madona askarأبدع الشّعراء  في مختلف العصور في وصف الطّبيعة لاسيّما الغيم الّذي اختلف وصفه واستخدامه كدلالة رمزيّة من شاعر إلى آخر. فمنهم من اعتبره رمز الخير والعطاء، ومنهم من اعتبره رمز التّطهير وغسل الذّنوب. لكنّ أنسي الحاج في قصيدة "غيوم"(*) يرى في الغيم فعل المعلّم الّذي يحمل في ذاته المعرفة، والاختبار،  والحكمة، والصّبر...

غيوم، يا غيوم

يا صعداء الحالمين وراء النّوافذ

غيوم، يا غيوم

علّميني فرح الزّوال!...

الغيم، شكل من أشكال الماء المرتبط  دلاليّاً بالحياة والخصب والخلق، يحضر ويرتحل بصمت، وبين صمت الحضور وصمت الرّحيل يهدر بقوّة ليفيض الماء/ الحياة خلاص الّتّراب.  يستدعي أنسي الحاج الحالم من خلال الغيم رحلة لم تحدث بعد. ويتوق للحكمة المحتجبة فيه (فرح الزّوال) ففيها يكمن جوهر الوجود وخلوده كفعل حياة مستمرّ لا ينتهي ولا يتبدّد. فالغيم المتشكّل من الماء/ الحياة، يمنحه ثمّ يزول، لكن على رجاء العودة من جديد، محمّلاً بذات الحياة وبذات الفيض. ما يدلّ على ديناميكيّة الغيم الّذي لا يزول عمليّاً وإنّما يتحرّك داخل جوهر الحياة يأخذ منها ويمنحها. ولعلّ أنسي أراد أن يتعلّم من الغيم فرح العودة لا فرح الزّوال. فالزّوال موت، ونهاية حتميّة. وأمّا فرح الزّوال فهو الرّجاء بالعودة كما الغيم، ليمنح ذاته فيض حبّ، ويرحل ثمّ يعود.

يتمدّد الغيم في القصيدة ليكون محور تأمّل في الكينونة الإنسانيّة الوجوديّة، في تفاصيل الحياة وحركتها. كما أنّه يرتدّ إلى ذاته في هذا التّأمّل، لا ليبحث عن الحقيقة، بل وهو المتلمّس خيوطها يكتشف اليقين ويتحاور مع القارئ بطريقة غير مباشرة ليبيّن الحالة الإنسانيّة بعمقها المتألّم المتحيّر، ويذهب إلى الثّمن الّذي تدفعه مقابل أن تحيا وتستمرّ. يعلن أنسي حقيقة أدركها واختبرها ويشبه الغيم في حالة الفيض ليسهم في خلاص الإنسان كما يخلّص الغيم التّراب من القحط واليباس. (لا أسأل لأُجاب، بل لأصرخ في سجون المعرفة).

فيدلّ بذلك على جهل يستحكم بالإنسان، جهل بذاته وبكينونته. ويأتي الفعل (صرخ) مدوّياً كما الغيوم في سبيل أن تهطل المعرفة مثل المطر لتروي الجفاف المعرفيّ.  ولا يمنح أنسي لنفسه ملكيّة الحقيقة، أو كمال المعرفة، لكنّه لا ينقاد للخمول والرّكود، ويواجه الحياة بالألم ليستمرّ.

ليس للإنسان أن ينفرج بدون غيوم

ولا أن يظفر بدون جزية.

لا أعرف من قسّم الأقدار، ومع هذا فإنّ قدري أن ألعب ضدّها.

جوهر الحقيقة الحبّ الّذي يخضع كذلك للتّأمّل لاسيّما أنّه خلاص الإنسان. والحبّ رجل وامرأة، وأنسي يرنو في هذه القصيدة إلى "الرّجل" و"المرأة"، ككائنين معنيّين بصلب الحقيقة. ولا ريب أنّه ينطلق من ذاته لسبر أغوارهما الوجوديّة. (هل يحبّ الرّجل ليبكي أم ليفرح؟/هلمّي يا ليّنتي وقاسيتي، يا وجهَ وجوه المرأة الواحدة). يتحدّث أنسي عن الرّجل والمرأة ككائنين يحتويان حقيقة العلاقة وحميميّتها ووجوبها. لا حياة بالمعنى العميق للكلمة دون لقاء هذين الكائنين. إنّهما الحقيقة الّتي يحلم بها أنسي. تلك الحقيقة الملتبسة المعنى لدى سائر البشر.

اسألني يا الله ماذا تريد أن تعرف؟

أنا أقول لك:

كلّ اللّعنات تغسلها أعجوبة اللّقاء!

أنسي الحاج قريب جدّاً من الحقيقة (اسألني يا الله ماذا تريد أن تعرف؟) هل أراد أنسي بهذه الجملة الدّلالة على نقص المعرفة الإلهيّة، أم هو الانغماس في الحقيقة حدّ التّعامل مع الإله ندّاً لندّ؟ أم أنّه يصوّر الشّكل الإلهيّ للرّجل والمرأة، فتتكوّن صورة الله بلقائهما؟ اللّقاء ببعده الجسديّ والرّوحيّ يحضر في هذه القصيدة، ليعبّر عن لقاء متكامل يولي من خلاله أنسي الحاج الرّغبة مكاناً مقدّساً تتحقّق من خلالها وجوديّة الحبّ كفعل خلاص من الأقدار المعذّبة.

وجمر عينيكِ يا حبيبتي يعانق شياطيني

تنزلينني إلى ما وراء الماء

وتصعدينني أعلى من الحرّيّة.

الحركة التّنازليّة التّصاعديّة تبيّن فلسفة العلاقة بين الرّجل والمرأة من ناحية الاتّحاد الكيانيّ، فترتقي إلى الحرّيّة والملائكيّة فتكون الحياة. (من يخاف على الحياة وملاك الرّغبة ساهر يضحك؟). وبذلك ينتشل أنسي علاقة الرّجل والمرأة من بؤس الجهل إلى مقام المعرفة بحقيقة الحبّ.

نظرة واحدة

وعيناك الحاملتان سلام الخطيئة

تمحوان ذاكرة الخوف

وتسيّجان سهولة الحصول بزوبعة السّهولة! 

 يبتعد الشّاعر في هذه السّطور عن العلاقة/ الخطيئة كلّ البعد، ليحوّلها إلى فلسفة وجوديّة مرتبطة بالحبّ الأسمى، بحقيقة الإنسان وسرّ وجوده، وبسلامه في هذه الحياة. إنّها العلاقة سرّ الخلق، والعلاقة/ الحقيقة الّتي عليها بنيَ الوجود الإنسانيّ. حقيقة الرّجل المتعطّش لأحشاء الأمّ الرّمز، وحقيقة المرأة أم الحياة. وسيعرض أنسي هذه الحقيقة بنشيد ضمن القصيدة يحاكي فيها المرأة الأمّ/ أمّ الحياة الّتي تحتوي الرّجل فيكتمل بها.

أيّتها الغلاف الحليبيّ للقوّة

يا ظاهر البحر وخفيّ القمر

يا طمأنينة الغرق

يا تعادل حلمي وحركاتك وخيبتي وإدهاشك

يا فوح الجذور الممسكة بزمام الأرض،

أيّتها الصّغيرة المحمّلة عبءَ التّعويض عن الموت،

عن الحياة والموت

تلك المرأة/ الأمّ الملتبسة بتركيبتها مع تركيبة الرّجل هي الطّريق إلى الحقيقة بحسب أنسي، وهي الحاجة الملحّة له، وبفقدها يتهاوى ويتلاشى وتأسره الوحدة القاتلة والشّعور بنقص فادح. ما يعبّر عنه أنسي بلفظ (خيانة) الأشدّ قسوة من كلّ فقد. وهنا يتجلّى ألم الحرمان عند أنسي الّذي يتّهم القدر بالخيانة؛ لأنّه يشعر في العمق بالفقد وبالحرمان من المرأة. أنسي الّذي فقد أمّه ثم زوجته يصرخ بصمت ويتوجّع من حرمان يؤرّقه عميقاً ويؤجّج في داخله التّساؤلات، والقلق، والعذاب.

خيانة دوماً، خيانة لا تُطاق

أفدح من أيّ فقد،

خيانة تسلبك عمرك

تسلبك أمّك وأباك

خيانة يا إلهي أكبر من حضنك

ولا أحد يسطيع شيئاً!

لا أحد يسطيع شيئاً!

في تناص غير مباشر مع سفر التّكوين في فصوله الأولى يروي أنسي الحاج قصّة الخلق ويمنحها طابعها الملائكيّ العذب المتجرّد من بشاعة الألم. لكنّه يصوغها بما يتوافق وحلمه وبحسب الرّغبة العميقة في استعادة لحظات ما قبل فعل الخلق (في وقت من الأوقات لم يكن أحد). لكن يبدو أن أنسي يصف المشهد وكأنّه في رؤية، فيقلب حركة الطّبيعة (كان الهواء يتنفّس من الأغصان/ والماء يترك الدّنيا وراءه/ لم يكن أحد إلّا وله أجنحة/ وما كان لزوم للتّخفي/ ولا للحبّ/ ولا للقتل). وكأنّي به يعاين الفردوس الّذي محوره المرأة الأم. (كانت الأمّ فوق الجميع/ وكان الولد بأجنحته). وهنا عودة إلى العلاقة الوجوديّة بين الرّجل والمرأة، تلك العلاقة الكائنة قبل الزّمان والمكان. لكنّ الألم حلّ، وتلبّد الفردوس بغيوم على أهبة الفيض. فيخرج أنسي من الرّؤية أو يتمّ إخراجه منها بفعل الألم، ليعود إلى الصّراع الدّاخليّ بين الشّوق والفقد، بين الرّغبة واللّقاء. لذلك يرنو أنسي إلى الغيوم، ويتطلّع إليها كبركة تغسله من الألم، وربّما الذّنوب، وتطهّر نفسه حتّى يتمكّن من تيقّن معنى فرح الزّوال.

 

مادونا عسكر/ لبنان

......................

* نُشرت القصيدة سابقاً في الملحق الثّقافي لجريدة النّهار قبل أن يعدّلها الشّاعر لاحقاً كما نُشرت في كتاب "كان هذا سهواً".

 

 

1498 shأضاءت الصديقة الشاعرة والاعلامية ركاز فاعور شمعة جديدة في عمرها الممتد، الحافل بالعطاء والابداع الشعري والانجاز الاعلامي والعمل اليومي.

وركاز محمد فاعور هي اعلامية وشاعرة حساسة الى حدود الياسمين، ولدت في مدينة الأسوار، عكا، وتسكن في قرية شعب الجليلية، وتدير مكتب للمحاماة، تهوى الكلمة، وتعشق الشعر، وهي شاعرة قصيدة الحب بلا منازع.

شاركت ركاز في العديد من المهرجانات الثقافية والأدبية في الداخل والخارج، بالاضافة الى الأمسيات الشعرية، وعرافة العديد من المنتديات والمحافل، فضلًا عن عملها في مجال الاعلام.

وأول تجرية لركاز مع الشعر كانت وهي في الصف الثامن، فكتبت قصيدة عن الأم، واعجب بها مدرس اللغة العربية في حينه، ولقيت التشجيع منه، وطورت موهبتها بقراءة الكتب التراثية والعربية والمحلية، وراحت ترسل ما تكتبه وما يجود به عقلها وقلبها وقلمها الى الصحف والمجلات المحلية، وساعدها على الحضور والانتشار والشهرة مجلة"المنبر" لمؤسسها ومحررها الكاتب أحمد هيبي الكابولي، والتي عملت فيها فترة طويلة.

وفي العام ١٩٩٠انضمت ركاز لرابطة الكتاب والأدباء الفلسطينيين.

تنهج ركاز فاعور وتعتمد الشعر الحديث الحر، وشعر التفعيلة، الأقرب الى قلبها، والمتأصل  فيها، وهي تكتب قصائدها وخواطرها بوجدانها واحساسها المرهف، وتحلق في دنيا الخيال الواسع الرحب، وعالم المشاعر الجميلة.

وكانت ركاز قد أصدرت ديوانها الأول الموسوم"حب تراه الشمس".

ركاز فاعور تتناول في كتابتها الشعرية والنثرية موضوعات انسانية ووجدانية ووطنية، فكتبت عن قضايا الوطن والأرض والحب والغرام، وتبدع في قصائد العشق والحنين، التي تطرب كل سامع، وتلامس شغاف قلب كل قارىء، دون حاجة لجواز عبور.

ونصوصها مفعمة بالعاطفة الجياشة، والوجدان النابض بالحياة، ويفوح منها عبق الحب والجمال والمحبة بكل شفافية وسلاسة وانسيابية، دون أي تعقيد في المعاني والألفاظ.

وبمناسبة عيد ميلادها واضاءتها شمعة جديدة، أهنىء صديقتنا الشاعرة ركاز فاعور، واقدم لها باقة من حبق ونرجس، وأتمنى لها عمرًا مديدًا وعريضًا كله سعادة وفرح وعطاء وابداع، ومزيدًا من الانتاج الأدبي المعطر بانسام الجليل، مع خالص التحية والمودة، ولها مواسم عطر وياسمين.

 

بقلم: شاكر فريد حسن

 

 

 الشاعر المبدع إبراهيم علي العبدالله، المعروف في وسطه الاجتماعي، وفي الساحة الأدبية، والثقافية، بكنيته الشهيرة (أبو يعرب)، من بين القلائل من الأعلام الشعراء، والأدباء، الذين يجمعون بين بلاغة التعبير، وسحر البيان، وسلاسة الأسلوب، والملكة الإبداعية المتميزة، التي مكنته من أن يستلهم بحسه الوجداني المرهف، معطيات الحال امامه، في أبعادها الاجتماعية، والتراثية، والأخلاقية، ويوظفها في نظمه، باقتدار واضح، كلما تناول في نظمه، نوعاً من أنواع الشعر المعروفة، والمدح منها بشكل خاص.

ولأنه يتميز بمخيال شاعري شفاف، وقدرة فائقة على التفاعل بصدق، مع مفردات الواقع الحياتي الذي يعيشه، فقد نجح في رسم لوحات فنية لتلك المفردات، مكتضة بصور متزاحمة، من انثيالاته الوجدانية، التي اعتاد تجسيدها في أساليب تناوله الشعر، مدحا، او رثاء، أو حكمة، أو توجدا، أو وغير ذلك .

ولذلك فقد احتل المدح، والثناء، في قصيده مساحة واسعة من نظمه، جريا عادة فطاحل الشعراء. ولعل اسلوب المدح في بعض قصائده، قد امتاز بالتركيز على صيغة الإطراء لدواعي الاشادة بالمعاني الإنسانية، والمناقبية الفاضلة لذلك الإنسان المعني بالمدح. وبذلك فهو يتخلص كشاعر من طموح الحصول على مردود مادي، او معنوي من ذلك المعني بالمدح، ويبقى هدفه الأول من المدح، هو رفع شأن قيم الفضيلة، والسمو بها إلى أرفع مكانة، بقصد تعميق معاني الشهامة، وترسيخ قيم الانتخاء والتكافل، لخدمة المحتاجين في المجتمع، وتشجيع الجمهور على ممارستها.

ولعل إشادة الشاعر الكبير والأديب الفحل ابو يعرب، بالفاضلة خالدة عبدالله الحسن، التي نذرت نفسها لخدمة أختها المقعدة، بما قامت به من خدمة إنسانية جليلة لها، جسدت شاعريته الوجدانية، التي انسابت قريضا راقياً، يفيض بمعاني الاجلال، والتقدير الجليل، للفعل الإنساني النبيل لتلك الفاضلة، إذ يقول:

سلام عليك أيا خالدة فأنت العراقية الماجدة ويستطرد ليقول :

ونابت عن الأم في مريم وصارت لها في الدنا والدة

ويختم قصيدته في مدحها بالقول:

ومسك ختامي كلامي لها سلمت وبوركت يا خالدة

وبذلك الثناء الرفيع.. يكون الشاعر الكبير ابو يعرب، قد وفى تلك الإنسانة الفاضلة حقها، لتكون بتضحيتها العالية، من خلال التفرغ التام لخدمة أختها المقعدة، قد ضربت مثالاً حيا في الوفاء لمعنى الأخوة، بتجاوزها الأنانية، والذاتية، التي غالباً ما تكون مدعاة، لخلخلة قيم الفضيلة في المجتمع.

 

نايف عبوش

 

 

salis najibyasinالفكرة او الافكار مثل الماء المتفجر والذي لا تعرف لا مكان ولا قت ولا حتى كمية انفجاره وخروجه . ومثل السيارة التي تحتاج دائما لقيادتها على الطريق السليم وبالسرعة التي تناسب الطريق والجو. ظهور الفكرة الى ساحة التفكير والشعور امر طبيعي وان كانت ايجابية فهدا جميل اما ان كانت سلبية متكررة فهذا ينبغي نوع من الضبط السليم لا غير. ونحن نتحدث هنا عن الحالة الطبيعية للانسان وليس المرضية .فالضبط السليم للفكرة او الافكار المزعجة يكون بعدم الاهتمام بها واعطائها اهمية كبيرة وكلما تكررت اكثر فهذا يعني انك فكرت بها بشكل اكبر مما يتوجب الاستمرار في تفاديها وسياقة التفكير نحو امر ايجابي اخر كلما طفت الى ساحة التفكير وبهده الطريقة قد تتكرر و لكن تبدا تنقص وتتلاشى اهميتها طالما انك غيرت مساحة التفكير لامور اخرى وبهذه الطريقة تذهب تدريجيا ثم كليا مهما تكررت ومهما كنت قد اعطيتها اهمية كبيرة ومهما كانت سلبية وجد ماثرة او مخيفة او محبطة . توجيه العقل نحو التفكير الايجابي سيجلب معه حتما وبهذه النظرية او الطريقة انفجارا اخر لافكار ايجابية يكفي فقط ضبطها عقلنتها ولما لا تطبيقها والعمل بها او اقتراحها فالضبط طريقة التفكير وركز على توجيهه الى العقلانية و المنطقية المثالية الايجابية في كل لحظة

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

 

ibrahim msharaعبثا أزمع الفــــــراق وآلى

كلما جن الليل حن وعـــــادا

ذكريات حاصرته فلــــــولا

وشريط لأم كلثـــــــــوم زادا

كان لقائي بصوت السيدة أم كلثوم في باريس في صيف عام 1990 دلفت إلى جناح الموسيقى في المركز الثقافي جورج بومبيدو في باريس ورحت أتصفح أسطوانات الفونغراف في قسم الموسيقى الشرقية انتبهت لواحدة لأم كلثوم عليها صورتها بنظارتها السوداء وكبريائها المهذب وقد تدلى قرطان من أذنيها يكشفان عن ذوق فني وإحساس بالجمال وابتسامة في خفر،أعربت للقائمة على ذلك القسم عن رغبتي في سماع أغنية لأم كلثوم واخترت واحدة عنوانها "ودارت الأيام" وجهتني إلى مخدع وهي تشيعني بابتسامة رقيقة بدأت في الاستماع لكلمات مأمون الشناوي أخ الشاعر كامل الشناوي الذي مات في ميعة العمر وهو صاحب القصيدة الحزينة التي قالها في عيد ميلاده:

عُدت يا يوم مولدي

عُدت يا أيها الشقي

الصبا ضاع من يدي.

وغزا الشيب مفرقي

ليت يا يوم مولدي

كنتَ يومًا بلا غد

أنا عمر بلا شباب

وحياة بلا ربيع

أشترى الحب بالعذاب* أشترى فمن يبيع؟

لكن مأمون ربما ابتسم له الحظ فلم يكن متشائما مثل أخيه كامل فأبدع هذه الكلمات الجميلة التي لحنها الموسيقار محمد عبد الوهاب رحمه الله حين بدأت في الاستماع أخذني الصوت من أقطار نفسي وألقى بي في دنيا عجيبة صوت يتفوق على الآلات الموسيقية ولا يستر عواره بها لكأنه قاطرة والآلات عربة من ورائه تأتمر بأمره ذكرني بقول ابن الرومي في وحيد المغنية:

تتغنّى، كأنها لاتغنّى

من سكونِ الأوصالِ وهي تُجيد

لا تَراها هناك تَجْحَظُ عينٌ

لك منها ولا يَدِرُّ وريدُ

من هُدُوٍّ وليس فيه انقطاع

وسجوٍّ وما به تبليد

مَدَّ في شأو صوتها نَفَسٌ كا

كأنفاس عاشقيها مديد

وقلت ماذا لو سمع ابن الرومي صوت صاحبة العصمة "كوكب الشرق" ماذا كان سيقول؟

وامتد بي الخيال إلى تراثنا العربي عن المغنيين في الحجاز والعراق والذين احتفظت لنا كتب الأدب بأسمائهم،ابن سريج، إسحاق الموصلي، حنين الحيري، زرياب، ابن عائشة ومعبد المغني كما هي مذكورة في تلك الكتب وأسفت لأننا عرفناهم وعرفنا القصائد التي غنوها والتي كانت لفحول الشعراء وغنوها في بلاط الخلفاء عادة ولم نسمع أصواتهم لكأنه خيال بلا جسم وشذا بلا أكمام وضياء بلا هالة ومعنى بلا كلمات وميناء بلا عقارب، انتشيت غاية الانتشاء بالأغنية صوتا وكلمات وصار دأبي كلما ضاق بي الحال وضقت ذرعا بباريس في كسلها الصيفي حثثت الخطى إلى مركز بومبيدو واستمعت إلى أغنية أخرى ومن ذلك اليوم وأنا مدمن على صوت السيدة أم كلثوم حتى أن ابنتي مريم تناديني أحيانا بأبي المكلثم.

