 أقلام ثقافية

البيبلوثيرابي.. صيحة العصر

محمد فتحي عبدالعالحينما تشاهد كتابا ثم يدفعك عنوانه أو محتواه أو الاعلان عنه الي اقتناءه فهذا أمر طبيعي .الا أن شريحة من الناس قد يتجاوز لديهم هذا الامر الي حد الهوس بالكتب فلديه شراهة اقتناء مجموعة ضخمة من الكتب بنية قراءتها عند توافر الوقت وهو ما لا يحدث في غالب الاحيان فالاستحواذ لديهم في حد ذاته يخلق حالة من النشوة كما تولد لديهم روح الاقتناء بلوغا للانهاية ...-وقد يصل جنون الكتب لديهم  حد التعرف علي الكتب عبر ملامسة ورقه وهناك من يسرق الكتب دون أدني شعور بالذنب وهناك من يصنع حساءا من الاوراق المغلية وهذا هو داء العباقرة ومرض المثقفين الذين يعتبرون رصيدهم في الحياة ليس مالا بل ما جمعوه من كتب وهو ما يعرف بالانجليزية بالبيبليومانيا (Bibliomania) وباليابانيه تسوندوكو(tsundoku) وتنقسم التسمية اليابانية الي (دوكو) وتعني القراءة و(تسن) وتعني مراكمة الاشياء -وقد ظهر لاول مرة في الكتابات اليابانية في القرن التاسع عشر بشكل ساخر لوصف مدرسا كان يقتني من الكتب الكثير لكنه لم يكن يقرأها ..وبحسب علماء الطب النفسي هو نوع من أنواع الوسواس القهري (OCD).

ومن أشهر من أصيب بهذا الداء من المثقفين: الشاعر اليوناني يوربيديس في القرن الخامس قبل الميلاد والمحدث الفقيه ابن الملقن والذي أصيب بالذهول ومات كمدا حينما احترقت مكتبته وفيها كتابه الاثير جمع الجوامع.. اما السير توماس فيليبس فقد وصل عدد الكتب والمخطوطات لديه علي ما يزيد عن المائة ألف...

وعلي غرار قول أبو نواس: (دع عنك لومي فإن اللوم إغراء وداوني بالتي كانت هي الداء ) فكما أن الكتب أحيانا تكون داءا ففي أحيان أخري تكون هي الدواء بما يعرف بالبيبلوثيرابي (bibliotherapy) أو التداوي بالكتب -وقد ظهر هذا المصطلح لاول مرة عام ١٩٢٠ في رواية  (المكتبة المسكونة ) لكريستوفر مورلي حيث كان بطلها (ميفلن) ممارسا للتداوي بالقراءة ..وعبر الحضارات المختلفة فاليونانيين القدماء وضعوا لافتات علي المكتبات لاخبار روادها أنهم علي موعد مع شفاء الروح  وكان العلاج بالقرآن الكريم خير مثال في الحضارة الاسلامية ومن التجارب في العصر الحديث كانت تجربة (بينجامين راش) في استخدام القراءة في علاج المرضي عام ١٨٠٢ وتلاها (كاتلين جونز) وهي أمينة مكتبة مستشفي ماكلين في ويفرلي ماساشوستس والتي قامت ببرامج ناجحة في علاج المرضي المصابين عقليا عبر القراءة عام ١٩٠٤..

وفي كتاب مثير للباحثتين (إلا برثود) و(سوزان الدركن) من جامعة كامبريدج استغرق ربع قرن من البحث والكتابة  حمل أسم (العلاج بالرواية من الهجر إلي فقدان الشهية ٧٥١ كتابا لعلاج كل ما تشكو منه) في طبعته الامريكية فيما كان اسمه في طبعته الانجليزية  (العلاج بالرواية :العلاج الأدبي من الألف إلي الياء)عام ٢٠١٣ -وقد تضمن الكتاب قائمة طويلة من الروايات وكل رواية بإمكانها علاج مرض من خلال قراءتها ومن

امثلة هذة الروايات والامراض التي تعالجها:

إن كنت مصابا بالسمنة ؛ فعليك بقراءة رواية «الصرخة الآتية من بعيد» لـ ريتشارد شريدان.

أما علاج الاشتياق واللهفة الشديدة ففي مطالعة «الحرير» لـ ليساندرو باريكو.

بينما يقبع العلاج من الغضب الشديد في رواية «اصرخ يا بلدي الحبيب» لستيورات باتون.

أما  آلام الأسنان؛ ففي رواية «آنا كارنينا» لتولستوي الشفاء منها .

أما مشاكل الأرق فينصح المصابين بقراءة «اللاطمأنينة» لـ فيرناندو بيسوا

ويمكن التغلب على مشكلة الفوبيا (الخوف)  برواية «مئة عام من العزلة» لـ ماركيز،

ولكبح جماح التكبر والخيلاء يمكن الاعتماد على رواية «ذهب مع الريح» لمارغريت ميتشل ..وفي رائعة (البؤساء) لفيكتور هوغو يوجد العلاج الفعال من الانفلونزا الحادة !!!!

لقد أصبح العلاج بالكتب العصا السحرية في السنوات الاخيرة فالكتب الجيدة ليس محلها ان تبقي مكتظة  علي أرفف متوازية بل أن نبحث في جنبات صفحاتها عن أنفسنا فالقراءة تنمي لدينا مهارات عدة  وتثقل خبراتنا بأرث القدماء وتجارب المعاصرين وخيال المفكرين مما يمكننا من قراءة حياتنا والتخطيط لمستقبلنا بشكل أفضل فضلا عن أنها تبعث في الانسان قدرة علي التحليل و الفهم لعواطف ومشاعر وسلوكيات الاخرين كما أن القراءة هي الوسيلة الفعالة للخروج من دائرة التوتر التي تقف كسبب خلف كل مرض فليس هناك ما يعدل تمضية الوقت مع خير جليس في الزمان .

 

د. محمد فتحي عبد العال

كاتب وباحث مصري

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4716 المصادف: 2019-08-04 03:54:32