 أقلام ثقافية

الوسواس المرضي

سلس نجيب ياسينكتعريف للواسواس المرضي يمكننا القول عنه انه حالة متقدمة من الوسواس القهري ذلك ان نسبة التفاوت بين مريض الوسواس القهري والمرضي هو ان الحالات النفسية كالقلق ونوبات تاهلع والفزع وغيرها من المضاعفات النفسية ذات التاثيرات العصبية او العضوية يمكن ظبطها والتحكم فيها من قبل مريض الوسواس القهري. في حين ان التحكم فيها يكون اصعب لدى اصحاب الوسواس المرضي وسمي المرضي لانه حالة مرضية تستدعي علاج دوائي من اخصائي او طبيب الاعصاب والذي بدور هو من يعرف الحالة ويحددها ويصف بعض الادوية النفسية المتدوالة او حتى الجديدة ذات الطابع النفسي او المخصصة للعلاجات النفسية اكثر من الحالات العقلية ان ابعدنا النظر والتحليل

و على اعتبار المرض وراثي مستمر حيث يتميز صاحبه بنفسية حساسة ذو تفكير سريع وذكي

قد تظهر او الاكيد ان الاعراض تظهر منذ الصغر على صاحبها على غرار مخاوف فكرية فقدان الانتباه او السهو وبعض من المخاوف الوسواسية الاخرى في حين ان الحالة تتفاقم لدى مرحلة النضج او البلوغ 19 او 20سنة اين تظهر علامات المرض بشدة ويصعب ظبطها الا بالتدخل الدوائي وغالبا ما يكون كما اسلفنا الذكر ببعض الادوية النفسية المتداولة ذات التاثير البسيط والمدروس وهذا ما يحدده اخصائي الامراض العصبية النفسية او العقلية .و نوع الدواء او الادوية والتي عادة ما تكون في شكل مظادات اكتئاب ومهدئات او مظادات القلق ان اصبنا تحديدها حيث يمكن اعتبار المرض نوع من انواع القلق

ظبط الحالة بالعلاج الدوائي وكذا المعرفي السلوكي ان اراد صاحب الحالة فهم ما يحدث له من شانه ان يعيد القطار الى السكة الصحيحة ويعيد صاحبة للحياة بشكل شبه طبيعي وغالبا ما نرى اصحاب هذا المرض اذكياء ومتفوقين في مجالات عدة نظر لطبيعة نفسيتهم الحساسة ذات التفكير العميق والذكاء والتحليل الفريد والسريع

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4376 المصادف: 2018-08-29 02:01:59