 أقلام ثقافية

الكتابة شغفي

علي سيف الرعينيهناك حيث اكون حيث اجدني اتنفس الحياة بشغف ودون قيود حيث الفُسحةُ الوحيدةُ الأخرى التي كان من المُمكن لي أن أرى فيها تعبيراً شديد الجمال والجُرأة تلك المساحة التي اتجول فيها بحرية تامة انها الكتابة

كنتُ أسرُّ في نفسي: هذا ما أريدُ أن أكون عليه. وبعدها يكون التفكيرعن البحثِ والتحديق والعيش ومحاولة أن أكون كاتبًا، ومحاولة اكتشاف ما يعنيه ذلك، إن كان ذلك ممكنا. لأعيش بجرأة، بتهوّر، بغباءٍ وجمالٍ معاً.

أحاول كتابةَ سلسلة مقالات كنت أتمنى لو أن غيري قد كتبها تمنّيتُ أن أقرأها. دائماً ما يقول الناس بأنني متعجرف عندما أتحدث هكذا، لكن أظن بأنني من القلائل الصادقين بخصوص الدافع التاريخي. أريدُ كتابة ما يُمكن أن يعتبره التاريخُ مهماً، مقالات هادفة افكاراطروحات لها معنىً يغيّر العالم وطرائق الكتابة والنشر.

أَنظُرُ إلى مسيرة الأدب في التاريخ وأفكّربلى أستطيع أن أضع نفسي هناك، لديّ القدرة لأقف بين هؤلاء الناس الكتّاب الذين أحبهم، الكتّاب الذين صنعوا التاريخ. أريدُ أن أضع نفسي في القائمة.

أكيدٌ أن الكثير مما قلته يمتلئ بالأنا والغرور، إذا لم أقُل بأنه هُراء. ولكنني تنافسيٌّ بشأنه. أجلس الآن إلى مكتبي حيث مقرعملي وليس على رفوف ومسارات الارشيف من خلفي-بجانب ملازم الجرد السنوي وملفات وثائق توريدات -سوى غلاف مجلةّ للمُلاكم هاغلر، بطل العالم خلال الثمانينيات كلها في الوزن المتوسّط. كان مانشيت الغلاف يقول هو: الأفضل والأقوى. إنه يتحدّث إلي. أريدُ أن أكون الأفضل والأقوى.

في السابق كان عليّ أن أصنع علامتي مُبكّراً. أمّا الآن، فعليّ حفرها وتعميقها وجعلها دائمة. قلتُ في مقالة كتبتهافي صحيفة الجمهورية وكانت هي الاولى في صحيفة رسمية إنني لن أهَبَ سنواتي للمُضي هكذا. أُريدُ أن تصير كتاباتي هي الأكثر انتشاراً وقراءة على الإطلاق، الأكثر جدلاً، وأن أصير الأعمق إلهاماً في كتاباتي

أبرمتُ اتفاقاً مع نفسي إذا جاء يومٌ صرت فيه مهتماً بآراء الناس وبعدد الحضور لقراءومهتمين أكثر من سعيي لكتابة ما يزحزح العالم ويضع الناس في الفوضى فسأعتزل الكتابة وأمتهن شيئاً آخر. لا أريد أن أصير في بداية النضج رجلافي التاسعةوالثلاثون من عمره لم يعد يجيد شيئاً سوى إلقاء القشور على القرّاء لأن غروره يسجنه عن المضي.

مشى ذلك النجم يوما خارجاً من الساحة دون صوت. كان الجميع يتساءل متى سيعود؟حسنا

إنه لن يعود، وأحترم طريقته في ذلك.

سأغادر في وقتٍ ما بخفّة، لن يشعر بي أحد، ولن يسمعني حينها أحد.

كتابتي، أنا، كل هذا، هي قطعة فنيّة أدائيّة طويلة ومستمرةٌ في العرض. سبق السيفُ العذل! وُجدت الأسطورة، وسواء استمرّت أم لا، سيحدد هذا جودة ما أكتبه وأنشره. هنا يكمن جمال الكتابة: كل التفاهات في العالم، وكل ما هو حقيقي ويهمني ويهم القُرّاء والتاريخ هو: هل كتاباتي هذه جيّدة بما يكفي؟ لا أريد منها سوى أن تفعل في قارئها ما فعله محموددرويش والبارودي والمقالح وابن زيدون والبردوني وابن خلدون والفضول وادونيس والشاطبي بي انا.

 

علي سيف الرعيني

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5081 المصادف: 2020-08-03 02:54:07