 أقلام ثقافية

أسر في سماء المعقولات

رشيدة الركيكلا يزال الإنسان يعيش ويتعايش مع صدى يومي لظواهر تفرض نفسها بشكل صارخ، فنتمنى لو أن الزمن يعود بنا إلى الوراء لنعيش البساطة فتهدأ نفوسنا وتطمئن، بدل هذا الخوف من غدر الزمن وصفعاته الصادمة.

حياة اليوم وإن زاد بريقها لمعانا فإن بين طياتها إحساس بالقهر والضياع. يمضي الإنسان متحدثا مع نفسه عنها وعن موقفه اتجاهها،باحثا عن مفاتيح ضائعة أو عن مهارات مقبرة.

يهيم إنسان اليوم تائها عن الطريق ولا يملك إلا المضي في اتجاه مجهول لم يختره ولكن قدر له أن يعيش في عصر التيه، عندها بدت الحياة صعبة بعدما كانت سهلة بسيطة وعلى وجه التحديد واضحة مفهومة، لن يستطيع معرفة اتجاهه لكنه أكيد يبحث عن نور لعله يشع معلنا عن خروجه من متاهة الفئران تلك.

يتوه الإنسان عن ذاته باحثا عن المعنى يمكنه أن يصبح هدفا وغاية لكل فعل، من خلاله أكيد ستتكون مواقف حياتية مفهومة يمكن قراءتها وتقاسمها في سماء المعقولات .

و الحقيقة لا يزال الإنسان لم يخرج من متاهة الفئران لأنه بكل بساطة لا يعرف أين هو وإلى أين يريد الذهاب، وسيظل في متاهته تلك يحوم وتحوم معه كل أفراد أسرته، والكل يسير في اتجاه واحد دون أن يدري ما هو؟ وإلى أين؟

كل ما يعرفه أن عليه أن يتبع خطوات سبقته فيها براءة من الطفولة ، وتهور من الشباب مع مسؤوليات تكبر وتثقل كاهله وليس له الحق حتى في الأنين معبرا عن آهاته .

لكل مرحلة عمرية مواصفاتها نعيشها بمحاسنها و مساوئها، وفي جميع الأحوال قد تبدو ملامح قلة حيلتنا لتكشف عن لحظات ضعفنا الصادمة.

تبدأ الحكاية في وجود لرضيع حرك شفتاه باحثا عن صدر للعطاء ضمانا حياته،لا يعرف عن هذا الوجود إلا وجوده المحتاج والضعيف، من مرحلة  سماها أصحاب مدرسة التحليل النفسي بالفمية، يمتص فيها الرضيع أي جسم خارجي متوسما خيرا في الجميع، ومع الوقت يدرك أن له أبوان وأسرة مصدرا هذا العطاء، يحملان سرا من أسرار المجتمع الذي يعيشه. يرتبط بشخصيهما والإحساس بالأمان كلما سمع صوتهما و شم رائحتهما.

ومع توالي الأيام أصبح هذا الرضيع يميز بين الناس وبين أصواتهم، ويضحك لهم كعطاء متبادل فرضته الطبيعة البشرية ولو في شكلها الفطري البسيط.

يتعلق كل رضيع بأسرة يتغذى من خلالها جسديا وعاطفيا واجتماعيا، لقد أصبح له انتماء و إسم يعرف به، ليمنحهم في شهره الأول إبتسامة يستشعر الآباء من خلالها العطاء المتبادل والإحساس بملكيته في شكل امتداد لوجودهم من خلال حمل إسمهم .

تلك هي الأسرة، عطاء متبادل فيه يحقق كل واحد غايته وحاجياته كيفما كان نوعها البيولوجية، أو النفسية، والإجتماعية  كطعم يحقق بعدا وجوديا وكمالا إنسانيا.

لذلك تتألم كل أسرة حرمت أو افتقدت حسها الأبوي لأي سبب ، سيظل احتياجها لبكاء طفل معلنا وجودها ودورها في كل مجتمع، عندها تستمتع كل أنثى باسم أمي مثلما يتلذذ كل ذكر باسم أبي دليلا على فحولته.