العظماء عادة ينبغون في بيئة بسيطة وشعبية ويعانون تقتير الدنيا عليهم لكن الموهبة لا تقتلها الحياة العسيرة بل تشحذها حتى يقيض الله لتلك الموهبة شخصا آخر يكون بداية التألق والمشوار فطه حسين قيض الله له أحمد لطفي السيد، ومحمد عبد الوهاب أمير الشعراء شوقي وفيروز الإخوة الرحباني وقيض الله لأم كلثوم شخصين متألقين فنا وثقافة هما أبو العلا محمد في المبتدأ الذي اكتشف موهبتها فعمل على تعريف الأوساط الفنية القاهرية بها بعد أن كانت منشدة مع والدها وأخيها في الموالد ثم تعهد فنها الراقي رجل الاقتصاد طلعت حرب وتهيأت لها كوكبة من الشعراء الراقين كأحمد رامي وأحمد شوقي وإبراهيم ناجي وعبد الله الفيصل وحافظ إبراهيم فاجتمع الصوت العذب الخالد بالكلام الرائق الحلو الخالد، وأتاحت هي لشعراء بالبروز فإبراهيم ناجي ما كان ليشتهر لولا قصيدة "الأطلال" فشعراء "أبولو" كثر ومأمون الشناوي كذلك لكن قصتها مع أحمد رامي خالدة لقد شكلا ثنائيا عجيبا فلا تذكر أم كلثوم بدون أحمد رامي "شاعر الشباب "ولا يذكر رامي بدون أم كلثوم ثم كوكبة من الصحفيين اللامعين من أمثال المرحوم مصطفى أمين وأدباء كبار مدمنون على سماع غنائها أبرزهم العقاد وطه حسين وتوفيق الحكيم ونجيب محفوظ وغيرهم، كما عرفت الساحة الفني تألق ملحنين كبار عملوا مع أم كلثوم أبرزهم محمد القصبجي وزكريا أحمد ورياض السنباطي الذي تفتقت عبقريته مع السيدة ومحمد عبد الوهاب وانتهاء بسيد مكاوي.

ما يدعو إلى الإعجاب في السيدة فضلا عن صوتها الخالد هو شخصيتها فقد كانت ذواقة للشعر وللأدب العربي القديم تقرأ في أمهات كتب الأدب ودواوين فحول الشعراء وتنتقي ما يعجبها هكذا غنت "أراك عصي الدمع لأبي فراس"، و"ولد الهدى" لشوقي، و"رباعيات الخيام" بتعريب رامي وغيرها ثم ترفعها وتعففها ومحافظتها على أداء الصلاة وقراءة القرآن ومشاركتها في أعمال البر فلم تكن تقبل بالغناء في مكان تدور فيه الخمر أبدا. ولم تكن تقبل بحذف بيت نال إعجابها ومن ذلك لما غنت قصيدة شوقي الشهيرة في مدح النبي عليه السلام:

ولد الهدى فالكائنات ضياء: وفم الزمان تبسم وثناء

طلب القصر الملكي إسقاط البيتين اللذين يقول فيهما شوقي:

الإشتراكيون أنت إمامهم

لولا دعاوى القوم والغلـــــواء

داويت متئدا وداووا طفرة

وأخف من بعض الدواء الداء

ورأى في ذلك دعوة صريحة إلى الاشتراكية في مصر الملكية لكنها رفضت وأصرت على البيتين وانتصرت وغنتهما مع الأبيات الأخرى.

لكنها في المواطن التي تغني لفحول الشعراء وترى في الشعر ما يخل بالذوق والخلق والتربية الدينية السليمة تعدل بما يتفق مع شخصيتها وتربيتها وخلقها ورسالتها ومن ذلك لما غنت رباعيات الخيام بتعريب أحمد رامي حيث يقول الخيام:

سمعت صوتا هاتف في السحر

نادى من الحان غفاة البشــــــــــر

هبوا املأوا كأس الطلى قبل أن

تفعم كأس العمر كف القــــــــــدر

وواضح دعوة الخيام إلى الخمر الصريحة من خلال كلمتي "الحان "و"الطلى" لكن أم كلثوم أبدلت الحان بكلمة الغيب وكلمة الطلى بالمنى ووجدت حلا لما يخالف ذوقها ورسالتها الفنية.

ستمضي أجيال وأجيال وتطويهم الأحقاب جميعا لكن صوت السيدة سيبقى مشرئبا متطامنا إلى أذن الزمان يردد عليه آيات الفن والفكر والشعور وستمضي هذه الجعجعة العصرية إلى هوة النسيان بالرغم من توفر وسائل التسجيل في معظمها إلا النادر النادر لكن صوت السيدة سيظل خالدا كأبي الهول ونهر النيل يجمع القلوب والآذان على الصوت الخالد والكلام الراقي الشاعري الذي خلدته كتب الأدب ورددته الأجيال.

 

إبراهيم مشارة

 

 

diaa nafie2الترجمة الحرفية – في الوجه ابتسامة، لكن في القلب خنجر.

التعليق – المثل الصيني المناظر للمثل المشهور باللهجة العراقية -  (بالوجه مراية وبالكفة سلاّية) (مرايه – مرآة // الكفه – الجانب الآخر)، لكن الصورة الفنية في المثل الصيني أكثر قسوة وشديدة الوقع على الانسان، اذ ان الفرق كبير جدا بين (السلّاية، التي يمكن ان تنغز الانسان ليس الا)  وبين (الخنجر، الذي يمكن ان يجرح الانسان او يقتله).

*****

الترجمة الحرفية – من الصعب على الانسان الجيد و الانسان السئ ان يتخلصا من اشاعات الناس.

التعليق –  هناك قول أصبح شائعا في عصرنا يقول  - (لا تطلق على عدوك رصاصة، بل اطلق عليه اشاعة)، ولا يوجد انسان في المجتمع بلا اعداء  بغض النظر عن كل شئ، لأن – (رضا الناس غاية لا تدرك) كما يقول المثل العربي المعروف، او (لا يمكن ان تكون حبيبا للجميع) كما يقول المثل الروسي، ولهذا فان هذا المثل الصيني صحيح جدا مع الاسف الشديد في كل المجتمعات.

*****

الترجمة الحرفية – غرس الشجرة صباحا، ويريد بعد الظهر ان يتمتع بظلها.

التعليق –  يوجد قول ساخر باللهجة العراقية يصف العراقيون به تلك الحالة وهو – (عباس مستعجل)، ولكن في كل الاحوال، لا يمكن مقارنة هذا القول - لا من قريب ولا من بعيد - بالصورة الفنية الساخرة والساطعة والباهرة و اللاذعة جدا، التي يتميّز بها هذا المثل الصيني الطريف .

*****

الترجمة الحرفية – السمكة الكبيرة تتخلص دائما من سنّارة الصيد.

التعليق - يقول المثل الروسي – لن تخدع العصفور العجوز بالخبز اللّين، ويقول المثل الاذربيجاني - الثعلب العجوز لا يقترب من الفخ . المثل الصيني يتحدث عن السمكة الكبيرة، التي تمتلك طبعا خبرة الحياة وتجربتها مثل العصفور العجوز والثعلب العجوز... لنتذكر مثلنا الجميل حول اهمية التجارب في مسيرة الحياة – اسأل مجرب ولا تسأل حكيم .

*****

الترجمة الحرفية – ثلاثة أشياء لا يمكن اخفاءها – الحب والحمل وركوب البعير.

التعليق – مثل في غاية الطرافة والمرح، وهو حقيقي بكل معنى الكلمة فيما يخص (الحمل و ركوب البعير)، اما اضافة (الحب) الى هذه الاشياء فيجعل هذا المثل طريفا وشيّقا وقريبا من قلوب العشّاق بلا أدنى شك ومفهوما لديهم . يوجد مثل روسي يقول – (الحب والنار والسعال لا يمكن كتمانها)،اي ان المثل الروسي يجعل (الحب) ايضا ضمن تلك الاشياء مثل النار والسعال، وفي كل الاحوال، اضافة (الحب) في تلك الامثال مسألة تثير النقاش، الا انها طريفة فعلا. الامثال العربية في هذا المعنى لا تشير الى (الحب)، و لنتذكرالمثل العربي المشهور – (وهل يخفى القمر).

*****

الترحمة الحرفية – الكلمات تتطاير مثل الرياح، اما المكتوبة فتبقى.

التعليق – التوثيق مهم في حياة الانسان، وكم ضاعت وعود وكلمات لم توثق في حينها، وتحولت الى ثرثرة ليس الا . يوجد مثل طريف بالروسية عن الثرثرة يقول – انها كتابة على الماء .

*****

الترجمة الحرفية – عند البستاني الجيد كل الزهور ذات عطر، وعند صانع الادوية العارف كل الادوية تداوي.

التعليق –  يقول المثل باللهجة العراقية في هذا المعنى – (الما يعرف يركص يكول الكاع عوجه) (يركص – يرقص // يكول – يقول // الكاع – الارض).

*****

الترجمة الحرفية – رأسان أكثر حكمة من رأس واحد.

التعليق – مثل صحيح، ولنتذكر القول العربي الحكيم -  ما خاب من استخار وما ندم من استشار.

*****

الترجمة الحرفية – عندما تقرر الشجرة ان تقف، فان الريح  لا تنقطع.

التعليق – مثل رمزي جميل يؤكد ان الارادة أقوى من كل العناصرالتي تقف ضدها او العوامل التي لا تساعدها، وانها تنتصر رغم كل ذلك .

*****

الترجمة الحرفية – لا تتكلم، اذا  كان الكلام لا يغير الهدوء نحو الاحسن.

التعليق – يقول المثل العالمي الشهير –  اذا كان الكلام من فضة، فالسكوت من ذهب . هناك مثل روسي قريب من هذا المعنى وهو – الصمت ليس مخجلا عندما لا يوجد ما تقوله. المثل يتميّز بالشاعرية.

 

 أ.د. ضياء نافع

....................

من كتاب (أمثال شرقية مترجمة عن الروسية) الذي سيصدر قريبا في بغداد عن (دار نوّار للنشر) .

 

 

1495 laylaكم أطرب وأترنم على وقع حروف وموسيقى قصائدها، وكم أشعر بالزهو والسعادة والمتعة الجمالية الذوقية حين أقرأ وأعيش مع معاني نصوصها، إنها الشاعرة السورية المتألقة جمالًا ووهجًا وروحًا وعشقًا ودفئا واشتعالًا وجدانيًا، الدكتورة ليلى الصيني .

فهي شاعرة رقيقة وعذبة، وطائر مغرد على دوحة الشعر الجميل، ونجمة تناغي القمر، وبمداد الحب تكتب وتعزف على قيثارة الحلم والحنين أوتارًا من لحن السماء وهمسات العشق والياسمين .

 قصائد د. ليلى الصيني تحمل الطابع الغزلي العاطفي الوجداني الذي يملأ النفس، فيها الدفء والنضوج، تطفح بالأحاسيس الجياشة، وتعبق بالوجدان، وهي شديدة التكثيف والاختزال، تتدفق من بين كلماتها أحلامها الأنثوية المتوثبة كامرأة يجتاح قلبها الحب والاشتياق، وتشدنا بأجوائها ولغتها .

وأبرز ما يميز شاعرتنا ليلى الصيني هو عدم التصنع في صياغة التعبير ونسج الكلمات، فهي لا تبحث عن فذلكات لغوية ولا نحت تعابير وجمل وكلمات براقة وجوفاء من المعاني، وانما يأتي نصها الشعري عفويًا ومتدفقًا كالماء في أحاسيس القارىء .

واننا نجد كل قصيدة من قصائدها أرق وأعذب وأجمل وأشهى من سابقاتها، فهي تحاكي وتعانق القلب والروح معًا، وتعتمد أسلرب الومضة الأقرب الى القلب:

يداعبني سكون الليل

يهمس لي

وعيون الفجر ترقب

نغمات صوتك

تتراقص غلى أوتار مسامعي

وفي غفلة مني

تسللت الى أطراف قلبي

لتعلن اشتياقي لك

ليلى الصيني شاعرة مميزة تحلق في آفاق الخيال، تضرب في أعماق الوجدان، وتعكس خلجات الشعور وأسرار النفس، وتناجي نبضات القلوب بصور شعرية أنيقة يغلب عليها التأنق والجمال من نظرتها الى الحياة والطبيعة والوجود والجمال الانساني الثري بالألوان، وتزخر بالاستعارات  والأوصاف والتشبيهات الخلابة، ويتسم بوحها بالصدق والبساطة والموسيقى الناعمة، ولا شك أن هذه العناصر هي أهم سمات وعلامات الشعر الجيد الرائع الذي نؤمن به وندعو اليه .

قصائد شاعرتنا ليلى الصيني بمثابة حديقة غناء فيها من جميع أنواع وأصناف الزهور والورود، لم يتمكن الخريف من تغيير معالمها، أو كشجرة تحمل أزهارًا عطرية واثمارًا شهية، بل هي ينبوع صاف مغطى بالحشائش الخضراء يتسرب منها الماء الزلال .

فهي شاعرة مبدعة تغني بالزهور والرياحين، وتنشد مع البلابل والحساسين، وتنوح مع اليمام النازح، وتمزج قصيدتها بأوتار فؤادها، فجاءت صادقة الوصف، موزونة النغم، معبرة عن اختلاجات الروح، لم تتجاوز في ما وصفت ولا بلغت الغلو :

يا من عذبني هواك

أذابني ذوبان الثلج باحتراق

ضمني فقد أرهقني البحث عنك

وترقرقت لاشتياقك الدمعات

ناديتك، فقلبي قبل صوتي

أنام وأتنفس شهقاتك

رائحتك

تملأ رئتي بعطرك الأخاذ

تعال أرهقني الانتظار

في صدري أشواق ونار

تعال وقل لي أحبك

لينتهي المشوار

الدكتورة ليلى الصيني، فراشة الحروف الناطقة النابضة بالحب والعشق والهوى، وعاشقة الليل الحزين، شاعرة رومانتيكية في رقة الهواء، وصفاء الماء، قادرة على البوح والتجلي والايحاء، وهي من التجارب الشعرية المتفردة بنكهة كلماتها وشفافية روحها، تجمع بين عذوبة الحرف وأصالة الكلمة وجمال التعبير، ولغتها الشاعرية قريبة الى القلب، ونتفاعل معها بشيء من الحلم والخيال، تكتب نصها باحساسها وخلجاتها، فلها التقدير ودام نبضها وقلمها

 

بقلم : شاكر فريد حسن

 

 

diaa nafie2الترجمة الحرفية – الفأر الجوعان مستعد ان يفترس القط.

التعليق – الجوع كافر كما يقول مثلنا الشهير، ويمكن ان يقلب المفاهيم ومنطقها رأسا على عقب . الصورة الفنية في هذا المثل الصيني ساطعة ومعبّرة جدا، اذ ان بطلها  هو الفأر الضعيف والمسكين الذي يمكن ان يفترس القط عندما يجوع، مقارنة بالقط الشرس الذي يفترس الفأر طوال حياته حتى اذا كان شبعانا. الفأر والقط والعلاقة بينهما هي صورة  تعبيرية ورمزية مشهورة في فلكلور العديد من شعوب العالم.

*****

الترجمة الحرفية – افتح العينين بسرعة، وافتح الفم ببطء .

التعليق – العين تعني الرؤية والفم يعني تحديد واعلان الرأي حول تلك الرؤية، والمثل الصيني يدعو الى متابعة ومشاهدة الوقائع بسرعة ولكن عدم التسرّع بابداء الرأي حولها، وهو مثل حكيم بكل معنى الكلمة. لنتذكر أمثالنا العربية في هذا المعنى العام –  لسانك حصانك ان صنته صانك وان خنته خانك / رب كلمة سلبت نعمة / اللسان عدو الانسان / عثرة القدم أسلم من عثرة اللسان....

*****

الترجمة الحرفية – الملح والسكّر بلون أبيض، لكن لا تتوهم بينهما عند تحضير الحلوى.

التعليق – مثل طريف جدا، ويذكرنا بمثلنا الطريف ايضا وبلهجتنا العراقية، وهو - (مو كل مدعبل جوز)، رغم ان المثل الصيني  أكثر دقة ووضوحا، فالحلوى لا تتحمل ابدا (التوهم بين الملح والسكّر!!) .

*****

الترجمة الحرفية – الفئران لا تعض القطط.

التعليق – تلك هي القاعدة الطبيعية، والتي يجب علينا ان نتذكرها وننطلق منها ونتصرّف على أساسها في حياتنا، وليس العكس  .

*****

الترجمة الحرفية – الشيطان يعرف كيف يختبأ في ظل الصلبان.

التعليق – وهذا هو جوهر الصراع الدائم بين الخير والشر في حياة الانسان، لهذا يجب على الانسان ان يكون حذرا جدا ودائما في مسيرة حياته اليومية، خصوصا في مجتمعاتنا العربية وفي هذا الزمن بالذات، حيث يعرف (الشيطان!) الذي يختبأ تحت ظلال (الرحمن!) كيف يؤدّي دوره، والحليم تكفيه الاشارة كما يقول مثلنا العربي المشهور. الصورة الفنية حاذقة ودقيقة وطريفة جدا في هذا المثل الصيني.

*****

الترجمة الحرفية – قطعة الخبز الكبيرة تغلق الفم.

التعليق – مثل طريف جدا في المعنى الحرفي للكلمات والمعنى المجازي لها ايضا، فقطعة الخبز الكبيرة تقدر فعلا ان تغلق الفم الذي يتناولها، وهي في نفس الوقت تقدر ان تغلق الفم  الذي يثرثر، والفم الذي يعترض، والفم الذي يطالب، والفم الذي يحرّض، والفم الذي يطلب الرشوة ...

*****

الترجمة الحرفية – القنفذ يعتبر جلد أطفاله ناعما.

التعليق –  يقول المثل  العربي والعالمي ايضا  - القرد بعين امه غزال . المثل الصيني يعطينا صورة جديدة ومبتكرة وطريفة  ولاذعة جدا لنفس ذلك المعنى .

*****

الترجمة الحرفية – الغزال والنمر لا يمشيان سوية .

التعليق –  يقول المثل الروسي في نفس هذا المعنى - القش والنار لا يتصادقان . المثل الصيني والمثل الروسي  واضحان وساطعان ومفهومان جدا من حيث المنطق، رغم الاختلاف الجذري للصورة الفنية بينهما.

*****

الترجمة الحرفية – عند الشجرة توجد جذور، وعند النهر – منبع.

التعليق – ولا يمكن للشجرة ان توجد بلا جذور ولا يمكن للنهر ان يوجد بلا منبع، ولا يمكن للانسان ان يوجد بلا ذلك ايضا . ما أجمل هذا المثل وما أعمقه واروعه، فنحن - البشر- مثل الاشجار والانهار، لا يمكن لنا ان ننفصل عن جذورنا ومنابعنا واصولنا في حياتنا اليومية .

*****

الترجمة الحرفية – لا يمكن ان تحجب الشمس بالكف.

التعليق –  ويقول المثل العربي - الشمس لا تحجب بغربال. الصورتان جميلتان وساطعتان ومنطقيتان في المثل الصيني والمثل العربي معا .

*****

أ.د. ضياء نافع

 

 

salis najibyasinان كنت رياضيا محليا ولم تشارك في بطولة عالمية فتاكد ان الوقت فقط لم يحن لذلك فقط التزم بتفكير العالمية والمراكز الاولى عش بها ركز عليها قلها بداخلك امن بها ولاتقلها للناس بقدر ماتؤمن بها وتقولها في نفسك وتدعو الله لذلك .احتفظ بالامر والطموح لنفسك فبعض الامور لما تقولها للناس سوف يقراها العقل الباطن كانها حققت وتنخفض رغبتك بها بطريقة لاشعورية فدع شرارة الحلم والطموح تلتهب بداخلك واسعى لخطوة في سبيلها في كل يوم كل دقيقة كل نفس. اينما كنت حيثما وجدت حلمك الذي تراه بداخلك سيعبر الحدود فلا تقلق ابدا .موهبتك اقوى من العراقيل امتيازك فيما تفعل قوة لها وجود ومكان هي فقط تحتاج لبعض من الحنكة والذكاء والعمل وطول النفس والاستمرار ارادتك هدفك غالب وقاهر للحدود وواصل للافاق ان استغليت كل شيئ لصالحك وعرفت نقاط قوتك وطورتها. افعل ما تستطيعه في اللحظة وحافظ على تفكير العالمية وعش به لا تنظر الى الخلف ولا تفكر بالانقطاع عن السعي والسير نحو ذلك ستحقق ما اردت او رغبت ان امنت بان الامر سياتي ويتحقق في وقته المناسب باذن الله وقدرته وتوفيقه

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

 

حتى نهاية خمسينات القرن الماضي، كان الناس في مجتمعاتنا عامة، والريفية منها، بشكل خاص، يتعايشون مع عناصر الطبيعة، مكانا، وزمانا، وكائنات، بشكل مباشر. فكانوا يرعون اغنامهم في البرية سرحا وراء الكلا، ويردون شواطئ الأنهار ورداً، لأسقاء انعامهم، ودوابهم.

كما كانت النسوة، والفتيات، يجلبن الاحطاب، ويلتقطن بعر الاغنام، كوقود للطبخ، وسجر تنور الطين، لعمل الخبز اليومي. في حين كان الصبية يلعبون في العراء، ويسبحون في النهر صيفاً،دون منغصات ضجيج، غير التعب البدني، وحسب.

