 أقلام ثقافية

التحرر من العنوسة

رشيدة الركيكتعيش كل أسرة مع مولودها لحظات من البهجة والفرح منشغلة بمستقبله، ومستبشرة بخير وافر من أيام قادمة، لقد  قدر لها أن تساهم في جعل حياته مشرقة كدليل على تأدية رسالتها في هذا الوجود، ولتسلم من جديد المشعل لأبنائها، وكأنه إعادة إنتاج نماذج إنسانية هو واجبنا اتجاه الأجيال القادمة.

ولكن قد تسير الرياح بما لا تشتهي  السفن، ويقع ما يعوق إتمام هذه الرسالة فيتألم ربان السفينة حين تتلاطمها أمواج عاتية لتصطدم بصخور عنيدة قاهرة لكل الأحلام والأماني، إنه انتظار كل أسرة تكوين أسر جديدة كامتداد للوجود وإحساس بالإنتماء وإعطاء معنى للحياة.

لقد فرض على كل عانس ذكرا كان أم أنثى قبل الدخول في فئة العنوسة أن يعيش تجارب خطبة مفتعلة، محاولا الدفاع عن نفسه ضد أي ضغوط اجتماعية، وينتهي به المطاف لمرحلة رفض فكرة الزواج بدعوى أنه لم يعرف للحظ طريقا.

لهذا ترك نفسه للأيام معلنا استسلامه الغريب متخليا عن حقه في الدفء الأسري المشروع لكلا الجنسين.

وبعد سنوات من الكد والجهد تتفقد كل أسرة أعضاءها لعلها تطمئن على نفسها من خلالهم، لكن يبدو أن القدر قد خانها في أحدهم بعدما حرم من نشوة الإمتداد بالدخول في حياة زوجية بعد طول انتظار، وكأنها لعنة العنوسة من يطاردها لتجذبها بشكل مغناطيسي سالبة لكل إرادة  وقدرة طالما تبجح الإنسان بامتلاكها.

إنه شبح العنوسة المخيف لكل أسرة من يطارد شبابنا اليوم، تزداد شدة درجة رعبه في مجتمع لا يعترف بالحرية الشخصية. مجتمع يذيب الأفراد ليشكلهم وفق قوالب جاهزة تحدد هويتهم بشكل مشترك، وهو ما سماه علماء الإجتماع بالشخصية الأساسية المشتركة،لتصبح مرجعا حياتيا يزودهم بطرائق للفهم وبردود الفعل النمطية، وكأنه ليس من حق الأفراد أن يختاروا ما تجد أنفسهم فيه، أما اختيار الرفض فيعرض صاحبه للإقصاء والتهميش الإجتماعي.

كثر الحديث اليوم عن ارتفاع نسبة العنوسة في مجتمع لا يعترف إلا بالحياة داخل الأسرة، لتتوه اختيارات الفرد وكأنه عليه أن يظل من جديد مقبعا في طبيعته الإجتماعية يرجو الستر من عيون متسلطة.

هكذا تنبت حياة العزوبية في أجواء أسرية تسقيها المشاكل المالية لتفرض نوعا آخرا من العلاقات والأدوار، فيتقمص الخال دور الأبوة، أو عمة تلعب دور الوالدة إرضاء لأمومتها المفتقدة واستثمارا لطاقة مهدرة.

إنه إعلان عن شكل جديد من أشكال العلاقات الأسرية، و مع الوقت قد يصطدم البعض ليكتشف أنه كان يلعب دورا ليس له،وأهدرت طاقاته وهو في حالة الذوبان الإجتماعي، وهكذا يكتشف بعدها أنه من طبيعة غير قابلة للتجانس، وأنه كان ضحية تقمص لأدوار اجتماعية وجد نفسه فيها.

عندها  قد يكتشف أن الحياة لا تعاش بطرق مختلفة، و الحقيقة أنه قد تعذر عليه إحداث تعديلات  على احتياجاته الطبيعية لوجود الجنس الآخر في حياته  العاطفية، فأحدث انقلابا في خريطة احتياجاته الفطرية ثم أفرط في رعاية أطفال الإخوة أو رعاية المرضى من الآباء أوحتى كبار السن.