تتشكل هذه العلاقة  الأسرية بين أعضائها على أنها علاقة احتياج وتعاون، ثم أخذ بعد كل عطاء كتحفيز عن أي مجهود، وإن ترجم ذلك في خوف وترتقب من مستقبل مجهول قد يهدم كل شيء وتعيش على التحسر والندم على ما فات.

تبدأ القصة تكوين كل أسرة عند اختيار شريك العمر دون وضوح أية رؤيا سوى شكل جميل أو مال وافر ومكانة اجتماعية عالية.

لقد بحثت كل أنثى عن صورتها داخل المجتمع من خلال دورها الإجتماعي، ولن يتحقق ذلك إلا بتكوين أسرة دليل على نجاح مشروعها الحياتي أو حتى بدايته، لتشعر بانتمائها لعائلة الزوج الذي اختارته،  بينما الذكر يشعر وكأنه حامل لأسمه العائلي بضم أنثى لملكيته باعتبارها زوجة له.

تلك هي الحياة الزوجية في بساطتها، الكل في أخذ وعطاء بنشوة  تبدأ بعرس كاحتفال اجتماعي بخضوع الأفراد لنظامه الثقافي السائد، ولكن سرعان ما تغيب تلك النشوة مع الأيام ليجد نفسه عاش طعما اجتماعيا كلما مالت أكتافه مع كثرة المسؤوليات وازداد ثقلها يوما بعد يوم.

لقد كبر الرضيع الذي كان يبتسم كلما نظر إليه والداه، عندها كانت الحياة بسيطة لاقترابها من الفطرة أكثر.  لقد أصبح الرضيع اليوم بعد مرور الزمن مراهقا ينتقد ويطلب بدون كلل أو ملل.

وتباهيا بالدور الأبوي  يضحي الآباء حتى يصبح الأب في نظر إبنه ممولا، والأم خادمة غبية، لم يتوقع كل ذلك الأزواج عندما كانوا يتكلمون عن إحضار لبن العصفور  لإبن المنتظر سخاء منهم بتعبير مجازي.

فمع تغيرات العصر  ومثيراته فاقت متطلبات الأبناء بكل أنانية كل التوقعات، وإن شعر الآباء بالعجز حينها  قاوموا كل إحساس بالذنب بتلبيتها  وكأن  ذلك من واجباته.

لقد صدّق الآباء كذبة أنهم وجدوا كمثل خاتم سليمان التاريخي، فعاشوا لأبنائهم فقط ونسوا أن العطاء متبادل،وبذلك تحولت الحياة الأسرية من نعمة إلى نقمة، فيها إعلان موت بطيء لأفراد ذابوا في انشغالات أبنائهم، ليحسوا أنهم غرباء عن ذاتهم وأنهم لم ينصتوا إليها ليعطوها حقها.

هم أبناء في غمرة الفرحة و التحضير لمستقبلهم عاشوا حالات من الأنانية القاتلة و في المقابل التضحيات المتوالية وبدون حساب للآباء في سبيل التماسك الأسري الظاهر و الخفي في حقيقته.

لقد فرضت على الجميع حياة لم يختاروها فصار نهارهم مثل ليلهم لم يتذوقوا طعم نور الشمس ولا حتى لذة منظر الغروب .

غير أن بعض الآباء رفضوا العيش ضحية  في سبيل هذا الوجه الآخر للتماسك الإجتماعي  الظالم، فكرهوا دور الضحية أو المنبوذ والمقصي، ليكتفوا بدور الرعاية بدعوى لا يكلف الله نفسا إلا وسعها،أو بدعوى ولنفسك عليك حقا، فالحياة مرة واحدة وليس فيها إعادة.