ولم تكن البيئة اذ ذاك، قد تلوثت بعد، بهذا الشكل المقرف، الذي تشهده اليوم، لا من حيث اتساخها بالنفايات، ولا من حيث صخبها بالضجيج. فلقد كان الإنسان يمشي في الدروب النيسمية في الفلاة، راجلا، او راكباً حماره، او ممتطيا فرسه، ولا يكاد يسمع الا حفيف الريح، ان هبت، او صوت الرعد، إذا تلبد الجو بالمزن، او زقزقة العصافير، وطقطقة اللقلق في عشه بأعلى غرفة الطين. في حين اعتاد ان يسمع ثغاء الاغنام، ونهيق الحمير عند العودة من السراح، إلى المراح، ونباح الكلب على اللصوص ليلاً، والغرباء الذين يقدمون الدار، او يمرون بالقرب منها، و طرد ابن آوى عن قن الدجاج، عندما يحاول بدهاء اكل الدجاج، في غياهب الظلام، او عند الفجر. اما مواء القطط، وصياح الديكة، فقد كان ينساب إلى مسامع الناس بسلاسة، ووداعة،مؤذنا بحلول وقت السحر، وانبلاج الفجر.

تلك الأصوات كانت نغماتها نابضة بحياة فطرية، تبعث السعادة في نفس انسان الريف، حتى انه كان يحاكيها بنفس نغمتها، عندما يطلبها للورد على البئر، او يستدعيها للرعي على المعالف، او يهشها للابتعاد عن الرعي في الزرع. او يدفعها للأيواء، والمبيت في زرائبها ليلاً.

أما بيئة اليوم، فقد تلوثت بمخلفات الصناعة، هواء، وانهارا، ومحيطات. ومما زاد الطين بلة، ذلك النوع من التلوث بالضجيج، الذي احدثته المانيفاكتورة، والمصانع، والسيارات، والطائرات. على ان ضجيج الأجهزة الرقمية الخافت، شكل صخبا من نوع آخر، اكثر امعانا في انهاك مزاج الناس، حيث يستلب راحتهم بالوميض، والنغمة، والانبثاقات المتتالية، خاصة وانها تنبيهات دورية، تستولدها في اللحظة تطبيقات مبرمجة، لا تعرف قيودا تمنعها من الحدوث، والتكرار، غير محددات مبرمجها.

وهكذا بدأ الناس يعيشون حياة يومية صاخبة، تفتقر إلى وداعة، وهدوء طبيعة ايام زمان،حيث ازدحمت الحياة بضجيج العصرنة الصاخب في كل الاتجاهات، فأرهقت الإنسان حقاً، مسببة له اعتلالات المزاج الدورية، وعكرت عليه وداعة هدوء الطبيعة، حتى ضاق ذرعا بالحياة، على ما حققته له العصرنة من منافع، ورفاهية، لا يمكن نكرانها

 

نايف عبوش

 

 

hashem aboudalmosawiيُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق، بأن هذا الشعب كان في يوم ما قد جمع قواته وأبحر بها من بلاده تحت قيادة أجاممنون، أكبر ملوكهم، ليشنوا حربا إنتقامية على طروادة، وهي منطقة تقع بالقرب من مداخل البحر الأسود في القسم الشمالي الغربي لأسيا الصغرى . وأن شاعرا اسمه "هوميروس" قد خلًد هذه الحرب في ملحمتين إحداهما هي الإلياذه (نسبة الى مدينة اليوس او اليون عاصمة منطقة طروادة) ويقع مسرحها ضمن نطاق الحرب ذاتها، حول أسوار المدينة وفي داخلها .

والموضوع الرئيسي الذي تدور حوله الإلياذة (أو ملحمة اليون)، كما يظهر من أول سطر فيها هو غضب أخيليوس. والملحمة تتخذ نقطة بدايتها من حيث يدب الشقاق بين أخيليوس، أعظم المحاربين الإغريق أو (الآخيين كما يسميهم الشاعر في أغلب الأحيان)، وبين أجاممنون أكبر ملوكهم والقائد الأعلى لقواتهم، حول مسألة تتعلق بإحدى النساء الطرواديات اللاتي وقعن سبايا في أيدي الآخيين . وحين يبدأ هذا هذا الشقاق يكون الآخيون قد بدأوا عامهم العاشر في حصار اليون، في محاولة منهم لإسقاط هذه المدينة و إستعادة هلينة، زوجة مينيلاس (الذي كان ملكا لأسبرطة و أخا لإجاممنون) . وكان "باريس" إبن ملك طروادة قد أغراها بالفرار معه الى بلاده، بعد أن نزل ضيفا على زوجها .

 

 

أتصدقون.. لأجل إمرأة لعوب تم تدمير طروادة وإحراقها؟!

تعتمد الامم والشعوب على مستقبل اطفالها من اجل النهوض والتقدم، لذا فإن بناء شخصية الطفل يترتب عليها نشوء اجيالا قادره على القيام بمهامها على اتم وجه، فاذا اردنا ان نحقق السلام الحقيقي في العالم علينا ان نبدا من اللبنات الاولى الا وهي الطفولة.. وهذا البناء تحدده عدة عوامل، ومن هذه العوامل البرامج التلفازيه وبرامج الحاسوب..

من منّا لم يشاهد برامج الاطفال في السبعينات والثمانينات وحتى التسعينات، افلام كارتون هادفه يخرج منها الطفل بموعظه وعبره، تبث فيه روح المثابره، المساعده، الحب، الخير، نبذ الشر، وغيرها من الامور التي تزرع قيم الفضيله في نفس الطفل بطريقه شيّقه فتثمر انسانا على اعلى مستوى من الانسانيه، بطريقة تعامله مع اهله اولا ومع المجتمع ثانيا، فترى الانسان كان بارا بوالديه، مثقف، محب للخير يتمتع بقيم انسانيه عاليه تجعله اهلا لان يكون انسانا..ماذا كان يشاهد الطفل في التلفاز؟

افلام كارتون تتكلم عن التاريخ، تتكلم عن حب الاهل وروح التعاون، تتكلم عن مساعدة الاخرين وقيم الصداقه الحقيقيه، افلام عن قصص الشعوب، والقائمه طويله جدا من الافلام الهادفه ..يعتمد الطفل على مايتعلمه ويكتسبه من ثقافات من اهله اولا ثم من المحيط ثانيا..

افتح ياسمسم هذا البرنامج التلفزيوني العملاق الذي كان ياخذ على عاتقه تعليم وتثقيف وارشاد الطفل ابتداءا من تعليمه الحروف الهجائيه ومقاطع الكلمات والارقام الى زرع المبادئ والقيم الساميه التي تعزز فيه روح الانسان كقيمه عليا، لقد كان برنامجا تعليميا بجدارة وباسلوب شيّق يجعلنا ننتظر موعده بشغفٍ كبير ..

وبرنامج سلامتك هذا البرنامج القيّم الذي يزرع المبادئ الصحيه لحياة سليمه خاليه من الامراض، يقوم بارشاد افراد العائله ككل عن طريق التذكير بضرورة التلقيح، الابتعاد عن شراء الطعام المكشوف، مراجعة المراكز الصحيه، وغيرها وكل ذلك يتم عن طريق مقاطع تمثيليه محببه وباسلوب طريف لايصال المعلومه عن طريق الايحاء..

برنامج سينما الاطفال الذي كانت تقدمه المذيعه الرقيقه بطريقه رائعه ومشوقه عن طريق عرض فيلم هادف ثم سؤال الاطفال عن الامور الجيده والسيئه في الفيلم الذي يخرج منه الطفل بحكمه وموعظه..وحتى الكارتون الروسي المترجم القديم كان له الاثر البالغ في اثراء نفسية الطفل بكم هائل من المبادئ والعبر..

تلك الفتره التي شيدت وبحق صرح هائل من العلماء والمفكرين والادباء الذين اثروا المجتمع بابداعاتهم الجليله، فكانت وبحق جوهرة التاج لسنين العراق..

اين برامجنا الهادفه المميزه المنتقاة التي اسهمت جنبا الى جنب مع المدرسه والبيت من اجل بناء شخصية انسانية قويمة ذات مبادئ ونهج اخلاقي على اعلى مستوى لها خلفيه ثقافيه هائله تعتمد عليها في الحياة..

اما الان فقد حلّت ثقافة الوجه الاخر للنت والالعاب العنيفه وافلام الكارتون الرخيصه التي تشجع الطفل على العنف والكذب والغش وابتزاز الاخر والفوضى العارمه بكل شئ بما فيها التمرد على الاهل والمدرسه والتقاليد..اشكال غريبه وقصص اغرب بدون هدف بدون مغزى الغايه منها الهدم وليس البناء تصوغها باسلوب خبيث تحببها لدى الطفل فما ان ينتهي من المشاهده حتى يبدا التطبيق على ارض الواقع بالتقليد واداء نفس الحركات بايذاء اخوته الصغار بترديد نفس الكلمات الهدّامة..هذه البرامج الرخيصه التي غزت عقول الاطفال واليافعين فتجده لايملك الاثقافه بسيطه جدا او تكاد لاتتناسب مع تعب الاهل وذهابه الى المدرسه يوميا، تجده يتكلم عن التفاهات والترهات واخر التقليعات بطريقه مبهره..

في السابق كنا نشاهد في فيلم الكارتون قوتان قوة خير وقوة شر يتصارعان فيما بينهما لينتصر الخير في النهايه..اما الان فتجد عدة قوى شريره تتصارع فيما بينها من اجل التخريب والايذاء !! كيف ينام الطفل وقد علقت بذهنه هذه الكميه من الوحوش المرعبه الغريبة الاشكال والاحجام والالوان !!كيف ينام وهو يرى الجثث المتقطعه والدماء في العاب الاتاري!!

هذه الالعاب تجعل الطفل يستسيغ كل هذه الامور من قتل ودماء وعنف..

كيف يدير الطفل برنامجه اليومي وكل هذه الامور تحيط به بلارحمه..

لنلتفت الى اطفالنا ونراقب ماذا يشاهدون وكيف نتعامل مع هذه الثقافه الهدّامه، وكيف نحصن شخصية الطفل من الوقوع في هذا المستنقع الخطر الذي بدانا نرى ثماره من خلال مانلمس من انتشار الجريمه والعزوف عن الدراسه والانحلال الخلقي لدى شريحه ليست بالقليله واذا لم تتخذ الاجراءات الوقائيه فسوف تنتشر هذه الثقافه الرخيصه كانتشار النار في الهشيم..

المطلوب وقفه جاده من قبل الاهل والمجتمع وعمل برامج تثقيفيه مكثفه لتوعية الطفل وتحصينه وايجاد برامج بديله اكثر نفعا وتاثيرا في شخصية الطفل..

واخيرا اقول..الطفل مرآة عاكسه يعكس كل مايراه سلبا اوايجاباً..

 

مريم لطفي

 

لاشك أن الحرص على التعامل الموضوعي مع معطيات العصرنة، بالتركيز على التفاعل الإيجابي مع المدخلات النافعة منها، وإهمال ماهو سلبي، وضار منها، يظل من الأمور المهمة للغاية، عند تلقي تلك المعطيات لأي غرض كان.

الا ان من الجدير بالذكر في نفس الوقت، انه بالرغم من كل ما افرزته العصرنة من منافع وايجابات.. في سياق حركة التطور  الحضاري، والتقدم الإنساني الراهنة .. الا انها من ناحية أخرى، اتت على الكثير من معالم موروثنا الشعبي، ومنها بالطبع، التعاليل، ومجالس السمر، والتي كان يقال عنها في الامثال الشعبية، المجالس مدارس، بما هي مصدر لألهام الحكمة، وقيم الرجولة، والمثل الاجتماعية، حيث يُلاحَظ انها اخذت بالانحسار، والتراجع، مع زحف العصرنة الصاخب، بوسائلها المختلفة، كالفضائيات، والإنترنت، حتى اختفت من الوجود، هذه الأيام ، أو كادت.

 فمن الملاحظ ان العصرنة بتلك الوسائل، قد جذبت اليها فئة الشباب بشكل خاص، واستهلكت جل وقتهم، وأقصتهم بجلف عن معايشة الكثير من العادات، والتقاليد الاجتماعية.. التي كانت حاضرة بحيوية في سياق الحياة اليومية العادية.. وأملت عليهم تبني أنماط سلوكية طارئة،بفعل الاعتياد عليها،ومحاكاتها.. والانغماس المتواصل مع واقعها الافتراضي الى حد الادمان.. وما يعنيه ذلك من انفصال عملي عن بيئتهم الاجتماعية.. فبدأوا يفقدون دفء العلاقة الروحية مع العائلة، والأقارب، والأصدقاء.. ويخسرون التواصل مع ذاكرة الماضي.. بفعل اتساع فجوة الانفصال بين الأجيال، وبالتالي الانقطاع عن الاستماع لحكايات كبار السن، في مروياتهم في أحاديث السمر بالمجالس..

لذلك بات الأمر يتطلب تشجيع ظاهرة التعاليل، التي بدأت تظهر في الريف من جديد.. وتنشيط مجالس السمر.. وتفعيل تقاليد الحكايات، والمطارحات الشعرية، بالعتابة والزهيري، في مواكبة واعية لحركة تيار العصرنة،والانخراط فيها بثقة عالية بالموروث الاجتماعي، من دون السماح لها بخلخلة القيم النبيلة للمجتمع، وذلك بقصد الحفاظ على هوية التراث، والتقاليد الاجتماعية.. قبل ان تأتي على ما تبقى منها رياح العصرنة العاصفة

 

نايف عبوش

 

 

 rajaa baktia(للآن أحمل زيتهُ على القمح الّذي أنتقيه من المخابز، لكنّي لا أعثر على نكهة الزّيتِ الّذي عثرتُ عليهِ بين يديه..)، رجاء.ب

بدأت أعتاد فوضى الأخلاق الفالتة الّتي تمشي على قدمين. وأعتادُ، دهشة المفاجأة الّتي يتركُها أصحابُها فيّ بعد أن تسحَلَ عنهم ملابس الصالونات، وأتأكّد أنّ ملابس أخرى سحلبيّة النّسيج تتفتّحُ تحتها. لا عناوين لشراميحها، وتستمدُّ بقاءها من نداءات أصحابها المتسوّلة، والعيون، عيونها المبيضّة من شدّة العتَب.

بقيتُ من الّذين يقتل براءتهم الكذب. من الّذين لا يفهمون انمساح الأخلاق حدّ تسوّل أصحابها العزّة. ولا يعرفون معنى المداهنات. أبدا لم يجرّبوا أن يصفّقوا لمتحدّث يعرض حقائق نجاحاته وهي فشل مُحقّق  في حركات يديه وامّحاء عينيه. وأبداً لم يحصلوا على جوائز غير بريئة، ولم يركضوا خلف مكر المتنفّذين في أيّ سلطة ليسلّموا على أصابعهم الرّخوة ويشدّوا على عروقها المعقوفة لكثرة ما استدارت إلى الخلف كي تتأكّد أنّ عروة البنطال الّذي تتعلّق به لن تعود إليها ثانية. وبقيتُ أنا الّتي لم تُجِد دهن الأيّام الفاتنة بزيت الزّيتون والتّمتع بمذاقاتها الماتِعة، وأنا أوقن أنّ في قاع الموقد المشتعل أسفل روحي حجارة كثيرة رَجَمَت فرَحي طوال لحظات ألقي من صناديق الإبتسامات المستعارة، والدّفء البارد، وسكتّ!

 سكتّ لئلا أثير قحاب المُدُن الغريبة ضدّي، وأنا وحيدة بلا أهل يناصرونني وبلا شعب يقول هي لنا. ولكثرة ما أساءت المدُن لتاريخي المبلول بزيت الزّيتون الصّافي بدأت أجمّع التنّك، تنك الزّيت الفارغ لأدربكَ عليه كلّما رجَمَتني رذيلة بصابونها، أغنية السّاحر الّذي فقدَ لَحنهُ حين أطفأ لون اللّيل ببدعة، فصار أسود ككفّيهِ الحائرة.

زيت على قمح

ليتني تعلّمتُ في جيلٍ صغيرة أنّ البشر لا يحتفون كأبي بشحمِ المركبات وزيتها المعكّر كي يكسبوا قوتَ أطفالهم بكرامة. وأعتقد أنّهُ أبي هو من أساء تربيتي وعكّر مزاج قيمي، حين أصرّ أن يدّخر حقيقة كاذبة في رأسي تقول، أنّ كرامة البشر فوق كلّ شيء.

بعد هذه الحقيقة اكتشفتُ أنّ الكرامة كالزّبدة تُدهن عل خُبز مسروق أيضا وتقنعِ منتقدي فسادها بأنّ الفقر وضيق ذات اليد يجيزان الحرمنة الّتي تمارسُها. حين عدتُ إلى أبي واتّهمت يديه الرّاشحة بزيوت المركبات الزّراعيّة الّتي اصطّفت بباب ورشته بالدّور. بالكَذب نهرني قائلا، "الكرامة كالخبز لا تُباعُ بالسرّ يابا" وقدّم لي قطعة خبز علّمَتْ أًصابعه السّوداء عليها، وقطعة من خبز القمح الصّافي نقيّة، وسألني أيّهما أجمل، همستُ أمام الرّجال الّذين تحلّقوا حوله، "الخُبزة الّتي ختمتَ أصابعكَ عليها أجمل". ضحك ضحكته المنتصرة، وقال، "هكذا البشر، يابا، زيتٌ على قمح"

للآن أحمل زيتهُ على القمح الّذي أنتقيه من المخابز، لكنّي لا أعثر على نكهة الزّيتِ الّذي عثرتُ عليهِ بين يديه.

فأينُ هو الحقيقيّ والمغشوش؟ وماذا نفعل كي نكسب جولات المعرفة عن بعد مع الأصدقاء، وأناس الصُّدف؟ ودون أن نتورّط بالتّجربة؟

حَرْمَنة وبعد...

أتذكّر جيّدا دفتر الصّكوك المصرفيّة الّذي أقنعتني صديقة قديمة، وثقتُ بها، أنّه كلّ ديوني إليها، رغم أنّي أذكر جيّدا أنّ المبلغ الّذي استعرتُهُ منها لم يتجاوز ثلاثة صكوك لا غَير، سدّدتُ أحدها. كان المبلغ المتبقّي في ذمّتي لا يتعدّى منزلتين، وهي أصرّت أنّه ثلاث منازل. لقّمتها كلّ ما كان بحوزتي من ورق نقدي، وأنا أعرف أنّها سرقت مدّخراتي كلّها. أعطيتها كلّ ما كنتُ أملك ونحن نخرج دائخين من حفلة الحرب الّتي نذكرها جميعا مع حزب الله في الجنوب سنة 2006 .شربتُ قهوتها وأنا أحدّق في عينيها كي أقتنع أنّها شبعت من مال ليس لها، وأنّها خسارة النّصف المتبقّي من السّنة. حافلا بالإنجازات المعنويّة كان، والحضور الإعلامي الزّخم. سكتّ يومها حفظا لأيّام وفاء، ولو كان الثّمن أموال لا تستحقّها، سحَبَتْها منّي أمام صمتي، فقط لأنّها صديقتي. ملعون أبو الصّحبة الّتي تشرِّعُّ باب السّرقات المجانيّة والكذب الأخرس، حتّى نتفادى سماع عوائه. فأينَ المغشوش وأين الأصليّ فيما حدث؟

ذات التّجربة المُعيبة حدثت لي مع صديقة غريبة. اعتقدَت أنّ صمتي على مسلسل استغلال أحمق امتدّ أسبوعا كاملا، يعني أنّي بلهاء وساذجة. كنت أعيش هزيمة يوميّة في مدينة انتصرت بأقواس نصرها، ومقاهيها وسواحل قلبها الفاتنة. كلّ ما في المدينة يلمع كالذّهب إلا قلبها، المرأة الّتي تعرّفتُ إليها، يَخبو ويُعتِم. قلبٌ أحالته التّجارب الممزّعة إلى مصنع أحذية، وأعني أنّهُ يصنّع علاقات بمستوى خامهِ، الّذي يُخرِّج قوارب تبحر على الأرصفة السّاخنة. جشعها جعل من قيمة الورق النّقدي الّذي أحمله مجرّد ورق لتغطية عراء الأرصفة كلّما دعت الحاجة، يومها صدقا تمنّيت أن أكون بثراء الوليد بن طلال كي أذكي البراءة بالنّقد الحر تمهيدا لغرباء مستقبليّين ستَجعلهم مشاريع استغلال ممتازة. تأكّدتُ وأنا أراها تنفض يدها من كلّ مقهى نذهب إليه أنّ الطبع الإنسيّ غلب على الطّابع المرجو. وكلّ ما تقدّمه لها تحتاجهُ، حتّى الماكياج الّذي تستعمله اختارها ولم تختره، بدليل الحبوب الّتي تفزّ في وجهها كلّما وضعتْهُ. قلت لها في طريقي إلى مطار العاصمة، بعد أن مررنا عند الثّانية فجرا لعبة ليّ الذّراع كي تسحب منّي آخر قرش قد أحتاجه لضرائب ما; "تذكّري، يا عزيزتي، أنّي تركتُ لك البودرة والميك أب، والسّومك، ومستحضراً طبيعيّاً جدّا في ورَقَتِهِ، لا يزال، ضدّ البثور المُفاجِئة، الّتي لن تخرج في وجهِكِ إذما حرِصتِ على الوفاء لمستحضراتي الّتي تركتُها في غرفة النّوم " فهدأت حين شعرت بالإنتصار.

حين وصلتُ إلى مطار بلادي بكيت لسبب لا أعرفه، ولم أحدّد إذا كنتُ أشتاق لفصول استغلالها، أم لانعتاقي من ضرائبي الباهظة مقابل كلّ خطوة خطوتها معها، وندمت لأوّل مرّة مُذ فكّرت فيها لأنّي لم أصرّ على دفع أجرة الغرفة منزوعة المفتاح منذ اليوم الأوّل، كسبا لخصوصيّتي.

