 أقلام ثقافية

سحر الارتداد

محمد الزموريفيروس (كوفيد-19) المدمر، لازال ضعيف عن ترويض مشاعر الحب واستئصالها، بالرغم من أنه أسهم بشكل كبير في الحد من توهجها، فالتفكير العدمي في الزوال يعزز هرمونات التعاسة، والحب هو من يوازن المعادلة ويجعل لحياتنا قيمة محددة. واقعنا السرطاني مازال يتمدد، التوجه الميلودرامي لتحركِنا الجماعيِّ نحو الاختناق، البشر يموتون ولا يعرفون لماذا، دون أي تمسكٍ بالواقع، يقعون في اللامعنى، لكنهم محاصرون ومذبوحون بواقعٍ يخصهم، منذ أن أدركوا عِلتَه.

للنجاة من السجال الذهني الذي عكسته عزلتنا السقيمة، نقرأ سير ذاتية وقصص وروايات لمن سبقونا في المعاناة، حتى نخفف من وطأة المصاب، ولعل من أبرزهم الرسام المبهم لدى العامة وحتى هؤلاء الأكثر تبجحا بالثقافة، الفرنسي "بول سيزان"، الذي ألهم "بيكاسو" والطليعة الفرنسية الذين كانوا متخذين من البوهيمية منهج حياة في حي "مونمارتر" الأحمر، الفنان الذي رسم زوجته بدون شفاه، ورسم صديقه مع تشوه بارز في العمود الفقري، ورسم نفسه كشبح يعتمر قبعة، العزلة جعلت منه علامة فارقة قلبت موازين الفن للأبد. هذا العملاق تحدث في لوحاته عن العزلة الضعيفة لجميع البشر في صورة مؤرقة وعظيمة لمعاناة الذات الحديثة.

"فريدا كاهلو" الرسامة المكسيكية الشهيرة نموذج آخر للإبداع الذي يولد من رحم المعاناة، والجميلة في رأيي، حتى لا أخفي هوسي بها، فهي لم تكنْ فنانة تشكيلية فحسب بل أديبة متمكنة وامرأة مثقفة وفاتنة حد البكاء، بالرغم من ميولاتها المضطربة والشاذة وتعدد علاقاتها فأنا أراها متجددة مثل الفصول.

استطاعت "فريدا كاهلو" أن ترى في جسدها الجريح والمعذب والمنكوب طوال الوقت من الإعاقة وحوادث السير والخيانات جمالا استثنائيا خطته في يومياتها بريشتها تارة وبقلمها تارة أخرى. وقد مثل "دييغو" رسامها وزوجها وحبيبها الخائن موضوعا للعديد من اليوميات بالإضافة الى الألم وعلاقاتها العابرة مع نساء ورجال أبرزهم "تروتسكي" مؤسس الجيش الأحمر والوريث المنبوذ للسلطة البلشفية في الاتحاد السوفياتي.

لتظل يوميات فريدا -التي كانت اللوحات أكثر فصاحة فيها من الحروف - بوحا صريحا لوجعها وحبها ولذاتها من خلال كم البورتريهات التي خطتها، كما كانت اليوميات فسحة للبوح بالآلام المتجددة والتي كانت فعلا خبزها اليومي. وتجد التأملات والأفكار موطنا لها في لوحات "كاهلو" التي تعطي مفهوما رائعا للثورة عندما تقول "إن الثورة هي انسجام الشكل واللون، وكله يتحرك بإمرة قانون واحد "الحياة، لا شيء منفصل عن شيء، لا أحد يحارب من أجل نفسه، الكل هو الكل وواحد، الحزن، الألم، المتعة، الموت".

معاناة الأخرين قد تبدد من عزلتنا المرفهة، فبالرغم من توفر الاكتفاء المعيشي اللازم للاستمرار البيولوجي، فالضغط النفسي في تزايد مستمر لأننا لم نعتد هذه العزلة وهذا الكم الهائل من اخبار الموت المتلحف بوشاح الفقد.

