 أقلام ثقافية

من ذاكرة التاريخ مجلة الف باء

محمد صالح الجبوريتمر الذكرى (52) على تأسيس مجلة الف باء، والتي تأسست في22/5/1968وهي من المجلات الرصينة التي نالت شعبية واسعة، واصبحت تسمى مجلة (العائلة)، لانها تلبي حاجاتها الثقافية، فهي شاملة ومنوعة، وفيها أبواب متعددة، كنت أحرص على الحصول على المجلة كل أسبوع، وأنتظر في المكتبة وقت وصولها، فهي مدرسة ثقافية وصحفية ساهمت الارتقاء الثقافي والادبي، وكانت تجري حوارات مع أسأتذة الجامعة والادباء والمثقفين، كتب في مجلة الف باء نخبة من الادباء والمثقفين الذين لهم دور كبير،في تطوير المجلة، المجلة أصبحت تنافس المجلات العربية، في مضمونها وشكلها، كنت اتزود بمعلوماتي الثقافية والأدبية والصحافية من صفحات المجلة، الذين كتبوا في مجلة الف اتذكر كتاباتهم وامكانياتهم و شخصياتها، منهم من رحل إلى رحمة الله، ومنهم لازال يواصل عمله الادبي والثقافي الف تحية لهم، الجميع هم اساتذتي، كان لهم فضل كبير، في تطوير ثقافتي، اليوم المجلات الورقية تعاني من مشاكل كثيرة، مجلة الف تأسست في عام 1968م، وتوقفت  في عام 2003م، وجرت محاولات لإعادتها، واستمرت فترة  وتوقفت نتيجة عدم وجود دعم مادي لها، تحية إلى مجلة الف في ذكرى تأسيسها، وتبقى الف في الذاكرة رغم توقفها، لانها تحمل تاريخ ثقافي وادبي وصحفي أدت رسالتها.

 

محمد صالح ياسين الجبوري

كاتب وصحفي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4645 المصادف: 2019-05-25 01:27:02