امرأة غريبة الأطوار تشلُ النّهار بمزاجها الحار. قد تفتك حتّى بعلاقاتها الحميميّة على الرّيق صباحا. بارود صباحي يقتلُ كلّ أسباب فرح جئتَ كي تهنّىء العاصمة به. ولا أريد أن أتذكّر بعد الآن أنّي سأقيم في علب مفتوحة على التّجاوزات وموت اللّياقة. لم أنجح للآن أن أفعّل ردود فعلي الحارقة تجاه من يخترق حدود القلب الّذي أمنحه له. للآن لم أنجح بقطع اليد الّتي تمتد إلى براءة قلبي وتنزعه بتلك المُرونة المائعة الّتي أجادتها الصّديقة المستعارة.

أجيدُ أشياء كثيرة أخرى، لكنّي لم أنجح في مدّ عينيّ خلف كتفين مفتولتين بالنّضال. أناضل لكن بطريقتي في كسب ذاتي الملغومة بأزمات قضّيتي، وأحيانا تضيع المسافات بيننا، فأصمتُ طويلا حتّى لا تضخّم أبواق الآخرين صوتي. أين تضيعُ الهويّات إذا، ونحن نلهث خلف وصايا تلميعِها؟ وكيف تستحيلُ المسمّيات إلى كلّ هذه الفوضى في الثّقافة، الأدب تحديدا، وأعراسهِ غير المبرّرة غالبا من قبل المنتديات الفقيرة في مصادر متحدّثيها، الزّخمة في تتويج أدباء نسمع بأسمائهم فجأة، كأنّما جاءوا من رعود الغيم. في أماكن كهذه لدينا أصوات تأتي لتغنّي لكلّ تفاهة تُكتَب، وليس لكي تتحدّث. ولدينا عارضات نصوص لا تُجِدنَ فنّ المشي على وترِ الحرف ولا خيوط المطر، فتلتغي مهاراتهنّ بعينيّ. المعادلة بسيطة لحّن تعرّجات الشّتاء تُتشظّاك الحياة حضورا. فهل كنتُ واضحة، وأنا أحزّز برتقالة الأدب الّتي تنبعجُ، هذه الأيّام، من سخافاتها وحفلاتها ومنصّاتها، وشَعرِها الّذي يطولُ دون مبرّر، وزنا وشكلا ويفقدُ بُعديهِ، مذاقه ولونه؟ هل نعزّي غيابنا أم غياب الوحي الّذي انتظره حتّى كتّاب النّثر،  كالمازني والعقّاد، وحافظ إبراهيم، وطه حُسين، أوَبعدَ ذلك نجرؤ على إعلانِ حارسات وحرّاس للضّاد، والحروف تمشي تحت الكَعبِ كَرْجَ ماء؟ أيّ خُواء يُلاحقِ كُعوبنا، وقد نسينا ممّن نمتلىء؟ أيّ هزيمة تعيش اليوم في رأس انتصارنا الكاذب في كلّ شيء. لا أريد أن أُجمّل في وقت خطأ، بل سأنشرَ غسيل ثقافة من ورق، وعلق..

 

غَزْل: رجاء بكريّة - حيفا

 

ghanem alanazكان واحدا من زملائه الذين يتوقون للاتحاق بالقوات الجوية لبلادهم الذين يتم اختيارهم لا لياقتهم البدنية فحسب بل لمهاراتهم في المناورات الجوية ودقة التصويب لاصابة منشآت الاعداء الثابتة والاهم من ذلك دقة اصابة الاهداف المتحركة كعجلاتهم الحربية من دبابات ومدرعات وناقلات افراد وشاحنات للعتاد والتموين وغير ذلك من المعدات الحربية. كما انها مفيدة جدا لاغتيال الشخصيات السياسية والعسكرية المهمة للعدو.

وبما ان تحديد مواقع مثل هذه الاهداف المتحركة قد يستغرق وقتا طويلا ورصدا مستمرا فان اي خطأ في اصابة مثل هذه الاهداف سوف ينتج عنه اضاعة لفرصة ثمينة قد لا يسنح لمثلها في المستقبل. هذا اضافة الى ما في ذلك من تبذير للصواريخ والقنابل الغالية الثمن التي تحملها مثل هذه الطائرات اضافة الى تنبيه العدو لأخذ التدابير والاحتياطات اللازمة لاخفاء مثل تلك الاهداف قدر المستطاع. كما يتطلب من قادة مثل هذه الطائرات سرعة البديهة والمناورة الدقيقة لتجنب اسقاط طائراتهم من قبل الدفاعات الارضية او الجوية للعدو.

فتدريب مثل هؤلاء الطيارين قد يستغرق وقتا طويلا من دروس نظرية وعملية يقضونها في الصفوف امام شاشات الحاسبات المتطورة التي تحاكي اهدافا واقعية متحركة يراد الانقضاض عليها تماما كما نراه في بعض الالعاب الالكترونية المنتشرة في محلات اللهو وبعض المقاهي اوالتي يمكن شراءها واللهو بها على الحاسبات الخاصة في البيوت. والغاية من مثل هذه الالعاب اصابة اهداف اللعبة المتحركة من جنود ومعدات وطائرت وغيرها وجميعها تتطلب مهارات فائقة من سرعة عالية في التفكير وردود الفعل المطلوبة ودقة وخفة عالية باليدين لاصابة العدو او تفادي اي اصابة منه.

ومن العجيب فان كل تلك المهارات المطلوبة لا تشتمل على الشجاعة الفائقة؟ فيكفي ان يكون قائد الطائرة متزن التفكير ، سريع البديهة ، ماهر التسديد ، حاذق المناورة ، والمراوغة بطائرته لتفادي نيران العدو اكثر من كونه شجاع.ا

كما تشمل سنوات الدراسة التعرف على انواع الصواريخ والقنابل والاعتدة الاخرى التي تستعمل للاهداف المختلفة. كما تشمل الدروس التعرف على جغرافية بلاد الاعداء والاسلحة المتوفرة لديهم من طائرات وصواريخ ارض جو وغيره.ا

انتهت الفترة الدراسية ليمنح الطلاب رتبهم ليلتحقوا بالوحدات الفعالة ليستمر التدريب اليومي دو انقطاع لحين صدور الاوامر لمشاغلة وتدمير الاهداف الحقيقية للعدو.

لقد كان ذلك الطيار عند صدور الاوامر له للقيام بمهمته الاولى معتدا بقيادة طائرته واثقا من قدرته على مشاغلة الاهداف سواء كانت ثابتة او متحركة مستعدا لتفيذ واجبه في قصف الاهداف التي اوكلت اليه وتدميرها بمن فيها من الناس. غير انه لم يكن متأكدا بانه مستعد لقتل البشر الذين لا يعرف عنهم شيء سوى انهم لابد ان يكونوا مثله لهم اولاد وزوجات وامهات واخوة واقارب واصدقاء.

لقد خطرت على باله مثل هذه الافكار من قبل لكنها لم تمس ضميره بالحاح كما هي الحال الان. فهو يعرف انه سيكلف بالقتل اضافة الى الإغتيال. اذن هو قاتل في كلتا الحالتين فهل هو مستعد الآن للقيام بذلك؟

لقد وجد عند ذلك بان الوقت على مناقشة موضوع القتل وتأنيب الضمير قد فات وقد حان وقت تنفيذ الاوامر دون تردد او تخاذل. هرع الى مقعده امام لوحات السيطرة التي امامه والتي يعرف عنها كل صغيرة وكبيرة ويستطيع تشغيلها وعيونه معصوبة كما يقال. وجلس بقربه مساعده الذي لا يبدو عليه اية علامة من علامات الاهتمام وكأن الامر لا يهمه من قريب او بعيد بل هو عمل روتيني كبقية الاعمال التي يمارسها بقية الناس في حياتهم اليومية. وبالرغم من انه يحب ان يقتنع بذلك المنطق كمساعده الا انه لم يستطع اقناع ضميره بان القتل والتدمير قد اصبح مهنة له سواء كان ذلك فعليا او بالتدريب المستمر عليه.

لقد حملت طائرته بصاروخين وقنبلتين وزودت بالوقود اللازم واصبحت جاهزة للاقلاع لقصف هدفه الذي يبعد عن قاعدته بآلاف الكيلومترات.

شغلت محركات الطائرة واتجهت نحو الهدف الذي يتألف من رتل من السيارات والشاحنات في احدى المناطق الجبلية الوعرة في افغانستان ليقوم بتسديد صاروخه الاول الى السيارة الاولى والصاروخ الثاني الى السيارة الاخيرة ليقوم بالقاء قنبلتيه الحارقتين على بقية االسيارات والشاحنات. لقد كان تسديده محكما نتج عنه تدمير معظم القافلة واضرام النيران فيها. لقد حدث ذلك بسرعة فائقة كان فيها مشدود الاعصاب غائبا عن ما حوله من الوجود سوى ذلك الرتل الذي يجب ان لا يخطئه مهما كلفه الامر ليبدأ حياته العملية وقد نفذ مهمته الاولى بنجاح باهر.

شعر بعد ذلك بهدوء تام فقد استنزفت المهمة كامل طاقاته العصبية والنفسية والجسمية ليترجل من مقعد القيادة ويعانق مساعده على نجاح مهمته الاولى ليقود سيارته راجعا الى داره لتناول العشاء بين زوجته واولاده ليقضي ليلته في نوم متقطع متذكرا كل دقيقة من دقائق تلك الغارة على ذلك الرتل من السيارات وما فيها من اشخاص ومعدات.

فكم يا ترى كان عدد القتلى؟ وكم كان عدد الجرحى؟ وعدد الذين اصابتهم الحروق؟ والاعاقة؟ وهل هو راض عن ما قام به؟ وهل كان باستطاعته التخفيف من الاصابات ليريح بعض الشيء من تأنيب الضمير؟ ام يا ترى بأنه قد اصبح آلة من آلات القتل والتدمير التي قد اتخذها كمهنة كأي مهنة من المهن الاخرى؟ وهل سيستطيع القيام بممارسة مهنته هذه مدى الحياة؟ وماذا عن اطفال اولئك الناس الذي تم قتلهم؟ ومن الذي سيعيلهم؟ وهل يرضى لأولاده مثل ذلك المصير؟ أسئلة كثيرة لا تكاد تحصى ولا تنتهى.

التهم فطوره بسرعة وبشبه غيبوبة عن ما حوله ليستقل سيارته ويذهب الى عمله في زحام شوارع احدى المدن الامركية ليجد نفسه في غرفة العمليات بمعية مساعده ورئيسه وآخرين من زملائه. شغلت الة الفيديو ليرى بالتفصيل ما حدث خلال غارته في الامس ليقوم بالتعليق على ذلك. كما قام الآخرون بطرح اسئلتهم واستفساراتهم حول الموضوع لتنتهي المناقشات ويتم الاتفاق بان المهة قد نفذت بدقة ومهنية عالية كللها النجاح الباهر باصابة الاهداف المطلوبة وتكبيد العدو خسائر فادحة.

اما طائرته فقد كانت في ذلك الوقت قابعة في مطار صغير على بعد آلاف الكيلومترات في احدى القواعد الامريكية في احدى دول الشرق الاسط الصديقة. فقد تم فحصها وتزويدها بالوقود ليعاد تسليحها بالصواريخ والقنابل والعتاد لتكون جاهزة لمهمتها القادمة التي ستنفذ في الوقت المناسب في اليمن ذلك البلد الذي سيبدأ بدراسة جغرافيته وشعبه وساسته وجيشه وتاريخه وما الى ذلك.

وحتى ذلك الحين فقد عاد الطيار للجلوس امام حاسبته الالكترونية للتدريب من جديد في ضوء مهمته الاولى في افغانستان لصقل مواهبه في دقة اصابة الاهداف بانتظار تلقي الاوامر الجديدة للقتل والتدمير التي يجب عليه ان ينفذها بدقة وبدون نقاش وليطرد تلك الافكار التي فيها شيء من تأنيب الضمير وليعود نفسه من الآن فصاعدا على طرد واماتت ذلك الضمير شيئا فشييء والا ستصبح حياته جحيما لا تطاق.

بقي الطيار يفكر في اختياره لمهنته الجديدة وعليه القيام بها بصورة جيدة من قتل واغتيال للآخرين وتدمير لعوائلهم في سبيل إعالة اولاده وزوجته!! فيا من مفارقة من مفارقات الحياة ما كان ليفكر بها من قبل.

 

غانم العناز

واتفورد - من ضواحي لندن

 

 

1493 GAZAWعرفت رائدة من خلال صفحتها الفيسبوكية، وقرأت لها بعض القصائد في عدد من المواقع الالكترونية المحلية والعربية، ووجدت في هذه القصائد روحًا شاعرية شفافة وحسًا مرهفًا، وتحكي آلامنا وهواجسنا وجراحاتنا وأوجاعنا العميقة، وتنبض بمشاعرها المتأججة في صدرها .

رائدة غزاوي شاعرة ذو ثقافة أدبية عالية ووعي ثاقب، عاشقة للحياة والحرية والشعر ولهويتها، وتنتصر للقيم الكونية التي تؤمن بها وتسعى الى احقاقها، كالعدالة والحرية والمساواة وقضية المرأة . وهي مخلصة لهاجس القصيدة وفن الكتابة، ولجت عالم الابداع منذ نعومة اظفارها، والشعر هو الوطن الذي يسكنها، وتشارك بقصائدها في المنتديات الشعرية والامسيات الثقافية، وما يميزها هو الاسلوب والنزعة، ويغلب على كتاباتها طابع العمق الروحي والعاطفي، وتستفزنا برؤيتها الأنثوية الانسانية .

قصائدها تراتيل فنية للروح، وصورًا للانسان والوطن، وتساؤلات صارخة، وانتظارات صامتة، تتسم بالعفوية والفنية الجمالية، وتزخر بالشعر الناعم القوي، والاحساس المتفرد الذي يذوب حنينًا كضوء القمر .

نصوص رائدة ابداعية محتشدة وأنيقة، مكتوبة بلغة شعرية جميلة، تؤثر فينا وتجذبنا اليها، فهي كعطر زهرة متفتحة شفافة، وكشحرورة تغرد وتقف على أفنان شجرة صنوبر في عالي الجليل، وتصدح بأنغام موشحة بالحب والأمل والأحلام وموشومة بالحزن والشجن والألم .

وتتعدد الدلالات وانثيالات المعاني تجاه الوطن والغربة والحب والموت والماضي والحاضر والفرد والجماعة، وهذه الرؤى مجتمعة تمثل رؤيتها للحياة .

وتتنوع مضامين رائدة غزاوي، ويشع منها فرح متخم بالصدق، وحزن وألم وحسرة وأمل، وهي لا تذهب الى تأويل ملتبس في ثوب قصيدتها، فهو شفاف حتى في أشد الحالات كثافة، أما عند البوح الصادق فالمشهدية عندها في كمال انسيابها كأنها ترجرج الماء زلالًا:

أثملتني . أسكرتني

في خطاها ...  أثقلتني

لها في الجمال وصف

كأنها فوق الوصف 

أفنان وحفيف

منهدة .. بنهدين

لها مناقير

تقسم بالرمان  سواها

لا شراب ولا رغيف

حطت على المساء برنوة

اشجت  من قبلها عنادلا

كانت  بالغناء   تستغيث

يا لوشاح  شفيف ... به توجتني

و حين قبلتني ... وقبلتني

أسلمتُ لحوني ...

  وكفي بكفي

نادى خصرها الرهيف

فكيف بألواني ألا أنقشها

قصيدة ..  أورقت في فصل الخريف

وأستطيع القول، أن رائدة غزاوي تتعامل مع نصها الشعري والنثري بمسؤولية، وتدأب على تطوير أدواتها ولغتها بحذر شديد، ولكن بتواصل، ما يعطيها نبضًا شعريًا أكثر حرارة ودفئًا . وهي تميل للجملة الشعرية ونحو التصويرية، وفي نصوصها نظرات تأملية رومانتيكية مليئة بالمشاعر والأحلام .

رائدة غزاوي غيمة لا تعرف أين تمطر، وهي الظبية التي تجري وتعدو في ساحات الأدب،  واليمامة التي تهدل، وهي زهرة الصبار إذا ما نزل المطر، وهي الجرح في الجراح حين تعصب الرأس، وهي النص في النسيان الذي يشحذ كل ذكرى .

فللأخت والصديقة والشاعرة رائدة غزاوي أجمل التحيات والتمنيات بمواصلة المشوار على خطى ثابتة، ودمت بحضورك الياسميني الألق، والى الأمام .

 

بقلم : شاكر فريد حسن

 

 

اتسم شعر الاسباني انطونيو ماتشادو ببساطته ورصانته وإنسانيته، مما جعله قريبا ومحببا من قبل فئات المجتمع التي وجدت في ماتشادو شاعرا مبدعا يسعى في شعره إلى الوصول إلى الطبقات الاجتماعية بكافة مستوياتها، على الرغم من كونه احد كبار شعراء اسبانيا في العصر الحديث واحد أعمدة شعراء جيل 98.

يمتاز أسلوب شاعرنا باقتصاده باستخدام التعبيرات الشعرية، على الرغم من كونها تعبيرات غنية بالإيحاءات الصورية، وهذا مانراه جليا في قصيدته "أحلام شريرة" التي نتعرض لترجمتها في أدناه. فهي قصيدة لا تحوي الكثير من التعبيرات، إلا أنها في الوقت ذاته تعرض لنا لصورة اليأس والخمول وانعدام الأمل في المستقبل القريب.

الأحلام الشريرة

الساحة مظلمة،

النهار قد تلاشى.

الأجراس تدق بعيدا.

زجاج النوافذ والشرفات يُستضاء

ببريق خافت يشبه العظام الشاحبة

والجماجم البالية.

وعلى امتداد المساء يسطع

نور لكابوس.

الشمس في مرحلة الغروب.

يظهر صدى خطواتي.

- أ انك أنت؟ لقد كنت انتظركِ...

- لستِ أنتِ من كنتُ ابحث عنه.

 

د. وسيم حميد صنكور

 

 

asmaa mohamadmustafa2حين تتيح العزلة الاختيارية او القسرية لصاحبها فرصة لمراجعة ذاته وتحسينها أكثر او إعادة تشكيلها  بالتأمل، مثلاً، او استثمارها بمعنى التفرغ  لتحقيق منجز معين بعيدا عن ضجيج الحياة الاجتماعية وضغوطها، فهي تعد إيجابية مختلفة تماما عن العزلة السلبية التي تضرّ بصاحبها الهارب اليها خوفاً او قلقاً او ضعفا  يتجلى بانعدام المقدرة على مواجهة الحياة والناس والمشكلات . 

وعن تجربة شخصية، لطالما كانت العزلة ـ التي اختارها او تختارني ـ إيجابية أبني خلالها شيئا نافعا، ومنها عزلتي في سنة 2017 عن التواصل إلاّ قليلا اضطراريا تفرضه متطلبات الحياة، فعلى الرغم من أن الإجازة الطويلة التي استحصلتها من المؤسسة التي أعمل فيها، لاعتني بطفلتي ذات الظرف الخاص وبصحتي التي تحتاج الى إهتمام مني، الى جانب الظروف التي رافقتني وأهلي بسبب مرض فرد آخر من الأسرة، ربما أوحت بأنّ سنة 2017 ستكون ساكنة لي، حتى أنّ أحد الباحثين المتابعين أشار الى أنّ غيابي سيترك فراغاً في المشهد الثقافي والإعلامي خلال سنة العزلة 2017 ، لكن الذي حصل أن تلك السنة أخذتني، بل أخذتها معي الى آفاقي عبر عزلتي الإيجابية، ذلك أنني لااتعكز على مايسمى بالحظ ولااستسلم إذا واجهتني ظروف قاهرة بل أفعل ماأؤمن به وهو أن يصنع الإنسان حظه بأخلاقه وعمله وعطائه مقدار استطاعته وأن يعرف ماهي المجالات التي تناسب خبراته ومواهبه فيعمل فيها ليبدع، وهذا رأيي المستخلص من رحلة حياتي الفائتة حتى اليوم، وهي رحلة شاقة أعطيت فيها أكثر مما أخذت حتى أنني مارست  في وظيفتي منذ بداياتها الى الآن أعمالاً إضافية تطوعية حباً بالعمل وكذلك بهدف اكتساب المزيد من الخبرات، كما واجهت خلال حياتي هذه الكثير مما جعلني أصل الى ماأنا عليه اليوم من ايمان بأهمية التحلي بطاقة إيجابية مهما إشتدت بنا الظروف، بكل ماتشمله الإيجابية من معان ٍعلى صعيد الحياة كالتفاني في العمل والتعامل الحسن مع الآخرين وصنع الامل بشتى الصور، وعليه قمت بالآتي وأنا في البيت، بفضل الله الذي في قلبي دائما  :

ـ أطلقت في 9 من تشرين الثاني 2017 موقع مُشرقات الألكتروني الإعلامي الثقافي المستقل الذي يعنى بالمرأة والمجتمع، وتأكيدا على تعزيز إيجابية المرأة اخترت شعارا للموقع " لتشرق المرأة أكثر، كي تقود المجتمع الى آفاق أكثر إشراقا "، ومعه أصدرت مجلة مُشرقات بصيغة pdf   .