العالم تغير وكأننا نعيش في حقبة لم نعتدها، ولا أجد أفضل تعبير عن ذلك، ما أورده "هرمان بروخ" في كتابه ثلاثية "السائرون نيامًا" وانحلال القيم، بأن الفانتازيا أصبحت واقعًا منطقيًّا، لكن الواقعَ تطور بشدة بالأوهام المنطقية. عصرٌ أكثر ضعفًا وأكثر جبنًا من أي عصر سابق يختنق في موجات من الدم والغازات السامة، دول البنوك والأرباح يلقون بأنفسهم على الأسلاك الشائكة، المنظمات الإنسانية لا تعمل على إعاقة أي شيء، لكنها تطلق على نفسها أسماء انسانية وتعد الأطراف الاصطناعية للضحايا، مدنٌ تجوع وتصرف المال بعيدًا عن أولوياتها. المعلمون ذوو النظارات يقودون قوات العاصفة، سكان المدن يعيشون في الكهوف، عمال المصانع والمدنيُّون الآخرون يزحفون في مهمات الاستطلاع، وفي النهاية وبمجرد أن يعودوا إلى بر الأمان، يضعون أطرافًا اصطناعيةً ويعودون مرة أخرى للعمل من أجل المال. الضبابية تُحيط بجميع الأشكال، في شفقٍ من عدم اليقين اللامبالي الذي يدور حول عالمٍ شبحي، الإنسان مثل طفلٍ تائهٍ يتلمَّس طريقَه بمساعدة خيطٍ صغيرٍ وضعيفٍ من المنطق من خلال مشهد الحلم الذي يسميه الواقع وهو ليس سوى كابوسٍ له.

ليبقى السؤال المهم: كيف يمكن أن نستثمر الحب في الخروج من العزلة أو على الأقل التكيف معها بأقل الخسائر؟

الحب قد يكون مصدر الصمود في أيام السقم هذه، نتذكر كيف ساهم في اطعام إرادة المواجهة والاستمرار عبر تذكر رسائل "فرانس كافكا وميلينا"، ورسائل " حنة أرنت ومارتين هايديغر"، ورسائل كاتب الأغنيات الأميركي "جوني كاش" الى مغنية الريف "جون كارتر"، ورسائل رئيس الوزراء البريطاني "ونستون تشرشل" الى زوجته "كليمنتين" ورسائل "نابليون الى جوزفين"، وغيرها من الأمثلة الواقعية عن قدرة الكلمات الصادقة المتلحفة بالحب في زيادة المناعة النفسية والجسدية.

نحن نعلم جيدًا أننا منقسمون، ممزقون وخائفون، ومع ذلك لا يمكننا تفسير ذلك إذا حاولنا إلقاء المسؤولية على العصر الذي نعيشه؛ فإن العصرَ أكبرُ من اللازم على إدراكنا، ولذا فإننا نعود إلى وصفه بأنه مجنونٌ أو عظيم. نحن أنفسنا نعتقد أننا طبيعيُّون؛ لأنه على الرغم من الانقسام في أرواحنا فآلياتُنا الداخلية تبدو وكأنها تعمل وفقَ مبادئَ منطقية. ولكن إذا كان هناك إنسان تشكلت فيه جميع أحداث عصرنا، إنسان كان منطقه الشخصيُّ يُمثِّل أحداثَ عصرنا، فعندئذٍ سيتوقف هذا العصر عن الجنون، بالحب والحب فقط، سوف نمحو الجنون.

يقول "هيغل" أن الشيء الوحيد الذي يمكننا تعلمه من التاريخ هو أننا لا نتعلم شيئا منه، لذلك أشك في أن الوباء سيجعلنا أكثر حكمة، وللتغلب على ذلك يجب الايمان بالحب كمؤشر ضروري للبقاء، بل اكثر من ذلك يجب إعلانه وتكريسه وإلا فإن هذا الفيروس سوف يدمر أسس حياتنا، ليس فقط في المعاناة الظاهرة، ولكن ككارثة لها أبعاد اجتماعية ونفسية ربما تكون أسوأ من إبادة "الميزوبوتاميين" في استراليا، بدون حب لن تكون هناك عودة إلى الحياة الطبيعية، وسوف تكون الحياة الطبيعية الجديدة مبنية على أنقاض حياتنا القديمة، تعلمنا كيف نتعامل مع حياة أكثر هشاشة قوامها أننا كائنات حية فقط من بين أشكال أخرى من الحياة.

لذلك لا مجال للتردد قوموا وصدروا الحب حتى تختبروا روعة مناعة سحر الارتداد.

 

الأستاذ/ محمد إبراهيم الزموري

باحث في الشئون القانونية والانسانية

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4996 المصادف: 2020-05-10 03:31:32