و حتى لا يعم السكون قلوبهم قد يدمج نفسه في الحياة العملية ليل نهار، لعله يحقق إنجازا عاليا يذكره له البعض في إحدى الأيام. إنه إشباع للذات من نوع آخر منقذا نفسه من بئر اليأس في حياة لا تجديد فيها.

هكذا قد يبحث العانس ذكرا كان أ أنثى عن مسارات ذات معنى للوجود باحثا عن تحقيق المناعة ضد تلميحات المحيطين. عندها تتحقق له القوة على مواجهة الحياة في غياب الجنس الآخر الذي طال انتظاره  في أحد الأيام، لكنه اليوم أصبح متجاوزا بصيغ متعددة.

لقد حان الوقت اليوم ليفرض العانس على المجتمع خياراته، فيرفض أي إحساس باللوم ويواجهه بقناعات ترفض من خلالها تلك الكلمات التي كانت يوما ما جارحة، طالبا من المجتمع أن يساعده على تعويض الحرمان من شريك العمر الضائع، بفتح آفاق واسعة للنجاح والمشاركة في الحياة المجتمعية والتفاعل الصحي.

لقد أريد للعانس أن يتمم المشوار الإجتماعي بالخروج لأدوار بشكل تطوعي يعمق مشروعه الحياتي، باحثا عن معنى لم تعد الأسرة هي كل شيء، بل الإنغماس بكل طاقته ووقته في مشاريع مجتمعه تضمن توازنه النفسي والإجتماعي.

هكذا لم يعد العانس مع الوقت يشتكي غياب الجو العاطفي وروح التعاون ليبرر دخوله في علاقات مشبوهة، لعله يسد حاجته تلك لنوع من الرغبات المفتقدة من جراء غياب الجنس الآخر،لن يستسلم  بعد اليوم للمشاعر السلبية من كآبة ويأس كما كان عندما لخص نفسه في حياة مع الجنس الآخر.

قيل أن العنوسة إعاقة مجتمعية تؤرق  مضجع الأفراد قبل الإنسانية حين تحد من النسل في حال غيابه، وحين تؤدي إلى انخفاض في نسبة المواليد. هو وضع مفروض قهرا على الجميع ولا تملك  الأشخاص إلا تدبر الأمر بصيغ مختلفة .

ومع ذلك شباب يفضل أن يفوته قطار الزواج على أن يركب قطارا يؤدي إلى طريق مسدود أو منعطف خطير. ربما خوف من فشل التجربة مع شريك يذيقه المر أو حتى خوفا من عقوق منتظر، و في كلتا الحالتين هو خوف من الخوف ومن مواجهة الصعاب، وكأننا نريدها حياة خالية من الألم، ولو كان مقابل ذلك التخلي عن الوضع الإجتماعي الطبيعي، و مع أنه سيظل رفض لقب العانس لدرجة أنه يثير غضبه ويضرب كل طموح إنساني عرض الحائط.

ومع رفع شعار السماح بتعدد الزوجات في مجتمعاتنا الإسلامية أو حتى تسهيله كدعوة للقضاء على العنوسة في صنف النساء تحت شعار الزواج للجميع، إلا أنه يحمل في طياته تحد الفتاة العربية للظروف الإجتماعية القاسية، وتحد من نوع آخر لدى بعض الرجال لرغبتهم تلك في حب امتلاك النساء و تشيئهن، و قد يرين في ذلك عودة بالحياة الإنسانية إلى الوراء  حيث زمن العبودية.

هي وضعية ارتياب تعيشها العانس لتكتم أنفاسها و أحاسيسها في مجتمع ذكوري صادم لقدرتها على التحرر من قيود تبدو أزلية مع أنها غير ذلك.

قد تتأمل حالها في نظرة شفقة على نفسها لتظهر تحد صارخ ينتهي بها في حالة من العزلة والإنطوائية، معلنة لوضع إجتماعي جديد بكل جرأة في حق العيش لوحدها.

وتستمر قصة  حرمان المرأة العانس من الرباط المقدس  لتصل إلى مرحلة نكران مشاعرها وتجاهلها، قد ينعكس ذلك أحيانا على إهمالها لمظهرها لتعيش قصة الدخول في عالم الأفكار السوداوية واكتئاب من عالم ميؤوس منه، قد تطاردها مشاعر المرأة غير المرغوب فيها متجسدة في الحرمان العاطفي الشديد لتتخذ موقفا عدائيا من كل رجل هز كيانها وطابعها الإنساني.

