 أقلام ثقافية

التعليق فن وخطاب سلوكي وأخلاقي

عقيل العبودليس معنى التعليق، ان يكتب القارئ كلمات، اوجمل تنطوي على الإعجاب، اوالمجاملة لصاحب النص، اوصاحبته.

 انما هو تحقيق في مضمون الموضوع، فغاية كتابة النص لها ابعاد حسية، واخلاقية، ومعرفية، وهذه الأبعاد، لها خطوط بيانية ترتبط في مكوناتها وخصوصياتها مع حاضر الخطاب، وماضيه، وما يراد التنويه عنه.

وهذا طبعا يدخل في باب شخصية صاحب النص، علاقته بالواقع، وطريقة تعامله مع مكونات ومفردات هذا الواقع في المجال الاجتماعي، والسياسي والاخلاقي؛ فما يترجم بضم الياء وفتح التاء، يتم ترجمته بطريقة ثانية وثالثة عن طريق هذا القارئ، وذاك، وهكذا الى ما لا نهاية.

فالشاعر مثلا، عندما يكتب خطابه الأدبي،  هذا الخطاب ليس ترفا ثقافيا، أو عبثا كلاميا، انما هو عبارة عن تداخل صوري، وتعبير عن انعكاس حركة الواقع في الحس-علاقة الخارج بالوجدان، ورسم مغزى ومؤثرية هذه العلاقة في نفس ما احُب تسميته بفنان اونحات الصورة الشعرية.

وهذا مهم في علم النفس، باعتباره استجابة وترقبا  لجملة انفعالات سايكولوجية، برتبط البعض منها في مفرداته الدقيقة بنمط التفكير الخاص بالأديب، اوالكاتب وشخصيته ليعكس درجة مؤثريته لدى الاخرين.

 فالتعليق علاقة تراكبية تضامنية، اي انها ربط بين مفهوم الكاتب ومفهوم القارئ تجاه حدث، أوصورة معيّنة لها مكان وزمان، وروح وهذا يدخل في معنى الجدل وفلسفته الدقيقة.

وطريقة تعبير الكاتب الفنية عندما تجد طريقها الى المتلقي، سترتبط بالضرورة مع لغة الفهم الخاصة لذلك المتلقي، بمعنى الانتقال من دائرة النص، الى دائرة انعكاس النص، بمعنى ان هنالك انتقالا من وسط الى وسط.

والنتيجة ان التركيبة التفاعلية بين فهم القارئ، ولغة الكاتب، تمنح قارئ التعليق؛ الناقد، مجالا للدخول  الى قلوب القرّاء والمتابعين من العامة، لأنها ستلد حتما نتاجات وسياقات ادبية جديدة.

لذلك يعد التعليق في معناه ومضمونه الحسي من الفنون التي لا تخلو من عمليتي خلق وابداع جديدتين.

 

عقيل العبود

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

احسنتم اختيار الموضوع واجدتم
التعليق فن ابتداءا من القاء التحية المناسبة ثم الغوص بنقد النص بعيدا عن المجاملة لان المعني هو النص وليس شخص الكاتب او الكاتبة مع الحرص على عدم رفع الكلفة بالكتابة تمنياتي بالنجاح

رفلاء سامي
This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم
موضوع قيم وعلى درجة من الاهمية لان التعليق هو تقييم للنص لذا يجب ان يكون موجها بالدرجة الأولى للنص ذاته بعيدا عن اي اعتبارات لان بالاول والاخير هذه صحيفة ادبية وليست صفحة فيسبوك لنقول فيها مانشاء علينا ان نراعي شخص الكاتب وطريقة كتابته والمواضيع التي يتناولها وان نحاوره بالاسلوب الذي يتوافق تماما مع اسلوبه في الكتابةبطريقة راقية وذكية حتى في حال انتقاده لوجود خلل ما وان نراعي كذلك اختيارنا للكلمات المناسبة للتعليق بعيدا عن المجاملات التي قد تاتي بنتائج عكسية لان لكل كاتب شخصيته ورؤيته بتقبل التعليق
تحياتي

صفاء عامر
This comment was minimized by the moderator on the site

والنتيجة ان التركيبة التفاعلية بين فهم القارئ، ولغة الكاتب، تمنح قارئ التعليق؛ الناقد، مجالا للدخول الى قلوب القرّاء والمتابعين من العامة، لأنها ستلد حتما نتاجات وسياقات ادبية جديدة.

نعم النتاجات من التعليقات راح تكون مختلفه واغلب الأحيان راح الموضوع يتشعب ويكون شامل بكثير والمحظوظ الكاتب الذكي هوه اللي يهتم بالتعليق مهما كان ويضمه مثل الذخر للاستعمال او الاستعمالات الجايه . تعجبني مواضيعك استاذنه رغم انه على كد حالي وشكرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

متابع
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت الكريمة رفلاء سامي المحترمة
بعد التحية والسلام:
لا يوجد ابداع بدون قارئ، نعم الموضوع لا يمكن ان تُستَكملُ أهميته الا من خلال هذه البصمة التي تجعل منه اكثر اشراقا وجمالا، شكرًا
لإنطباعكم ومشاركتم، شكرًا لروعة كلماتكم، دمتم بخير ومحبة وابداع مع خالص الاحترام والتقدير.


عقيل

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاستاذ صفاء عامر المحترم
بعد التحية والسّلام:
هذه رؤية نقدية شاملة ومتكاملة لمعنى التعليق، ما يجعل الموضوع اكثر ارتباطا بمزاج القارئ.. نعم اخي صفاء مشاركتك في الموضوع اضافة عامرة بالتجربة، وهذا جزء مضاف لما تقدمت به..لكم مني خالص المحبة والشكر والتقدير.
عقيل

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المتابع الكريم
بعد التحية والسلام:
شكرًا لحضوركم المتميز، آتمنى ان أكون قد أديت رسالتي
في هذا الباب، واسأل الله ان أكون عند حسن ظنكم دائما. لكم خالص المحبة مع وافر الاحترام والتقدير.

عقيل

عقيل العبود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4443 المصادف: 2018-11-04 00:14:30