 أقلام ثقافية

كريستين.. ملكة جمال العراق القادمة

تؤدي الفنانة والإعلامية حنان الهاشم.. من تلفزيون "العراقية" في شبكة الإعلام العراقي، شخصية "كريستين" أمركية، تصور فيلما سينمائيا، عن البدو، في مسلسل "زعتر فاشل الصحراء" تأليف وإخراج عمران التميمي، تمثيل أياد راضي وانعام الربيعي وعلي جابر وسعد خليفة وسولاف وشاهندة.. إنتاج 7c.

تحدثت الهاشم قائلة: "بعد أدائي اللافت في مسلسل "دنيا الورد" تأليف وإخراج الفنان جلال كامل، ونجاحي في تقديم البرامج من "العراقية" سأظهر على المشاهدين، بشخصية فتاة أمريكية، من أصل سوري، قادمة مع زميلها "راضي" يصوران بحث تخرجهما في قسم السينما بكلية فنية في إحدى الجامعات الأمريكية" مؤكدة: "أستفيد من ملامحي الأجنبية وإجادتي اللغات الإنكليزية والألمانية والسويدية، اللواتي يمكنني من تجاوز اللكنة العربية بسهولة؛ إقتراباً من شخصية الفتاة الأجنبية، تضافراً مع نشأتي في أوربا، كلها تجعلني واثقة من نجاحي بأداء الشخصية، ونفاذها الى ذوق الجمهور، شريطة ألا أتكاسلاً إعتماداً على خبرتي العالمية، بل سأتمرن بإشراف الفنان التميمي، كما لو أنني مبتدئة، وألتزم توجيهاته بدقة، تناغما مع زملائي في العمل، وهم نخبة من القامات الفنية.. النجوم". 

• شوط الـ 25

منذ طفولتها، تتباهى الهاشم بجمالها، متوزعة بين الإعلام والتمثيل وإستعدادها للمشاركة، في مسابقات ملكة جمال العراق، قائلة: "حبي لهذه العوالم الثلاثة، هو الصلة الرابطة بينها.. أجد نفسي في التمثيل وتقديم البرامج وإحراز لقب ملكة جمال؛ حاملة رسالة وطني الى العالم، إعتمادا على خفة ظلي وسعة إطلاعي عاكفة على إستحصال المعلومات اللازمة عن كل محور أتناوله؛ كي أحيط به وأتفاعل مع إشتمالاته، آخذة الضيف معي، في سبيل إسعاد المتلقي، وهذا يأتي من هبة روحية أغدقها الرب نعمة سابغة على شخصي، عززتها بالمران المستمر، الذي لن أنقطع عنه مهما بلغت من مستوى".

قطعت حنان شوطا يفوق سنوات عمرها الـ 25، موظفة مواهبها في إقتناص الفرص بذكاء لا يزاحم سوها، سعيا لتطوير نفسها، من دون أن تحط بقدر الآخرين، مؤمنة بأن: "القمة تتسع للجميع.. أنافس ذاتي.. أحثها على المزيد.. أتحداها؛ فأنجح في إستيفاء أدواتي لتأمين متطلبات العمل.. سعياً مطلقاً من دون حدود، أركز على نعمة الجمال الربانية وأعززها بالعلم والعمل الطموح، أقرأ بكثافة في لغاتي الثلاث إضافة للعربية، في ميادين المعرفة والجمال كافة، وخصوصا تحصيلي الأكاديمي.. بكلوريوس تقنيات طبية، الذي مكنني من الفيزياء الميكانيكية والطب، في وقت واحد".

• إبن حيان

عرافة الحفلات، محصورة بها، في مدرسة إبن حيان، بحي الجامعة، الذي نشأت فيه على صوت كاظم الساهر والكنافة وزنود الست، في الأربع شوارع، برفقة والدها الطبيب، بعد موعد العيادة، متواصلة من ضفيرة البنت فائقة الجمال، بضفيرتيها والفستان الوردي البريء، الى إعلامية وفنانة محترفة، ما زالت تردد الأناشيد سادة زميلاتها في السفرات المدرسية، تستقط الأضواء، تنشر الحب فيتمسك بها المحيطون...

بشأن شروط الإعلامية الناجحة قالت: "يجب أن تتوفر على مؤهلات فطرية أولا.. الصوت سعة الرئتين مقبولية الشكل الأذن الموسيقية، تصقلها بتمارين النحو والصوت والإلقاء وضبط مخارج الحروف والتحكم بالإيقاع أثناء الكلام والثقافة العامة.. معرفة شيءٍ من كل شيء والطموح.. طموحي إرتقاء طائرة والعمل مراسلة حربية؛ لتوفري على الشجاعة والأداء الكافيتين لذلك".

تستعد حنان الهاشم لخوض منافسات ملكة الجمال.. محليا، وهي تسعى نحو العالمية، طامحة الى أداء أدور جميلات التاريخ.. أنخيدوانا وعشتار وكليوباترا.. "أقتدي بهن لأنهن ضحايا الحب المخلصات".

 

 بغداد / محمد إسماعيل

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3893 المصادف: 2017-05-03 05:25:06