 أقلام ثقافية

رياض احمد: مره ومره

قاسم محمد الساعديما السر الذي يخفيه الحنين تحت جنحه في هذا الاغنية وألزعِلَ شاهدا"على تقلبات طّقْسُ الحب

 فلا حقول فِرْدَوْسيّة، مادامت الأيام تشبهُ غيبوبة وميتة سريريا"

ولا أحد سوى العشاق من يرون ِالجزء المخفي من السماِء، حتى وأن أغلق باب القلبِ بقسوةِ حبيب

 فمن يغفر ... وكل مرة يبدو الزعل ٍإيذانا "بالرحيلِ النهائي .. 

(مـره و مـره

ومره طبعك صاير صاير ومره

مره ومره قلبك حاير مره ومره

تزعل مره وترضى مره

وكم مره تبعد وغفرلك

متكلي اليغفر كم مره كم مره

طبعك صاير مره ومره)

2-

الورد المعترش على الشباك يتمايل مع صوته ويمد ذراعيه على اتساع ضوء القمر كأنهما جناحان يريدان الطيران به

وظنا "ان الزعل يركب دراجته الهوائية بانتظارِ تبديل اضويه المرور، وعندما هتفت بضعة نوارس صار صوتك مطرا" يسقط على غابة ِالروح لغاية الفجر ....

وبنبرة اعْتِذار من بصريِ ليس على ما يرام، يحمل ُملامح قَمَرا"

 خجولا" تحجبه غيوما" عابسات !

 (من تزعل توحشني الدنيا واتصور غيرت اضنونك

من ترضى يظل شوق البي يذوبني بنظرات اعيونك)

3-

ايها الجنوبي مثل كل الجنوبيون الذين تاهوا في أَزِقَّة المدن تبدو عديم الحيلة ومكتوف الأيدي وايقنت ان الحياة في المدينة عديمة اللون ولا وجه ثابت لها حتى في المرآةِ

(حبيتك حبيتك وانه أدري دربي ويه أدروبك ما يتلاكه

حبيتك وانه أدري بكلبي مايكدر يكتم أشواكه)

4-

كل هذا الزعل المتكرر وتغفر !!

 وبحرك مقفر من السفن، تركض وقلقك غير قادر على ترويضه ؟

مَا الْعَمَلُ

 و الْحُبِّ قدر مَكْتُوبٌ ... منذُ الأَزَلُ

 (بس حبك قدري المكتوب تدري شكد حملني ذنوب

كم مره تبعد واغفرلك متكلي اليغفر كم مره كم مره

طبعك صاير صاير مره ومره

5-

بعد رحيلك يا رياض أحتل البلاد المغول يعاونهم لصوص و سفلة وقطاع طرق ورجال عصابات و بغايا، قالوا انهم حاملين اوامر الكهنوت على الرماح

و بمراسيم جديدة البسوا الوقت عباءة سوداء وقالوا أن الغِناء من اعمالِ السحرة والشياطين .

ايها الوطن لماذا (طبعك صاير صاير مره ومره)

 

قاسم محمد مجيد

................................

* الاغنية مره ومره كلمات طاهر سلمان و من تلحين الفنان الكبير جعفر الخفاف

         

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5129 المصادف: 2020-09-20 03:06:29