 أقلام ثقافية

ستصبح اقوى لما

salis najibyasinبما انك انسان فانت حتما قوي ولكن هل تكفي هده القوة لمواصلة طريق الحياة بما يلزم من تركيز ربما نعم وربما لا لان الامر بيدك والاكيد انك كغيرك من الناس ستتلقى صعوبات وعراقيل احلام تحقق واخرى تتحطم اشخاص يصدقون واخرون يغدرون احباب يموتون واخرون يسافرون او يرحلون تلك هي الحياة

وتاكد ان كل تجاربك القاسية تعد بمثابة دفعة وجرعة طاقة لا ستمرارك تاكد ان حزنك الحالي هو من سيرسم ابتسامتك فلا باس ان تحزن بابتسامة عريضة ان الصبر على الشدائد ومحاولة النظر اليها بانها اصغر منك حتما سيجعلك اقوى. فركز على استاجابات ايجابية بعد مختلف المثيرات و النكسات استغل الوقت للبناء واعادة التجديد فالالم جزا لا يتجرا من الحياة وقد يعطيها دوقا وطعما اخر ادا ماكنت تستفيد منها في كل مرة كن مثل البحر باحتواءه الكبير والامتناهي لا ينقص منه شيئ بل الكل يضيف وادا شعرت يوما بان الكل ضدك وان الحياة تعاكسك و تضايقت فاعلم بانك انسان وادا صبرت فقد اقدمت على اولى الخطوات وفتحت باب الامل والتفاؤل اما ادا تجاوزت فانت رائع وادا تمكنت من التحقيق والانجاج والنجاح بعد كل دلك فنحن نعتبرك بطل ولست ابدا مطالبا بان تتبث لنا دلك فاهم شيئ ستشعر به في داخلك انه شعور الوجود والدات والشخصية والكينونة والاكيد انك سترتاح. ولكن تاكد سوف تعود الحياة لمجاريها وستعيش لحظات السعادة والحزن كما من قبل ولكن بلدة ونظرة اوسع واشمل واجمل لتستفيد منها و تحولها الى انجازات او على الاقل تتعامل معها بحكمة ومرونة اكبر ستتعلم بان الحياة فيها اجمل واروع مما تخيلت وفيها اسوا واقبح مما قد تتخيل

وهده الخبرة هي القوة التي تحتاجها لا اكثر. وتاكد ان الله جعل مع العسر يسرا ومع الصبر فرجا لن تتخيله فهو سبحانه من يحي الارض بعد موتها ويخرج الحي من الميت والميت من الحي ولا يكلف نفسا الاوسعها امره بين الكاف والنون قادر على ان يحل مشاكلك في رمشة العين ولكنه يجربك ويختبرك لما فيه خير لك لتكتشف ان الابتلاء كان اعظم نعمة لك في حياتك فرب مرض الزمك الفراش فقربك منه اكثر وابعدك عن معصيته ورب نقص مال منعك من التكبر والطغيان الى مافي دلك من قصص وحكم وامور اخرى في علم الغيب عنده سبحانه فاصبر وكن معه ولا تبالي فحبه مبلغ كل الامال.

 

سلس نجيب ياسين

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4037 المصادف: 2017-09-24 03:11:04