 أقلام ثقافية

شفيق جبري.. شاعر مجمعي من طراز فريد

يسري عبد الغنيولد شفيق جبري في (حي الشاغور) أحد أحياء دمشق القديمة في 19 يناير 1897م. ولما بلغ الخامسة من عمره أرسله والده إلى كتاتيب الحي فتعلَّم القرآن وحُسن الخط وقليلًا من الحساب، وبعد سنة نقله إلى (المدرسة العازارية) فمكث فيها تسع سنوات حصل في نهايتها على شهادة الدراسة الثانوية سنة 1913م، وأتقن فيها اللغة الفرنسية ومبادئ الإنكليزية. أما اللغة العربية وآدابها فأتقنها على نفسه، فحفظ شعر المتنبي وقرأ المعلقات والشعر الجاهلي وشعر البحتري والشريف الرضي، وعكف على مطالعة آثار ابن المقفع وابن عبد ربه وابن خلدون والصابي والجاحظ، فقوي بيانُه وتعمَّقت ثقافتُه وازداد علمه.

وفي سنة 1918م بدأ بنشر قصائده في الصحف، وعمل مراقبًا للمطبوعات، ومترجمًا، ثم أمينًا لوزارة الخارجية. وعُين سنة 1920م رئيسًا لديوان وزارة المعارف، واستمرَّ ينشر المقالات والقصائد وهو في هذه الوظيفة. وفي سنة 1924م عُين مديرًا لمدرسة الآداب العليا.

وفي سنة 1928م عُين أستاذًا في كلية الآداب في الجامعة السورية، ثم عميدًا لهذه الكلية في سنة 1947م، فكان أول عميد لها. وفي سنة 1958م عُين عضوًا في المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية. وفي هذه السنة نفسها أُحيل على التقاعد، وانقطع إلى الكتابة والتأليف في بيته الريفي في (بلودان).

توفي الأستاذ شفيق جبري في 23 فبراير 1980م. وسُمّي أحد مدرجات كلية الآداب في جامعة دمشق باسمه تكريمًا له وتقديرًا لما قدَّمه للوطن من خدمات جليلة في مجالات العلم والمعرفة، ولما خلفه من آثار قيمة، وكذلك سُمّي أحد شوارع دمشق باسمه.

الأستاذ شفيق جبري المجمعي

انتُخب الأستاذ شفيق جبري عضوًا في المجمع العلمي العربي بدمشق في الجلسة المنعقدة بتاريخ 1فبراير 1926م. ومضى يعمل للمجمع والعربية وأدبها ولغتها خلال ما يزيد على نصف قرن في دأب وإخلاص وفي نمط يتفرد بالجدة والطرافة.

أثرى الأستاذ شفيق جبري مجلة المجمع بالكثير من شعره ومقالاته وتعريفه بالكتب، وكان ينشر فيها قبل أن يصبح عضوًا في المجمع، وورد اسمه في كتَّاب المجلة 374 مرة في المدة (1921 - 1980م).

فمن قصائده: (الحرية)، (لو علموك)، (نجوى آدم)، (في ظلال كرمة ابن هانئ)، (شاعر العرب)، (بطولات العرب)، (فارس العرب).

ومن مقالاته: (بقايا الفصاح – 20 مقالًا)، (الأدب)، (الأسلوب)، (ثقافة الذوق)، (تمازج الثقافات)، (تاريخ الأدب)، (هل كان المتنبي شعوبيًّا)، (حياة المتنبي)، (حياة الجاحظ)، (عصر الجاحظ)، (مذهب الجاحظ في التفسير والتأويل)، (المترادف)، (شعر ابن الساعاتي)، (شعر ابن الخياط)، (حياة الألفاظ)، (مطالعات عباس محمود العقاد)، (مصطلحات ابن خلدون).