و الحقيقة إن كان الكثير منا يرفض مصطلح العانس لما يحمل من معاني فيها اعتداء على مكانة المرأة في المجتمع وتجاهل للعنصر المعطاء بكل سخاء فيه.  وإن تنكر لها البعض مقرا تبعيتها و تفاهتها حين لخصها في جسد ومظهر خارجي وجدت لأجل ذكر يتمتع بها جاعلا منها آلة للتفريخ والإنجاب.

هنا تتضارب الأحاسيس لتقر أنها عازبة أو آنسة رافضة لمفهوم العانس كمفهوم قدحي مستفز لكل إنسان  تأخر عن سن الزواج، سواء كان الأمر اختيارا أو اضطرارا والأمر سيان عند الرجل والمرأة.

لقد خلق هذا الشاب أو ذاك  لمشروع مجتمعي يسير عبر محطات، لذلك فإن نظرة المجتمع لا ترحم كلما تقدم السن بالإنسان ولم يتزوج، وقد يوضع في قفص الإتهامات والتساؤلات خصوصا المرأة التي تلحق بها كل العيوب مع نظرة مجتمعية ظالمة وتجريدها من أي إحساس، في الوقت الذي تتعاطف فيه مع العازب الذكر:

لقد  تجاوز قطار حياة الرجل كل القوانين بما فيها نظرة المجتمع القاسية والمؤلمة قد يختم حياته بالزواج من شابة في مقتبل العمر، تخاف هي بدورها من شبح العنوسة فتتسارع مع القدر باحثة عن ظل رجل قبل غروب الشمس حيث تغيب الظلال.

لقد أريد لهذه المرأة أن تعيش هذا القدر لتتمرد في السنوات الأخيرة على كل الأوضاع فتختار بيتا خاصا بها كآنسة وسط  زحمة الحياة.

لقد أريد لها و لكنها أرادت لنفسها كذلك أن ترفض العيش وسط الإزدحام الأسري والإنعزال القاتل، لتختار ما يناسب قدرها، والعيش كما تريد لتحقق بذلك  استقرارها الخاص، وضمان أمنها الداخلي مثلها في ذلك مثل الرجل، ولن يساعدها على ذلك إلا عملها واستقلالها المادي بعد تحقيق ذاتها، لتفرض بعد ذلك لقب عزباء اختارت مصيرها وفاعلة في حياتها وليس مفعول بها.

هكذا أصبح اليوم عمل المرأة وسيلة للتحرر من سلطة المجتمع وفرض واقع لا تحتاج لتبريره لكل من هب ودب. هو استقلال مادي فكري حياتي دون مضايقات، لذلك كان على المرأة  أن تهتم بدراستها ومستواها الثقافي لتكون لها الكلمة في مجتمع يعتقد أنه ذكوري والحقيقة أنه اليوم يؤمن بالإنتاجية على مايبدو، والعمل كوسيلة للتحرر من كل القيود.

مع ذلك ستظل بعض العازبات ينتظرن رأفة أخ يحميها من قسوة الحياة ومن الطبيعة المجتمعية و المصير المظلم.

لقد صدق القول إذن أن الشخص يخرج من رحم المعاناة ليبرز واقعا جديدا متحديا الصعاب، ويفرض نظاما آخرا من العلاقات تحترم مشاعر كل الأطراف، فيبرز شكل اجتماعي آخر.

من رحم المعاناة فرضت العازبات أشكالا إجتماعية جديدة فانتقل المجتمع من أسرة ممتدة إلى النووية إلى بيت عازبة تعيش حياتها، لم تعد تشحت السلام المجتمعي  من نظرات شيء آخر...

هكذا يبدو اليوم لم تعد الأسرة شط أمان لأعضائها كما كانت، بل ظهرت معطيات جديدة تحدد ملامح إنسان حامل لمعنى وجوده المتفرد، لتبدو العزوبية سرا من أسرار تحرر الكثير من النساء اليوم من قسوة المجتمع، لواقع لم يخترنه بل فرض عليهن مثلما فرض على المجتمع بأكمله.

 

بقلم رشيدة الركيك

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4823 المصادف: 2019-11-19 01:04:53