ـ أسست مع طفلتي الرسامة الموهوبة سماء الامير، في 9 من كانون الاول 2017 مشروعا تطوعيا استحدثت له شبكة ألكترونية ( الحياة لوحة رسم  Life just like a palette) لدعم المواهب الواعدة والشابة ـ لاسيما ذات الظروف الخاصة ـ في الكتابة والفنون وتثقيفها بالقراءة وشحنها بالطاقة الإيجابية. وهو مشروع مستلهم من نجاح معرض طفلتي سماء الامير الذي أقامته خلال سنة 2017 بعنوان (عالم أحلامي يتحدى ألم الواقع) والصدى الإعلامي الذي لقيه، وهي شريك أساس في المشروع  ـ لأن ماتقدمه بالرغم من ظرفها المَرضي الخاص هو الأهم لدي  ولهذا تعد هي ملهمتي في إطلاق هذا المشروع الذي شكلتُ فيه فريق عمل لتنفيذ برامج ثقافية على أرض الواقع الى جانب الشبكة الألكترونية التي أقوم بتحديثها باستمرار، وسأتحدث في مقال لاحق عن تفاصيل دقيقة خاصة بهذا المشروع .

ـ أجريت تغييرا على آليات إصدار مجلة الموروث الثقافية الالكترونية الرسمية التابعة الى دار الكتب والوثائق الوطنية، فصدرت بإخراج فني وآلية نشر جديدين (موقع ألكتروني ومجلة بصيغة  pdf) ، ومازلت أدير العمل في الموروث خلال إجازتي ، مع أنني قررت في بداية إجازتي أن أتركها لكن الأمور سارت على النحو الذي جعلني استمر في إدارة تحريرها من البيت . 

ـ بدأت منذ شهرين بالتحضير لكتاب وينبغي لي أن أخصص له المزيد من الوقت لمراجعته خلال المدة المقبلة .

لاأعرف ماذا ينتظرني وابنتي في السنة الجديدة 2018، لكن ما أدركه تماما أنني وضعت خطة وأهدافاً لي ولها، وكلتانا قررت أن تكون هذه السنة امتدادا لسابقتها، مشحونة بطاقتنا الإيجابية التي نحاول بها التغلب على أوجاعنا، ذلك أنّ الحياة عبارة عن مزيج من الأفراح والأحزان، وليس من المعقول أن نسلم رقابنا لأحزانها إن كثرت على حساب الأفراح، فالاستسلام وكثرة التشكي يحولان دون أن نصنع الفرح، وإن كان القليل منه والذي يجعلنا نحيا اللحظة ونُحيي جمالها .. فلنتعلم دائما كيف نعثر في وجه الألم على ملامح الفرح، ذلك أنّ الظلمة كلما اشتدت أمسى شعاع النجمة أكثر لمعاناً .

 

أسماء محمد مصطفى

 

 

khalil ibrahimalheliالعلامة التجارية التي تواجدت في جميع البيوت والاماكن انها علامة العصر والتكنلوجيا. ‏فما هي قصتها؟

فلم تكن تفاحة آبل المقضومة هي العلامة الخاصة بها في البداية، بل اختار ستيف جوبز رمزا للشركة عبارة عن شجرة ‏تفاح ويجلس تحتها اسحق نيوتن، وقد تم انتاج الجيل الاول من اجهزة الشركة وهي تحمل هذا الشعار، ولكن نظرا ‏لصغر حجم الصورة وفقد كانت غير واضحة، وهو ما دفع ستيف جوبز لتغيير الشعار ليصبح تفاحة واحدة فقط ولكنها ‏مقضومة، وقد لاقى هذا الشعار نجاحا كبيرا والتصق بالذهن معلامة مميزة لشركة آبل.‏

وعند سؤال ستيف جوبز عن المغزي لاختيارة تفاحة مقضومة، كانت اجابته غاية في الروعة ودعوة في حد ذاتها ‏لاستكمال المشوار في طريق المعرفة، حيث اجاب قائلا ” لقد تركت التفاحة مقضومة لان احلامنا لا تكتمل” واستطرد ‏في حواره قائلا ” وإن كانت التفاحة ترمز للمعرفة التي اخذها ابونا ادم حين اكل من شجرة المعرفة، فإن المعرفة التي ‏وصلنا اليها حتى الان تعتبر منقوصة وغير كاملة، ومهما وصلنا من علم او معرفة، فما هو إلا قليل مقارنة بما يحمله ‏المستقبل والمجهول” وهو بذلك يرسخ فكرة ان العلم والمعرفة لايمكن ان ينتهيا الى حدود، داعيا الى استكمال ‏المشوار، في الوصول الى معارف جديدة واكتشافات حديثة.‏

بينما يرى بعض اخر من المقربين من شركة آبل ان الهدف من اختيار هذا الشعار هو ما كانت تهدف اليه الشركة من ‏استحواز على سوق الالكترونيات، بحيث تصبح كل التفاحة هي حصة شركة آبل في السوق، بينما القطعة المضومة ‏هي حصة باقي الشركات المنافسة مثل ميكروسوفت.‏

وفي كلتا الحالتين، فقد نجحت تفاحة آبل المقضومة في ايصال الفكرة من اختيارها، وهو الطموح الخلاق الدافع ‏للابتكار، والدعوة الى بذل المزيد من الجهد في مجال البحث العلمي والتكنولوجي الذي لا نهاية له.

salis najibyasinكل ما نلاحظه من تطور وتقدم سببه فكرة او مجموعة افكار والاكيد ان مصدرها الدائم هو الانسان ولهذا فانت ايضا مطالب باعطاء لنا افكارك مهما كنت تظنها بسيطة و عادية ولربما قد تظهر لك ان جميع الناس يدركونها وهذا خطا. انتشار الافكار يتطلب حوارا مع الاخر واخراجها ليتطور ويتبلور وان كانت صادقة وهادفة فستتخطى الحدود التي رسمتها لها في نفسك ولذا فابحث دائما في علاقاتك عن الناس الذين يفكرون بايجابية تحرك الى الامام ايجابية تدفع بك للاكتشاف للعمل للخبرة للتطور لبناء اساس وادراج سليمة يوم بعد يوم لك وللاخرين ولمن ياتون بعدك. لما تحرك الفكرة تعمل او تحاول ان تفهم .وفي خلال العملية ستربح الكثير وتعرف وتدرك ايضا وتاتي الحلول او المسلمات يكفي فقط ان تتحرك نحو الافكار وانت مطالب ايضا باخراجها . اما المجتمع فلابد عليه ايضا ان يكون وعاء ومساحة حوار محترم وواعي يستقبلها و يدرسها و يحاول تطبيقها ليميز ويحكم على الناجحة من الفاشلة منها. الدفع بالافكار لا يقتصر على النخبة من المفكرين والفلاسفة بل هي ايضا مهمة الجميع ومقدرة اي انسان عاقل فتحرك بها واليها

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

ahmad fadelبانتظار صدور روايته مطلع شهر فبراير - شباط هذا العام "القصة الوحيدة"

هل تحب الحب أكثر، لتعاني أكثر، أو حب أقل لتعاني أقل؟ هذا هو في النهاية السؤال الحقيقي الوحيد .

الحب الأول له عواقب مدى الحياة، ولكن بول لا يعرف أي شيء عن ذلك لأنه يعيش سنواته التسعة عشر، قال أنه فخور لحقيقة علاقته مع أنه سيواجه مجتمعا لا يعترف بهذا الحب .

كلما كبر عمره أصبحت المطالب التي وضعها بول من الحب أكبر بكثير مما كان متوقعا .

"القصة الوحيدة  هي رواية تتحرك بعمق من قبل واحد من كبار مصممي الخيال في بريطانيا حيث اشتهر بارنز برواياته العديدة، "إنكلترا، إنكلترا"، "آرثر وجورج"، حتى نيله جائزة مان بوكر، يقول عن روايته الجديدة :

"معظمنا لديهم قصة عاطفية واحدة فقط في حياته يتذكرها جيدا، أنا لا أقصد أن شيئا واحدا فقط يحدث لنا في حياتنا فهناك عدد لا يحصى من الأحداث التي تتحول إلى قصص ، ولكن هناك واحدة فقط واحدة فقط تستحق القول " من المقرر نشرها في فبراير / شباط 2018 في المملكة المتحدة وبعد ذلك في الولايات المتحدة وكندا .

كتب جوليان بارنز العديد من الروايات والقصص القصيرة والمقالات، كما ترجم كتابا عن الكاتب الفرنسي ألفونس دوديت ومجموعة من الرسوم الكاريكاتيرية الألمانية التي كتبها فولكر كريجيل ولقد اكتسبت كتاباته احتراما كبيرا ككاتب يتناول مواضيع التاريخ والواقع والحقيقة والحب، ولد جوليان بارنز في ليستر بإنكلترا في 19 يناير / كانون الثاني 1946 وتلقى تعليمه في مدرسة مدينة لندن في الفترة من 1957 إلى 1964 وفي كلية ماغدالين بأكسفورد وتخرج منها في اللغات الحديثة مع مرتبة الشرف في عام 1968.

بعد التخرج عمل في جامعة أكسفورد في قسم معجمها الشهير لمدة ثلاث سنوات وفي عام 1977 بدأ بارنز العمل كمراجع ومحرر أدبي في مجلة نيو ستاتسمان ونيو ريفيو، وفي الفترة من عام 1979 إلى عام 1986 عمل ناقدا في التلفزيون، حصل بارنز على العديد من الجوائز والأوسمة عن كتاباته التي أصدرها، بما في ذلك جائزة مان بوكر لعام 2011 عن روايته "معنى النهاية" وثلاث روايات إضافية كانت مرشحة لجائزة مان بوكر في قائمتها القصيرة ، في 25 يناير / كانون الثاني 2017 عين الرئيس الفرنسي جوليان بارنز في المكتب الوطني للجنسية الشرفية وجاء في اقتباس السفارة الفرنسية في لندن: "من خلال هذه الجائزة ترغب فرنسا في التعرف على موهبتك الهائلة ومساهمتك في رفع مكانة الثقافة الفرنسية في الخارج وكذلك حبك لفرنسا".

 

ترجمة: أحمد فاضل

عن: صحيفة الإندبندنت اللندنية

 

 

madona askarيقول الشّاعر الرّوماني لوكريتيوس لا شئ يمكن إبداعه من لا شئ. نافياً فكرة عدميّة الخلق الإبداعيّ. بينما يمكن البرهنة على خلاف ذلك، من خلال تأمل العمل الإبداعيّ ذاته، والذّهاب بعيداً في بذور الإبداع الكامن في كلّ إنسان. أو لعلّه بالإمكان صياغة قول لوكريتيوس بطريقة أخرى، فيقال: إنّ كلّ إبداع يتولّد بذاته حينما يكون المبدع واعياً لسلطة الإبداع الّتي يحملها.

الإبداع فعل خلق أيّ إنّ المبدع هو ذلك الّذي ينتزع من الجمال جمالاً جديداً متجدّداً لا يشبه أيّ جمال لكنّه يخلص إلى الجمال الأسمى. ولمّا كان المبدع يتفرّد في خلقه للجمال فهو يثبت بذلك أبديّة هذا الفعل، وإلّا فالحديث عن الإبداع سيكون ملتبساً. فإذا أمكن  الإبداع من شيء بحسب لوكريتيوس، فنحن أمام إعادة إنتاج إبداع آخر، فينتفي مبدأ الإبداع. وإذا أمكن الإبداع من لا شيء، فهذا يعني أنّ المبدع منفصل عن مجتمعه ومحيطه وبيئته، ما يؤدّي إلى نتيجة غير منطقيّة.

لا بدّ من أنّ المبدع يستقي سلطته الإبداعيّة من مخزون معرفيّ وجماليّ خاصّ، لكنّ إبداعه يكمن في أنّه لم يكن مقتصراً على تكوين رأي شخصيّ أو إعادة إنتاج ما سبق، وإنّما خلق فكرة جديدة كفعل تجسيد للجمال. وبذلك يمكن القول: إنّ المبدع يتفرّد في خلقه للجمال المتأصّل فيه؛ ما يعني أنّ المبدع ولج عالم الإبداع، عالم الجمال، وسكنه وتعايش معه واستقى منه إبداعه، فيصنع الجمال بالجمال وللجمال.

إنّ هذا الكلام لا يستأصل المبدع من العالم بل يقصيه عن ضجيجه. فالمبدع المتوغّل في عالم الجمال تغرّب عن محيطه ضمناً وتكيّف مع عالم الإبداع. لذلك يشعر بغربة قاسية، ويمرّ بمراحل حزن غير مفهوم. فالوعي بالجمال والسّلطة الإبداعيّة يخلق رهبة في داخل المبدع ويبدّل تكوينه النّفسيّ وهو الّذي يبحث عمّا يفتقر إليه العالم. فإمّا ينعزل وينطوي على ذاته، وإمّا تسيطر عليه الكآبة، وقد يقود هذا الوعي بعض المبدعين إلى الانتحار. وهنا نقف أمام رهبة خاصّة عند المبدع الّذي يخشى أزمة الإبداع. فمع كلّ خلق جديد يخاف المبدع من إمكانيّة فقدان هذه السّلطة. كأنّ أزمة الورقة البيضاء عند الشّعراء الّتي تشكّل رعباً حقيقيّاً يعبّر عنه الشّاعر اللّبنانيّ بسّام حجّار قائلاً: "الشّقاء الحقّ لا في امتناعك عن الكتابة أو امتناعها عنك، بل في جلوسك ساهياً عاجزاً أمام الورقة البيضاء. ما من تعذيب للنّفس أشدّ من ذلك، لذا أراني غير راغب في الكتابة في معظم الأحيان، وإن جلست إلى الطّاولة كتبت كلّ ما أريد دفعة واحدة، كأنّني أرفع عن كاهلي عبئاً يثقّل عليّ". لكنّ الشّاعر عقل العويط  يبيّن كيف أنّ سلطة الإبداع المفقودة تتراءى للمبدع كلّ حين: "إنّي أواجه على الدّوام احتمال التّوقّف عن الكتابة، لا بسبب النّضوب أو القحط أو الجدار المسدود أو أزمة اللّغة، وإنّما بسبب الخوف: خوف الكتابة. هذا الخوف بالذّات هو الّذي يصنع الكتابة أحياناً، وهو الّذي يمنحها شرعيّتها، بل كأنّه لا شرعيّة للكتابة إلّا إذا كانت معمّدة بهذا النّوع من الخوف."

الخوف رفيق المبدع، والعنصر الأساس للإبداع. فالإبداع هو عالم الجمال المخيف الّذي بقدر ما يقترب منه المبدع ويمتزج به يخاف أن يفقده. فهو البالغ رتبة الألوهيّة من حيث إمكانيّة الخلق، يخشى أن يفقد هذه الرّتبة ما يحفّزه لإبداع جديدٍ.

لقد تحدّث جبران في كتاب "النّبيّ" عن عودة ثانية، دلالة على وعيّ خاص بأنّ المبدع الّذي بلغ رتبة النّبوّة لا يموت بل يعود بشكل آخر. "ترى هل يكون يوم الفراق هو بعينه يوم التّلاقي؟ وهل يقال إنّ ساعة غروبي كانت في الحقّ ساعة مطلعي؟". كذلك يكتب أنسي الحاج: "لن أكون بينكم لأنّ ريشةً من عصفور في اللّطيف الرّبيع ستكلّل رأسي وشجر البرد سيكويني وامرأة باقية بعيداً ستبكيني وبكاؤها كحياتي جميل".

يعي المبدع أنّه لا يموت بمعنى أنّه لا ينتهي، بل يستحيل إلى إبداع. يتحول المبدع إلى إبداع لذلك بالإبداع يصبح الكون أجمل، ولذلك تتحرّك روح المتلقّي فيشعر وكأنّ الجمال يستبيح كيانه فيتعلّق بالمبدع.

 

مادونا عسكر/ لبنان

 

shaker faredhasan2العراقية زينب الكناني ذو شاعرية محلقة وناعمة مرهفة الاحساس، تفتحت زهرة موهبتها في العاشرة من عمرها، حيث كانت تأخذ قلمها ودفترها وتخط خربشاتها بكل ما يصدر عنها من أفكار وأحاسيس وتوترات، وطورت تجريتها وأغنتها بالمران والممارسة والمطالعة المتواصلة والقراءات الشعرية، ولقيت الدعم والتشجيع من والدتها التي كانت تحثها على القراءة، وتأثرت كثيرًا بالأديب اللبناني المهجري جبران خليل جبران .

زينب الكناني جاءت الى الحياة في بغداد العام ١٩٧٧، أنهت دراستها الجامعية بمجال هندسة الطيران، وتعيش في السويد منذ العام ٢٠٠٦، وهي متفرغة للأدب والشعر، وقد أثبتت حضورها ووجودها وتألقها في المشهد الشعري والادبي والثقافي العراقي والعربي، من خلال المهرجانات والمنتديات، ولفتت نصوصها الشعرية المرهفة والرقيقة انتباه النقاد والدارسين ومتذوقي الشعر، الذين شجعوها وشدوا على يديها من اجل اصدار منجزها الشعري الأول الموسوم " إمرأة برمائية ".

تتنوع موضوعات زينب الكناني، فهي تهتف للوطن، وتغني للحب، وتحكي عن المنفى، وتكتب في الغزل، وعن الغربة والوجع العراقي، والألم الانساني، والشجون، والأحزان، وعن كل ما يجيش في صدرها ويتأجج في وجدانها وأعماقها، ويؤثر فيها وعليها .

والفن السردي أغوى شاعرتنا البغدادية المغتربة زينب الكناني، فأنجزت رواية " أقراط مينا " التي صدرت عن منشورات المتوسط في ايطاليا، وتتجسد في الرواية تجربة المنفى والاغتراب عن الوطن، من خلال بطلة الرواية " مينا " تلك الفتاة البغدادية المدللة والغنجة بطبيعتها، التي ولدت ونشأت وترعرعت في كنف أسرة مثقفة .

واللافت أن زينب الكناني لا تحب القيود في الابداع والمفردات، وهي تجود علينا وتتحفنا بقصائدها الحنينية العشقية الجميلة، الشفافة بالفاظها ومعانيها، التي تنساب فيها الكلمات انسياباً حلوًا وعذبًا، وتتدفق بسلاسة واشراق شعري مصحوب بسمو تخيلي، وتصوير تعبيري  بفنية لفظية، وتشهد على ذلك ومضاتها الشعرية المكثفة في ديوانها الشعري، وفي قصائدها المنشورة على صفحات مواقع الشبكة العنكبوتية، ولنقرأ هذا النص الجميل المكتوب باحساسها الرهيف، المعنون " أهو الحب ...؟ " .. حيث تقول:

1490 zaynzbalkinaniتعطلني هذه الليلة

بذكرى لقاء ..

وأنا بخمار الخجل

أكرر على نفسي

غزلك

أقاسم روحي

فرصة همسك ...

يا أنت .. كيف عرفت

الطريق الي

وقطعت وردة

عزلتي ...؟

علمتني .. أن أشتاق

إليك ......

زينب الكناني شاعرة محملة بهموم وعوالم الحب والعشق والغزل الرقيق، والوجع العراقي، وتتميز بالدفق الشاعري العاطفي المكتنز بالانفعالات القوية والبوح الشعري الصادق، وبث مكنونات هواجسها وخواطرها الوجدانية وتساؤلاتها الوجودية القلقة . وما قدمته حتى الآن  يمثل تجربة شعرية رائدة، وحلقة من ابداعها المميز، وحروفها الشفيفة الآسرة المتسمة بالأناقة والمفعمة بالصدق والعفوية والشفافية :

قال :

ما زلت دومًا الوردة التي

تزدهي بألق الحرف

وحين أقرأه في عينيك

أخاف البحر ذاك الذي

يفشي على شاطىء الروح

أسرار الموج !

قالت :

اقرأ حروف اسمك

وأحلم بأسراب السنونو

تغرد عند بزوغ الفجر

التهاجًا بلقائنا المعهود

وتأتي قصاند الكناني في الوطن العراقي، شديدة الحرارة والفوران، ملتهبة ونابضة بالشوق العاصف، وحبلى بمشاعر الوجع والحرن لما أصاب عراقها من تمزق وصراع واحتراب داخلي، واغراق أرضه بأنهار الدماء وبحار المعاناة .

زينب الكناني شاعرة العذوبة والرقة والأنوثة والجمال الشعري الأخاذ، وشاعرة الاحساس الراقي الدافىء، وما يميزها أناقة الحرف، وصفاء الروح، وطلاوة الكلام والتعابير، والصدق الوجداني العفوي الشفاف، وتدخل قصيدتها في طور الصياغة والتركيب اللغوي والمعنى المجدد، والتدرج التأملي الاشراقي الروحي .

تحية فلسطينية عابقة بزعتر جبالها وكرملها لشاعرتنا المتوهجة زينب الكناني ، مع التمنيات الخالصة لها بمواصلة المشوار والابداع النقي الصافي كصفاء روحها، ونقاء قلبها واحساسها، ونحن بانتظار المزيد من روائعك الشعرية النابضة بالحياة والأمل .

 

بقلم : شاكر فريد حسن

 

 

بين أربع جدران، ومع أهل أو أصدقاء ليسوا أقل ثقة من ائتمانهم على حياتنا، وقبر جدنا السابع، ومستقبل حفيدنا التاسع عشر، كنا نتبادل مزحة عن سياسي بدرجة عاشرة، تصيبنا النشوة، إذا ما أخذ بطل ما، في فيلم ما، ولو هندي حتى، حقه من ظلم السلطان....

تطول رقابنا، أمام شاشات التلفاز، أو بين صفحتين من كتاب ثوري، وتصير سمسمة في أزقة البلاد، كلما أسرع الدم مسيره في عروقنا غضبا، عضت لقمة العيش العروق، قتعود الكرامة لرشدها...

لكن للزمان عجلة، ما كنت أحسبها تدور إلا على رقاب الشعوب، إلى أن كذَّبَت هتافات في شوارعنا حساباتي، وإن أردتم الصدق، ما صدقتها، قلت بعد حين ستظهر الكاميرات، وما أحلك ليل المخرج المجنون!!!

