 أقلام ثقافية

القائد القارئ!!

صادق السامرائيالأمم تحقق نصرها بقائدٍ قارئ، أي لديه علاقة وطيدة بالكتاب، ومَن لا يقرأ ويتعلم كل يوم لا يمكنه أن يقود.

الرئيس الصيني ماو من أبرز القادة القراء في التأريخ، وكان شاعرا مفوها ولشعره صوت ثوري يقظوي مدوي في أرجاء المجتمع الصيني، ويُحكى أن جمال عبد الناصر كان قارئا نهما.

فالصين صنعها القائد القارئ، وكان صديقي الصيني يحدثني عن إدمان الرئيس ماو على القراءة، وأنه كان زاهدا في عيشته ولا يعرف سوى أن يقرأ ويتعلم طوال حياته، ومن قراءاته كان يتنور ويرتقي إلى مستوى إتخاذ القرارت النوعية القادرة على إستنهاض الصين، وكم كرر لي " أنه أعاد تصنيع عقولنا وتركيبها بأسلوب مغاير لما كانت عليه".

الرئيس ماو أوجد الصين وأحدث ثورة ثقافية قاسية فيها ترافقت بأخطاء وخسائر كبيرة، لكنها أنتجت رؤى ودروسا ذات قيمة حضارية معاصرة، أخذت بالصين إلى مواطن العلاء الإبداعي الأصيل، فتصدرت الدنيا في إبتكاراتها وتصيعها.

فالثورة المعرفية أو الثقافية الشرسة هي التي زعزعت العقول وأعادت ترتيب آليات تفكيرها، ومنحتها قدرات التفاعل والإنفتاح العلمي المنير.

ولولا إيمان الرئيس ماو المطلق بالمعرفة وأهميتها في صناعة القوة والإقتدار، لما تمكنت الصين من الوصول إلى ما هي عليه اليوم من تفوق في كافة الميادين.

وما يميز قادة الدول العربية، أنهم لا يقرؤون، وقد قالها الرئيس ماو بوجه الرئيس جمال عبد الناصر عندما طلب منه النصح فابتسم وقال له ما معناه: " أ تطلب مني النصح وأنت في أمة لديها خلاصات الأفكار والعلوم والتراث الكبير"!!

وكلما تصفحت كتب التراث العربي، أدرك بأن قادتنا لا يقرؤن، وأنهم في عمه وتيهان في ظلمات الأيام.

فلو إطلعوا على كتب التراث بصنوفها المتنوعة وحِكمها الرائعة ووصاياها الثاقبة، لتمكنوا من قيادة الأمة والوصول بها إلى آفاق الرقاء والنماء الأصيل.

لكنهم لا يقرؤون؟!!

ولماذا لا يقرؤون؟!!

فإلى متى سيبقى قادتنا على تلّ الأمية ويتوهمون بأنّهم يعرفون؟!!

 

د. صادق السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور الشاعر صادق السامرائي
السلام عليكم

معظم القادة العرب لا يقرأون لأنهم يخجلون من مواجهة تراثنا وثقافتنا بعد كل ما فعلوه بشعوبهم. فالقارئ يكون انسانا متنورا وحضاريا وهم ابعد ما يكونون عن ذلك.
الفت انتباهك (بناءا على مقالك عن الشعراء الذي تعلمت منه ان نرى الايجابي ايضا) ان هنالك الثوريون من قادتنام يقرأون كل شيء. مقالك مفيد ومثري

تحياتي ومودتي

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ حسين فاعور الساعدي
تحية طيبة

من الصعب أن نجد صورة لحاكم عربي وأمامه كتاب أو خلفه أدراج كتب !!

والدليل على أنهم لايقرأون
أن معظمهم لايجيد التحدث دون أخطاء لغوية مروّعة
فهم لايعرفون فصاحة النطق بالعربية!!

والإناء ينضح بما فيه !!

مودتي

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5056 المصادف: 2020-07-09 02:50:51