 أقلام ثقافية

الرياضة والانسان

salis najibyasinكما هومعلوم فان للرياضة عديد من الفوائد على جسم الانسان واضافة لانها متعة فنجد العديد من الاطباء ينصحون بها كعلاج لبعض الامراض العضوية والاكيد ان ميزاتها وفوائدها لا تنتهي عند دلك بل تتعداها الى الجوانب النفسية والاجتماعية لما لها من تاثير ايجابي على حياة الانسان فهي تخفف من القلق و الضغط النفسي وتملا الفراغ ان صح القول وفي حقيقة الامر ان الريضة وممارستها تتعدى الامر بكثير فهي بطريقة مباشرة وغير مباشرة تسا عد على تهديب وتربية النفس وضبطها فرياضة الفنون القتالية بكل عملياتها تعلم الانسان الصبر والتركيز على اهدافه بل ويمكن ان تجعله مدمنا ومحبا لها بشكل كبير واثناء ممارستها يتعلم الانسان اصابة الاهداف بلكمات يده والتحكم بضربات رجله والصبر على مختلف وضعيات التمارين وهي ايضا ترفع من التقدير الداتي والثقة بالنفس بما تضيفه للانسان من قوة وصلابة وتحكم في تقنيات القتال مما ينعكس حتما وبطريقة لا شعورية خارج قاعة الرياضة وغالبا ما يظهر دلك في رصانة المتكلم وصبره واحترامه لغيره ليكون مسؤولا اكثر على حياته واهدافه و يطورها وخصوصا عند الشخصيات الايجابية التي تعرف ما تريد او على الاقل ما ينبغي ان يكون هدا دون ان ننسى انها محطة لتوليد مزيد من الصدقات والمعارف وكدا فانها تولد في القاعة على سبيل المثال نوعا من التحدي والاصرارو المعاندة لتحقيق احسن من ما يحققه الصديق او المنافس اضافة لانها ترفع من روح المشاركة والعمل الجماعي وخصوصا في الرياضات الجماعية على غرار كرة القدم وكرة اليد مثلا

هدا دون ان نغفل دورها الفعال في تنظيم وقت الانسان لانه سيضع لها برنامج وسط انشغالاته. وبكل فوائدها فهي تعد ترويضا مهما للنفس والعقل و الجسم يساعد و يساهم في تغلب الانسان على مشاكل ومشاغل حياته اليومية

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4061 المصادف: 2017-10-18 00:39:07