 أقلام ثقافية

الرؤية ..

سلس نجيب ياسينينتمي ويرتبط المصلح او المفهوم المطروحة "الرؤية " الى مساحة تسمى التنمية البشرية وفي هذا المقال سوف نتطرق لمضمونه حيث يممكننا القول ان الرؤية هي تصورمستقبلي للا نسان عن نفسه والامر ايضا هو عبارة عن قناعة داخلية ورؤية ايجابية لحالته المستقبلية و لو ببعض من الغموض وهي ايمان راسخ وقناعة بالتالق والنجاح مند الصغر و تتبلور تدريجيا بتداخل عدة عوامل اهمها الانسان بحد ذاته بالدرجة الاولى اما الظروف والمحيط فيساعده بنسبة اقل ولعل بعضا منها هو تركيز الاب او الام او المربي على العقل الباطن للطفل مدى الصغر ومخاطبته بكل ما هو جميل ورائع وايجابي واشعاره بانه انسان ناجح ومختلف وانه الرمز او الشعلة التي ينتظرها الاخرون حتى تترسخ لديه القناعة وتحتل جانبا من نفسيته ويصبح يسعى اليها بكل الطرق المتاحة و تتطور الرؤية تدريجيا مع المدرسة والعلم و الرياضة والاسرة الا ان الاصدقاء والمحيطين من شانهم ان يرسموا ويخرجوا مافي بواطن صديقهم من تصور لما يحفزونه و ياكدون له ان ما يقوم به او يريدوه او ما لم يعلمه اصلا هو شيئ ايجابي عظيم وسيكون افضل لو ساعدوه على ذلك كل حسب قدرته .ولذلك فان الرفقاء الايجابيين الصالحين المحبيين للخير احد اهم عوامل اكتمال الرؤية وتحققها لدى الانسان حيث بامكانهم ايضا اخراج ذلك التصور من قوقعته النفسية وخطواته الواقعية البسيطة لاعطائه دفعا اكبر .من يكتب لك المقال قبل ان يتخرج من الجامعة و يبدا رحلة الكتابة والشهرة اولنقل نفع الناس كان مع صديق فساله احد الرجال او التجار الذي كان يتعامل معهم عني اي انا فلم يقل له صديقي يدرس في الجامعة و فقط . بل اجابه بانه يدرس ولكنه عبقري فاختر من اصدقائك يراك هكذا.

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4236 المصادف: 2018-04-11 01:24:33