 أقلام ثقافية

مجيد وما يُجيد.. وأطراف حديثٍ جديد!!

صادق السامرائيأكتب عن مجيد، لأننا نعرف بعضنا منذ الصبا، ومن الوفاء أن أفتخر به وأعتز بما أنجَزه تحت الأضواء.

فالسنوات التي قضيناها في سامراء تقترن صورته عندي بالرسم، وكنتُ من المعجبين برسوماته، وأحاول أن أتعلم منه.

فهو صاحب موهبة فنية لا تُضاهى، وأرى فيه صورة الرسام العالمي، وحسبته سيذهب إلى روما لدراسة الرسم، وينطلق من هناك في مشوار النجومية العالمية.

مجيد الرسام الموهوب الذي يفتن بلوحاته الألباب والقلوب، عندما بحثت عن رسوماته، وجدته في أطراف حديث يغيب ويذوب!!

مجيد الشاب المكافح الودود الهادئ المتأمل الغارق في دنيا الخيال، أراه اليوم يجيد التعبير عن إرادة معرفية وهّاجة ذات أثر وإقتدار، وكأني به وأنا أتابع أطراف حديثه يحاول رسم لوحته بالكلمات، التي تتوارد إليه  لحظة التعبير عن الصورة الذهنية الفكرية المتوامضة في خياله.

هذا التفاعل الفني وإجادة الحوار المتميز يصفونه بالتلقائية أو العفوية، وهو إجتهاد لرسم لوحة بألوان الكلمات وريشة رسام بارع.

وأحيانا ينزعج، لأن ضيفه لا يستطيع المشاركة برسم تلك اللوحة المتخيلة عن الحلقة في مواضيعها المتنوعة.

فكل حلقة أشاهدها أجدني أتابع رساما منهمكا برسم لوحته الجميلة المؤثرة في النفوس، بكلمات من مَعين لغة الضاد الثرية بجمان المفردات، وأنغام العبارات.

وعندما يختم بسؤال كيف رأيتَ الدنيا، فأنه يضع الإطار للوحته التي أبدعها في أقل من ساعة.

وهو يمثل العصامية بمعانيها، وما تستدعيه من توثب وإصرار ومواصلة وجد وإجتهاد، وثقة بالنفس وإقدام.

بدأ ينشر مبكرا، وكان له عمود في جريدة الجمهورية "مقعد أمام الشاشة الصغيرة "، وأظنه كان يكتب في مجلة ألف باء والمزمار، كما أنه عمل في الإذاعة والتلفزيون، وقدّم برامج متنوعة  (قطار العمر، حوار بلا أسوار، شيئ ما، على هامش الذاكرة) وغيرها.

وصديقنا أبو الهدى يسميه "قيصر الشاشة"، فهو المذيع الصحفي الكاتب الإعلامي الفنان.

وبين مجيد الذي كنت أعرفه، ومجيد الذي صرت لا أعرفه، إمتداد زمني تراكمي يزدحم بالتحديات  والجد والمثابرة والتأكيد على أن نكون!!

تحية أخوية إنسانية بارقة من القلب إلى أخي د.مجيد السامرائي، مع التمنيات  بالتألق الساطع ودوام النجاح والسؤدد!!

 

د. صادق السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

تسلم دكتور صادق انت موسوعة ثقافية كلامك جميل وتوثيق رائع لمسيرة الدكتور مجيد السامرائي انه يستحق هذا الأهتمام وتسليط الضوء عليه لانه من المثقفين العراقيين النوادر..تحيتي لكما

احمد
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي د. صادق السامرائي انت موسوعة ثقافية مقالة جميلة جداً تسلم يستحقها وبجدارة دكتور مجيد السامرائي أنه فعلاً قيصر الشاشة ومن المثقفين والكتّاب النوادر محبتي لكما

Ahmed mahmood
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5071 المصادف: 2020-07-24 03:05:23