجزم باسم والد رفاعة بالدليل ؟

ان اهل السير كالذهبي و السبكي وابن خلكان عملوا بالأمانة العلمية اذ لم يذكروا اسم والد رفاعه لانهم لم يتوصلوا اليه باطمئنان تام .

والنقطة الثانية:ـ

من خلال اطلاعي على شعر الشيخ احمد الرفاعي لم اجده في أقواله ولو باشاره الى انه ينتسب الى نسب هاشمي او يدعي ذلك، ما عدا تيمنه وحبه لاهل البيت (ع) فأن اسماء بناته فاطمة وزينب .

أما النقطة الثالثة والمهمة :ـ

جل المؤرخين الاقدمين والمعاصرين ومؤلفاتهم تتحدث عن سيرة الخلافة العباسية الذين حملوا العداء لاهل البيت (ع) من ذرية الامام علي (ع) حيث بدأت باغتيال الامام جعفر الصادق (ع) بالسم من قبل ابو جعفر المنصور الدوانيقي، ثم قتل الامام موسى الكاظم (ع) بأمر هارون الرشيد، وقتل الامام علي الرضا (ع) من قبل المأمون، ثم قتل الامام محمد الجواد على يد زوجته بأمر المعتصم، واغتيل الامام علي الهادي على يد المتوكل، وسم الامام الحسن العسكري من قبل المعتمد، ثم ملاحقة ذراريهم من الرجال حتى انتشروا في كل الاوطان ومنهم من أخفى اتصاله بالنسبي الهاشمي، فمن المحتمل ان يكون اجداد القطب الرفاعي ممن اخفوا نسبهم وهاجروا من الحجاز الى المغرب،ثم جاء احمد الرفاعي الى البطائح في كور واسط، لاسيما اننا نعلم بأن ولادته كانت في العصر العباسي الثاني، وبنفس الوقت اقترانه كان من اسرة البخاري الذي كان ذو حظ مع العباسيين ويحترمونهم ويجلونهم،فكل الاحتمالات وارده لكنها تحتاج الى ادلة قطعية وهي مجرد افتراضات .

ولكن مقابل تلك الافتراضات هناك احاديث شريفة يجب الوقوف عندها والتقيد بفحواها ولا باس ان نأخذ اثنان منها :

عن أبي ذر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله (ص) -: (ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر) (ومن ادعى قوما ليس له فيهم، فليتبوأ مقعده من النار) .

عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله (ص) -: (من انتسب إلى غير أبيه، أو تولى غير مواليه) وفي رواية: (تولى قوما بغير إذن مواليه، فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة عدلا ولا صرفا) .

وأخيرا أن ثبت نسب القطب احمد الرفاعي بأنه هاشمي او من عوام القبائل العربية فهو ذلك المؤمنين الذي يقر الشهادتين، الزاهد العارف، رجلا صالحا فقيها شافعي المذهب، احد الاقطاب، وصاحب طريقة تلوذ بها فئة اسلامية تعتبر جزء لا يتجزء من المسلمين، فالأمر لا يغير من منزلة ومكانة ذلك الولي الذي اشتهر بالكرامات وتوفي وهو مستجاب الدعاء كما طلب من خالقه ان يذهب اليه جلد على عظم .

وبنفس الوقت قبره ومرقده شامخا بأعماله كمراقد الصحابة والاتباع في العراق .

 

بقلم: مجاهد منعثر منشد

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4207 المصادف: 2018-03-13 01:44:54