 أقلام ثقافية

ضرورة التبكير في كتابة المذكرات

معمر حبارأنهيت قراءة كتاب: "الأيّام" لطه حسين رحمة الله عليه، دار غبريني، بومرداس، الجزائر، دون ذكر عدد ولا سنة الطبع، من 288 صفحة. فوقف القارئ على الملاحظات التّالية:

1- آخر تاريخ ذكره طه حسين في كتابه هو سنة 1922، مايعني أنّ طه حسين أنهى كتابه "الأيّام" وهو في سن 33 سنة، باعتبار طه حسين من مواليد 1889. وقد قرأت أنّ أوّل طبعة لـ "الأيّام" كانت سنة 1929، أي كان عمره 40 سنة. 

2- من جهة ثانية توفى طه حسين سنة 1973، أي عاش 51 سنة بعد كتابة "الأيام" وهي فترة تفوق فترة كتابة أيامه بـ 18 سنة. مايعني أنّ "الأيّام" بحاجة إلى أيّام.

3- الغاية من هذه المقدّمة أنّ طه حسين كتب "الأيام" وهو في عزّ شبابه ولم ينتظر أن يبلغ الكبر والشيخوخة ليكتب أيامه، وقد عاش 84 سنة.

4- قلت البارحة لأستاذ جامعي في 30 سنة من عمره وأنا أحدّثه عن فضائل كتابة المذكرات مبكّرا: يمكنك من الآن أن تشرع في كتابة مذكراتك - وقد رزقت اللّغة وحسن البيان عن مرحلة الطفولة قبل الدراسة والابتدائية والمتوسطة والثانوية-، باعتبارها مراحل انتهت ولن تعود وطوي ملفها واكتملت أركانها. ومازالت المرحلة طرية يمكن استرجاعها بسهولة وبقليل من الجهد. ويمكن الاستعانة بمن قاسمك المرحلة أن يعينك وتستعين به على ضبط الأسماء والأماكن والتّواريخ وتحديد المواقف. وبهذا تتمّ الانتهاء من كتابة مذكرات مرحلة الطفولة والابتدائي والمتوسط والثانوي والمرء مازال في 30 من عمره.

5- ويمكن للمرء في نفس الوقت أن يشرع في كتابة سنواته بالجامعة وهو في 30 من عمره باعتبار جزء من المرحلة الجامعية قد انتهى. وهذه المرحلة ستكون أسهل بكثير من تلك التي مضت باعتبار المدّة التي تفصله عنها قصيرة جدّا قد لاتتجاوز 12 سنة. والذين عايشوا معه المرحلة مازالوا يقاسمونه الأيّام ويمكن الاستعانة بهم للمزيد من الضّبط والتدقيق.

6- كتابة المذكرات عن المراحل السّابقة وبالتدريج ليس من الأمر الصّعب. وفي الأخير يكون قد كتب المرء عن أيامه كلّها وبدقّة لأنّه كتبها وهو أقرب إليها زمنيا ولم ينتظر حتّى يكون شيخا يصعب استرجاعها واستحضارها.

7- حضرت لمجاهدين جزائريين وهم يتحدّثون عن الثورة الجزائرية فوجدوا صعوبة بالغة في النطق ناهيك عن التعبير. ولم يستطيعوا يومها أن يستحضروا ماحدث بدقّة وبالكم المطلوب الذي يؤدي الغاية المرجوة. فتحدّثوا عن عموميات يحسنها من لم يشهد الثورة الجزائرية من الشباب. وأثّر عليهم الكبر والمرض وفقدان الذاكرة والسّمع الضعيف جدّا والصّحة المتدهورة فلم يستطيعوا أن ينفعوا رغم أنّهم كانوا قادة ميدان أيام الثورة الجزائرية ولهم مواقف مشرفة وبطولات نادرة. فكانت كلامهم مبتورا هزيلا. والسّبب في ذلك أنّهم لم يكتبوا مذكراتهم في حينها وبعد استرجاع السّيادة الوطنية حين كانوا أشدّاء أقوياء أصحاء، فانتظروا حتّى انحنى الظهر وضعف البصر ليقدّموا مذكراتهم فكانت أقلّ بكثير ممّا كان ينتظره المجتمع والشباب. وتلك من مساوئ التأخير في كتابة المذكرات وانتظار أرذل العمر لتدوينها.

8- كنت أقول غير نادم ولا آسف:  تكمن أهمية قراءة المذكرات في كون أصحابها أصحاب تجربة ودراية بالحياة ومسؤولون عمّا يكتبون وقد زهدوا في الحياة ولا يرجون شيئا ولا يتملّقون أحدا وصادقون فيما شهدوا وكتبوا. ولذلك نحرص على قراءة مذكراتهم ونوصي بقراءتها مهما كان دينهم وجنسياتهم وألوانهم ومواقفهم.

9-  والآن نؤكّد ماقلناه ونضيف: كلّما كانت كتابة المذكرات مبكّرة كانت أفضل من حيث الدقة والضّبط والأمانة وقوّة الذاكرة وقدرة الاستحضار وإمكانية الاستعانة بالشهود الأحياء وممن عايشوا نفس الوقائع والأحداث وإمكانية تصحيحها وإضافة ماتمّ نسيانه من قبل وتقديمها في شكل أفضل ممّا كان من حيث الصدق والأمانة.

10- ترقّبوا في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى مقالنا بعنوان: "طه حسين من خلال الأيّام".

 

معمر حبار

الشلف - الجزائر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

نعم كما تفضلتم فإن المرء كلما كان أصغر عمرا كانت ذاكرته فتية وهذا ما أدركته حين حاولت أن أكتب عن سن العاشرة وأنا الان في الثامنة والأربعين نسيت كثيرا من تفاصيل تلك المرحلة ولكن ... المرء لا يكتسب التجربة وهو في سن مبكرة تظل الأمور لديه ضبابية ولا يمكنه إدراكها إلا بعد انقضاء شطر من حياته. الأمر الآخر لا أظن أن كل امرئ في مذكراته ما يستحق الكتابة .

منتهى البدران
This comment was minimized by the moderator on the site

السّلام عليكم
كتابة المذكرات في سن مبكرة لا علاقة له بالتجربة إنّما لها علاقة بفترة قريبة وماضية وانتهت. وقد تحدثت كيف "نسيت كثيرا من تفاصيل تلك المرحلة".
من زاوية أخرى مادام المرء في الحياة يظلّ يكتب عن أيامه الماضية القريبة ثمّ يتداركها فيما بعد بالتصحيح والإثراء كلّما سمحت الذاكرة وأتيحت الظروف.
أؤكّد وأضيف: "كل امرئ في مذكراته ما يستحق الكتابة". ووجب الإسراع في كتابة أيامه التي يظلّ المجتمع يطلبها ويحتاج إليها ويثري بها أيامه وتجربته.
كلّ التحية والاحترام والتقدير لزميلنا منتهى البدران.

معمر حبار
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5023 المصادف: 2020-06-06 03:19:59