ومن الكتب التي عرَّف بها: (سيد قريش)، (الأدب العربي في الغرب الأقصى)، (ترجمة القرآن إلى الفرنسية)، (الصبح المنبي)، (أمراء الشعر العربي في العصر العباسي)، (ديوان الشبيبي)، (ألعاب الصبيان عند العرب)، (ديوان عودة الراعي)، (دمشق مدينة السحر والشعر)، (قصة الأدب في العالم).

وألقى في المجمع ثلاث محاضرات (نُشرت في مجلة المجمع):

أناتول فرانس، (1927م) [مج7، ج4، ص145].

حياة الألفاظ، (1928م) [مج8، ج5، 257].

المعتزلة الجاحظية، (1930م)، [مج11، ج10، ص 603].

صدر له ضمن مطبوعات المجمع ديوان (نوح العندليب) سنة 1984م.

انتُخب عضوًا مراسلًا في مجمع اللغة العربية في القاهرة سنة 1950م، وعضوًا مؤازرًا في المجمع العلمي العراقي سنة 1970م، وجُدّد انتخابه سنة 1979م.

من آثاره

أولًا: الكتب

المتنبي: مالئ الدنيا وشاغل الناس، مطبعة ابن زيدون، دمشق، 1930م.

الجاحظ: معلم العقل والأدب، دمشق، 1932م، دار المعارف، القاهرة، 1948م، دار البشائر للطباعة والنشر، دمشق، 2001م.

العناصر النفسية في سياسة العرب، سلسلة اقرأ، دار المعارف، القاهرة، 1945م، الشركة المتحدة للنشر والتوزيع، القاهرة، 1987م.

بين البحر والصحراء، سلسلة اقرأ، دار المعارف، القاهرة، 1946م.

دراسة الأغاني، مطبعة الجامعة السورية، دمشق، 1951م.

أبو الفرج الأصفهاني، دار المعارف، مصر، ط1، 1955م، ط2، 1965م.

محاضرات عن محمد كرد علي، معهد الدراسات العربية العالية، القاهرة، مطبعة الرسالة، 1957م، الشركة المتحدة للنشر والتوزيع، القاهرة، 1989م.

أنا والشعر (محاضراته في معهد الدراسات العربية العالية)، القاهرة، المطبعة الكمالية، 1959م، الشركة المتحدة للنشر والتوزيع، القاهرة، 1986م.

أنا والنثر (محاضراته في معهد الدراسات العربية العالية)، القاهرة، مطبعة نهضة مصر، 1960م، الشركة المتحدة للنشر والتوزيع، القاهرة، 1989م.

أرض السحر، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، مديرية التأليف والترجمة، مطبعة فتى العرب، دمشق، 1962م، دار البشائر للطباعة والنشر، دمشق، 2001م.

نوح العندليب (ديوان شعري)، مطبوعات مجمع اللغة العربية بدمشق، 1984م.

أحمد فارس الشدياق، مؤسسة الرسالة ناشرون، بيروت، 1987م.

دراسة عن أحمد شوقي (محاضراته في كلية الآداب في جامعة دمشق)، دار قتيبة للطباعة والنشر، دمشق، 1997م.

ثانيًا: المقالات

نشر الأستاذ شفيق جبري عددًا كبيرًا من المقالات في (مجلة أبولو)، و(مجلة الآداب)، و(مجلة الثقافة)، و(مجلة الثقافة-مدحت عكاش)، و(مجلة الحديقة)، و(مجلة الزهراء)، و(مجلة العربي)، و(مجلة العرفان)، و(مجلة المجلة)، و(مجلة المعرفة)، و(مجلة المورد)، و(مجلة الهلال)، إضافة إلى ما نشره في (مجلة المجمع العلمي العربي بدمشق).

 

بقلم. د. يسري عبد الغني

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم

تحياتنا لابداعكم وجهدكم النقدي الرصين نتمنى لكم المزيد من التقدم والتالق

الحريزي حميد

حميد الحريزي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5006 المصادف: 2020-05-20 03:29:04