 أقلام ثقافية

بين الفكر والفلسفة

سلس نجيب ياسينحديثنا عن الفكر والفلسفة قد يتشابه يلتقي في نقاط ويتقاطع و يتجاوز احدهما الاخر في ناحية وشكل ما و لنوضح اكثر سناخذ مقارنة بسيطة بين مفكر وفيلسوف لن نذكر اسماء بقدر ما سنركز على مخرجات كل واحد منهما حيث يممكننا القول ان المفكر هو ذلك الشخص المثقف الواعي الذي يستطيغ قرائة الوضع وتحليل مشكلاته والاشارة اليها كما هي وكذا احيانا محاولا ايجاد بعض البدائل لها ونجد طريقة رؤيته للامور غالبا ما تتميز بالواقعية حيث تكون رؤيته غالبا مقاربة جدا لما يراه الناس او العوام .اما ان تحدثنا عن الفيلسوف فنجده يتجاوز المفكر بكثير سواء من حيث سعة الفكر وخاصة بعد النظر والرؤية والاحاطة لذلك نجد اختصارا كبيرا للحالات في افكاره واقواله وهو ايضا متجاوز لوضعياته الحالية والراهنة محاولا استقرائها ليس فقط في الحاضر فهو عادة ما يكون مدركا جدا لما يحدث امامه واعيا لمسببات الاوضاع الراهنة مبتعدا في رؤيته لما سيؤول اليه المستقبل حيث ان الفكر يعبر عن جزء بسيط من موسوعة الفيلسوف وباختصار فان ما يراه الفيلسوف غالبا وما يفكرفيه قد لا يتطابق مع باقي الناس ويتناسب كثيرا على الاقل في عصره . على الرغم من ان حضوره لحل او تحليل وفهم و مايحدث امامه وفي عصره سيكون مطابقا او اكثر جدوة ونفعا من المفكر وهنا كنا بصدد توضيح الفرق من ناحية فكرية فلسفية اكثر منها واقعية ان صح القول ولربما هذا هو الفرق

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4255 المصادف: 2018-04-30 02:02:25