 أقلام ثقافية

عباس محمود العقاد في مكتبة سامراء العامة!!

sadiq alsamaraiكانت في سامراء مكتبة عامة تم تشيدها زمن المملكة العراقية، وكانت ذات طراز عمراني عباسي يشبه  بناء مدرسة سامراء الإبتدائية الأولى، وكانت زاخرة بالكتب، وفيها حديقة غناء وقاعة مطالعة، وقاعة أخرى للقاءات والإجتماعات والنشاطات الثقافية ومطالعة الطالبات.

وكانت المكتبة ملتقانا ومرتع تفاعلاتنا المعرفية، وقد بلغت ذروة نشاطها عندما كان مديرها المرحوم الأستاذ البدري الذي كان يتعهدنا بالرعاية ويوجهنا فيما نقرأ، وكان يدرس ميولنا من خلال ورقة الإستعارة لنستلم الكتاب.

 وفي هذه المكتبة تعرفت على عباس محمود العقاد، ومضيت معه في رحلة قراءة كتبه المتوفرة فيها، وبعدها قمت بجمع كتبه وإعادة قراءتها مرات ومرات، ذلك أنها كانت تعلّم الكتابة وتثري المعجمية اللغوية، وفيها مناهج موضوعية للدراسة والتحليل والمحاججة أو المناظرة والمجادلة، فكانت تمنح لغة وأسلوبا وتثري معرفيا، ولا تزال كتبه ترافقني وأقرؤها رغم أني قد قرأتها مرارا.

ومن كتبه، عالم السدود والقيود، اللغة الشاعرة، مجمع الأحياء، عقائد المفكرين، الإنسان في القرآن الكريم، الفلسفة القرآنية، وكتب العبقريات والتي ضمها كتاب ضخم بعنوان إسلاميات، التفكير فريضة إسلامية، معارك العقاد الأدبية، هذه الشجرة،  الديمقراطية في الإسلام، حياة قلم وكتب شعر، وغيرها العديد من الكتب المتميزة.

وهي كتب أشبه بالبحوث والدراسات التي تتبع منهجا واضحا وتستند على الأدلة والبراهين والبينة الواضحة، وبأسلوب علمي يساهم في الإقناع والرد الوافي معرفيا.

وقد بذل جهدا نادرا في تأليفها، وهو من أعلام الثقافة العربية الذي برز وعاش في زمن التألق العربي المصري، الذي كان عصرا إزدحمت فيه المواهب الأدبية والفكرية والصحفية والفنية والثقافية والسياسية، حتى تحولت مصر إلى مسرح إبداع وعطاء أصيل ساد البلاد العربية وهيمن على التفكير العربي في كل مكان.

وهؤلاء العمالقة النوابغ شكلوا تفكيرنا وذوقنا ورؤيتنا وآليات إقترابنا من التحديات المعرفية، وزوّدونا بعدة منطقية وذخيرة لغوية وأسلوبية أسهمت في تكويننا الفكري والثقافي والعلمي، وأطلعونا على فضاءات من التفكير الذي يؤهل لبناء المستقبل الأرقى والأقوى.

والعقاد يتميز بينهم لأنه كان يخوض معارك أدبية وفكرية وصراعات حامية مع العقول المعاصرة له، أدت إلى إطلاق مكنونان ثقافية ذات قيمة معرفية، فالمعارك الفكرية لها دورها في إستنهاض العقول من غفوتها، ورفد الأجيال بطاقات التحدي  والوعي الضروري للذود عن ذات الأمة وهويتها وحاضرها ومستقبلها.

ومعاركه كانت مساجلات فكرية ثقافية  شملت معاصريه كالرافعي وأحمد شوقي وطه حسين وسلامة موسى وتوفيق الحكيم،  ولم يسلم منها حتى جميل صدقي الزهاوي والدكتور مصطفى جواد.

تحية تقدير للكاتب عباس محمود العقاد في ذكرى رحيله (28\6\1889-13\3\1964) وقد أثر في العديد من فرسان القلم العربي، فهو الكاتب الشاعر الأديب الفيلسوف المفكر الذي يُعد من عمالقة الأدب العربي والثقافة العربية في القرن العشرين.

وبه وبأمثاله يستوجب الفخرُ!!

 

د. صادق السامرائي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4186 المصادف: 2018-02-20 01:14:15