 أقلام ثقافية

تقنيات ونصائح لا حتراف الكتابة

salis najibyasinعادة ما تستوقفني بعض المنشورات والتعليقات بل والكتابات وكدا الفقرات على الفايسبوك واحيانا يكون كتابها من بعض الشباب ومنهم الجامعي تنبؤ عن وعي وفكر ومستوى جد مقبول ولكن في معظمها تبقى مجرد محاولات و رؤوس اقلام لافكار من هنا وهناك لا اكثر. وعلى الرغم من ما لها من فائدة وبعد نظر وقوة تحليل وعلى اختلاف مجالاتها وتنوعها الا ان اغلب كتابها لا يفكرون في تطوير مستواهم واحتراف ما يفعلون ودلك راجع لعدة عوامل قد يكون نقص الرصيد اللغوي واحد منها او عدم الثبات على مواضيع وتخصص معين وفي احيان اخرى لجهلهم بمستواهم الحسن او عدم الثقة في النفس اوحتى انعدام منابر ومجلات تحتويها وكل هده الامور لها من الحلول والتوضيحات التي من شانها ان تجعل الامر اسهل امام هؤلاء العقول خاصة ادامااعتبرنا ان الاوطان والامة في امس الحاجة لوعي وفكر ابنائها من الشباب المثقف علما ان العديد من المواقع والمجلات الالكترونية والتي يسيرها نخبة من الكوادر المحترمة في استعداد تام لاستقبال مقالات وبحوث الشباب واما بالنسبة للرصيد اللغوي فهو غير مهم جدا مقارنة بما يمكن ان تقدمه لنا هده العقول خاصة الجامعية منها ومستواها الدي عادة ما يتطور بالوقت والممارسة مقال تلو الاخر .هدا وان كنت في بداية الطريق نحو الكتابة فلا باس ان تفتح جوانب صغيرة من المواضيع التي تجيدها وتحاول الاختصار والاصابة فيها قدر الامكان مع مراعاة المنهج العلمي قدر الامكان فلا يعقل ان كان لديك شهادة جامعية وليست لديك الجراة او الامكانية لفتح التطرق للموضوع الدي عادة ما تدردش حوله على صفحتك في الفايسبوك على مستوى اكبر فالمسالة قضية رغبة وارادة وصبر مع تعلم وتعديل وتقييم وعدم تسرع في الطرح مع مراعاة الاعتدال فيه وتجنب النقد السلبي المباشر والمشخصن خاصة في بداية الطريق وكدا الحرص على ما يفيد وينفع الناس والشباب من ابناء الامة للمساهمة في نشر الوعي الفردي والجماعي والدي من شانه ان يبني المجتمعات فالكتابة عالم جد رائع وفريد ومغامرة جميلة وهي فرصة لان تفجر موهبتك وفكرك وطاقاتك الفكرية والعلمية فيها فلا باس من البدء

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4049 المصادف: 2017-10-06 03:56:07