 أقلام ثقافية

مبروك لنساء العالم ونساء العراق بيومهن

hashem aboudalmosawiيحتفل العالم اجمع باليوم العالمي للمرأة في الثامن من شهر اذار من كل سنة منذ عام 1977 تثميننا لنضال المرأة وسعيها المستميت لنيل حقوقها المشروعة في المساواة والعدل في كافة مجالات الحياة، وكسر طوق العبودية والخضوع لهيمنة السلطة الذكورية.

يشهد العالم ان المرأة العراقية لها باعها الطويل في اثبات وجودها في كافة الاصعدة السياسية والاجتماعية والمهنية والثقافية، وكافحت من اجل نيل حقوقها رغم عقلية الانظمة العراقية الذكورية و قساوة الظروف التي كانت وما تزال تعاني منها، وخاصة في هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها العراق من هول الجمود الفكري و العقائدي وأنظمة الفساد والمحاصصة والطائفية، وما تعرضن اليه نساؤنا من أقصاء وتهجير وأختطاف واغتصاب وبيعهن في سوق النخاسة.

وكلنا ثقة بان المرأة العراقية هي من سيعيد مجد العراق وتقدمه، وبمساندة القوى الوطنية الشريفة والديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني، من أجل زرع مفاهيم جديدة في الحرية والعدل والمساواة، حيث أن تقدم الامم ورقيها تقاس بالمفاهيم الانسانية التي تتحلى بها وتقاس بحجم احترامها للمرأة .بوركتم أيتها الاخوات بيومكن هذا، و بوركت جهودكن المستمرة من اجل الحرية ونيل كافة الحقوق المهضومة، ولنعمل معا ذكورا واناثا على الوقوف ضد الجرائم والفتاوي بحق المراة العراقية ونساء العالم اجمع.

طوبى لكن وانتن تحملن اطفالكن في يد، وتتسابقن لرسم مستقبل افضل لهم، في ظل ظروف غير منصفة في ضمان ورعاية الأرامل، والاهتمام بحقوق الطفل والأسرة على كافة الاصعدة الاجتماعية والمعاشية والصحية. بوركتم وانتن السَبْاقات في مساعدة العوائل والنساء النازحات والمهجرات بالمساعدات العينية والمادية، للتخفيف عن معاناتهن.

ولنعمل معا على إلغاء القوانين التي تصبوا الى انتهاك حقوق المراة وتشريع قوانين مساواتها مع حقوق الرجال. لنطالب معا برفع نسبة الكوتا الخاصة بالنساء في مجلس النواب العراقي ومجلس الوزراء والوزارات، لتكون مساوية للرجل، ونؤكد على ضرورة فسح المجال للمراة العمل في المراكز المهمة في مؤسسات الدولة والاستفادة من خبرتها وكفائتها في عملية صنع القرار لتحقيق مبدأ المساواة والعدالة الاجتماعية.  

انحناءة كاملة للنساء اللاتي قاومن عجرفة الارهاب الداعشي في الرمادي والموصل وصلاح الدين وبقية اجزاء العراق ونضالهن المستميت من اجل الوطن. طوبى لهن والمجد والخلود للشهيدات اللاتي استشهدن في ساحات القتال ضد الارهاب المسموم، او قتلن لكونهن وقفن ضد تشريعات وفتاوي بالية للارهاب فعلا انهن نموذجا للمراة البطلة انحناءة كاملة لقامات المختطفات من نساء المكونات العراقية وخاصة من الايزيديات والمسيحييات والصابئة المنادئيات ومن الشبك والكاكائييات وغيرهن، مطالبين بالاسراع في تهيئة العلاجات النفسية والتأهيل النفسي لهن عبر اختصاصيين في هذا المجال.

تحية اجلال واكبار الى رابطة المراة العراقية في يوم تأسيسها 8 اذار تحية اجلال واكبار الى كافة نساء العالم في يومهن العالمي 8 اذار

 

د. هاشم عبود الموسوي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4202 المصادف: 2018-03-08 11:57:36