وأخرجوا مارد البلد كدّس العصي لكل ذي رأي، و أصحاب مقولة (اللهم الستر)، فكان لهم من ريحه مقصات بشرية، تلتهم كل شبرٍ يستترون به، يقصون الجيوب، والألسن، والأحلام..

ولأن الله عدل، وآخر كل ضغط انفجار، كان ما كان وجرى ما جرى، ومالت عصا الراعي عن الأغنام، واليوم ليس كالأمس، لا ستائر ولا كواليس، نموت خلفها كالخرفان، وتُرفَع بعد الكنس والتطهير، ويقال كان ديك عميل وذبحناه، صار اليوم للضحية أبواق ونوافذ وأبواب، صارت تمتد أصابع الأموات من الشاشات، وتفقأ عين القاتل الكذاب، تفتح باب قصره، وتدخل حجرة نومه، وترهبه بجرح بليغ برأس رضيع سيحاججه عند الله...

ما عاد الوطن أخرس، صار للأغنيات منابر، وهذه المرة، أسمعت الأغنية الطرشان...

وبالطبع لكل جواد كبوه، وكبواتنا نحن العرب، دائما فادحة

وهذه المرة كانت الأقبح، والأشدّ أذيه، ارتطمت على أثرها وجوهنا بشياطين الإنس، الذين شقّوا الأرض وابتلعوها وابتلعونا بإسم الدين، والانسان، والقومية،عبثوا باللحن، حتى صار نشازاً يؤذي الآذان، ورسموا للوطن خرائط، وأعلام، كنّا بسلطان جائر، صرنا بحريم السلطان!!!!!

تحولت الأرض من تحتنا لـ(ترامبولين)، تقذفنا من مدينة لمدينة، من معركة لمعركة، نفقد مع كل ارتطامة جديدة مؤقتة جزء من صبرنا، والسماء من فوقنا صارت مقرّاً لكل ذي جناح، بدءاً من البرغش، إلى طيارات مجلس الأمم، جحيمٌ إذاً، لا شكّ هذا ما آلت إليه الأمور، وضاقت بأهلها الدروب، لم يبقَ بصيص نور إلا في زواريب الهجرة، بصيص ما هو إلا وهمٌ يفتعله تجار البشر، طمعاً بحزمة من ذاك الأخضر، يفرشون لك الأرض ورداً، ووحده الشوك سيكون رفيقك، ستبتلعه وتمشي عليه، لكنك ستصمت وتكمل إن استطعت إلى ذلك سبيلا، لأن البلاد ليست لأهلها بعد اليوم.

 

علا نادر البطاط

 

 

shaker faredhasan2زينب محمد رضا الخفاجي يمامة عراقية تشدو على أفنان النخيل، تلامس الغصن الذي تخيرته بعد عشقه لتقف عليه، تغرد بصوتها الشاعري العذب الشجي، فينساب شدوًا من الرقة والعذوبة والطلاوة، تمازجه عاطفة مشبوبة صادقة، وثقة بالنفس عظيمة .

انها تشدو شدوًا يأخذ بالألباب، وغناءً يأسر القلوب، تنتزع الريشة وتغمس جراحها الراعفة، فاذا بها بسمات أمل مرسوم على شفاه شعبها العراقي المعذب الحالم بالوطن الجميل السعيد، بالزهر والنور والمستقبل الرغيد .

لقد قرأت ما خطته أنامل شاعرتنا الرقيقة الخلوقة زينب الخفاجي، وما فاضت به روحها الصافية الدافئة الهادئة، فأعجبتني قصائدها التي نشرتها في عدد من المواقع الالكترونية، ولا سيما موقع " مركز النور "، ووجدت لها هوى في نفسي لما فيها من صدق وجداني وعاطفي واحساس رهيف وشفيف .

تقول زينب الخفاجي : " احب الحلم .. ولا أتصور يومي بدونه، حلمت وأنا صغيرة أن أكون  أمًا،  دون أي وظيفة أخرى وحققت الحلم .

وتضيف : " أحب الورد بجنون .. أعشقه .. وتمنيت يومًا في طفولتي أن أكون ورده الجزائرية، فأغني ويصفق لي الجميع ".

زينب الخفاجي تحمل أحاسيس الأنثى، وجراح الوطن العراقي، وتقف حائرة أمام نظرة المجتمع الذكوري العربي للمولودة الأنثى، وهي تحكي عذاباتها ومعاناتها الذاتية والعامة، وتهمس في آلآذان " أحبك يا عراق "، وتبكي حين تشتاق لأمها .

تتسم كتابات زينب الخفاجي الشعرية برهافة الاحساس والرقة والموسيقى الطربية وقوة الحرف، والتمكن البارع من الأدوات الشعرية، فهي تبوح بخلجات ونبض روحها وقلبها، وتحلق في فضاء القصيدة، وتأتي وجدانياتها بشكل عفوي وتلقائي، وانسياب غنائي مموسق، مضمخة بالحب والدفء والسحر، وملونة بالصور الرومانسية، فتطربنا وتجعلنا نعيش في أجوائها ومع شطحاتها الرومانسية الحالمة ولوحاتها الربيعية الزاهية المزهرة، فلنسمعها تقول في قصيدتها " أحببتك وكفى " الطافحة بالمشاعر الجياشة والانغام الحلوة والكلمات البسيطة السهلة العذبة الساحرة ذات الشجون، التي تصلح لان تكون مغناة :

zaynab alkhfajiأحببتك ..

وكفى ....

أحببتني ...

وما كفى ....

أحببنا ....

وما عاد يكفينا الهوى ...

مملكة من ألق .. ألقي ..

وحنين بالشوق ارتوى ..

تراتيل من عشق تحلو ..

ومزار بالنار اكتوى ...

وجدانيات زينب الخفاجي تنبع وتنبثق وتصدر من أعماق القلب والروح، وتشع بالشفافية والصدق والجمال، وتغمرها الأحاسيس والاشواق الملتهبة، وتزخر بالدفء والحنان وجيشان العاطفة، وهي نجاوى للحبيب / الزوج وشريك الحياة، وتراتيل عشق للعراق الجريح الذي تتصارعه الصراعات الطائفية البغيضة، ويطغى عليها أسلوب " السهل الممتنع " .

فللأخت الشاعرة والأديبة العراقية زينب الخفاجي، أرق تحياتي المزهرة العبقة من أرض فلسطين، مع التمنيات لها بالسعادة والعطاء والتألق الأدبي، والى الأمام .

 

بقلم : شاكر فريد حسن

 

 

 

mozamil mousa- العلم دليل إلى المعرفة.

- المعرفة دليل إلى الحكمة.

- الحكمة محصلة العلوم والمعرفة.

- ليس بالضرورة أن يقود العلم و المعرفة كلاهما إلى الحكمة.

-وليس بالضرورة أيضا أن يقودنا ماذكر أعلاه إلى معرفة الله الحقيقية!!.

- وفرعون لحظة وصوله إلى معرفة الله الحقيقية كان حكيماً.

- واستدراك "إبليس" لله تعالى يقتصر في "معرفة وجود".

- معرفة الله الحقيقية ترقى بنا لدرجة الاستمتاع والتلذذ بمرارات اﻷلم، وهذه المتعة أحد منتجات الرضا التام بخيرية القدر. 

- وفي بساط معرفة الله الحقيقية يتساوى الجميع، الموت والحياة، الفرح و الحزن، اﻷعداد الصحيحة والكسور العشرية. وهذا ما تؤكده نظريتنا "طابعية الطبيعة".

- قال تعالى: "فمن أراد لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولايشرك بعبادة ربه أحدا".

- لقاء الله في الدنيا = لقاء الله في اﻵخرة

- التوحيد والعمل الصالح أحد متطلبات يمين المعادلة.

- معرفة الله الحقيقية تمثل القاسم المشترك بين طرفي المعادلة.

- يسار المعادلة يتحقق بتحقق يمين المعادلة وليس العكس.

- أخطأ "رجل الدين" عندما وضع يسار المعادلة قائمة مطلوبات كالجنة والحور العين. فجعل من عبادة الله عبادة مكاسب ومنافع ومصالح.

- وتمادى "رجل الدين" في الخطأ غداة أن وضع يمين المعادلة مطلوبات كالصحة والمال والبنين فجعل من عبادة الله عبادة "حاجة وحوجة".

- ومعرفة الله الحقيقية تدفعنا لعبادة الله حبا فيه صعودا للعشق الالهي. عبادة حب خالصة تنأى بعيدا عن المطالب والمساومات. مع اعتراف متواصل بضعفنا وانكسارنا وحوجتنا لخالقنا!!.

-  وحالما نرقى بعبادتنا لله تعالى لمراقي عبادة الحب لذاته، عندها تتنزل مطلوباتنا واحتياجاتنا تباعا دون سؤال منا ﻷنه هو العليم باحتياجاتنا. وهنا تتزن المعادلة.

- ونحن عندما نطلب نكون قد ظلمنا أنفسنا. فالكريم يهب أجمل وأفضل مما طلبنا، ﻷن مطالبنا حصرية بمحدودية ادراكنا، أما عطاء ربنا يكون باطلاقية علمه وكرمه.

- والخطأ الفادح يظهر في تفسير "رجل الدين" لﻵية الكريمة أعلاه في أن اللقاء المقصود هنا لقاء الله في اﻵخرة. مستبعدا لقاء العبد لربه في الدنيا!!.

- فنحن نلتقي بربنا في دنيانا كل دقة قلب ورمشة عين، لقاء في بساط التوحيد الخالص والعمل الصالح والمعرفة الحقيقية.

- ولقاء العبد لربه في الدنيا هو المؤهل الرئيس للقاء العبد لربه في الدار الآخرة.

- ونحن هنا سنتنازل عن الجنة ونعيمها "لرجل الدين".. ﻷننا كلنا يقين أن الله يهب ماهو أسمى وأفضل وأجمل من الجنة.. تبارك الذي بيده ملكوت كل شئ وإليه ترجعون.

ولله الحمد والمنة.. كما له الحمد منا

 

المهندس/ مزمل موسى عبدالله سعيد

 

 

salis najibyasinلكي تكون الامور في مكانها المناسب ينبغي فهمها اكثر تحليلها والعمل على تحقيق اكبر استفادة ممكنة منها وهذا هو الواقع الذي ينبغي ان نتاعيش معه مع الانترنت ومختلف مواقعه .فزيادة على تقريب المسافات والتواصل بين بعضنا البعض وحتى استغلاله ربما لاغراض تسويقية وتجارية مباحة قادنا وتوجب علينا استغلاله من اجل فائدة ونصح بعضنا البعض وصناعة غد افضل لمجتمعاتنا ولا يكون ذلك الامن خلال طرح مواضيع مهمة عقلانية هادفة تحمل معها نوع من التحفيز والتوعية اضافةالى بعض الحلول الممكنة تجاوز الامر هذا فان العديد من المواقع الالكترونية تقدم دورات ووجبات دسمة بشهادات معتمدة في مختلف المجالات اللغات الادارة التسيير الاقتصاد وغيرها يشرف عليها نخبة من الاخصائيين المتميزين في مجالاتهم فما بقي على الانسان الى ان يتجه ويستغل بعض الوقت من فراغه لهده الامور زيادة على هذا فان مواقع التواصل اصبحت سلطة رابعة وصخافة جديدة تعطينا اخبارا يومية حيثما واينما كنا ولكن وجب التفطن والانتباه ممن ناخد ومتى وكيف

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

moamar habarيسألني زميلنا Hamid Hamdi عبر الخاص: "سلام عليكم أستاذ معمر... لو سمحت أستاذ لدي طلب واعذرني على تطفلي ... أود فقط أن أعرف منك كيفية مداومة قراءة الكتب.. فأنا موظف إداري وأعشق الكتب لكني لا أستطيع إكمال قراءة الكتاب وعندما أرجع للصفحة التي تركتها لا أستطيع ربط الأفكار بما قرأته كون المدة بين القراءتين متباعدة ... حبذا لو تكون نصيحتك على شكل منشور ليستفيد منه الجميع .. وحبذا لو تكون بطريقتك الشخصية ... جزاك الله خيرا .. وعذرا مجددا ... تحياتي حميد حمدي".

أجيب الزميل قائلا: وعليكم السلام، يطرح علي هذا السؤال باستمرار، وقد أجبت عبر بعض المقالات لاتحضرني الآنعناوينها، وما أطلبه منك الآن أن تذكر لي كيفية قراءتك معتمدا على مثال حي أي كتاب ومن خلالها سأجيب، وحاول حين أكون على الخط أن تتصل ليكون هناك سؤال وجواب على المباشر وأنتظر تدخلك، وماهي المشاكل التي تعترضك، وقدراتك، وهدفك من القراءة، وسأكون الخادم المطيع. لك بالغ التحية راجيا أن نكون عند حسن الظن ولن نخيّب ظنّك إن شاء الله.

يتدخل الزميل: جزاك الله خيرا.. المشكل ليس في الفهم .. بل في ترويض النفس على القراءة .. الوقت أستاذ.. الوقت لا يكفيني ..

أتدخل من جديد لأوضّح وأبيّن: أنصحك إذن بقراءة الكتب الصغيرة الحجم فإنّ الانتهاء منها يساعد على مواصلة القراءة، وضع كتابا واحدا على مدار أسبوع مثلا أو شهر أو بعض الأيام حسب القدرة والظروف.

إقرأ الكتب التي تتقن لغتها، مثلا إن كنت تتقن اللغة الإنجليزية فاقرأ كثيرا الكتب باللّغة الإنجليزية لأنّك ستنتهي من قراءتها في أسرع وقت، أما الكتب التي لاتتقن لغتها فأطل في وقت قراءتها، مثلا إذا كنت لاتتقن اللغة العربية فاقرأ كتابا باللغة العربية على أن تكون القراءة طويلة مقارنة بالكتب التي تتقن لغتها.

بما أنّك موظف، حاول أن تضع كتابا في العمل تقرأه من حين لآخر حتّى لو استغرق منك وقتا، وضع كتابا في البيت تعود إليه من حين لآخر وبهذا تكمل كتابين منفردين.

ضع قراءة الكتب ضمن أولوياتك كأن تقرأ وقت الراحة، والسفر، والملتقيات، والجلسات، وغيرها من المناسبات.

إذا أردت أن تقرأ عليك أن تتخلى عن بعض "زينة الحياة الدنيا"، فتبتعد عن الجلوس في المقاهي، وتقلّل من الذهاب للسوق، وتقلّل من دائرة الزملاء المعروف عنهم اللّهو والعبث، وتقلّل من الضيافة، وتقلّل من متابعة الرائي والصفحة والملاعب وغير ذلك مما يؤثر على مداومة القراءة.

وأنت في العمل حاول أن تستفيد من قراءة زملائك المعروف عنهم قراءة الكتب. وأطلب من الزميل أن يتدخل.

يقول: جزاك الله عنا كل خير.. إقتنيت مؤخرا سلسلة العبقريات لعباس محمود العقاد .. وستكون إن شاء الله رفيقي في محاولة المداومة على القراءة ... شكرا أستاذنا على وقتك وبارك الله فيك .

أتدخل للمرة الثالثة: لايطلب من قارئ الكتب أن يظلّ ليل نهار مع قراءة الكتب فإنّ ذلك لخاصة الخاصة، لكن يطلب تخصيص وقت واقتطاعه لصالح قراءة الكتب. وبما أنّك اخترت "العبقريات"، ابدأ بقراءة كتاب واحد ولا تنتقل للثاني حتّى تنتهي من قراءة الكتاب الأول وهكذا، وإذا اعترضك عارض فتوقف قليلا عن القراءة ثم عد إليها سريعا بمجرد مايزول العارض فتكون حياتك بين القراءة والقراءة. وأنت تقرأ في "العبقريات" حاول أن تشركني معك في مسألة أو فهم أو نقد، وبهذا يكون التقييم وتبادل الخبرات على المباشر ومن خلال مثال واقعي وكتاب.

يثني الزميل على ماقدّمه له زميله معمر: إن شاء الله ... وبارك الله فيك .. فعلا نصائح قيمة أكيد ستكون معينا لي، وأرجو أن لا أكون ثقيلا عليك.. فأنا قليل الترددعلى الرسائل الخاصة ..كي لا أحرج بها أحد، وفتح الله لك أبواب رزقه ورحمته في الدنيا وأبواب جنته.

أختم النصائح والحوار: سنكون الأذن الصاغية فلا تتردد فالأبواب ستظل مفتوحة لك طوال الوقت ودون استئذان.

 

معمر حبار

 

 

mohamad salihaljabori2التعليم في القرى يعتمد على إمام المسجد أو شخص متعلم يقوم بتعليم الصبية القراءة والكتابة والحساب وبعض الامور الدينية، ويكون التعليم على شكل دورة يلتزم الصبية بالدوام، والصبي المتخرج يستطيع أن يكتب ويقرأ الرسالة، وهذاهو مقياس نجاح الطالب، وعند انتهاء الدورة توزع الحلوى، وتقام الولائم ابتهاجا بهذه المناسبة، تعلم الكثير من الصبية في هذه الدورات، وهذه المبادرات شخصية، واحيانا يقوم شخص بتوفير مسلتزمات الدراسة لهذه القرية قبل تأسيس التعليم الرسمي، الذي تولى الإشراف على المدارس وتعيين المعلمين، وبناء المدارس، وعندما تصدر الترببة أمر بإنشاء مدرسة، يقوم أهالي القرية بتخصيص مكان للدراسة، او أحيانا تكليف معلم للقيام بالتدريس في السنة الاولى، وبعد ذلك تتولى التربية بتوفير مستلزمات الدراسة من كتب القرطاسيةوغيرها، ويكون التعاون بين الأهالي والتربية في مجال التعليم، بعض أبناء القرى تعلموا في الجيش وخاصة العسكريين، وبعضهم تعلم في الشركات وخاصة العمال، وكانت تقدم الى التلاميذ، التغذية المدرسية، وهو برنامج غذائي، يشمل الحليب والاجبان والحمص الرز، الدقيق، والسمن والفواكة، كما يقوم بعض الاشخاص الذين لديهم امكانيات مادية بتقديم الملابس المدرسية الى التلاميذ، وتخرج من المدارس الابتدائية اعداد كبيرة من أبناء القرى، وانتقلوا للدراسة في المدن، وقسم منهم واصلوا دراساتهم خارج البلاد، تخرج منهم الطبيب، المهندس القاضي، الاستاذ، ومنهم من استلم وظائف متقدمة في الدولة، ساهمت في بناء الوطن.

 

محمد صالح ياسين الجبوري

كاتب وصحفي

 

 

shaker faredhasan2١- رفقاً سَمَائِي أَمْطِري صَبرَاً  فَما

 عَادَت جُروحِي  تَملِكُ اسْتِحمَالا

 ٢- صَبرِي يُغَادٍرُ  وَالحَبِيبُ  مُعَانِدُ

 يَا لَيتَ عَن هِجْرَانِهِ اسْتِبدَالا

٣- أَضْرَمْتَ نَاراً في الفُؤَادِ S

 يُذكِي هُمُومَاً  زَادَهَا اسْتِفحَالا

٤-  أَخلَفتَ وَعدَكَ بِالوَفَاءِ وَكَمْ بِهِ 

قَد خَالَفَت أَقوَالُكَ  الأَفعَالا

٥- إِختَرتَ غَيرِي  مَرفأًً  تَرسُو بِهِ

أَعلَنتَ عِصيَاناً   جَفَيتَ وِصَالَا   

٦- رُحمَاكَ يَا رُوحَ المُحِبِ وَقَلبُهُ

فَلَكَمْ قَطَعتَ مِنَ الوِدَادِ حِبَالا 

٧- وَلَقَد  عَلِمْتَ بِمَا  أُعَانِي في الجَوَى

بَعدَ  التَنَائِي  لَقَد  عَزَمْتُ   فِصَالَا   

٨- عُفتُ القَوَافِي وَالقَصَائِدَ بَعدَمَا 

لاقَيْتُ مٍنكً الصَّدَ وَالإِهمَالا

٩- لَن نَقطُفَ الأَزهَارَ مٍن بَعدِ الجَفَا

 أَحكَمتَ صَكَ البابَ وَالأَقَفَالا

١٠- إِنِي رَضِيتُ بِمَا حَبَاهُ الله لي

 وَبِحُكمِهِ سُبحَانَهُ وَتَعَالَى 

هذه القصيدة للشاعرة ابتسام أبو واصل محاميد، كانت نشرتها على صفحتها الفيسبوكية، وفي موقعي " كنوز نت " و" همسة  سماء الثقافة "، وقد استهوتني واسترعت انتباهي لمضمونها وصدقها وعفويتها وبنائها الهندسي الشكلي .

وصاحبة القصيدة ابتسام أبو واصل هي شاعرة وكاتبة وناشطة ثقافية واجتماعية، قرعاوية المولد والنشأة، وتقطن قرية معاوية في المثلث، احدى قرى بسمة عارة . وقد أثبتت حضورها في الساحة الأدبية والثقافية المحلية، من خلال المنتديات والمهرجانات والمؤتمرات التي شاركت فيها في الداخل والخارج، وبأعمالها الشعرية الابداعية التي نشرتها على صفحات التواصل الاجتماعي وعدد من المواقع الالكترونية .

وليس لابتسام أبو واصل أي طقوس خاصة في الكتابة، ولا تتقيد بظرف معين، وهي لا تصافح وتعانق القلم لكتابة النص الشعري، الا بعد تأثرها بمشهد أو حالة ما، أو عندما يداهمها احساس جميل، فتترك الأفكار كي تختمر على نار هادئة، وتلجأ للعزلة والسكون، وتدع الكلمات تنساب وتتوارد على الورق . وهي تجد في الشعر ذاتها ونفسها، حيث أنها تنطلق وتبوح من خلاله عن مشاعرها ومكنونات قلبها وعواطفها، وتعبر عن همومها ومعاناتها الذاتية والنفسية كأنثى تعيش في ظل مجتمع ذكوري .