ومشوار الأبوة طويل ودورنا الأبوي أبدي في مجتمع لا يرحم، منتهى الأنانية أن نربي أبناءنا  باسم الحب القاتل والقاهر للذوات، أبناء تعلموا الأخذ دون عطاء فاختل التوازن بخرق القانون الذي تأسست عليه الأسر منذ الأزل.

هذا هو الواقع المرير الذي تعيشه الأسر اليوم، إما أنانية الأبناء أو الآباء ليتحقق الأخذ من طرف واحد، والنتيجة صراع وتفكك عائلي بشكل صارخ.

أبناء في الشوارع ضحايا التشرد والإدمان أو حتى مسنين لم ترحمهم الحياة، ليجدوا أنفسهم مهملين أو حتى بين جدران دار المسنين الباردة المشاعر لعلها تحميهم من قسوة الطبيعة ولا أحد سيحميهم من قسوة أعز الناس.

يبدو أن أسرنا اليوم تعيش برودة في المشاعر من خلال أنانية الأبناء وإن تصبب جبين الآباء عرقا من التضحية. هو واقع صادم نتج عن إخلال التوازن بين العطاء والتضحية بالنفس. هو واقع سيحصد معه الكثير من الحشائش التي لن تخلو من أشواك تضر جميع الأطراف لترمي بهم في حيز الضياع.

يبدو أن واقع الحياة الأسرية مخجل للغاية، ولو حاولنا الإنكار بالتجاهل و عدم الإعتراف به، ستخبرنا الإحصاءات الكاشفة عن ارتفاع نسبة الطلاق في مجتمعاتنا العربية بشكل مخيف مع ارتفاع حالات الإختفاء بشكل يدعونا للقلق بخصوص واقع التنشئة الإجتماعية واختلال الأدوار بين دور الأبوة أو الأمومة و البنوة وحتى الأخوة، ما دمنا نتكلم عن انتشار ثقافة الأخذ دون عطاء وثقافة الأنانية دون الغيرية.

فعن أي تنشئة نتكلم مع انهيار أول نواة لها وهي الأسرة، في عصر الثورة التكنولوجية وما أحدثته من انقلاب في العلاقات الإجتماعية، ومن تجميد للمشاعر بعد الإرتباط القوي مع الهاتف المحمول والحاسوب  فانشغلت العقول  بالضغط على الزر؟

لقد أصبح الإنسان كشبح ميت نطالبه بالتواصل مع الأحياء وبلغتهم، إنه نوع من غباء هذا العصر الملعون الذي نعيشه. يبدو أننا لم نأخذ احتياطاتنا بما فيه الكفاية فتضيع إنسانيتنا بعد ضياع حياتنا الإجتماعية واهتزاز استقرارها.

والحقيقة وإن كان آباؤنا مثل الشجر الشامخ الذي يتغذى مما تجود عليه السماء من أمطار وأشعة الشمس، لتكون ظلالا لمن يجلس بجانبها أثناء شدة الحر، فترسل نسيما عليلا يلامس جلودنا فيلطف من حرارة الجو وقسوته. ومن منا لا يبحث عن ظلال تحمينا لحظة اشتداد الحر؟  إلا أن هذه الأشجار قد تنشغل بذبول أوراقها وانكسار أغصانها الضعيفة في الفصول الصعبة.

ومع ذلك ستظل تتحسر على حالها دون أن تمنع ظلالها عن من يجلس بجانها، وإن تدمرت من داخلها فستبقى تبدو شامخة تتغذى من السماء ومن لونها الأزرق الفاتح دليل على التفاؤل وصفاء الحال وإن كان دوامه من المحال.

و ستظل كذلك وإن استعصى على هذا الجيل فهم معنى العطاء فقد استعصى على الآباء فهم معنى التضحية، والنتيجة إخلال التوازن بين العطاء والأنانية لتكون النتيجة تضحية الآباء بأنفسهم، وليكونوا أول أضحية التضحية باسم وسام الأبوة والأمومة الاجتماعي، ليتحول الأبناء إلى جحود ولتتحول البنوة إلى وحش كاسر يجني على كل المشاعر الإنسانية.

