 أقلام ثقافية

إما شاكرًا وإما كفورا

faroq mawasi2يسأل الدارس نفسه: لماذا لم يستخدم القرآن المماثلة في الصرف في قوله تعالى {إما شاكرًا وإما كفورا}-

كأن يقول:

 إما شاكرًا وإما كافرًا؟

أو: إما شكورًا وإما كفورًا؟

...

وردت الآية في سورة الإنسان:

{إنا هديناه السبيل إما شاكرًا وإما كفورا}- الإنسان، 3

 نعم، فالآية لم تطابق تمامًا، ولم تماثل بين شكور وكفور، أو بين شاكر وكافر.

..

كان السؤال مثار اهتمام البلاغيين والمفسرين، فذهبوا في الشرح مذاهب شتى، لكن القاضي عبد الجبار (ت. 1025 م) أوّل هذا السر في الآية بما يدل على دقة نظر ورجاحة فكر، فقال:

إن نِعم الله على عباده كثيرة، فكل شكر بإزائها قليل، وكل كفر بها عظيم، لذلك جاءت كلمة (شاكرًا) اسم فاعل، ولم تكن صيغة مبالغة، وذلك للدلالة على أن الشكر مهما بلغ فهو قليل ضئيل بالنسبة لهذه النعم التي إن عددناها لا نحصيها.

وجاءت كلمة (كفورا) بصيغة المبالغة للدلالة على ان الكفر بهذه النعم أمر عظيم يستوجب التهويل والمبالغة.

..

 ورد ذلك في كتاب الزركشي: البرهان في علوم القرآن (ج2، ص 514)، فقال في نهاية الباب السادس والأربعين:

"كيف غاير بين الصفتين وجعل المبالغة من جانب الكفران؟

 قلت: هذا سأله الصاحبُ بن عبّاد للقاضي عبد الجبار بن أحمد المعتزلي، فأجاب بأن نعم الله على عباده كثيرة، وكل شكر يأتي في مقابلتها قليل، وكل كفر يأتي في مقابلتها عظيم، فجاء "شاكر" بلفظ "فاعل"، وجاء "كفور" بلفظ  "فعول" على وجه المبالغة،

 فتهلل وجه الصاحب ".

..

يعلق الزركشي في مكان آخر على آية أخرى – {وقليل من عبادي الشكور}- سبأ، 13:

"قلت : الحمد لله  الذي ما قال [الشاكر]"، ثم اعترف أن هذا المعنى أطربه. (ن.م)

وسبب رضاه أنه يعتبر نفسه من الشاكرين الذين يذكرون نعم الله وآلاءه، فمهما شكر فهو مقصر إزاء هذه النعم وهو سيواصل الشكر ما أوتي إلى ذلك سبيلاً،  وكأنه يعترف أنه لن يستطيع أن يكون شكورًا حقًا.

 

ب. فاروق مواسي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

ولماذا لم يستخدِم القرءان المُماثلَة في المَبنى والمَعنى:

فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى (سورَةُ طه 20)

، لتكون الآية فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ/ هُوَ أفعى يَسْعَى؟!.

يحيى مثنى
This comment was minimized by the moderator on the site

اسأل المتخصصين ! وخاصة الدكتور فاضل السامرائي فهو يذهب بعيدًا في مثل سؤالك.
ما ذكرته هو ما أعجبني من دقة النظر عند القاضي المعتزلي، فأحببت أن أعرّف بهذه اللطيفة.

ب. فاروق مواسي
This comment was minimized by the moderator on the site

سلامٌ على أخي الدكتور فاروق " مؤاسي " /
وتحية للأستاذ السائل السيد يحيى مُثنى /
لا لبسَ في نص الآية التي ساقها السيد يحيى ... الضمير " هي " ... فإذا هي حيّةٌ تسعى يعود للعصا أو العصاة والعصاة مؤنث كما يعرف الجميع وعليه لا يصح القول / فإذا هو حيّةٌ تسعى .
أعجب كيف فات هذا الأمر البالغ الوضوح على السيد يحيى ؟
عدنان

عدنان الظاهر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4182 المصادف: 2018-02-16 01:23:30