 أقلام ثقافية

حزمة ضوء إنساني من الماضي

محمود سعيدقل للمَليحة في الخِمارِ الأَسوَدِ

ماذا أَردت بناســــــــك متعبدِ

 

قد كانَ شَمَرَّ للصَـــــلاة ثيابه

حتىّ قعدت له بباب المسجد

***

"ردي عليه صلاته وصيامه

لا تقليه بحق دين  محمـــــد"

وأضاف بعضهم بضعة أبيات أخرى، لكني لم أرها في ديوانه الصغير، كان زاهداً شجاعاً، عفيفاً، ويعلم الكثير سبب قوله هذه القصيدة، فقد رويت القصة على أشكال كثيرة، حيث استجاب لنجدة تاجر كاد يفلس لأن الخمُرالسود، التي استوردها، كسدت ولم يبع منها سوى القليل، فهرع إلى الزاهد النبيل، فنظم له هذين البيتين، وقال له اذهب إلى المغنية فلانة، لتغنيها، وحين قرأت المغنية البيتين أعجبت بهما، وغنتها ليلاً عندما بدأت سهرة القوم المعتادة، وفي اليوم التالي راجت الاغنية وأصبحت على كل لسان، وروجّت الخمُر، فنفدت كلّها.  معنى البيتين رائع، وأذكر أن ناظم الغزالي عندما صدح بالاغنية من إذاعة بغداد، وكان ذلك بعد الظهر، وكنت أتمشى في سوق السراي في الموصل، كانت الأغنية تعلو في أجواء دروب القيصرية كلها. وربما كانت الأغنية واحدة من أهم الأغاني من حيث الكمال، فاللحن رأئع، والكلمات ذهب مصفىً، والصوت صداح مطرب لا مثيل له، ثم أعاد غناء الأبيات أحسن المغنين في العالم العربي، لكن لم يجرؤ أحدهم أن يغنيها في حياة ناظم، بل أطربوا معجبيهم بعد وفاته رحمه الله.

في الحقيقة أنني لم أكن أبغي الكتابة عن الأغنية، كنت أريد أن أوجه النظر إلى أفكار هذا الشاعر الذي اشتهر بمواقفه الشجاعة، بل إلى نظرته العميقة في المرأة وحريتها، فلم يسبق أن نظر مفكر عربي مسلم إلى حرية المرأة وحقوقها بصورة تماثل نظرة مسكين الدارمي، أو شغلته ليغوص تفكيراً في دوافع ووجوب حريتها وتصرفها. لكن مسكين فعل وفكر بها ككائن مساوٍ للرجل فاقترح مبادئ عملية تقود إلى إلزامنا باحترامها وتنفيذها إن أصبحت زوجة في مجتمعنا:

1- عدم الشك فيها، وتقليم أظافر الغيرة عليها.

2- حث الزوجة على مشاركة الرجل في استقبال الضيوف.

3- كشف الزوجة وجهها للضيوف والمعارف.

4- عدم التجسس عليها.

5- حرية استقبال الضيوف في غياب زوجها.

6- عدم ممانعة الزوج في التجول في المدينة وحدها إن ضجرت من الجلوس في البيت.

7- الامتناع من حجرها في المنزل.

8- الامتناع عن خيانتها جملة وتفصيلاً، فالزواج يعطيها حق التصرف مثل الزوج.

9 - الطلاق وحده، هو عقاب الزوجة الخائنة، لا القتل ولا الضرب ولا التشهير.

10- على المتزوج أن يعلم أن الحب لا يفرض فرضاً.

عندما ننظر إلى هذه المبادئ نرى الدول المتطورة "الأوربية، الأمريكية في القارتين، الآسيوية كاليابان، كوريا" تطبقها، ولا تزيد عليها مطلقاً إلا حرية السفر منفردة. وإن نظرنا إلى هذه النقطة نعطي العذر لدارم، لأن السفر آنذاك محفوف باخطار لا تستطيع المرأة أن تتحملها.

 

محمود سعيد

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4942 المصادف: 2020-03-17 02:08:51