 أقلام ثقافية

مع الفنانة التشكيلية الفلسطينية ابنة الناصرة احلام بهنسي

1357 ahlambahnisiالرسم هو احدى وسانل التعبير الاولى التي عرفها الانسان، الانسان البدائي، رسم الخطوط، فجاءت رسومه معبرة الى حد كبير .

والانسان المصري القديم رسم الحياة كما رآها فنقلها كما هي دون الاعتبار الذاتي لاحاسيسه، ورسم بالالوان الى جانب رسمه بالخطوط.

وهكذا انطلق الفن عبر التاريخ يأخذ اشكالاً مختلفة الى ان وصل الى ان وصل الى الفترة الحديثة، فمن يرسم الحياة الريفية كما رآها واخرى كما اراد لها ان تكون، وهذا ما يعرف بالرسم الحديث .

ويزخر المشهد التشكيلي الفلسطيني بالعديد من الاسماء التي اثبتت حضورها بلوحاتها الفنية الواقعية الملتزمة، ومن هذه الاسماء الفانة المميزة احلام بهنسي، ابنة عاصمة الجليل الناصرة، والتي تملك طاقة فنية رائعة في مجال الرسم والاعمال الزيتية .

احلام بهنسي فنانة تشكيلية فلسطينية، عشقت الفن والرسم منذ نعومة اظفارها، وطورت موهبتها بالتجارب المتواصلة، وهي ترسم بالاسود والابيض، واهم ما ترسمه هو الوجوه والمناظر الطبيعية المستوحاة من مدينتها الحبيبة الغالية على قلبها، مدينة المسيح والعذراء، ومدينة المحبة والتآخي والسلام، مدينة الشاعر الخالد توفيق زياد، رئيس بلديتها .

وقد شاركت احلام في العديد من المعارض الفنية في بلدها وخارجها، اخرها الأخير الخاص"الناصرة بلدي " .

تعد اعمال احلام بهنسي توثيقاً للمعاناة اليومية، ولمظاهر الحياة العامة في ظل سياسة القهر والحرمان والاضطهاد السلطوية، وتجسد معالم تاريخنا وحضارتنا، وتحتشد بالحس الوطني الواقعي، وارتباطها بالناس البسطاء العاديين مما حقق لها التواصل والاحتفاء الفني بلوحاتها البديعة .

تتسم لوحات احلام بهنسي برهافة حس وتأثيرية، وتنم اعمالها الزيتية عن قدرة فتية لافتة للنظر لاسباب كثيرة كونها امرأة وفنانة فلسطينية اتقنت تعلم هذا الفن باستخدام الأدوات الفنية التشكيلية بشكل سليم وبجدية .

لا شك ان الفن الذي لا يتفاعل مع احداث الحياة، بحلوها ومرها، جمالها وبشاعتها، يظل فن نخبوي لا تأثير ولا دور له في المجتمع ومعركة التغيير والتحول النوعي، ولا يحقق حضوراً ملموساً في الحركة الفنية التشكيلية المعاصرة . واحلام بهنسي هي جزء من مجتمعها، تتحسس معاناته ومآسيه، واقعه وامانيه، افراخه واتراحه .

ونرى في لوحاتها صوراً للواقع الفلسطيني المعيش، ولمعاناة شعبنا وتطلعاته وآماله في مستقبل زاهر اكثر اشراقا وفرحاً.

احلام بهنسي فنانة تشق طريقها الوعرة بكل جرأة وثقة، وتثبت بلوحاتها انها تشكيلية قديرة   سيكون لها الأثر في تطور وازدهار الفن التشكيلي الفلسطيني الراهن .

الف تحية لاحلام بهنسي، مع التمنيات لها بالتقدم، والمزيد من العطاءات لما فيه خير ومستقبل حركة الابداع التشكيلي الفلسطيني، التي تفتقر للاعمال الفنية الملتزمة بقضايا شعبنا، والمعبرة عن المأساة والمكابدة والتراجيديا الفلسطينية باسلوب واقعي وتعبيري .

 

شاكر فريد حسن

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4018 المصادف: 2017-09-05 01:42:32