وقصيدتها الأخيرة " أخلفت وعدك " هي قصيدة وجدانية كتبت بموسقة عبارة، فيها رقة وشحنات عاطفية، ومشاعر حب جياشة، وعتاب للحبيب الذي نكث العهد وأخلف الوعد بعد أن أضرم النار واللهب في الفؤاد، فعافت القوافي بعدما وجدت منه الصد والاهمالا والهجرانا .

وما يميز القصيدة هو الاحساس المرهف والنبض العشقي والشفافية الواضحة، والموسيقى الايقاعية التي تأسر القلب، وتلامس شغافه . وهي قصيدة موزونة فيها عذوبة وجمالية شعرية وفنية، انصهرت فيها الفكرة والخيال لتحدث أشبه ما يكون بسمفونية بيتهوفنية، فيها البناء اللحني ونغمية الشعر، بينما تعابيرها بسيطة عفوية منسابة دون تكلف، وتطفح بالشعرية والصور الجميلة والتكثيف المعمق، وترتفع فيها ابتسام الى القيمة الاسلوبية الدلالية للكلمة .

ابتسام أبو واصل محاميد في هذه القصيدة تثبت مرة أخرى إنها تمتلك الروح الشاعرية والفعل الشعري وناصية اللغة، ولعل دافعي في نقدها ان صاحبتها صادقة الشعور والنبرة، صريحة العبارة، جميلة البوح، لدرجة أن القارىء لا يجد في القصيدة أي فقرة واحدة ملتوية، لذلك نقرأ نصها المميز الرائع الفاتن بكثير من التفاعل والغبطة والتقدير .

 

بقلم : شاكر فريد حسن

 

 

ماركو ماكوا ولد في مدريد سنة 1972، ودرس الدراما لمدة سنة واحدة في سانت لويس بولاية ميسوري في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم تخرج من قسم الدراما في اسبانيا. عاش ماكوا ودرس وعمل في كل من الولايات المتحدة الأمريكية، ثم تخرج من قسم الدراما في اسبانيا. عاش ماكوا ودرس وعمل في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وايطاليا والمغرب وسوريا وناميبيا ومصر واسبانيا. في البداية كان عضو بالفرقة القومية للغناء باسبانيا وكان يؤدي كمطرب كوميدي، ثم عمل ممثل في كل من الفرقة القومية للمسرح الكلاسيكي، وتياترو مارجن، المسرح الملكي، المسرح الاسباني، فرقة لافورا ديل باوس وغيرها. وعمل كممثل في أكثر من 12 مسلسل تلفزيوني. حيث أسس عام 2004 مسرحه الخاصة المسمى 'تياترو'.

انشأ ماركو فرقة خاصة به تحت اسم "تياترو فور ام" عام 2007، وقام من خلالها بإخراج 12 مسرحية، ومنها "الزفاف الدامي" على مسرح الجمهورية عام 2011 في القاهرة والإسكندرية في عام 2012 و2013 و "زنوكريت وزنوبيا في المنفى" في ساحة روابط في سنة 2013، و "البرازيل... ليلة في القاهرة" في المسرح الفلكي في سنة 2014. وحاليا يعمل على مشروعه السادس في القاهرة والتاسع كمخرج بعنوان "اللحظة اللي بتكسر روح خوانا" والذي قدمت على المسرح الفلكي في أكتوبر 2014.

في عام 2015 قدم "أنا والسماء" في الاردن في المركز الثقافي الملكي  و"لا شيء" في القاهرة. وفي عام 2016 قدم مسرحية "الرحالة" عن حياة ورحلة ابن بطوطة في المركز الثقافي الملكي ومسرحية: " Mare Nostrum"

في مسرح البلد في عمان ومسرحية "وحدة دون كيخوته " في تونس.

أن عرض مسرحية  (أنا والسماء) هو جزء من ثلاثية أعدها الكاتب المسرحي ماكوا عن المأساة التي تحدث في البحر المتوسط، حيث يلقى آلاف الأشخاص حتفهم هاربين من الحرب والعنف في حالات كثيرة. ويركز الجزء الأول من الثلاثية على لحظة مغادرة الوطن، كبداية لرحلة طويلة عبر الحدود، حتى الوصول إلى الساحل والركوب على متن قارب تجاه قارة أخرى وأرض غريبة يبدو كل شيء فيها مجهولاً. كما يركز العرض على اللحظة التي يبدأ بطل المسرحية فيها  يدرك، كما في أية مأساة، أن الأزمة بلغت ذروتها ولا يمكن العودة للوراء.

 

اعداد: ا.م. لقاء محمد بشير حسن/جامعة بغداد/كلية اللغات/قسم اللغة الاسبانية

 

 

omeed cobrloكلزار آبلا تلك الشاعرة التركمانية الواعدة والوجه التلفزيوني المبتسم دائما رغم انها تخفي هموم وآهات وأشجان كثيرة فرضت عليها لأنوثتها التي كانت دائما عائقا أمامها لكي تكشف مهاراتها وأبداعاتها التي لا حدود لها عند كلزار، لكنها صمدت أمام الأعاصير وتخطت العقبات وأنتصرت في أثبات وجودها على الساحة الأدبية والفنية والثقافية والأجتماعية ونجحت وتفوقت ونالت أحسان وأعجاب الأوساط الادبية والثقافية والأجتماعية داخل القطر العراقي وخارجه.

كانت كلزار واحدة من أكثر النساء التركمانيات اللاتي ركزت اهتماماتي على متابعة ماتقدمه من أعمال أدبية وتلفزيونية ومنذ بدايتها وهي شابة أنيقة، يافعة وجميلة، ولازالت هكذا كأنها لم تكبر وتتغير. عندها كانت تخطو خطواتها الأولى وهي طالبة تدرس في معهد أعداد المعلمات بكركوك. كانت كلزار تجمع براعمنا الصغار كل أسبوع في برنامج جميل تقدمه للاطفال من على شاشة تلفزيون كركوك. أنها كانت ذو موهبة كبيرة ومهارتها تفوق مهارات بقية الفتيات في عمرها آنذاك. أنا كنت ابحث عن كل صغيرة لكي أنتقدها فيها. ولم يكن هدفي من ذلك سوى تشجيعها الى المزيد من المثابرة والصمود والتصدي الى المأزق الذي اوقعها فيه. وكانت فعلا ذو شخصية قوية رغم صغر سنها، وترد علي بالأبداع والتألق الأكثر في عملها التلفزيوني.

 

كلزار نجحت في التلفزيون ونجحت في تقديم المهرجانات والأحتفالات بالمناسبات الوطنية لأنها كانت تأخذ العزم والدعم من عائلتها الواعية المثقفة التي تقف الى جانبها وتلزم بيدها وتشجعها لتقديم الأفضل لوطنها وأبناء شعبها الطيبين. ويكفي انها كانت ابنة الأديب والكاتب والمربي التركماني الكبير الأستاذ عبد العزيز سمين البياتي الذي ربى أولاده على حب العلم والأدب ليكون لكل واحد منهم شأنه الميمون في المجتمع. عائلة مفعمة بحب الشعر والأدب والحيوية.

كلزار آبلا التي أعدت وقدمت برامج تلفزيونية من على شاشة قنوات تلفزيونية عديدة، اليوم هي أيضا واحدة من أفضل وأرقى الأصوات الشعرية النسوية التركمانية في العراق، فهي تكتب الشعر بالعربية والتركية وتبدع في كتابتها. وبدون شك أنها واحدة من أنسب الوجوه النسائية التلفزيونية في كركوك. تقع الأختيار عليها في تقديم أكثر المناسبات الاحتفالية والمهرجانات والكرنفالات. أعلامية ناجحة تغطي أخبار ونشاطات منظمات عديدة في آن واحد ولأجله وقع عليها الأختيار من قبل مركزنا لكي تكون مندوبة مركز توركمن شاني الإعلامي في العراق.

شاركت كلزار في عشرات الدورات الأعلامية والتربوية والسياسية والتطويرية داخل العراق وفي تركيا . وشاركت في مهرجانات قطرية ودولية كثيرة للشعر والأدب والفن.

كان آخر لقاء لي بها في برنامجها (صباح الخير من كركوك) التي تعدها وتقدمها من على شاشة وجه العراق المشرق (فضائية توركمن ايلى).

كان موضوع الحلقة التي شاركت فيها (الأعلام التركماني.. دوره في المجتمع والبحث عن سبل تطويره).

طيلة الفترة المخصصة للبرنامج تابعت تقديمها الرائع وأسلوبها الجميل وعدم وقوعها في اخطاء لغوية وتوجيه الأسئلة الذكية للوصول الى الأجوبة المطلوبة، جعلتني اندهش بكل المفردات والمواصفات الاعلامية المتوفرة لديها والنجاحات التي وصلت اليها تلك الفتاة الموهوبة التي كنت انتقد أعمالها من قبل.

كلزار ابلا اليوم المرآة التركمانية الوحيدة التي تتمكن التحدث أمام الكاميرا والجمهور جهريا لمدة ساعات طويلة.

فألف مبروك لك يا كلزار آبلا فعلا أنك انسانة رائعة تملك مهارات ومواهب عديدة. أمرآة قوية فولاذية صلدة تتصدى للأعاصير والزوابع التي تحاول اعاقة أثبات وجودها في خدمة مجتمها من خلال أعمالها ونشاطاتها وكتاباتها الابداعية. تمكنت التفوق والنجاح بأستمرار وأستحقت الشكر والثناء والتقدير بكل جدارة.

1489 KOLZAR

نماذج من كتابات كلزار أبلا الشعرية:

 

خواطرك تشاكسني

بعدك تاهت نفسي

فراقك أنيني

جراحك مواجعي

قلبي ملاذ همي

خواطرك تشاكسني

والسهد يقتلني

غصت في دجى الليل،

أبحرت في وامق،

مالك عواطفي

سألت ماحيلتي؟

والفوضى في رهقي

قررت أحاسيسي

به يلتحق قلبي...

*

ليبرق الظلام

مزجت الالوان

بعبير الأقحوان

نثرتها نجوما

ليبرق الظلام

وتهدأ الاحزان

كخواطر الأزمان

وتسكن الجفون

هل ينزل الهلال

يلاعب النجوم

تلهو على التلال

عنده...يهدأ البال

ويرفع أذان بلال

الله آكبر الله اكبر

وسجدة شكر

من شعبي الاغر...

*

خواطرك...

أفتح عيني في الصباحات

خواطرك

تتساقط علي بالحنان

كزهور ملونة على عرسان

في عرسهما ببسمة المسرات

وبدني تلف

من الفرحات

سرورا عيناي تلمع

وطيفك امامي ألمع...

لذا احببت الصباحات

تجدد ذكرياتي...

 

أوميد كوبرولو

 

 

abdulaziz khayl2لا ترحل للبحث عنه أو للقائه فإنه قريب منك ، بل هو أقرب إليك من حبل الوريد .

إن كنت مريضا التمس منه الشفاء - وأنت تعالج -  لأنه هو الشافي... لك قدوة في أيوب عليه السلام .

إن كنت مهموما فاطرق بابه واشكُ بثّك وحزنك إليه، فقد سلك ذلك المسلك يعقوب عليه السلام فأذهب الله عنه الحزن  .

إن كنت مظلوما فارفع إليه شكايتك وسيفتح له أبواب السماء وينصرك ولو بعد حين... قال نوح " إني مغلوب فانتصرْ " ...ثلاث كلمات فقط فانهمرت السماء وفاضت الأرض استجابة لشكواه.

أقبلْ عليه مباشرة، هذا أفضل من سلوك الدروب الملتوية والترحال بين أبواب ذوي الأموال والمناصب والجاه : " لا ترحل من كون إلى كون فتكون كحمار الرحى، يسير والمكان الذي ارتحل إليه هو الذي ارتحل منه، ولكن ارحل من الأكوان (الكائنات المخلوقة) إلى المكوّن ( الخالق عزّ و جلّ ) كما ورد في الحٍكم العطائية .

كيف تتهيّب وبابه مفتوح بالليل والنهار لا يُغلق دون التائبين وأصحاب الحاجات أبدا .، يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل.

ذلك الذي تقصده لقضاء شؤونك من المسؤولين والضباط والأغنياء لا يفتح لك بابه إلا حينا من نهار،مرة أو مرّات معدودة،  أما رب العالمين جلّ جلاله فيفرح بتردّدك عليه وتكرار طرق بابه آناء الليل وأطراف النهار، يحبّ ذلك ويرضاه لك ويأجرك عليه، لأنه ...الله .

ليس على بابه حاجب يردّك لسبب أو لآخر، وليست هناك تشريفات معقّدة تُلزم بها سوى تخلية قلبك وتحلية سلوكك.

خلقك بيده من دون المخلوقات وأسجد لك الملائكة أفتحتاج إلى وسائط لتقبل عليه وتناجيه وتبثّ له ما تشاء؟  " واسجدْ واقتربْ " فقط.

فرّ إليه بالليل والنهار هاربا من ذنوبك، من همومك، من ضيق الدنيا، من الظالمين، من نفسك الأمارة بالسوء، من الشبهات والشهوات التي تلاحقك وتحاصرك... ولن تعود من باب حضرته إلا سالما غانما إذا أحسنت الفهم عنه والتعامل معه.

كيف تبحث عنه وقد اشتدّ ظهوره حتى اختفى؟ فهو " الأول والآخر والظاهر والباطن ".

" إنما احتجب لشده ظهوره وخفي عن الأبصار لعظم نوره "  كما يقول الإمام ابن عطاء في حِكَمه.

تجده في محراب الصلاة وقاعة الدرس ومخبر البحث العلمي وعند المنكسرة قلوبهم ... هو هناك بعلمه وإحاطته وأمره وتأييده.

إنه يحب أن يُطاع فلا يُعصى وأن يُذكر فلا يُنسى، وهو عند ظنّ عبده به فلْيظنّ به ما يشاء، وقد أُمرنا ألا نموت إلا ونحن نحسن الظنّ به.

أقبلْ عليه بثقة وهمّة ولا تنس فقط أنه يُبغض الجاهلية كلها : الفكر الجاهلي والقلوب الجاهلية والسلوك الجاهلي.

 

عبد العزيز كحيل

salis najibyasinاضافة الى وضوح الاهداف و الرؤية للانسان وسعيه اليها لابد ان يثبت في رحلة نجاحه الى مجموعة من الاسس اولا الحرية الفكرية والنفسية والمعنوية وكذا المالية طالما ان جانب كبير من النجاح يلعب على مدى قوة الاستقلالية والحرية التي تجعلك تتحرك وتساهم تبني وتاخد في كل الاتجهات والمناطق اضافة الى هذا. فان الامر ايضا سيعطيك راحة اكبر واطمئننان و هدوء وتركيز كبير .النجاح ايضا مرتبط بقوة اخرى اسمها لما تتعب افرح وتامل ثم اعد الكرة لتحقق. وفي كل ماتريده من خير اشتغل بهذه الطريقة او العملية حاول مرة ثم اثنين لما لا تستطع ابتسم لما يسخر منك الاخرون اضف ابتسامة اخرى وانسى مباشرة ما قيل لك بعد المواصلة سيعرفون .طالما ان لا احد بامكانه معرفة خططك المستقبلة ومدى نجاعتها ايضا لا تركز كثيرا على ما يقولون او تتلقى وتسمع ارائهم غالبا ما تخصهم وغالبا ما لا تكون صحيحة ايضا لا تسقط كل ما تسمع او يقال على نفسك فكم مرة لا تكون انت المقصود وواصل دائما استمر واسع واضرب في كل الاتجهات وسع خياراتك كن مرنا لا تياس وابني للبعيد اما القضية كما هو معلوم مرتبطة بالصبر الانجازالوقت والعمل لا اكثر

تذكر امرا العالم ليس مطالبا بان يكتشفك ويخرج طاقتك ومواهبك انت الوحيد المسؤول عن حفظها وتفجيرها واستغلالها

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

 

sadiq alasadiما أسنى من كلمة الصداقة في الوجود الانساني فهي النبض والدافع الحقيقي لديمومة المجتمع وخيط الأمل للفرد في أن يعيش راحة البال والسعادة مع من حوله، فالصداقة هي حب ووفاء واخلاص وتمنيات للصديق مثلما انت تتمناه لنفسك كما هي أنسجام روحي وفكري وعاطفي وقلبي يصبان في جسد واحد رغم اختلاف الذوق وشدة الاحساس والارادة، ولكي يصبح المجتمع متماسك يسوده الامن والامان وتنتشر فيه الاخلاق الرفيعة وتقل فيه نسبة الجريمة والمشاكل العشائرية وتعلو فيه الصفات الحميدة يخضع ايضا لمدى طبيعة وتبادل الصداقة النقية والتي تؤثر في اوساط الآسرة فكلما تكون العلاقة مبنية على الود وتبادل المشاعر بعيدة عن المقايضة والغش نثمر بمجتمع متماسك رصين، عنوان الموضوع لمثل يوناني شاع لدى المجتمع اليوناني وانعكس على سلوكيات وعلاقات حب الرجل مع المرأة لتعطي صورة انطباعية بأن الصداقة شيئاً مقدسا ومثمراً, وقد عظم الاسلام واعطى اهمية بالغة للصداقة الطيبة وحث على الاحترام وتبادل الاراء وتحولت الى رابطة الدم حينما يقدم الصديق الوفي على المصاهرة لتقوية العلاقات من صديقه في الحياة لذلك قال الامام علي عليه السلام (الصديق نسيب الروح والاخ نسيب الجسم) وايضا قال الامام عليه السلام (لايكون الصديق صديقا حتى يحفظ آخاه في ثلاث في نكبته وغيبته ووفاته) في الواقع الحالي اصبحت الامور في منحدر تام بسبب دخول الحضارة بكافة محتوياتها وانشغال الناس بالعمل وطرق تدابير الحياة، فاصبحت الصداقة يتيمه وبدأ المجتمع متباعد لربما العائلة الواحدة لاتلتقي على مائدة الاكل لطبيعة الظروف وما ألت اليه تداعيات عمل كل واحد منهم، ولايغفل على المجتمع ان الصداقة تمر بمراحل وادوار كثيرة قابلة للتغير فهي تتأثر بالاحداث وسيرة الايام والمستقبل المجهول والحاضر المتمدن، هنالك صداقة بدأت منذ الطفولة وانتهت الى نهاية العمر جمعتهم مصالح عمل ومواقع سكنية وأسر متداخلة لم يتفرقوا وأن وجدت فانها قليلة, من جانب اخر نجد أن لكل مرحلة صديق صديق الطفولة ضمن المحلة الواحدة عاش وترعرعه واكتسب الموروثات داخل البيئة وعندما وصل الى مرحلة الشباب مرحلة العنفوان والمغامرة والبحث عن الاحلام والتفكير الرومانسي يجد من يطابقه في الفكر يبدأ التعرف والكسب على اصدقاء جدد وفي مرحلة خريف العمر بدأ يبحث عن مايناسبه في الفكر والتقاليد ومن يطابقه في الرأي والعمل، وهذه ايضا تخضع لطيبيعة عمل وطموح الانسان فالتغير ربما يكون قسرا او طوعيا لتحسن المستوى المعاشي ويكون صب اهتمامه الحصول على مستقبل يؤهله ان يتميز على الاخرين ويرتقي الى حال افضل، فالصداقة تتغير لطبيعة الظروف وتتأثر بسلوكيات المجتمع، فصديقك من يصارحك بأخطائك لا من يجملها ليكسب رضاءك, وصدق من قال الصديق الحقيقي هو الذي تتشاجر معه يوميا ! وتصابون أنت وهو بفققدان الذاكرة في اليوم التالي، وسجل التاريخ زاخر لنا الكثير من الحوادث التي جسدت مواقف بطولية وشجاعة نادرة عن رجال ونساء قدموا ارواحهم وضحوا بأنفسهم فداءً للصداقة والولاء كاصحاب علي ابن ابي طالب عليه السلام حينما سمل اعينهم وقطعت ايديهم ورقابهم على ان يسبوا ويتبراءو عن حب وصداقة علي فلم يفعلوا، كذلك اصحاب الحسين عليه السلام وقفتهم المشرفة وقال عنهم (أني لا اعلم اصحابا اوفى ولا خيرا من اصحابي وكذلك اهل بيته فجزاهم الله جميعا عني خيراً) ربما الصحبة في تلك المواقف تخضع للايمان والموالاة كونهم من بيت النبوة ولكن جائز أن نوصفها بالصداقة والمصاحبة ثم بعد ذلك الايمان والوفاء نتيجة التجربة، ولايختلف الامر بأن الصديق عليه ان يتحمل صديقه في كل المواقف كما جر لاثنين من الاصدقاء في هذه القصة القصيرة، كانوا يسيرون في الصحراء فتجادل الصديقان فضرب احدهما الاخر، فالمضروب على وجه كتب على الرمل اعز الاصدقاء ضربني، وساروا وبعد ان غرسة وتعلقت رجل الصديق المضروب بالرمل المتحركة انقذه صديقه من الغرق فنقش على الصخرة اعز الاصدقاء اليوم انقذ حياتي، ثم سأله صديقه لماذا حينما صفعتك على خدك كتبت على الرمل ولما انقذتك كتبت على الحجر، قال عندما يؤذينا احد علينا ان نكتب مافعله على الرمال حيث رياح التسامح، وعندما يصنع لنا احد معروفا علينا نكتب ماصنعه من معروفا على الصخر حيث لا يمكن ان يمحي مهما كانت شدة الرياح، هكذا الصداقة وهكذا الاخوة والوفاء والصحبة العامرة جذور في قلب المؤمن تسقى بالايمان، وكلما كانت النية الحسنة في العلاقات تتحسن احوال البلاد فهل ياترى ان الصداقة حالة تخضع للظروف الاجتماعية تتبدل بمرور الايام والسنين ام هي صفة وطبيعة تلازم البشر في كل زمان ومكان .

