 أقلام ثقافية

خطأ في اسم (وزارة التعليم العالي والبحث العلمي)

محمد تقي جونقلت له: كم متراً طول التعليم؟ قال: التعليم لا يقاس بالأمتار! قلت: فكيف سموا وزارتنا (التعليم العالي)؟ فقال: وما الصحيح؟؟ أجبته:

اللغة العربية تفرق بين (العالي: المرتفع) و(العلي: الرفيع). (عَلا في المكان يَعْلو عُلوًّا، وعَلِيَ في الشرف يَعْلى عَلاءً)؛ فـ(العَلوة والعلوُّ والعالي) للارتفاع في المكان، و(المَعْلى، والعلاء والعليّ) للرفعة. قال رؤبة: (لمَّا عَلا كعبُك بي عَليْتُ)؛ فقال: عَليْتُ ولم يقل علوتُ؛ لانه أراد الصعود شرفا وليس مكانا. وقال الشاعر (يا ابن عالي الذّرا عليّ المقام) فقال للذرا (جمع ذروة) لانها تُرتقى (عالي)، وقال للمقام لانه لا يرتقى (عليّ). وقال الله سبحانه (السماوات العلى) تأكيداً أن السماوات مرتفعة بالفعل وليس ارتفاعها اعتبارا. وقال سبحانه عن النبي إدريس (ع) (وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا) لان رفعه كان اعتبارا وليس رفعا إلى الأعلى.

وتفرق العربية أيضاً اذا كان الحديث للعاقل بين (العلي) و(العالي)، فـ(العليّ) السامي مثل (الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ)، و(العالي) المتكبر قال (عزَّ وجلَّ) (وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ* مِن فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِيًا مِّنَ الْمُسْرِفِينَ (الدخان: 31). وتسميته بالعالي استهزاء  فهو يقصد الواطئ، كما قال سبحانه (ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ) ولذا من الأسماء (علي وعلاء) وليس فيها (علو).

ونجد العثمانيين يطلقون على دولتهم اعتبارا بسلاطينهم اسم (الدولة العثمانية العليَّة) وليس العالية، بينما أطلقوا على مركز القرار (الباب العالي) لأن الباب يقاس بالطول. وعصور العربية كلها تفرق بين (علي وعال) حتى وصلنا إلى العصر الحديث عصر سيادة الثقافة الأجنبية فصار الخلط بينهما. ويندر من يميز بينهما حتى المثقفين؛ قال الزهاوي: (عش هكذا في علوٍّ أيها العلم) وهو يقصد (عش هكذا في علاءٍ أيها العلم) لأنه يريد السمو وليس الارتفاع القليل عن الأرض.

وسموا وزارة  (التعليم العالي) ولم يراعوا أن اللغة العربية تفرق بين (العالي)/ للارتفاع و(العلي)/ للرفعة. والصحيح (التعليم الرفيع أو التعليم الجامعي أو التعليم المتقدم أو التعليم العلي)؛ لأنهم يقصدون التعليم الأرفع والأسمى والأعلى قيمة، ولم يريدوا التعليم المرتفع أمتارا عن الأرض.

 

الأستاذ الدكتور محمد تقي جون

(من كتابي المخطوط: اللغة العربية الخامسة)

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الله عليك يا جميل أنت تُقومِّ ولا تجد من يسمع بل يستحيل أن تجد بينهم من يلتفت إلى صحيحك أو يخجل من خطأه
بارك الله فيك ووفقك ودمت سعيدا
مشتاق لرؤيتك
تحياتي

صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي دكتور صالح الطائي المحترم
شكرا لك وفقك الله وضعت يدك على صميم الجرح ونطقت بما تقتضيه الحال والحقيقة وانت لها كعهدك.
حتما لا احد ينتبه لذا قررت ان تكون اخر صيحة وادخل في غمار الناس واسكت مثلهم
تحياتي لكم

د. محمد تقي جون
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5015 المصادف: 2020-05-29 04:31:29