لم يعد الأبناء شط أمان لآبائهم مثلما لم تعد الأسرة كذلك للأبناء، خصوصا أننا أصبحنا نفطر صباحا على حالات قتل بأبشع الصور للأصول، ومعناه لقد خربنا ذلك التوازن الحقيقي بين العطاء والحرمان كشرطين أساسين لكل تربية صحيحة.

لقد خل التوازن فعلا في هذه العلاقة بين أفراد الأسرة الواحدة لأبعد الحدود لدرجة نكران الذات و تعذيبها وهو حال الوالدين، و النتيجة قد تكون الندم على الإنجاب أو حتى الإنخراط في مشروع مجتمعي ،ثم التخوف الشديد من عقوق الأبناء وجحودهم نتيجة لأنانيتهم المرضية والقاهرة لإنسانية الآباء في أرذل العمر، ليصبح مصيرهم دور العجزة في متحف لبشر أحياء للذكرى في مرحلة لم يعد لهم دور مثلما هو الحال العجلة والفأس البرونزي.

يبدو أنه سيأتي علينا يوم نتحدث فيه عن لا مشروعية وجود الآباء في حياتنا بعد كبرهم وهرمهم وضعفهم، وإن كان لهم دور في زمن مضى كنا في أمس الحاجة لعطائهم.

رمي بهم بعدما لم تعد البقرة الحلوب تنتج حليبا، ولم تعد جسدا يكفي نفسه، بل أصبح عظاما تكسوها جلود مرتهلة وملامح إنسان شاحب تركت السنين آثارها عليه، جسد ثقلت حركته وقل سمعه ونظره.

وإن كان المظهر  الخارجى  للمسن يذكرنا بالنهاية، لكنه لا يزال يحمل معه كل الذكريات الجميلة بمعانيها الطفولية و أحاسيسها الصادقة. هذا هو الماضي الذي بنيت به أسرنا الحاضرة وفقا لمبدأ الطبيعة، أن لكل ورقة غصن ولكل غصن جذور ولا أحد سينبث كالفطر بشكل منفرد، بل إننا سنتغذى من نفس التربة باعتبارها الأصل الذي لا يمكن أن نتنكر له.

التربة هي الأصل، منه ننبت ونتغذى ثم ننموا في اتجاه السماء لنطلب منها ما نحتاجه ونستمد منها الطاقة فيخضر ربيعنا لنستبشر خيرا، ولكن تنتهي حياتنا الإجتماعية إلى الذبول، فيصفر لونها ويبدو شحوب أسرنا كلما فقدت التوازن بين الأنانية والتضحية. فشتان بين أنانية صحية وأخرى مرضية ، وبين عطاء وتضحية بالنفس في أدوارنا الأبوية .

 

مع تحيات: رشيدة الركيك

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

مقال في المستوى شكرا الأستاذة رشيدة، لقد وضعت يدك على أحد الجروح التي يعاني منها المجتمع، والأسرة بصفة خاصة، لكن ما علة؟ كما اشرت أستاذة أن الخلل التربوي اليوم ناتج عن تطور التقنية الحديثة التي لم يسلم منها اي فرد أو أسرة، اذن ما السبيل للإستفادة من التقنية بشكل نافع؟
أو كيف نعقلن هاته التقنية؟
ان جل الاباء غير متعلمون ، الأمر الذي يجعل المدرسة اليوم وحدها تواجه التحدي التربوي... الذي بصلاحه يصلح المجتمع، لهذا يجب تقاسم المسؤولية بين المدرسة وجمعيات المجتمع المدني ودور الشباب وما أحوجنا إلى حملات تحسيسية ... بخطورة المشكل من أجل التعاون على إيجاد حل له.
شكرا الأستاذة رشيدة على هذا المقال فعلا هذا المقال يستحق التنويه.

جمال الشاكري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4908 المصادف: 2020-02-12 01:02:11