 

صادق غانم الاسدي

 

 

abduljabar noriرواية "البحث عن الزمن الضائع " In Search Of Lost Time" للرئي والأديب الفرنسي "مارسيل بروست" 1871-1922Marcel Proust  الأحتفال بمئوية كتاب "البحث عن الزمن المفقود" لكونه حدث أستثنائي، ولأنهُ أحدث ثورة في عالم الكتابة، ولم تنساهُ وزارة الثقافة الفرنسية، حين أجرت للكاتب وروايته أحتفالاً مهيبا في نهاية ديسمبر 2017، وهو ديدن الفرنسيين في تقديس الأديب، ويتذكر العالم عندما سُجن الأديب الفرنسي (البير كامو) في عهد ديغول حيث وبخ الشرطة الفرنسية، قائلاً : ماذا فعلتم؟ لقد وضعتم فرنسا في السجن !؟ تصوّر عزيزي القاريء أي مكانة للأديب في العالم !، والأبعد من هذا أن جميع رؤساء العالم عند أجتماعاتهم يحضرون معهم وزراء الدفاع أو الداخلية، ما عدا الرؤساء الفرنسيين في أجتماعاتهم ومؤتمراتهم يحضرون معهم وزير الثقافة، ويعتبر مارسيل بروست الأب الروحي للمؤسيين للرواية الحديثة في القرن العشرين .

ونشر الأديب الفرنسي "مارسيل بروست" روايتهُ (البحث عن الزمن الضائع) في 1913 -1927 في سبع مجلدات وبمجموع أربعة آلاف صفحة وضمت مليون ونصف مليون كلمة، وهي الرواية التي دخلت موسوعة غيتس للأرقام القياسية، وملخص فكرة الرواية تبدأ من منزل (سوان) وسوان هو شخص يهودي عاش في المجتمع الفرنسي يذكره مارسيل في هذا الجزء من الرواية وكانت البداية سنة 1913، والجزأ الثاني يحمل عنوان (ربيع الفتيات) 1914، والثالث يحمل عنوان (جانب من منزل غرامنت) 1921، ولقد جازف مارسيل بروست بمستقبله وكل ثروته في سبيل نشرها لما فيها من الخروج عن المألوف الروائي السائد وبتشجيع من الفيلسوف الفرنسي (أندري جيد)، فواصل بدأب وشغف وتواصل ومتابعة ومثابرة عنيدة حتى الوصول ألى خط النهاية عبر تلك الأرهاصات المشتعلة أوارها بين الكاتب ودنياه، ويبدو أن الحدس الذي حرك هاجسهُ بأن الرواية ستكون فناً عالميا  يهدف ألى أن يسيطر على الفنون الأدبية ويفوز بأحتكار ميزاتها الأساسية وأدواتها التعبيرية، وما نراهُ اليوم من القفزات الهائلة التي تطالعنا في الرواية بشكلٍ مستمر على خارطة الأدب العالمي وبلغاته الحيّة المنتشرة (كتاب رواية البحث عن الزمن الضائع – ترجمة ألياس بدوي – دمشق 1986).

أسلوب بروست الروائي 

-أعتمد أسلوباً مغايراً تماماً في عالم الكتابة الروائية، أستطاع أن يدحض مقولة البساطة تصنع الجمال، أثبت أن التعقيد في الكتابة أيضا يصنع الجمال، بأبتعاده عن الزخرفة في الكتابة بل أتجه نحو أستحضار العالم من منظور خاص في جعل الذكريات عندهُ تغدو هي الحياة، وربما أن بروست عاصر زمنين، نهاية القرن 19 وبداية القرن 20 أي عاش العصرين (الكلاسيكي والحديث) ففي روايته الضخمة الملحمية زاوج بين زمنين بلغة شعرية مفعمة بالتفاصيل الدقيقة من صميم الواقع، فعبّر عن المشاعر والخلجات الأنسانية الحادة القوية، وتمكن من ترويض الزمن المنفلت بتجميد حركة المستقبل باثاً الروح في الذكريات التي جعلها من ضمن أحداث الحاضر، فالرواية تدور حول أصرار الكاتب على عامل الزمن المكروه عند الأنسان، لكنهُ يصرْ في جميع أجزاء الرواية على أستحضار (الزمن المستعاد)، ربما شعور بروست بالعزلة والعتمة والصمت التي عايشها في صباه تتصور لهُ ماردا مستلباً يحصي عليه ساعات عمره وأيامه، فأصبح هذا الحدس فألاً نحساً في مصادفة محزنة أن يغيّبْ الموت مبكراً هذه الأيقونة الأدبية الأسطورة بعمر الخمسين .

- ويتفق أغلب النقاد أن الوصف والدقة والتفاصيل تمثل الخطوط العريضة في أسلوب بروست في روايته، حيث برع في رسم الشخصيات بآلة كامرة المتلقي في تصوير أعماق الذات البشرية الخاصة بالوعي، فأخرجها شخصيات واقعية من خلال شخوصٍ يعرفهم ومتعايش معهم، وهنا عند القراءة الدقيقة والمتأملة الصبورة للقاريء يتلمس عندها (الأنا الضائعة) التي هي من أهم مميزات كل عمل أدبي، في ترديد الضمير المتكلم في جميع فصول الرواية بأسم الراوي الذي هو بروست نفسهُ، فهو يقدس الماضي ويدافع عنهُ بضراوة ---- في أستعادة الزمن الذي يمضي ويحرص بالتمسك بالماضي لأنهُ كل شيءٍ نملكهُ، ولن يتم هذا التمسك ألا عبر طريقين هما : الذاكرة اللآارادية والأعمال الفنية الأرادية، هنا نجح بروست وببراعة في أثبات نظريته في البحث عن الزمن الضائع في كتابة هذه الرواية الفنية الأدبية الرائعة التي تحمل الذاكرة اللآأرادية في المعطيات الفلسفية لما بين سطور الرواية .

- وعندالتدقيق في قراءة مفردات الرواية في سفرها الكبير، يتوغّلْ مارسيل بروست في مركز الحدث الذي يتماثل مع قلب الأعصار حينما يصغي القاريء ويتتبع البطل وهو يمرُ أثناء العمل بالكثير من العناصر الخارجية التي كانت سرعان ما أن تتلاحق وتتآلف مع ذاتهِ وتصبح جزءاً متمماً من شخصيتهِ الأدبية، وربما تشمل سايكولوجية العلاقات العائلية والعلاقات الجنسية وروابطهِ مع الفن لاسيما الموسيقى والرسم والكتابة القصصية مع نظرة سخرية بتهكم للمجتمع الفرنسي المتحذلق في ذلك الزمن الأنعطافي من تأريخ فرنسا، ويمكن أعتبار الرواية : رواية دائرية (بيكارية)* من ناحية بنيتها، وعلى كل حال تعتبر الرواية عملاً فلسفياً في المقام الأول، لآن الجانب الفكري الفلسفي يطغي على جانبها الفني .

- وكان آراء النقاد بعد زمنه بقليل: أن الأهتمام الظواهري في عمل بروست أنما يكمن في وصولهِ ألى تحليل معمّق لوعي أستفزازي مرهف ألى الحدود القصوى، لاسيما أن ثمة هاجس داخل هذا التحليل هو أمكانية لبروز نوع من البعد المثالي لمجالات الوعي والمشاعر المخملية والحادة الداخلية لهذا الكائن البشري والتي تجسمها أشخاص الرواية المتمثلة بألفي ممثل وهو رقمٌ غير مسبوق في عالم الروايات ألا القليل جداً، فالأرث الأدبي الذي خلفهُ بروست في روايته " البحث عن الزمن الضائع " هو مشاركة المتلقي الوجدانية في أمتحان موضوع الوعي والزمن، حتى لا يقع القاريء في دوامة الصح والخطأ، يقدم بروست نموذج للأجابة الصحيحة { الوعي والزمن في الرواية شريكين لا أنفصال بينهما، فالزمن هو أساس الوعي والوعي أساس الزمن .

*البيكاريا: وهو الأسلوب الذي تجلى به الأدب الأسباني في رواية " البيكارو " فيه السرد يعتمد على التشرد والضياع والبؤس والمعاناة لبطل الرواية الذي يفشل لمعاكسة تيار الزمن لهُ فيضطر ألى التكييف مع دنياه ويتعايش مع الظروف، وهذا النمط أنتشر في أسبانيا في القرن 19 وبتعبيرٍ أدق {هو جنس أدبي يتغيّر فيه الحدث بتغير الزمان والمكان} ....

 

عبد الجبار نوري - كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد

 

 

shaker faredhasan2أعلن عن تقديم عروض لفيلم "اصطياد أشباح" للمخرج الفلسطيني رائد أنضوني في عدد من  محافظات ومخيمات الضفة الغربية وقطاع غزة، وفي عدد من المدن في الداخل منها الناصرة ويافا .

و"اصطياد أشباح" هو فيلم روائي وثائقي يأتلف فيه مجموعة من الأسرى الفلسطينيين المحررين، في محاولة لاعادة بناء مركز تحقيق سجن "المسكوبية" الاسرائيلي الشهير في مرآب برام الله، وتجسيد تجاربهم الشخصية فيه، بما في ذلك التعذيب النفسي والجسدي الذي تعرضوا له .

ويطفح الفيلم بالمشاعر ومشاهد العنف والغضب والحب والمودة .

ويشار ان مخرج الفيلم رائد أنضوني، كان معتقلًا في مركز تحقيق المسكوبية عندما كان في الثامنة عشرة من عمره، ويحاول من خلال مشاهد الفيلم معالجة مشكلات الماضي في نفوس المعتقلين السابقين .

وقد نال الفيلم على العديد من الجوائز العربية والعالمية، منها جائزة أفضل فيلم عربي من المهرجان السينمائي الدولي الأخير في القاهرة، وجائزة أفضل فيلم وثائقي من مهرجان برلين السينمائي في دورته ٦٧ .

وتأتي جولة عروض الفيلم في اطار استراتيجية لمؤسسة " عودة " للأفلام، التي تنشط على الساحة الفلسطينية، وتعمل على اعادة الاهتمام ونشر الثقافة السينمائية لدى الجمهور الفلسطيني، الذي يعاني شظف العيش، والمعاناة اليومية من الاحتلال، خاصة أن الفيلم يمس كل عائلة فلسطينية، وسوف يساهم في جذب القطاعات الشعبية لحضور الفيلم والاعمال  السينمائية الفلسطينية الأخرى .

وبلا شك أن جولة العروض في انحاء مختلفة من الوطن الفلسطيني تعطي وتمنح الفيلم قيمته الحقيقية، وكما قال مخرج الفيلم رائد أنضوني: "ان عرض الفيلم للجمهور الفلسطيني أهم من أكبر العروض العالمية، وأهم من كل الجوائز، فالجمهور الفلسطيني هو صاحب الرواية الحقيقية للفيلم .

هذا وسوف يرافق جولة العروض مجموعة من شخصيات الفيلم وبعض المهتمين والمختصين في الشأن السينمائي، بغية فتح حلقة نقاش بعد العرض مع الجمهور الفلسطيني حول تجربة الفيلم .

 

كتب : شاكر فريد حسن

 

 

eljya ayshاتسمت أعياد الميلاد في أوروبا بصبغة إسلامية، حيث أشير إليها باسم "كريسلام" Chrislam، بحكم أن يسوع المسيح في الكتاب المقدس هو عيسى بن مريم في القرآن، ورغم أن هذا الإنصهار الديني (كريسلام) في نظر الغرب فرضية خاطئة، غير أنه لقي شعبية متزايدة التي أصبح أبناؤها جاهلين بالكتاب المقدس، هذا ما جاء في التقرير الذي رفعه معهد جيتستون، أعدته إعلامية اسمها سورين كيرن، فقد أرجأت مدرسة في لونبرغ تنظيم احتفال بأعياد الميلاد بعد أن شكا طالب مسلم من أنَّ غناء تراتيل أعياد الميلاد يتنافى مع التعاليم الإسلامية، لكن هذا القرار لم يلق قبولا لدى ألكسندر جولاند زعيم حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة، والذي اعتبر قرار المدرسة خضوعا قهريا لا يُطاق أمام الإسلام، وأنَّه بمثابة عمل ظالم وجبان ضد الأطفال غير المسلمين من ابناء أوروبا أو حتى الجالية الغير مسلمة، وقال زعيم حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة: إنَّ كلمة أعياد الميلاد رمز لإيماننا وثقافتنا، ولا تمثل تمييزًا ضد أي شخص، وليس من شأن إزالة رموز الميلاد أن يكتسب احترام أحد، ولن ينتج عنه مدرسة أو مجتمع أكثر ترحيبًا وشمولًا، بل سيشجع على التعصُّب ضد ثقافتنا وعاداتنا وقوانيننا وتقاليدنا، ولدينا إيمان راسخ بأنَّ احترام تقاليدنا أمر واجب.

 الواقع هو محق، طالما الجالية المسلمة تقيم في بلد غير مسلم له قوانينه ونظامه الخاص، وبالتالي ليس من حقها أن تمنع أهلها من إقامة طقوسهم، والإحتفال بأعيادهم أو إحياء عاداتهم وتقاليدهم، ومن حقهم استعادة جذورهم الثقافية والدينية، كونها دينية المنشأ وتعد احتفال بالإنسانية، وعلى الجميع أن يشارك في احتفال أعياد الميلاد بغض النظر عن أصول كل واحد فيهم، وعلى سبيل المثال وكما جاء في التقرير ففي مدينة كينغستون أبون تيمز بريطانيا أقامت جميع القديسين (All Saints Church) مؤخرًا احتفالًا مشتركًا بعيد ميلاد المسيح والنبي محمد معاً، كانت المبادرة تهدف إلى "الاحتفال بذكرى مولد النبي محمد، ولعل هذا اعتراف بنبوة الرسول (ص).

 وفي لندن، أصدرت المجموعة البرلمانية لجميع الأحزاب بشأن مسلمي بريطانيا، تقريرا حمل اسم "عيد ميلاد سعيد للمسلمين" وهذا من لفت انتباه البريطانيين بوجود الجالية الإسلامية، ووجوب مراعاة "الجانب الإنساني" لدى المسلمين في فترة أعياد الميلاد، وفي الدانمرك ألغت مدرسة ابتدائية في غريستد قداسًا كنسيًا يُعقد تقليديًا للاحتفال ببداية أعياد الميلاد خشية أن يسيء ذلك للطلاب المسلمين. كما نظَّمت المدرسة مؤخرًا مناسبة حملت اسم "أسبوع سوريا"، غرق فيه الطلاب في بحور ثقافة الشرق الأوسط وجابوا أرجاءها، ولذلك فإن قضية أسلمة أعياد الميلاد وإن كان يعد تعديا على خصوصيات الآخر، هي في حاجة إلى نظر من قبل رجال الدين، على أن تكون تحت غطاء حوار الأديان والحضارات والثقافات، خاصة وأن المسلك الذي سلكته بعض الكنائس كما أشار التقرير، كان في إطار التعايش السلمي والتضامن البشري.

 

علجية عيش

 

 

raed alhashimiهناك الكثير من قصص النجاح التي نصادفها في طريق الحياة ومنها مايمرّ مرور الكرام ولايعلق منها في ذاكرتنا شيء يذكر ومنها مايبقى عالقاً في الذاكرة لما لصاحبها من تأثير كبير في الحياة حيث يترك بصمة دامغة ومؤثرة تجبرنا أن نقف عندها ونسبر أغوارها ونستلهم منها الدروس والعبر ونجد أن من واجبنا الإنساني والإعلامي أن نسلط عليها الضوء تقديراً منّا لهذه الشخصية المؤثرة ولكي نجعل شبابنا العربي يطلع على هذه التجارب لكي يجعلها قدوة له في حياته عسى أن يستلهم منها الأمل في النجاح في طريق الحياة الذي أصبحنا نفتقد فيه لمثل هذه التجارب الناجحة.

ألشخصية ألتي أتحدث عنها اليوم هي إمرأة عربية أصيلة اسمها الدكتورة عائشة الخضر ولدت وترعرت في سوريا في مدينة حلب ولقد شغفت بالقراءة منذ نعومة أظفارها وكان لوالدها شيخ العشيرة المثقف تأثيراً كبيراً في ميولها للمطالعة وحبّ الثقافة، وكانت مكتبته زاخرة بالكتب التأريخية والتراثية والأدبية وسير الملاحم العربية وكان يساعدها في اختيار الكتب التي تقرأها والتي وسّعت مداركها وزادت ثقافتها الشخصية بعمر مبكر، وكانت تسترق السمع للمساجلات الشعرية والحكايات والنوادر الغريبة والقصص اللطيفة من تراثنا العربي من مجالس والدها الأدبية مع ضيوفه في المنزل.

بعدها أكملت دراستها الأولية والأعدادية وهي تعيش وسط هذا الجو الثقافي الرائع وبعدها أكملت دراستها الجامعية بتفوق وبدأت بالكتابة ونظم الشعر بإسم أدبي هو (لونا عامر) ولها ديوانين من الشعر موزعين عالمياً الأول بعنوان (تانغو) و الثاني بعنوان (وللعشق موال ٌ أزرق) وترجمت قصائدها الى أربعة لغات عالمية هي الاسبانية والفارسية والفرنسية والانكليزية، ونشرت قصائدها وكتاباتها في عشرات الصحف والمواقع المحلية والعربية والعالمية وكذلك نشطت في مجالات أخرى كثيرة منها المجال الاعلامي والمجال الانساني الذي أحبته كثيراً وتمكنت من الحصول خلال مسيرتها الزاخرة على باقة من الشهادات العالية وتبوئت العديد من المناصب الهامة، فقد حصلت على أربعة شهادات دكتوراة فخرية بالتراث والثقافة الاسلامية وشهادة من معهد العلماء والمؤرخين في طشقند وشهادة من معهد الدراسات الاسلامية في الجزائر وشهادة من نقابة نقباء السادة الأشراف في العالم الاسلامي وشهادة الدكتوراه الفخرية بالخدمات المجتمعية وشهادة سفير السلام والنوايا الحسنة وشهادة من جنيف بسويسرا تمنح للشخصيات البارزة في العالم وتم اختيارها لمنصب الأمينة العامة لاتحاد الثقافة العربية وعضوة بالاتحاد العام للاعلاميين العرب في مصر والمسؤولة الاعلامية لنقابة نقباء السادة الأشراف في العالم الاسلامي والمستشارة الاعلامية لنقابة السادة الأشراف آل البيت والمستشارة الاعلامية لرئيس مركز المهدي الثقافي وعضوة بالبرلمان الدولي لعلماء التنمية البشرية وعضوة بالهيئة الاستشارية العليا لتجمع سورية الأم وعضوة مجلس الأمناء ل سوريانا.

باختصار انها كتلة من النشاط والعطاء الثرّ في كل مجال تعمل به وتمكنت من كسب حب واحترام جميع من عرفها وعمل معها وأرى بأنها مثال مشرّف للمرأة العربية الناجحة وأتمنى أن تطلع فتياتنا على سيرتها العطرة لجعلها قدوة لهم في طريق النجاح وخدمة المجتمع برغم صعوبة الظروف وقساوتها في مجتمعاتنا العربية وخاصة بالنسبة للمرأة.

 

رائد ألهاشمي

 

salis najibyasinالحقيقة التي اقصدها في هذا المقال هي التي تفيد الانسان في حياته دينه ودنياه وبها يفيد غيره ايضا طالما ان الفضول يستحيل القضاء عليه لدى كل انسان عاقل ومن هنا سوف نطرح بعض التقنيات او الطرق المساعدة للوصول اليها :

1- اطرح تساؤلات وان كانت علمية فهذا افضل طبعا

2- لا تتسرع ابدا في الحكم على الاشياء

3- انظر من زوايا مختلفة وانظر بعيدا

4- فكر بنظرة وفلسفة الدين الاسلامي

5- انظر الى ما وراء التكتلات فالبعد عن الدين يساوي المصالح

6- كن حرا في كل شيئ

7- ان استعصت عليك اليوم ستاتي اليك غدا فلا تياس من محاولة معرفة والبحث عن امور اخرى قد تقودك اليها

8- رافق و صاحب العلماء ان استطعت او الناس الواعية

9- استعمل وسائل متعددة للوصول اليها ولا تحدث ضجيج او لفت انتباه

10- اقرا ثم اقرا ثم اقرا ان لم تجدها فتاكد انه يلزمك ان ترجع لتقرا

11- احكي مع الناس ولا تبتعد ولا تنعزل عن المجتمع فالحقيقة موزعة على الافراد

12- قل لماذا لا اكون رئيس او مدير او وزير او رجل اعمال او عالم ماالذي يمنع مثلا

13- اجعلها هدفك القريب و البعيد المدى .تمسك بالدين بالله بالسنة لتتضح الحقائق من حولك

14- ركز جيدا مع مايقوله الاخرون

عند ولدى وصولك للحقيقة والحقائق لا تتسرع في اعطائها للناس او بالاحرى اعرف كيف ومتى تعطيها فلربما تكون ابعد منهم ولكن تاكد انك مطالب ان تعطيها لهم كاملة تامة وفي وقتها ان استطعت.

لا يوجد اجمل من الوصول للحقائق او الحقيقة .!

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين