 أقلام ثقافية

توحد العرب أدبيا وثقافيا

مهرجان عروس البحر الذي انطلقت فعاليات دورته الحادية عشر، والثانية دوليا، يوم الأربعاء 14 اوت 2019 وذلك بولاية المنستير بالجمهورية التونسية. هذا المهرجان الذي انطلق من المحلية الى العالمية والذي التأم يومه الرابع 17 اوت 2019 بقصر بلدية دار شعبان تحت اشراف رئيسة بلدية دار شعبان الفهري "سعيدة الصيد" موعد امضاء بروتوكول التوأمة بين جمعية لؤلؤة مهرجان عروس البحر بالمنستير برئاسة الشاعرة فوزية فرحات وهيئة الحوار الثقافي الدائم فرع تونس، برئاسة الشاعرة أمان الله الغربي. اثبت انه لا غنى للعالم العربي والإسلامي عن التواصل وعن حوار الثقافات وهو عن جدارة عرس الادب والثقافة والشعر والمحبة والاخاء والتواصل واللحمة العربية. هذا العرس الكبير المترامي الاطراف والممتد بقيمته العالمية والادبية والفكرية والثقافية كذب ولو جزئيا مقولة فرق تسد وحطم السياج الذي صنعه الاستعمار والمستعمرون والطامعون والخونة والاغرار هؤلاء حبلهم الذي فتلوه حبل غرر... وحبال شباكهم التي نسجوها حولنا ولنا ليدخلونا في المصيدة ونحن في غفلةٌ اليقظة لتفكيك العالم العربي وتشتيته ونشر العداوة والبغضاء بين افراد شعبه حبال مهترئة اكل عليها الدهر وشرب، حبال اهون من خيط العنكبوت وغير موثوق بها. حيث اجتمع ممثلون مثقفون وسفراء الادب والثقافة والسلام من عديد الدول العربية كل اتى مسرعا متحمسا للقاء وحّد فيه العالم العربي ادبا وشعرا وثقافة دون النظر الى مرجعية سياسية ولا جغرافية ولا دينية. وحّد دون الرجوع الى اطيافه ونحله وملله ودينه. الكل هنا بتونس حل واجتمع في عرس الثقافة والادب يتكلمون بلغة واحدة وبلهجة اجتمعت فيها الابجدية العربية في فرح دؤوب وكانهم يعرفون بعضهم بعضا ومن بلد واحد بل من حي واحد لا بل من منزل واحد وعائلة واحدة، وواحة اخوة لا يفرقهم عرق ولا دم اخوة كان لقاءهم سجال بين القاء الكلمات وبين القاء الشعر واصداح الموسيقى الراقية والضحك جو حميمي رائع. ايام مهرجان عروس البحر الثلاث حطمت فيها كل مقاييس ومساعي التفرقة والعنصرية المذهبية والطائفية والعرقية والجنسية والطبقية واللون بكل تجلياتها ومعانيها المباشرة وغير المباشرة، اننا نحن العرب فردا واحدا ويدا واحدة مهما كانت السياسات والمرجعيات الاديولوجية ان اردنا البناء بنينا ولو تألب علينا العالم باسره وان اردنا الانتصار انتصرنا ولو فرقونا طرائق قددا وشتتونا شتاتا شتاتا إنها العروبة تتجلى في اسمى وارقى معانيها ومدلولاتها اللغوية واللفظية المادية والمعنوية نحن العرب من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الجنوب نبقى عربا كائنا واحدا. الى هذا المهرجان كل هب مستجيبا للدعوة من كندا ولبنان ومصر والعراق والجزائر. ومن مصر حضر الدكتور اشرف كمال رئيس تحرير جريدة الوفد المصرية وموقع بوابة الوفد، المتحصل على جائزة أفضل عمل صحفى متميز ونائب الدكتور عبد الكريم بعلبكي أمين عام هيئة الحوار الثقافي الدائم بلبنان وأمين عام الاتحاد الدولي للصحافة والفنون، والدكتورة والشاعرة والاعلامية غادة الارناؤوط ممثلة الجمعية اللبنانية لمساعدة مرضى السرطان والأمراض المستعصية في كندا ورئيسة فرع كندا لهيئة الحوار الثقافي الدائم بكندا وسفيرة السلام العالمي. والاعلامية الشاعرة فوزية فرحات رئيسة جمعية لؤلؤة مهرجان عروس البحر الدولي بالمنستير وسفيرة السلام العالمي، والشاعرة أمان الله الغربي رئيسة فرع تونس لهيئة الحوار الثقافي الدائم، والاستاذ والاعلامي رفيق بالرزاقة عضو مستشار بمجلس الأمانة العامة لهيئة الحوار الثقافي الدائم. كما وقع تكريم ثلة من الشعراء والسفراء، سفراء الكلمة الطيبة، الكلمة المفيدة والادب والشعر.

 

الاديبة فوزية بن حورية  - تونس

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4736 المصادف: 2019-08-24 16:29:12