 أقلام ثقافية

الشاعر د. حسين اليوسف الزويد.. تمظهرات التغني بالديرة وأصالة الإنتماء

نايف عبوشمع ان الاديب الدكتور حسين اليوسف الزويد ليس بحاجة للتغني بالديرة، ولا للبوح بجاه أهله الوافر والفخر بمكارمهم السخية. فهو من اعمدة القوم، وعلى درجة عالية من الثقافة، والمعرفة، بشقيها التراثي، والمعاصر، ويحمل شهادة عليا في اختصاصه المهني بالهندسة المدنية .

إلا أن تجليات النشأة،والحنان إلى ديار الأهل، وألاجداد، بكل عمق جذورها الضاربة في الأصالة وعمق الإنتماء، ظلت هاجس وجد جياش، في مخيال الشاعر المبدع، وسيد الحرف الرشيق، الأديب الاريب، والشاعر الكبير الدكتور حسين اليوسف الزويد، الذي طالما ألفناه يترنم دوماً، بأصالة الذات،أهلاً، وربعا، وديرة، ومكانا، وانتماء.

 ومن هنا ظلت الاشارة إلى علامات بعينها في ثنايا قريضه، دلالات واضحة،تعكس الوجد،والشوق،والحنان عنده، إلى مرابع الأهل،والربع، والديرة،كلما تألقت في قريحته النابضة بالابداع، ومضة البوح بتلك المعاني الرفيعة.

وعندما شرفنا الأديب والشاعر الكبير الدكتور حسين اليوسف الزويد، والدكتور حمد الدخي،والكاتب فهد الدوخي، بمعية الشاعر الفحل ابو يعرب، بزيارة كريمة بتاريخ ٢ / ٨ / ٢٠١٩،مفعمة بالمودة الصادقة، حيث تجلت ملامح تلك الزيارة، بعد الترحيب الحار بمقدمهم الميمون، وتبادل التحية، بدردشة تراثية رائعة، لاسيما وأن الشيخ الدكتور حسين اليوسف الزويد بموسوعيته الشاملة، بما ورثه عن والده الشيخ يوسف الزويد، من مخزون تراثي زاخر، يعتبر مرجعاً تراثيا رصينا، في حين أن الدكتور حمد الدوخي،هو نموذج الإبداع في الشعر والأدب، موهبة، واختصاصا أكاديميا، بينما يجسد الكاتب فهد الدوخي أدب القص الريفي الخالص، بينما الشاعر الكبير ابو يعرب، هو من أعلام الأدب والثقافة . ولا شك أن قريحة الشاعر الدكتور حسين اليوسف الزويد، لابد لها أن تتألق في مثل هكذا أجواء، ومن ثمّ فليس غريباً أن نجده، يجود بهذه الأبيات الرائعة في وصف اللقاء :

سيارتي مِنْ رُبى الشرقــاط ِ قاصـدةً

              صوبَ الشمالِ تُناغي الأهلَ والنسبا

وقـد حَلَلْتُ بنـي العبـوشَ في لَـهَـفٍ

                    أكرِمْ بمنزلِهمْ واستذْكِـرِ العَـرَبَا

بنو الجبورِ سَمى بالعزِّ موكِـبُهُمْ

                حيّـا أبا يعربٍ صِــدْقاً و مُحْتَسَبا

وبهذه الطللية الإبداعية المتميزة، يحاكي الشاعر الدكتور حسين اليوسف فطاحل الشعراء العرب الأوائل، الذين تغنوا بالدار، والأهل، والاطلال، ليجسد وجدانيا، تجليات انتمائه الصادق للديرة،اهلا ومكانا، وربعا،إذ طالما ظل المكان في موروثنا الريفي، وبكل أبعاده، الحسية منها، والمادية،من أبرز ملامح هوية وجود الكيان الاجتماعي للقوم.

وهكذا يظل الاديب الشاعر، الدكتور حسين اليوسف المحيميد الزويد بهذه السمة الابداعية، امينا لأصالة هوية تراث القبيلة، فاستحق بذلك أن ينعت بأمين تراث الديرة، بكل بجدارة.

 

نايف عبوش

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

فعلا احسنت النشر استاذ الكبير المبداع وصف دقيق وجميل فانت ومن ذكرت من اعمده المعرفه الجياشه التي نتفاخر بها وذكرها دائمآ حفظكم الله

حسام السفينه
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب حسام السفينه :
سرني تفاعلك الصادق وزادني مرورك الكريم بهجة.. دام حضورك متألقا..
الكاتب نايف عبوش

نايف عبوش
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الفاضل ابا بشير المحترم...

ابتداءا اسجل عاليا اسمى صور الشكر و الامتنان على كرم الاستقبال و الضيافة التي غمرتمونا بها و نحن في دياركم العامرة..

و كما هو شأنك دائما تسبغ علينا بقلمك المرهف ما نتمنى ان نكون أهلا له..
و هذا متأت من الطيبة التي تحمل
و دماثة الخلق التي نشأت عليها .
فلك مني جزيل العرفان مقرونا بأطيب المنى.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الشيخ الدكتور حسين اليوسف الزويد :

أثمن باعتزاز بالغ مرورك الكريم.. لقد غمرتني بالبهجة بثنائك الجميل الذي يعكس حقيقة المعاني الرفيعة التي تتحلون بها في ديوانكم العامر دوماً بالأهل والربع والضيوف.. وليس ذلك بغريب عليكم الزويد الأفاضل أمناء تراث القبيلة والديرة، فأنتم منجم الكرم والأريحية.. نتواصل بالمودة الصادقة دوماً إن شاء الله تعالى.. وجثير الهلا والمرحبا بكم بيننا في كل وقت وحين.. وحياكم الله وبياكم.. تحياتي لكم وتقديري..
نايف عبوش

نايف عبوش
This comment was minimized by the moderator on the site

الكريم الاستاذ نايف عبوش المحترم
تحية و محبة و سلام
شكراً لك على ماتفضلت به من قول بحق انسان كريم الموقع و النسب
فتحية لاخي الغالي ابو كهلان و من رافقه في زيارته مضيف ال عبوش العامر
دمتم جميعا بخير ايها النجباء الكرام
ودامت الشركَاط في تقديم ابنائها النجباء و عزت الموصل بهم و عزوا بها

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب عبدالرضا حمد جاسم :
سردتني كثيراً مداخلتكم الكريمة.. وانطباعكم الراقي عن الشيخ الأديب الدكتور حسين اليوسف أبو كهلان في محله تماماً.. فهو كريم المحتد ومن أعلام القوم واديبا يرتقي بحسه ونظمه إلى طبقة شعراء المعلقات.. تحياتي لك وتقديري.
نايف عبوش

نايف عبوش
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4716 المصادف: 2019-08-04 03:47:29